صفحة الكاتب : عبدالله ناهض

فنزويلا للأمريكيين
عبدالله ناهض

قد يثير هذا العنوان استفهام القارئ، إذ ماذا يعني "فنزويلا للأمريكيين"؟، باختصار أنني استوحيته من إحدى المبادئ، التي حكمت سياسة الولايات المتحدة الأمريكية ردحًا من الزمن، ولا سيما تلك الفترة التي سبقت الحرب العالمية الثانية، يختصر هذا المبدأ بكلمتين "أمريكا للأمريكيين"، الذي يرتبط بالرئيس الأمريكي الأسبق(جيمس مونرو)، والذي تولى الرئاسة طيلة المدة الممتدة من(1817-1825)، وكانت الحجة من وراءه حماية أمريكا الشمالية، والجنوبية(نصف الكرة الغربي)، من التدخلات الخارجية الأوربية، حفاظًا على استقلال دولها حسبما يراه الأمريكان، إلّا أنَّ القضية أكبر من ذلك، إذ تتمثل في تعزيز الهيمنة السياسة، والاقتصادية، والعسكرية للولايات المتحدة الأمريكية على القارتين، باعتبارهما مجالًا حيويًا لها، إذ شهدتا عديد التدخلات العسكرية الأمريكية فيهما، تحت مختلف المبررات، من التدخل في الدومنيكان سنة(1905)، وفي نيكاراغوا سنة(1912)، وهاييتي سنة(1915)، إلى دعم الانقلابات في دول أمريكا اللاتينية، ولا سيما ضد الحكومات التي تتبنى توجهات تتعارض مع سياسات الولايات المتحدة الأمريكية، ولا يوجد أشهر من دعمها لـ(أوغستو بينوشيه) الدكتاتور التشيلي، ضد الرئيس(سلفادور الليندي) المناهض لها، ذلك في سنة(1973). ابتغيت من هذه المقدمة، الدخول للهدف الرئيس من المقال وربطه قدر الإمكان مع مبدأ مونرو قدر الإمكان.

