صفحة الكاتب : هشام الهبيشان

النموذج السوري ومشروع ضرب استقرار الداخل الجزائري ...ماذا عن خيارات المواجهة الجزائرية !؟
هشام الهبيشان

 بالبداية ، وعند الحديث عن ملف ضبط السلطات الجزائرية لمجموعة من مسلحي ما يسمى بـ ميلشيا الجيش السوري الحر " كانوا يخططون لاحداث فوضى أمنية بالبلاد ،بعد ما اعلنت السلطات الجزائرية عن ضبط وايقاف  35 عنصرا بين ضابط وضابط صف من ميلشيا ما يسمى بـ الجيش السوري الحر ، عثر بحوزتهم على اموال وعلى محادثات مع جنرال سوري تابع لمليشيا الجيش السوري الحر مقيم في تركيا... ويكمن الهدف من تحويلهم إلى الجزائر كما اعلنت السلطات الجزائرية " في اختراق الجالية السورية في الجزائر، وتشكيل خلايا نائمة تخلق الفوضى في البلد، وهدفهم هو الوصول إلى المدن الكبرى في البلاد"،وهنا يمكن القول ان السلطات الجزائرية قامت بدورها وبواجبها الوطني الذي يحتم عليها الدفاع عن الجزائر،واحسن وزير الداخلية الجزائري، نور الدين بدوي، في رده على انتقادات منظمات حقوقية ومفوضية اللاجئين الأممية "التي انتقدت توقيف واعتقال هؤلاء "،عندما أعلن "إن أمن البلاد "خط أحمر ".

وهنا ، لايمكن انكار حقيقة أن هناك مشروع صهيو – غربي – إقليمي ، يستهدف نقل الفوضى الأمنية التي تعيشها بعض البلدان العربية إلى الجزائر، فقد شكلت أسقاطات ومفاهيم'الفوضى الخلاقة' التي بنى عليها المشروع الأمريكي –الصهيوني ،كل أماله وطموحاته لتغيير شكل المنطقة العربية جغرافياً وديمغرافياً ،شكلت عاملاً أستراتيجياً واضحاً بالنسبة لمشروع ومؤامرة الحرب على البلدان العربية تحت ستار استدراج تناقضات البنى الاجتماعية والسياسية، في المجتمعات العربية،بهدف توليد ديناميات جديدة ومفاهيم جديدة للداخل العربي المتماسك أجتماعياً ،ومن هنا عمل مهندسي'الفوضى الخلاقة' على محاولة تغيير حقائق الواقع الاجتماعي والسياسي للدول العربية، بهدف إعادة تصنيع نظام اجتماعي وسياسي جديد للعرب،بهدف تسهيل مشروع تفتيتهم وتقسيمهم خدمة للمشروع التوسعي الصهيوني .

وقد أنتهج المشروع الامريكي –الصهيوني نهجاً واضحاً بحربه على  العرب ،من خلال اعادة تظهير الهويات والعصبيات التقليدية (الطائفية، والمذهبية، والقبلية، والعشائرية، والمناطقية، والعائلية)، وتزويدها بطاقة التجدد والاشتغال، وهذا ما يخطط للجزائر حالياً ،فاليوم تؤكد التقارير الإعلامية أنه تم إنشاء شبكات ومنظمات في بعض البلدان الغربية وبعض العربية والإقليمية والمحيطة بالجزائر ، للمساهمة في تغيير وجهة الرأي العام في الجزائر ،وتوجيه الرأي العام على قاعدة الصراع على السلطة ، وما هذا الا تمهيد وتحضير الأرضية " لاحداث فوضى أمنية في الجزائر "تحت عناوين الصراع على السلطة "،وللتمهيد لكل هذا عمدت الأجهزة الأستخباراتية المنخرطة بهذا المشروع ، إلى إستمالة المئات من الشباب الجزائري والعربي والغربي، للتدرب على وسائل (نشر الفوضى في الداخل الجزائري) وحصل ذلك تحت غطاء منظمات تعاون دولية، و أيضا هناك نخبة من الناشطين الجزائريين حصلت على تدريب وتمويل من منظمات لها تجربة "باصطناع الفوضى ".

واليوم ، تؤكد التقارير ، أن هناك ناشطين جزائريين "معارضين للسلطات الجزائرية " بداءوا يتعاونون مع منظمات لها خبرة "باصطناع الفوضى "مثل منظمة كمارا - الجورجية التي لها فروعها الأوكرانية (تحت إسم بورا) و التي تحصل على تمويل من مؤسسة الحرية الأمريكية، ومن المعهد الديمقراطي الأمريكي ومن الاتحاد الأوروبي ومن مؤسسة المنح الديمقراطية الأمريكية ومعهد الديمقراطية الدولي ومنظمة الأمن والتعاون الأوروبية ومن المجلس الأوروبي،وقد أظهر فيلم وثائقي بعنوان (عدوى الثورة) مجموعة من الشباب العرب وبينهم جزائريين وهم يتدربون على طرق نشر الفوضى.

