تحدي العشر سنوات

قبضت على نفسي متلبسا، فقد حضرت صورتين، الأولى قبل حوالي عشر سنوات، والثانية صورة حديثة، وحاولت جهدي أن تبدو الجلسة متقاربة في الصورتين. ولا أكتمكم سرا إذا قلت إنني بحثت في صوري كي أختار صورتين يبدو فيهما الفرق والتغير ضئيلا. وفي آخر لحظة، وقبل أن أضع الصورتين على صفحتي في الفيسبوك توقفت وسألت نفسي، لماذا أفعل ذلك؟ الحقيقة لم أحر جوابا، لم أعرف لماذا أقوم بهذا الأمر، وربما أجاب على هذا السؤال عديدون، بتعبيرهم، (أنا أيضا أشارك في التحدي)، أو (حشر مع الناس)، أو (بقيت عليه). بل إن البعض ازداد كرما فقام بالمشاركة بما سماه تحدي الأربعين سنة، ناشرا صوره عبر عشريات أربع أو أكثر، لكن يبقى السؤال، لماذا؟
لا أريد ولا أحب أن أدخل في دروب ومزالق نظريات المؤامرة، لكن دعوني أنقل لكم ما علقت به خبيرة الأمن المعلوماتي كيت أونيل على الموضوع في صفحتها على تويتر إذ قالت:» إن تحدي العشر سنوات قد يكون خطوة ‏سيئة وخبيثة من فيسبوك». ‏لأنها تعتقد أن: «الهدف من هذه الخطوة هو جمع أكبر عدد من المعلومات والصور عن تطور أشكال سكان العالم خلال 10 أعوام، وقد تكون الغاية من هذه البيانات التي ستجمع هي، تكوين قاعدة بيانات ستستخدم في تقنية معروفة باسم «التعريف بالوجه» التي قد تستخدم لجمع ‏معلومات عن المستخدمين، ثم تحقيق فائدة مادية منها بالشراكة مع شركات الإعلانات أو مع جهات ‏حكومية لتعقب الاشخاص»‎.‎
ربما سيكون رد فعل البعض، وماذا في ذلك؟ إن هذا الكلام محض تكهنات، وإن فيسبوك من أفضل منصات التواصل الاجتماعي. أقول: نعم، فيسبوك من أفضل منصات التواصل الاجتماعي، وأن مشتركي فيسبوك في العالم قد تجاوزوا 2.2 مليار مشترك، أي ربع سكان الأرض لديهم حسابات في هذه المنصة، ولكم أن تتخيلوا حجم الأعمال التي تنفذ في هذا المحيط المتلاطم من المعلومات. وهنا لابد أن نتساءل هل أن بياناتنا التي نتشاركها في منصات التواصل الاجتماعي المختلفة مثل فيسبوك، تويتر، غوغل بلس، لينكدن، انستغرام، وغيرها ‏آمنة؟ وهل يتم إشعارنا فيما إذا تم استخدام هذه البيانات؟
ولأنني أتكلم هنا بشكل محدد عن تحدي العشر سنوات في فيسبوك، أحب أن أذكركم بما حصل قبل أقل من عام، وأقصد ما عرف حينها بـ»فضيحة تسريب معلومات فيسبوك إلى شركة كامبريدج أنالتيكا‏» التي أعلنت عنها وسائل إعلام رصينة مثل صحيفتي «الأوبزرفر» و»نيويورك تايمز»، ‏ففي منتصف مارس/آذار 2018 تم الإعلان عن فضيحة مدوية مفادها، تسريب البيانات الخاصة لأكثر من 87 مليون مستخدم لموقع فيسبوك لشركة استشارات سياسية ‏تتخذ من المملكة المتحدة مقرًا لها وتحمل اسم «كامبريدج أنالتيكا»، لاستخدامها في التأثير على توجهات الناخبين في حملة دونالد ‏ترامب الانتخابية خلال عام 2016‏.
قد يكون ما حدث خطأ من شركة فيسبوك، أو هفوة تم استغلال بعض الثغرات القانونية لإحداثها، أو مؤامرة اشتركت فيها عدة أطراف، لكن لا فرق في الأمر فقد حدث التسريب فعلا، وبحسب مارك زوركبيرغ، الذي كتب على صفحته تحليلا مطولاً لما حدث، وتتبع الأحداث التي أدت لتفاقم المشكلة حتى وصلت لهذه النقطة، وشرح كيف ‏حصلت شركة تحليل البيانات على هذه المعلومات، وقدّم اعتذارا رسميا أمام الكونغرس الأمريكي عما حدث، وتعهد بعدم تكرار ما حصل. المعنى من كل هذا أن الاختراق أمر قائم ومحتمل التكرر مرة اخرى. لكن هل تعرفون كم تجني شركة مثل فيسبوك من الارباح وكيف تجنيها، علما أنها تقدم خدماتها لك مجانا؟ بحسب التقرير المالي الذي أعلنته الشركة، كانت أرباحها للربع الأول من 2018 قد ارتفعت مقارنة بعام 2017 لتصل إلى 5 مليارات دولار، كما ارتفع إجمالي إيراداتها ليصل إلى حوالي 12 مليار دولار. أما كيف تحقق هذا الرقم العملاق؟ فالجواب ببساطة عن طريق الإعلان الذي يحقق 85% من ارباح الشركة، إنه عالم الإعلان الذكي الذي بات يحقق كل هذه المليارات من الارباح، وأنت ايها المشترك في العالم الازرق رأس المال الحقيقي لهذه الارباح.
ويشرح لنا خبراء الرقميات الأمر بشكل اوضح، فعندما تضغط زر الإعجاب أو التفاعل على أي صفحة، أو تحديث حالة، أو صورة أو مقطع فيديو أو مقطع صوتي، أو عندما تدخل إلى صفحات تقرأ محتواها وتغادر بدون أن تتفاعل معها، وأي حركة تقوم بها في ‏الموقع أو بواسطته، كل ذلك يستخدم من أجل إعطاء معلومات عنك تفيد في توجيه الإعلان إليك كزبون ‏مستهدف (‎ Targeted Customer ) ‎أو بعدم توجيهه إليك لأنك لنست الزبون الذي يجب استهدافه‎.‎ كما يتم جمع كل المعلومات لجميع المستخدمين وفي مختلف الوسائط التي يدخلون بها إلى الموقع، ‏سواء عبر الكمبيوتر الشخصي أو الهواتف الذكية أو الحاسب اللوحي، ليتم تشكيل ما يعرف بالمخطط الاجتماعي (‎Social Graph ‎‏) لكل مستخدم‎.‎
مع جمع معلومات عن 2.2 مليار مشترك في فيسبوك وتحليل المخططات الاجتماعية لهم، عبر برامج تعمل عليها حواسيب عملاقة لتخرج بنتائج ترسم خرائط توجهات الرأي العام، التي يتم الاستفادة منها في الحملات الإعلانية، أو أن يتم بيع هذه المعلومات لجهات وغالباً هي وكالات الإعلان للاستفادة منها في ‏الحملات التي تنوي إطلاقها للشركات‎.‎ إذن نحن نعيش تجليات العالم الافتراضي الذي يسير بسرعة فائقة مقتربا بنا من عوالم الخيال العلمي، لكن هل هذا يعني بالضرورة التسليم والشعور بأننا إزاء قوى خارقة لا نملك ما يمكننا فعله إزاءها؟

