صفحة الكاتب : د . ناهدة التميمي

لماذا الحرب على ايران ..؟!!
د . ناهدة التميمي
سببان رئيسيان لاعلان الحرب الاعلامية والعسكرية شبه الدائمة على دولة ايران الاسلامية من قبل امريكا وحلفائها الغربيين وممارسة الضغط عليها بواسطة الاذرع الاقليمية التي تعمل على تنفيذ المطلوب منها نحو هذه الدولة, اضافة الى ابداء كل مظاهر القوة المتمثلة بالبوارج الحربية والاساطيل الامريكية الراسية في الخليج على مقربة من ايران وكانها تحصي عليها انفاسها وتراقب كل سكناتها وحركاتها ..
 قد يبدو السبب الاول هو منع ايران من امتلاك المفاعل النووي حتى ولو كان لاسباب سلمية او لتوليد الطاقة الكهربائية او لاغراض طبية, لان ذلك سيجعل منها مالكة لناصية التكنولوجيا وعندها ستكون موازين القوى في المنطقة متعادلة وهذا ما لاتريده امريكا ولا اسرائيل ولا حلفائها الغربيين .. غير ان هنالك سبب ابعد من ذلك وراء محاصرة ايران بهذا الشكل وافتعال الحجج والازمات معها لجرها لحرب ضروس, الا وهو الوصول افغانستان .. بوابة الشرق على اثنين من اعتى معاقل الشيوعية في العالم روسيا والصين وخصوصا الصين اهم اكبر اقتصاد منافس للغرب واكبر سوق في العالم يود الغرب الدخول اليه والتاثير به .. ناهيك عن خوف الغرب من وصول الايرانيين الى منابع النفط في الخليج فتكون عندها كل مصالحهم في الشرق على كف عفريت
قد يقول البعض ولكن افغانستان في متناول يد امريكا اذا لم يكن بريا فمن خلال القواعد الراسية في المحيطات والدول القريبة والقصية والاقمار الصناعية, هذا صحيح في حالة الحرب ولكن امريكا لاتريد القتال في افغانستان بل تريد الوصول اليها بريا عبر الخليج الذي هو عبارة عن محميات امريكية وعبر ايران ثم افغانستان .. وللوصول الى هذه البوابة الثمينة والمهمة لابد من سحق ايران ونظامها العقائدي الزاحف بكل ثقله وتاثيره على العراق وسوريا ولبنان ودول الخليج والسعودية بل وشمال افريقيا.. وهذا مايجعل كل مصالح امريكا واسرائيل في المنطقة والشرق الاوسط في خطر.
 