تمر فنزويلا منذ مدة؛ بأزمة سياسية، واقتصادية أثرت بشكل كبير على البلاد، وبشكل رئيس على معيشة المواطن الفنزويلي البسيط، حقيقة تعكسها أرقام التضخم اللامعقولة التي وصلت إلى مليون بالمائة حسب ما صرح به صندوق النقد الدولي، فضلًا عن الانقسام السياسي الذي وصل إلى حد إعلان رئيس البرلمان الفنزويلي(خوان جوايدو)، نفس رئيسًا للبلاد من أمام المتظاهرين المناصرين له، في وقت وجود رئيس شرعي للبلاد وهو(نيكولاس مادورو)، الذي أعيد انتخابه لفترة رئاسية ثانية مدتها ست سنوات في(20 مايو 2018)، والتي رفضتها المعارضة الفنزويلية مدعية عدم شرعيتها، بسبب عمليات التزوير الكبيرة التي حصلت فيها حسب رؤيتها، التي رفضها الرئيس مادورو، مما يعني أن فنزويلا منقسمة بين رئيسين!، وهذا الأمر مشابه نوعًا ما لمّا حصل في ليبيا سنة(2011)، إذ أعلن في وقتها المجلس الوطني الانتقالي نفسه ممثلًا شرعيًا وحيدًا للشعب الليبي، في الوقت الذي كان في وجود(معمر القذافي) حاكمًا للبلاد، والذي أدى فيما بعد إلى تدخل حلف شمال الأطلسي، بطلب من المجلس الوطني الانتقالي، تحت مبرر حماية العشب الليبي...، فهل يفعل جوايدو كما فعل هذا المجلس في ليبيا؟.
أزمةٌ، لم تبتعد عنها ريشة الرسام الأمريكي، الذي سرعان ما أعلن اعترافه بجوايدو رئيسًا شرعيًا لفنزويلا، موقفا التي على عداء مع توجهات النظام السياسي الفنزويلي الذي ما زال يتبنى الاشتراكية كنهج اقتصادي، والمركزية الشديدة في إدارة البلاد، منذ أيام الرئيس الراحل(هوغو تشافيز)، وهو ما لا يريده الأمريكان، الذين يريدون بلاد مفتوحة على مصراعيها، من أجل نفاد شركاتها ورجال أعمالها إليها، وهذا لا يقتصر على فنزويلا فقط بل كل دول العالم، لا سيما وأن الأرض الفنزويلية تضم في باطنها ما يسيل له اللعاب الأمريكي، وهو الذهب الأسود(النفط)، إذ تبلغ احتياطيات فنزويلا منه قرابة(300) مليار برميل وهو الأضخم عالميًا، وبحكم موقعها الجغرافي القريب من الولايات المتحدة الأمريكية، يجعل من الأخيرة لا تتوانى عن محاولات السيطرة عليها، من أجل ضمان أمدادات الطاقة الفنزويلية، والتحكم بها، لذلك هي تفرض حصارًا اقتصاديًا شديدًا على فنزويلا من أجل كسر أرادتها المعارضة لها.
في الوقت ذاته، أعلنت كل من روسيا الاتحادية، والصين مساندتها للرئيس مادورو، حتى أنهما وقفتا بالضد من مشروع قرار أمريكي في مجلس الأمن الدولي، يدين النظام الفنزويلي، وهم أي الروس والصينيون لديهم أهداف عدة من موقفهم هذا أهمها:
1- الوقوف بوجه الهيمنة الأمريكية.
2- حماية النظام الفنزويلي حليفهم الأبرز في أمريكا اللاتينية.
3- الخشية على حجم المصالح الاقتصادية الروسية، والصينية في فنزويلا، والخوف من فقدانها إذا ما تمت الإطاحة بمادورو، ومجيء نظام سياسي معارض لسياساتهما، وهو ما تهدف إليه الولايات المتحدة الأمريكية.
إلّا أنَّ في الوقت ذاته أعلن جوايدو أن المصالح الروسية، والصينية في بلاده سيتم الحفاظ عليها، إذا ما أصبح رئيسًا فعليًا لفنزويلا، لكن هذا لا يكفي لا سيما وأنه مدعوم أمريكيًا، وهو أكثر ما يخشاه الروس، والصينيون، في الوقت ذاته ومن وجهة نظري المتواضعة في الأخير سيخضع الرئيس مادورو لحجم الضغوط المتزايدة على نظامه سواءً داخليًا أم خارجيًا، ومهما كانت الممانعة التي تبديانها روسيا الاتحادية، والصين لحماية مادورو، إلّا أنَّ عامل البعد الجغرافي له أثره، فضلًا عن الدعم الأمريكي اللامحدود للمعارضة الفنزويلية، لا سيما وأن الولايات المتحدة الأمريكية متمسكة بخيار رحيل الرئيس مادورو، ولا توجد فرصة سانحة أفضل من هذه، حتى أن رئيسها(دونالد ترامب)، لوح بخيار التدخل العسكري الأمريكي في فنزويلا!، وهنا يعود مبدأ(أمريكا للأمريكيين) الذي نوهنا عنه سابقًا، وقد يكون بدعوة من جوايدو!، تحت مبرر حماية الشعب الفنزويلي كما حصل في ليبيا، والذي لجأت إليه في العديد من التدخلات العسكرية التي شنتها في الأمريكيتين، وهو العامل الأخر الذي يعطي لها الأفضلية على حساب روسيا، والصين، فبعد أن كان هذا المبدأ موجهًا ضد تدخلات القوى الأوربية، أصبح اليوم يستخدم ضد تدخلات الروس والصينيون، فضلًا عن ذلك فإن دول أمريكا اللاتينية تتماهى بشكلٍ أو بآخر مع الموقف الأمريكي، لا سيما وأنها وجهت دعوة لفنزويلا بشأن قبولها لمّا أسمتها بالمساعدات الإنسانية، في اجتماع عقد في العاصمة الأكوادورية(كيتو)، ذلك في شهر أيلول من العام(2018)، وموقفها هذا يعبر عن خشيتها المتزايدة من تزايد هجرة الفنزويليين باتجاه بلادهم بحثًا عن العمل والاستقرار، بسبب ما تمر به بلادهم من أوضاع اقتصادية صعبة، وفي الأخير فإن ما يحصل في فنزويلا، أو في سوريا، أو في مكان من بلاد العالم، ما هو إلّا صراع من أجل ترسيخ الهيمنة الأمريكية، في الوقت الذي تقف فيه بالضد من ذلك كل من روسيا الاتحادية، والصين، وهي جزءٌ من المخاض الذي يمر به النظام الدولي برمته منذ الاحتلال الأمريكي للعراق في سنة(2003).

  

عبدالله ناهض
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/02/09


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : فنزويلا للأمريكيين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : انور السلامي
صفحة الكاتب :
  انور السلامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :