صفحة الكاتب : اسعد عبدالله عبدعلي

محنة المواطن - ارتفاع الايجارات
اسعد عبدالله عبدعلي

ازمة السكن هي المحنة الكبرى لأهل العراق, فمنذ ان تشكلت الدولة العراقية في بدايات القرن الماضي وهي تعاني من مشكلة السكن, وتفاقمت وتضخمت عقد بعد اخر, ولم تنفع ايرادات النفط العملاقة وبما يمثله من ثروة هائلة في حل الازمة نتيجة غياب الرؤية والارادة للحل, لقد تعاقبت المحن السياسية على البلاد نتيجة صراعات داخلية وخارجية, وانتجت فوضى لا تنتهي, من الحكم الملكي مرورا بعبد الكريم وعبدالسلام وصولا الى صدام, والاخير اهدر الثروة العراقية على مغامرات طائشة ومن دون اهتمام حقيقي بمشكلة السكن.

حصل التغيير والخلاص من الدكتاتور وكنا نتمنى ان يكون الاخير, وحمل النظام الجديد احلام الناس, ووعد بحل ازمات الجماهير العراقية, لكن ها هي 16 سنة منذ التغيير ولم يتحقق شيء ملموس يخص قضية السكن, بل تفاقمت واصبح امتلاك بيت لا يحققه الا ذو الحظ العظيم, ومع ازمة السكن ارتفعت اسعار الايجارات لتصبح قيد كبير قد لف حول رقبة المواطن المسكين.

· "الايجارات" هما يشيب الراس

ذات يوم التقيت بصديق قديم تفاجئت بغزو الشيب لراسه, حيث كان احد زملائنا في الكلية, فيبدو ان هما عظيما قد وقع عليه ليحوله لعجوز, فسالته عن ما جرى له؟ فقال: انا مؤجر منذ اربع سنوات في بيت صغير جدا, وبسعر ثلاثمائة الف دينار بالشهر! وانا موظف اجر يومي راتبي لا يتعدى مئتان وستون الف دينار, فكيف احل هذه الاشكالية, طبعا المشرع هنا يدفعنا للعيش تحت الفقر والسلطة التنفيذية لا تهتم بنا, المهم وجدت الحل بشراء سيارة منفيس بمساعدة الاقارب واعمل بها ليلا كسائق اجرة, وهكذا تسير الامور بشكل متعرج, لا يوجد استقرار مادي في حياتنا, والسبب غياب العدالة في العراق ! احلم ان يكون هناك بيت سكن لكل عراقي, خصوصا ان اموال العراق كبيرة جدا, فمشكلة السكن في اغلب بلدان العالم تم حلها عبر خطط محكمة, اما نحن فلا زلنا نعيش في عصر الوعود الكاذبة .

· اكبر صدمة في حياتي "الايجارات"!

في شارعنا كان لدينا صديق طيب, ومجتهد في دراسته الجامعية, وبعد التخرج من كلية الآداب قرر الزواج, كانت حياة متقلبة وبعد ثلاث سنوات وجد نفسه يعيش في غرفة صغيرة هو وزوجته واطفاله, وبإيجار شهري مئتان الف دينار, لم يجد فرصة للتعيين, ولم يفوز بعمل كبير, بقي ما بين البطالة والعمالة, انها محنة حقيقية البطالة والايجارات, وكان يردد دوما انه لولا مساعدات الاهل لتحول للشارع, عندما نتحدث معه كنا يقول انه لا يشعر بالانتماء لهذه الارض, والتي ضاع فيها ابسط حقوقنا كمواطنين فالسكن من البديهيات التي يجب ان توفرها الدولة, لكنها اخلت بمسؤوليتها اتجاهنا, واصبحنا نعيش المحنة. الحلم الكبير لكل مواطن هو بيت صغير ينقذه من كابوس الغرفة الايجار ويحفظ كرامته.

