صفحة الكاتب : ثائر الربيعي

الشروكية الاقحاح من القعر الى سطح البحر .
ثائر الربيعي

ألتقيت بصديقٍ لي تركته منذ أيام الطفولة عانقته بشده وقبلته من خديه بعد فراق طويل فراق الحبيب لحبيبه, فسألني عن حالي وأحوالي وأموري وأين تعمل الآن ؟ فأجبته أنني موظف في وزارة الخارجية , فكأنما الطير على أم رؤوسهم لم يحرك ساكن فُوجئ عندما أبلغته بمكان عملي .

فرد عليَ قائلاً بوجهاً ملؤه الحقد والبغض لم أعهده ولم أراه من قبل : (حسافا انتو الشروكية أصيرون بهيج مكانات ) كان القول بمثابة الصاعقة التي قسمت ظهري لنصفين فتألمت كثيراً وساقني هذا التألم لمواسم الأحزان والألم الموجع للدماء التي أريقت على أرض الوطن منهم,ففي كل محنة وشدة يتعرض لها البلد يشمر عن ساعده أبن الجنوب متفانياً بالفداء , وأخرها حربه الضروس التي خاضها ضد داعش المسخ الارهابية ,أنبرى إليهم في بغداد أولاد الملحة (الشروكية ) من مدينة الصدر (الثورة ) والشعلة والحرية وغيرها من المناطق , هم الذين حموا بغداد ودافعوا عنها بكل مكوناتها عندما زحف الارهاب ليغتصب عفتها ويريق ماء وجهها وينتهك الأعراض والحرمات ويعيث في الأرض فساداً وخراباً , فعادلوا الموازنة وأعادوا هيبة الدولة , الا تكفي كل هذه اللافتات السوداء المعلقة على واجهات البيوت بفقدانهم أحبتهم ؟ الا تكفي صور الشهداء وهي تزين الشوارع وأزقتها بهم ؟ الا تكفي الامهات الثكلى وهنَ نائحات على قبور أولادهم وصراخ أطفالهم يهيج طبقات الارض السفلى والسموات السبع من أصواتهم ؟ ألم يكفي هذا الجيش الجرار من الأرامل وهنَ ترملنَ في أوج زهرة شبابهن ؟ الا يكفي كل هذا الإيثار الذي بذلوه الشروكية؟ كل هذه الاحزان والمعاناة حفرت أخاديدها بداخل الجسد العراقي الجنوبي ولم يتمنن بذلك بأوجاعه, بل عبرعن فرحه وسعادته والدم يغطي وجهه كأنه الخيط الابيض من الأسود , ماذا يقدم بعد كل ما قدمه ؟ ماذا تريدون منه بعد كل هذه التضحيات الجسيمة ؟ يستكثر عليه البعض أن يكون وزيراً أو مسؤولاً أو سفيراً أو مديراً أو أي منصب مرموق يتسنمه ضمن الاستحقاق حاله حال أي أنسان  في منظومة مؤسسات الدولة , أم أن قدره يبقى شرطياً أو نائب عريف أو نائب ضابط أو فلاحاً أو يبيع الحلوى والشعر بنات في الطرقات أو يكون (صاحب بسطية)  وأن توفق أصبح معلماً , كل ذلك لأن عقدة الدونية والنظرة الضيقة لا تزال تتسيد العقول الخاوية العفنة النتنة بمنهجها وسلوكها , لي الفخر والشرف أن أكون شروكياً فأنا أبن أن حضارة سومر والسومريين الذين كونوا مجتمعاً متحضراً وليس بدوياً متنقلا فابدعوا في الرياضيات وعلوم الفلك وأسسوا أول نظام مصرفي تعرفه البشرية في وقت عُرفت فيه أور بمسماها الشهير "جنة عدن".

