صفحة الكاتب : سامي جواد كاظم

اعلام يليق بالمرحلة
سامي جواد كاظم

اساس الاعلام ، الاخلاق والمصداقية ثم المهنية ، ولا احد ينكر الدور الخطير للاعلام وزادت خطورتها مع التطور السريع لوسائل الاتصال من جهة ومن جهة اخرى سهولة اقتحام المجال الاعلامي من اي شخص يرغب في ذلك ، ومما زاد في فوضوية الاعلام مواقع التواصل الاجتماعي التي اصبحت افضل واسرع واكثر تاثيرا من الوسائل الاعلامية الواسعة الشهيرة والتي لها تاريخ في الاعلام بل ان هذه الوسائل اصبحت تعتمد كمصدر مثل تويتر والفيسبوك لتجعل منها مادة ملفتة للانتباه وكسب اكبر عدد من المشاهدات .

وما يخص وطننا بل حتى الوطن العربي فان وسائل الاعلام وللاسف الشديد اخذت تنحدر نحو منحدر خطير فانها تعمل من اجل غاياتها او مموليها ومهما كان الاسلوب ان اتفق او اختلف مع الاخلاق والمهنية ، واما الوسائل الاعلامية المشهورة والتي لها باع طويل في هذا المجال بدات تستخدم شهرتها لتسويق اكاذيبها والتي تعتبر مصدرا موثقا بحكم قدمها وتراها تحسن اختيار الخبر او الموضوع الذي يخدمها فتحرره او تمنتجه بشكل يعطي قناعة لدى المتابع .

دائما اذا اردت ان تعرف مهنية او نوايا اي وسيلة اعلامية او اي موقع من التواصل الاجتماعي انظر الى الغاية من الخبر فانها تقرر لك هل هو مهني ام خبيث ام كاذب ام ساذج ؟ فعندما ينشر خبرا مفاده رب اسرة قتل عائلته ، اسال نفسك ما الفائدة من الخبر ؟ وعندما يقول التقت فنانة بطليقها ، ما الفائدة من الخبر ؟ .

مثلا عندما تعرض البي بي سي خبر اطلاق العيارات النارية من قبل نائبة عراقية ، الى ماذا تهدف البريطانية ؟ الخبر صحيح ، والسيء من نشره ، والاسوء من اقدم على هذا الفعل ، والاخبث من روج له ممن لا يعنيهم الامر بحد ذاته، ولان النوايا غير سليمة فان الغاية هي النيل من العراق سياسيا لتقول الاذاعة هذه تمثل شعب انتخبها ، فكيف تكون ثقافة الشعب ؟.

والمؤسف عندما يتداول متصفحو الفيسبوك خبر اب يفتخر بابنه الـ ( زعطوط) وهو يشرب الخمر ، فمن المستفيد من هذا الامر؟

والاسوء هو اسلوب الموسوعات الخبرية التي تجعل متصفحها يصاب بالتشتت والاضطراب عندما يقرا جريمة اغتصاب واقامة حفل وسرقة اموال وانتخاب لص وشن حرب وفستان فاضح لفنانة ، هذه الموسوعات التي تدار اغلبها بعشوائية وفي نفس الوقت تعتمد الترويج للاكاذيب وتقول نحن غير مسؤولين عن صحة الخبر ، اذن ماهي غايتك ان لم تتحقق من الخبر ؟ تحقيق اعلى نسبة من المشاهدات وهذا بالتالي له امتيازات من الدوائر الصهيونية التي تدير هذه الشبكة العنكبوتية .

نعم هنالك اخبار وقنوات متخصصة بالثقافة وفيها من الفائدة العلمية التي يستفيد منها المشاهد وبحكم سيطرة الصهاينة على ثلثي وسائل الاعلام على الكرة الارضية فان المصداقية التي لا تروق لها من الصعب تصديقها بحكم رواج المواقع العائدة لها والتي تستهدف المصداقية .

حتى القنوات الرياضية بدات تعمل وفق منهجية وتوقيت مدروس لاهم رياضة الا وهي كرة القدم بحيث يجعلوها تتزامن مع لهو الشباب بها وتركهم للاهم والافضل لحياتهم فترى الجنون والشغف بمتابعتها وعلى حساب التزاماتها وثقافتها وحتى عبادتها يقابله تمرير دسائس الصهاينة على هذه الشعوب اللاهية شبابها، بل يدفعون الاموال الطائلة من اجل هدر اوقاتهم وطاقاتهم وعقولهم لمتابعتها

والامر المؤسف الاخر ان البعض من وسائل الاعلام تحاول معالجة هذه الفوضوية فتزيد من الطين بلة بحكم جهلها بالمبادئ الاعلامية في كيفية فضح الكذب او تسليط الضوء على الحقيقة .

واما استخدام الكلمات البذيئة فانه اصبح امرا مالوفا سماعه او قراءته ولا احد يردعهم .

في العراق لا يوجد قانون يعاقب من ينشر الاكاذيب او التشهير بالاخرين وهذا جعل الانتقاص والنيل من اي شخص لا يروق لاي شخص ومهما كانت مكانته امر سهل وممكن، وهنا تاتي صورة ثقافة الشارع العراقي مشوشة تساعد الصهاينة على اختراقها وتوجيهها وفق ما تريد .

والنصيحة التي هي معيار وميزان لمعرفة جدوى الخبر فكر ماهي الفائدة منه ومن هي الجهة المستفيدة ؟ وستعلم مدى اخلاقية ناشر هذا الخبر ، والتفت الى الشخصية السوية والعاقلة وليس الى الشخصية المريضة التي تستانس بمشاهدة التعذيب والقتل والاغتصاب .

  

سامي جواد كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/01/17



كتابة تعليق لموضوع : اعلام يليق بالمرحلة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد حسين المولى
صفحة الكاتب :
  السيد حسين المولى


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ .. حلقة رقم -16-  : نجاح بيعي

  الإستعداد للموت  : مكتب السيد عادل العلوي

 الدفاع تفتح باب التطوع أمام نازحي وسكنة الانبار

 ممثل السيد السيستاني من كربلاء:من لم يسمع النصيحة فلينتظر ما لا يُحمد عقباه

 اطنان القمامة .. تكتسح بغداد !  : زهير الفتلاوي

 بالصور: المراكز الإسلامية في لندن تحيي ذكرى الشهيد الشيخ النمر  : شفقنا العراق

 دعاة الاقليم السني وحصاد الخيبة  : حميد الموسوي

 الرئيس العبادي والزمن الصعب  : د . ليث شبر

 موفق خوري يرحل ويبقي لنا ثروة ثقافية وفنية لا تموت  : نبيل عوده

 كلية الفنون الجميلة / جامعة واسط تباشر اختباراتها للمتقدمين  : علي فضيله الشمري

 وزير النفط جبار علي اللعيبي .. يعلن انجاز وتدشين البئر الثالث في حقل السندباد الحدودي  : وزارة النفط

 قيادة فرقة المشاة السابعة عشرة تنفذ واجباً مشتركاً لتطهير مناطق ضمن قاطع لواء المشاة 55  : وزارة الدفاع العراقية

 في كربلاء:المراسلات الحربيات العراقيات يعقدن ندوة داخل الصحن الحسيني الشريف(مصور)  : وكالة نون الاخبارية

 المصريون يطلقون على رئيسهم حسني البقره الضاحكه  : سيف الله علي

 العبادي بين إرتباك الخطوات، وثقة المرجعية..!  : ضياء المحسن

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net