افغانستان كانت ومازالت البطن الرخوة التي تأثرت بالشيوعية القادمة من روسيا ولم تستطع كل خطط امريكا ومقاتليها من الافغان العرب والاجانب وكل سياساتها من ايقاف المد والزحف الشيوعي عليها وعلى ايران بعد تعاظم نفوذ حزب تودة انذاك, الا بعد ان ازاحت الشاه وغضت النظر عن صعود الاسلام العقائدي الى حكم ايران, لانها ادركت انه لايمكن وقف الزحف الشيوعي على افغانستان وايران وبالتالي الوصول الى الخليج ونفطه الا نظام حكم عقائدي اسلامي متشدد قادر على الوقوف بوجه الشيوعية , وكان لها ما ارادت ..
غير ان مشكلة النظام الاسلامي العقائدي الشيعي في ايران قد ارّقت امريكا لانها بدأت تخشى تاثيره على الخليج ونفطه فكان ان اوعزت الى صدام للدخول في حرب معها لتدمير البلدين واقتصادهما واضعافهما .. كل ذلك والحكم في ايران مازال قويا ومتماسكا ولم يستطيعوا ان يخترقوه او يضعفوه لامن خلال الجواسيس او الشبكات او تشجيع حركات المعارضة او المظاهرات , فلم تنجح ولا وسيلة واحدة في اضعاف الحكم في ايران وليس هنالك من سيارة مفخخة واحدة استطاعوا تفجيرها في شوارع طهران او اية مدينة اخرى لان الايرانيين واعين لكل مستجد ومستعدين لكل واسوأ الاحتمالات ..
وهذا ما جعلهم يعدون العدة ويتحدثون الان عن ضربة ( ماحقة ) لايران قد تكون المشاركة فيها ليست لامريكا فقط وانما لدول غربية مثل فرنسا وبريطانيا ودول اقليمية مثل اسرائيل وقطر التي تريد ان تلعب دورا اقليميا مهما يقوض دور السعودية في الحظوة والتاثير عند الامريكان والاسرائيليين..  وافغانستان ( البطن الرخوة ) كما اسلفنا ممكن ان تتاثر بالشيوعية كما حصل سابقا.. واذا كان المارد الشيوعي الروسي نائما الان, وقد استطاعوا تحييده من خلال العملاء الذين ادخلوهم للبرلمان الروسي ايام ازمته مثل يلتسين وغورباتشوف الذين قوضوا الاتحاد السوفياتي من الداخل واعلنوا موته وولادة اقتصاد السوق المفتوح .. ولكن هذا المادر قد يصحى في اية لحظة ليهدد نفوذهم من جديد وها هو بوتين يطالب بعودة روسيا القوية على الساحة العالمية .. اذن الوصول الى افغانستان مهم جدا لانها ممكن ان تفرخ العقائديين الاسلاميين المتشددين على غرار ماموجود في ايران وممكن ان تكون مفقسة للشيوعيين
وفي كلتا الحالتين لاتريد امريكا ذلك لانها تريد نظام حكم وشعب في افغانستان على المقاس الامريكي والغربي كي تستطيع من خلال الدوائر والمنظمات والمؤسسات والواجهات الامنية والثقافية ان تؤثر فيهم , ومنها تنطلق الى الصين وروسيا امنة وهي تتحرك على ارض صلبة موالية لها وليس ضدها
الهدف الثاني هو محاولة جاهدة وحثيثة من الغرب لوقف المد والتلاحم الشيعي بين ايران والعراق وسوريا ولبنان وشيعة الخليج لان تقارب هذه الشعوب وتلاحمها مذهبيا يؤرق اسرائيل ويخيفها ويهدد مصالحهم النفطية في الشرق .. ولذلك لابد من عصر ايران والضغط عليها وتدميرها لان نظام الحكم العقائدي المتشدد لابد ان يحل بدله نظام حكم موالي لامريكا وعلى غرار نظام الشاه سابقا او نظام المحميات الامريكية في الخليج حاليا او تفتيتها والخلاص من نفوذها..

  

د . ناهدة التميمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/08



كتابة تعليق لموضوع : لماذا الحرب على ايران ..؟!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسين الشاهر
صفحة الكاتب :
  علي حسين الشاهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تظاهرات حاشدة بالبحرين رفضا لحوار المنامة  : متابعات

 الى المضامين اللامسؤولة  : عدنان عبد النبي البلداوي

 مقلدوا السيد السيستاني و ثقافة الحرية الفكرية  : محمد حسين الحسيني

 البصرة .. البقرة الحلوب وفوبيا الربيع العربي  : د . زكي ظاهر العلي

 نشرة اخبار من محافظة واسط  : علي فضيله الشمري

 العراق ... سفينة كثُر ملّاحُها...  : فلاح السعدي

  نائب محافظ ميسان نتفهم معاناة اهالي ناحية السلام , وعازمون على حل المشكلة , والتظاهر السلمي لايعني قطع الطرقات

 مديرية شؤون عشائر كركوك تعقد مؤتمرا عشائريا لشيوخ عشائر المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 تحررت الطيور من قفصها ..إلا نحن .  : ثائر الربيعي

 ما أروع .. اللواكه !!!!  : علاء الباشق

 السعودية : السجن من 3 إلى 20 سنة لمن يشارك في أعمال قتالية خارج المملكة والانتماء للتيارات الارهابية وللعساكر من 5 الى 30 سنة

 العتبة الحسينية تطلق فعاليات الاسبوع الثقافي بأذربيجان وتضع توجيهات لتنظيم المواكب بکربلاء

 الاستثمار والتمويل الذاتي تبحث مع شركة اوكرانية أنشاء مجمعات سكنية للموظفين في بغداد  : وزارة الشباب والرياضة

 تحرير مختطف شمال شرقي بغداد والقبض على العديد من المتهمين

 قيادة القوة الجوية وجهاز مكافحة الإرهاب ينفذان تمريناً تعبوياً مشتركاً  : وزارة الدفاع العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net