ياصديقي : عندما كانت الناس تبحث عن التمدن ولا تعرفه ولا حتى سمعت عنه كنت أنا صانع ملاحم الحياة كأسطورة كلكامش وأنكيدوا تموز وعشتار , أنا أبن القراءة والكتابة والحضارة المدنية التي لاتزال شواهدها موجودة بالادلة الدامغة والبراهين الساطعة,أُعرفك بمعنى الشروكيين مفردها "شروكي" يستخدمها المتعصّبون والجهّال كوسيلة للانتقاص من سكنة جنوب ووسط العراق واهالي الفرات الاوسط , ذكرت المصادر التأريخية ان "شروگين" تعني (الرجل الصادق) وبعضها الاخر يؤكد انها تعني (الملك الاسد) بينما تتفق كل هذه المصادر على ان "شروگين" او "دور شروگين" كانت عاصمة لمملكة اشور في زمن الامبراطور سرجون الثاني, وفقا لتلك المصادر فان مؤسس السلالة الاكادية هو سرجون الاول او الكبير وذلك وفقا للكتاب المقدس والذي يعني اسمه بالاكادية "شروگين" الذي شملت امبراطوريته العظيمة عيلام الى البحر المتوسط وبلاد مابين النهرين وحتى الاناضول التركية، حيث استمر حكمه زهاء الخمسة عقود بدءا من 2334 حتى 2279 ق.م. الجدير بالذكر هنا ان عاصمة "الشروگيين" كانت تسمى "اكد" والتي كانت واقعة على الضفة اليسرى لنهر الفرات او "الهلال الخصيب". ولسرجون هذا قصة غريبة بعض الشئ حكتها الاساطير السومرية تشبه قصة النبي موسى "ع"، سنتطرق اليها في مقال منفصل لدينا حول الاساطير البابلية والسومرية, ووفقا لهذه المصادر والاستنتاجات والدلالات التأريخية فأن مفردة "شروگيين" انما تطلق على سكنة المدينة "دور شروكين Dur-  Sharrukin-" والتي هي الاخرى تسمّت تبعا لقائدها المغوار "شروكين" او سرجون الكبير, لذلك فهي كلمة تنم عن تأريخ ملئ بالحضارة والارث المتوارث الذي لازال قائما على ارض الرافدين ويزهو بشموخ على ربوع سومر ولا دلالة من قريب او بعيد تفيد بالانتقاص, لذا يبدو انه نعت عز وشموخ لمن يقال له "شروگي" ويتوجّب ان ينتصب فخرا ويقف بزهو القائد العظيم "شروكين" وصاحب الصرح الابدي الذي حكم الارض في يوم من الايام واوصل لنا حضارة بنيت على اسسها حضارات ,هل قرأت ياصديقي عن معنى كلمة (ﭽـا) سيدي العزيز:  يستخدم اهل جنوب في العراق هذه الكلمة بكثرة، فيقولون: (ﭽـا شلون ؟ ) بمعنى كيف اذن، (ﭽـا شفت شلون؟ ) بمعنى هل رأيت كيف؟، و ( ﭽـا ليش ؟ ) بمعنى لماذا اذن؟ ، وتأتي كأداة ربط يصعب ترجمتها حرفيا مثل (ﭽـا شمدريني ) و (ﭽـا وينك) وهكذا , وهذه الكلمة مقتصرة على العراقيين الجنوبيين فقط وأصلها من ( كا ) او (قا) الآرامية وهي بنفس المعنى , وأما (ماكو) : كلمة سومرية ومنتشره بجميع أنحاء العراق العزيز وتعني لا يوجد او مفقود وهنا أيضا يعود الفضل للأهل الجنوب في الأبقاء علي هذه الكلمة ,هل عرفت ياصديقي لماذا يضعنَ بعض النساء من أمهات العمارة عمامة كبيرة على رؤوسهن ؟ ذلك لأن كبيرات القوم منذ أيام السومريين يضعنَ العمة على رؤوسهن فهن يرشدن القوم بالرأي الحكيم السديد ويأخذون منها المشورة في أغلب أمورهم ,هل سمعت عن ميسان ماذا تعني : تشير أغلب المصادر إلى أن (ميسان) دويلة نشأت في جنوبي أرض بابل تحت حماية دولة السلوقيين (311 ق. م ـ 247 ق. م) عندما ضعف شأنهم في الفترة الواقعة بين عامي (223 ق. م ـ 187 ق. م) ولقد استقلت ثم تدرجت في سلم القوة وأصبحت دويلة مهمة,حكمها ثلاثة وعشرون ملكا ما يقارب ثلاثة قرون ونصف وبالتحديد ما بين عامي 129 ق. م ـ 225 ميلادي, ولقد أدت دورا بارزا في الأحداث السياسية والاقتصادية في العراق خلال الفترة من منتصف القرن الثاني قبل الميلاد إلى الربع الأول من القرن الثالث للميلاد ,هل علمت أم لم تعلم أن أبنت عمي نلقبها بأسم(ﭽـيتاية) وهذا الأسم أصله سومري كان يطلق على كبيرات القوم ؟ ياصديقي قول الأما علي (ع) {أكرم النسب حسن الأدب } المشكلة تكمن في السلوك والأدب والاخلاق لحاملها وليس في الأسم والشكل واللون والعنوان, كان في أمريكا ينتقصون من الأسود ويمنعنونه من التعبير عن رأيه وحقه  في كل شيء , وكان قتله باب من أبواب التسلية ومن ثم يرمى على القمامة , فضلاً عن ذلك لافتة كتب عليها يمنعون من الدخول للمطعم ,الآن الأسود صانع قرارعلى مستوى رئيس للولايات المتحدة , عليك مراجعة التأريخ وقراءته بتأني ستجد أن الرسول (ص واله) كرم وقرب سلمان المحمدي (الفارسي ) وقال بحقه :( سلمان منا أهل البيت ) أي أنه على مسار خطهم ونهجهم .