مع ‏تكنولوجيا اليوم، نحن بحاجة للأمن على الخصوصيات وأنفسنا ليس فقط في ‏جانب التواصل الاجتماعي لكن في كل جوانب حياتنا

ويجيبنا على تساؤلنا خبراء شركة «كاسبرسكي لاب» الروسية ‏للأمن المعلوماتي، إذ يذكرون نتائج اختبارات أجرتها الشركة على مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي، ومحاولة التعريف بكيفية حمايتهم من أخطارها، فيذكرون مثلا أن حوالي 30% من مستخدمي شبكات التواصل ‏الاجتماعي يتبادلون بيانات تسجيل الدخول إلى حساباتهم ومعلومات شخصية أخرى مع ‏كل شخص متصل بالإنترنت، وليس فقط أصدقاءهم‎.‎ وأن حوالي 78% من مستخدمي الإنترنت لديهم حسابات على قنوات وسائل التواصل ‏الاجتماعي، كما أظهرت الدراسة وجود نقص واضح في الوعي بين مستخدمي وسائل التواصل ‏الاجتماعي‎، إذ أنهم يعرضون أنفسهم للخطر عند إضافة أصدقاء غير معرفين بالنسبة لهم، وما يدعو للاستغراب أن 12% من ‏المستطلعين أقروا بأنهم يضيفون أي شخص إلى قائمة أصدقائهم بغض النظر عن كونهم يعرفونهم أو ‏لا‎، كما أظهر ربع المستطلعين (26%) عدم ترددهم بالضغط على روابط مرسلة من قبل أي صديق لهم من ‏دون السؤال عن هويته، أو الأخذ في الاعتبار إمكانية اختراق حساب المرسل.
والنتيجة التي توصي بها شركة ‏»كاسبرسكي لاب» ‏لاستخدام أمن لمنصات التواصل الاجتماعي وببساطة هي الحذر وعدم الانسياق وراء مقولات مثل (حشر مع الناس) أو (بقت عليه)، كما أن الثقة المفرطة باتت من التهديدات الحقيقية، إذ أن العديد من المستخدمين يعتقدون أنه طالما لديهم برامج الحماية من الفيروسات فإنهم آمنون، وليس هناك أي خطر يتهددهم، كما أن الكثيرين يعتقدون أنهم لا يمتلكون ما يستحق القرصنة، لذلك ليس هناك حاجة للقلق بشأن أمن خصوصياتهم، لكن مع ‏تكنولوجيا اليوم، نحن أكثر حاجة للأمن على الخصوصيات وعلى انفسنا وممتلكاتنا ليس فقط في ‏جانب التواصل الاجتماعي لكن في كل جوانب حياتنا‎. والحل ببساطة هو التمهل لثواني والتفكير في غاية ما تفعله، سواء بالتفاعل مع المواقع الالكترونية أو بالتعاطي مع المعلومات المقدمة لك عبر منصات التواصل الاجتماعي، لان ما هو افتراضي في هذه العوالم له مردودات كبيرة ومؤثرة وبعمق في عالمنا الحقيقي.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/01/23



كتابة تعليق لموضوع : تحدي العشر سنوات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الرحمن اللامي
صفحة الكاتب :
  عبد الرحمن اللامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 محاولة تلصّصِ على مجموعة:"حب في الكف"للقاصة الجزائرية نسيمة بن عبد الله  : احمد ختاوي

 حكاية الشتات الحديث  : د . ميثاق بيات الضيفي

 جامعة واسط تقد مساعدات لوجستية الى جامعة الفلوجة  : علي فضيله الشمري

 ازمات تلد ازمات  : د . ماجد اسد

 مدير عام توزيع كهرباء الجنوب يُصادق على 150 مشروعاً لفك الإختناقات في شبكة توزيع  : وزارة الكهرباء

 أجنحة المعرفة تحلّق مع الموسوعة الحسينية في فضاءات موضوعية وموضعية  : د . نضير الخزرجي

 قسم شرطة الخالص يساهم بتنظيف وإدامة احدى المتنزهات في القضاء  : وزارة الداخلية العراقية

 العيد الحرب الشهداء المرجعية النصح  : رحيم الخالدي

 آفـاق الحريـة الشخصيـة  : نبيل محمد حسن الكرخي

  اخترقت 16 رصاصة جسده وعاد للحياة ليحكي قصة اغتياله  : افراح شوقي

 التظاهرات ليست حلا دائما  : علي الخياط

 الاتفاق النووي بين الخروج الامريكي والبقاء الاوروبي  : عبد الخالق الفلاح

 السید السیستانی یستقبل ممثل السید خامنئی والوفد المرافق له

 شاهد.. في رحاب ذكرى الغدير: "قائد الدولة حنى ظهره ليتيم"

 قوة ابي الأحرار الجهادية تهدي راية داعش بعد تحرير قضاء الحويجة لرئيس اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي في ديوان الوقف الشيعي سماحة الشيخ طاهر الخاقاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net