صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي

البيئة...البيئة وما تعلمون وتفعلون...!!
كريم مرزة الاسدي

أمّا بعد :  !!

 

مسكينة هذه البيئة، نسكن في أحضانها،  ونبصق على وجهها، نستظل بفيئها، ونحرق مع الحارقين أسلاف أسلافها، نروم أنْ نشمّ أريجها العبق، وننشر  في أجوائها عوادم الحرق، لم تبق لدينا أنهار تروي بساتينها الباهية، ولا حدائقها الزاهية، سوى آبار نفط جارية، وبطون خاوية، وجيوب خالية !!  وصحارى شاسعة ، تهبُّ منها كثبان رمال ٍغابرة، وترى معظم الناس - ولا أستثني نفسي - مشرقين مغربين غافلين، يهيمون لاهين، و في كلّ وادٍ ساهين، يقولون ما لايفعلون، ويفعلون ما لا يفقهون... ولله الأمر من قبلُ ومن بعدُ...!!

 

الطبيعة بنيت على توازنات دقيقة، لا تعرف للفوضى مكانا، ولا للعبث آمانا، والإنسان وحده - والله الأعلم - هو العابث المرتاب من عواقب عمله، والعاقل الغافل عن غياهب جهله، خلق الله الأكوان بنظام متناهي الدّقة، " ومنْ آياتهِ أنْ تقومَ السماءُ والأرضُ بأمرهِ"( الروم :25 )، وتقبع مجرتنا درب التبّانة في أحد الأكوان، وما مجموعتنا الشمسية إلاّ حبـّة رمل،  تستقر في إحدى أذرعها، تجري لمستقر ٍ لها ، وكلُّ شيءٍبحسبان،  " إنّّا كلَّ شيءٍ خلقناهُ بقدر ٍ" ( القمر : 49).

ومن هنا نجد للماء، ولثاني أوكسيد الكاربون، والأوكسجين، وبقية الغازات ومجموعة المعادن دورات في الطبيعة، يجب أن تحترم نسبها، وللغطاء الحيوي بمملكتيه الحيوانية والنباتية، وكائناته المجهرية توازن معلوم، وتسلسل محسوب، كائنته النباتية الخضراء معامل إنتاجه، وحيوانته مستهلكة أولى وثانية وثالثة حسب تسلسل مصادر غذائها المقسوم، ومجهرياته ما بين محلل ومركب للعضويات والمعادن، تارة تسبب الأمراض وتارة تتبادل المنفعة، وأحيانا تقع ظواهر دوافعها غيبية خفية، كالزلازل والبراكين والفيضانات والحرائق والحروب والأمراض الفتاكة  ... للحد من إزدياد عدد الكائنات الحية،  ومنها النوع الإنساني عندما تبلغ أعدادها  القمة، كما يقول علم البيئة،  ولله في خلقه شؤون !

 

ويأتي السيد الأنسان بعقله أو عبثه، سيان عن علمه أو جهله، ليتدخل - طوعاً أو جبراً، خيراً أو شرّاً- بمشيئة خلق الله ومخلوقاته , تارة رجاؤه يصيب، وطوراً أمله يخيب، وربما تخرج الأمور عن إرادته، فتنتشر الإشعاعات النووية،  وتزداد نسبة الغازات السامة و الخانقة، و تطفح السوائل المبيدة الفاتكة، وتكثر أنواع الجراثيم القاتلة أو المسببة للأمراض، لذلك يستوجب على الإنسان أن يراقب البيئة  بحذر، ويخطو بتأن، ويعمل بجد لإعادة الأمور إلى جادتها المرسومة، وخططها المعلومة، ونظافتها المعهودة،  ولا يمكن لهذه الأمور أن تستقيم إلا بتظافر الجهود ما  بين السلطة بجميع  مؤسساتها، والشعب بكافة مكوناته، والوعي البيئي المحسوس  والفعل الفردي والجمعي المدروس، من خلال تشكيل حزب بيئي عراقي فاعل ومدعوم ، على غرار الأحزاب الخضراء في الدول المتحضرة، ليرتقي بالمهام الصعبة والشائكة لبيئة عشوائية... ملوثة...شاحبة ...متصحرة   إلى قمم السلطات التنفيذية ، والتشريعية، وحتى القضائية، مادام الحزب هو مجموعة منظمة من الشعب، لها أيدولوجيتها، وهدفها السياسي للوصول إلى  السلطة  التى تلتفت بالدرجة الأولى إلى بيئة العراق المتدهورة في جميع المجالات عقب الصراعات والديكتاتوريات والحروب،

 

ولا ريب سيفتح هذا الحزب أمام  جميع أبناء العراق الحبيب، بعيداً عن الدوافع السياسية الضيقة  والطبقية، والمناطقية، والنزعات الطائفية والإثنية، ببساطة  لأنه لا يرتكز عليها أساسا، ولاينهل من منابعها، ولا يصب في روافدها، لأبعاده الوطنية الخالصة، وقيمه الإنسانية الرفيعة، ولكن له رأياً فيها، وحلولا لها، هل سيبادر أبناء العراق الغيارى على مستقبل بلدهم الزاهر المزدهر بمثل هذا ؟!!

 

   سؤال سيبقى جوابه بأيدي العراقيين القاطنين في البلد الحبيب - أنا غير مشمول بالدعوة؛ لأنني أسكن خارج العراق، وفي آخر الدنيا!!- وهي  مجرد فكرة روادتني عقبى مداخلتي على  محاضرة عن البيئة العراقية، ومسؤولية المجتمع عنها، والله المستعان في كل  زمان ومكان !!

  

كريم مرزة الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/01/16



كتابة تعليق لموضوع : البيئة...البيئة وما تعلمون وتفعلون...!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . ماجد الساعدي
صفحة الكاتب :
  د . ماجد الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الدكتور حسن محمد التميمي يحضر الدورة التدريبية للاطباء الجدد والخاصة بالاسعافات الاولية  : اعلام دائرة مدينة الطب

 كل شيء في العــــــــــــراق مثل (زين العراق)!!  : كاظم الحسيني الذبحاوي

 شيعة رايتس ووتش تصدر تقريرها لشهر تشرين الاول توثق فيه اهم الانتهاكات ضد الشيعة  : شيعة رايتش ووتش

 فشل مؤتمر الحوار ولجنة تقصي الحقائق إلى طريق مسدود  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 الحَربْ على رافد جَبْوري  : حسين محمد الفيحان

 إعلامِيّو العتبات المقدّسة والمزارات الشريفة يعقدون ملتقى الإعلاميّ الأوّل

 لا لقراءة القرآن في شهر رمضان  : رشيد السراي

 الانسانية ليست دينا ..  : عدوية الهلالي

 (عناصر القوة)... ‼(في شخصية الرسول (ص)‼  : السيد ابراهيم سرور العاملي

 بين فاجعتي ملجأ العامرية والكرادة .. لغز يعلمه الامريكان.  : د . زكي ظاهر العلي

 داعشيون وان لم ينتموا؟  : كفاح محمود كريم

 عيد المفخخات العراقي  : حميد الموسوي

 معسكر أذربيجان يؤهل المبارزة لبطولات آسيا والعرب والأولمبياد

 القبول المباشر في كلية التربية الرياضية في جامعة واسط لعام 2012- 2013  : علي فضيله الشمري

 الوقف الشيعي ينتقد بشدة نواب من صلاح الدين ويصفهم بـ"الخفافيش المثيرة للطائفية"  : السومرية نيوز

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net