بــ المحصلة وليس بعيداً عن ما يخطط للجزائر اليوم ، يمكن القول انه ،وبعد مايقارب الثمانية أعوام وأكثر على انطلاق ما يسمى بــ "الربيع العربي "المصطنع والمزعوم" وتحت شعار "مشروع الحرب على العرب من اجل حرية الشعوب العربية "وهذا الشعار هو رأس الحربة لاستراتيجية الحرب والمؤامرة التي تستهدف العرب اليوم ،فاستراتيجية المشروع "بالحرب من اجل الحرية "تعتمد على شبكة مخابراتية بالغة الخطورة والتعقيد مدربة تدريب مخابراتي عالي جداً ومدعومة بامبروطوريات إعلامية كبرى وشبكة من المثقفين العرب المصطنعين لهذه الغاية وبرجال دين مصنوعين صناعة إعلامية كصناعة نجوم هووليود و مدعومين بوسائل اعلامية ضخمة تتولى عملية بث الاكاذيب وفبركة الحقائق الميدانية من اكثر من مصدر ومن اكثر من وسيلة اعلامية بين قنوات فضائية وصحف ومواقع انترنت وفي عدة اوقات متقاربة لتبدوا هذه الاكاذيب وكأنها حقيقة بحيث تصعب على المواطن البسيط فهم مايجري حوله وبالتالي اسقاط هذا المواطن في الفخ المخابراتي فاما سينخرط في صفوف 'الثوار' او سيحيد عن نصرة بلده ضد هذه المؤامرة،واليوم  تحاول هذه الشبكة المخابراتية ومن سقط معهم في هذا المشروع من ابناء الجزائر ،شبك خيوطها العنكبوتية المسومة  في الداخل الجزائري . 

ختاماً ،اليوم ،وامام ما يخطط للجزائر، وضعت الدولة الجزائرية  أمام خيارين لاثالث لهما فاما ان تضرب الدولة هذا المشروع قبل تمدده بالداخل الجزائري ،وهذا ما سيصوره الإعلام الشريك بمشروع "اصطناع الفوضى بالدخل الجزائري " على انه جرائم بحق المعارضين واللاجئيين السلميين "ملف ميلشيا الجيش السوري الحر – كنموذج " وبالتالي اعطاء الذريعة للقوى المتأمرة والشريكة بمشروع"اصطناع الفوضى بالدخل الجزائري "  باستكمال مخطط أهدافها ،ومنه هدف زيادة الانتقاد والتدخل الخارجي بشؤون الداخل الجزائري ، أو ان الدولة ستقف مكتوفة الأيدي تجاه ما يخطط لها لتجنب زيادة التدخل والانتقاد الخارجي والاكتفاء بمعالجات سطحية مما سيؤدي إلى احكام مشروع "اصطناع الفوضى بالدخل الجزائري "  سيطرته على الجزائر  ونشر الفتن والاقتتال الطائفي والقبلي حتى ينجح تدريجياً في تحقيق اهدافه في الجزائر ،والواضح اليوم ان الجزائر قد اختارت الخيار الأول ، وهو الخيار السليم للحفاظ على الجزائر ،ووآد كل المشاريع الخارجية التي تستهدف وحدة وأمن الجزائر .

 

  

هشام الهبيشان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/01/09



كتابة تعليق لموضوع : النموذج السوري ومشروع ضرب استقرار الداخل الجزائري ...ماذا عن خيارات المواجهة الجزائرية !؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : واثق الجابري
صفحة الكاتب :
  واثق الجابري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وهج الأدباء وعنف الأخر  : احمد جبار غرب

 الفقيه .. بين السلطة والمجتمع  : معمر حبار

 وزيرة الصحة والبيئة تبحث مع العبودي تعزيز الخدمات الصحية في عموم البلاد  : وزارة الصحة

 ملاكات توزيع الجنوب تواصل اعمالها لصيانة الشبكبة الكهربائية ضمن الرقعة الجغرافية لمديرياته  : وزارة الكهرباء

 رسالة إلى صديقتي الشاعرة آمال رقايق  : جيلان زيدان

 الإبداع الأخلاقي للسياسي العراقي  : حيدر كامل

 حملة لجرحى القوات الأمنية لزيارة المراقد المقدسة  : اعلام مؤسسة الشهداء

 التدخل التركي والبعد القومي والطائفي  : عمار العامري

 دور الرسول الأكرم في تعزيز الوحدة الإسلامية  : د . خليل الفائزي

 في اول اجتماع رسمي له مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات يختار المفوضين للمناصب في دورته الثالثة ..  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 المراة العراقية.. في عيدها  : علي وحيد العبودي

 الياكله العنز يطلعه الدباغ  : علي علي

 الإمام موسى ابن جعفر "ع" (من تراجيديا الصورة إلى فلسفة الحركة) , (ثائر من تحت المطامير )  : عمار عبد الرزاق الصغير

 تبت يدا أبناء الأرملة  : عبد الكريم صالح المحسن

 الثورة التونسية المباركة أم الثورات العربية  : محمد اسعد التميمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net