صديقي عليك أن تحرر نفسك من عقدها وتسمو بها وكن أنساناً وبادلني نفس العناق والقبلات ,وتذكر أني لا زلت متهيئاً ومتحضراً ومدافعاً لأي طارىء فأستراحتي لاتعدو كونها أستراحة محارب حتى تنعم أنت وأهلك وأحبتك بالأمان .

  

ثائر الربيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/01/30



كتابة تعليق لموضوع : الشروكية الاقحاح من القعر الى سطح البحر .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ريم تلحمي
صفحة الكاتب :
  ريم تلحمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فلاي داعش  : هادي جلو مرعي

 يعدكم الله احدى الطائفتين  : السيد اسعد القاضي

 صحة الكرخ / مستشفى الكرامة التعليمي انجازات و خدمات طبية كبيرة رغم الظروف المالية الصعبة  : اعلام صحة الكرخ

 الانسان قيمة عُلـيا ..ولـكن!!  : عبد الزهره الطالقاني

 حلم عند الرجل هو أن يحكم العالم  : رحيم المياحي

 هَلْ..تَعُودْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 ألغزو الثقافي

  رواية ( الفئران ) تصوير فانتازيا الرعب  : جمعة عبد الله

 لأوّل مرّة خارج إيران وداخل العراق: جامعةُ الكفيل تُجري امتحان (سامفا)

 وزير النفط خلال اجتماع اوبك يؤكد على موقف العراق الايجابي والبناء  : وزارة النفط

 المسلم الحر تستنكر استهداف المتطوعين لقتال داعش من قبل قوات التحالف الدولي  : منظمة اللاعنف العالمية

 سوسن غطاس شاعرة حائرة بين الجمرة والوردة ..!!  : شاكر فريد حسن

 جدلية العلاقة بين المفهوم والسلوك  : علي جابر الفتلاوي

 العقل الوطني!!  : د . صادق السامرائي

 الحشد الشعبي والقوات العراقية تعمل على محاصرة تكريت قبل مهاجمتها

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net