· الايجارات بالوراثة

حدثني ذات مرة جاري ابو مسلم حيث قال: انا ورثت الفقر من جدي وابي فكلاهما كانا يعيشنا بالايجارات وتركوا الدنيا ولم يملكوا شيئا , واليوم انا اعيش نفس المحنة التي عشتها في طفولتي وشبابي ! كنت اتامل خيرا بعد الخلاص من نظام صدام باعتبار ان فقرنا وعسر حالنا بسبب النظام الطاغوتي, لكن ها هي عشر سنوات ضاعت ولا شيء تحقق للفقير! وكما يقول المثل ( نفس الحمام ونفس الطاس ), لقد اصبحت احلامنا البسيطة من المستحيلات في زمن الموازنات الانفجارية بسبب فساد.

هم الايجار تضخم بسبب غياب اي دور حقيقي للدولة, الدولة اصبحت مكاسبها فقط للطبقة السياسية, اما اغلبية اهل العراق فيتم سحقهم يوميا بأزمات لا حلول لها ومنها ازمة الايجارات.

· طلاق بسبب الايجارات

من اغرب ما سمعت حكاية حقيقية حصل لعائلة تسكن شارع فلسطين, فقد حدثني العم رحيم عن شاب يسكن في شارعهم, فقال العم رحيم: محسن شاب لطيف الكل يحبه, لكن فجأة انقلبت حياته وانتهت بالطلاق! فسألته عن سبب ما حصل له فقال: تبخرت حياتي كلها وتم الانفصال عن زوجتي, والسبب قراري العودة لبيت اهلي, بعد عدم قدرتي على الاستمرار بالعيش بالإيجار, نتيجة ارتفاع الايجار الشهري مع محدودية دخلي, لكن اهل الزوجة يصرون على البقاء في البيت الايجار, فحصلت مشاكل وانتهت بالطلاق, والسبب عدم امتلاكي بيت سكن وارتفاع الايجارات!

اننا نعيش في زمن صعب نتيجة تخلي الدولة عن مسؤولياتها, في توفير ابسط حقوق المجتمع وهو السكن الملائم, كنا ننتظر ان تتحقق احلامنا بعهد الديمقراطية, لكن تحولت الى احلامنا كوابيس لا تنتهي.

· تحديد اصل المشكلة

مشكلة السكن بقيت مستعصية على الحكومات, ويمكن تحديد اهم الاسباب في غياب الرؤية, وانتشار الفساد, مما اضاع علينا الوقت والمال, وبقيت معاناة الناس من دون حل.

اجد ان الحل يكمن في الاستفادة من التجربة المصرية, والتي نجحت في التقليل من مشكلة السكن, حيث قاموا بالاعتماد على السكن العمودي المدعوم, ووضع مشروع في كل مساحة ممكنة, مثلا بعشرة الاف وحدة سكنية, بعكس مشاريعنا الفاشلة التي تتبنا مشروع مدينة ومئات الالاف من الوحدات السكنية لا ينفذ منها الا القليل وبأسعار تجارية لا يقوى الفقير عليها!

فعبر توفير وحدات سكنية منخفضة التكاليف, وتوزيعها بأقساط طويلة, ينخفض الطلب على الايجار, فتنخفض اجور الايجار بما يتناسب مع نسبية الانجاز , فقط نحتاج للارادة الحكومية للحل .

· الحل من ثلاث نقاط فقط

يمكن القول ان حل المشكلة في ثلاث نقاط ممكنة جدا من قبل الدولة:

اولا : عبر السير بمحورين توزيع اراضي سكنية على الموظفين, مع الشروع بالبناء العمودي والابتعاد عن احلام المدن الوهمية.

ثانيا: توكيل شركات حكومية ببناء هذه القطع السكنية بفترات لا تتعدى الاربع اشهر, مع تسجيل كلفة البناء كقرض بذمة الموظف على مدى عشرين سنة.

ثالثا : وضع قانون ينظم اسعار الايجارات بحيث تتناسب مع متوسط القدرة الشرائية للمواطنين ذوي الدخل المحدود.

ثلاث امور ممكنة ومتيسرة للسلطة التنفيذية تغير شكل الحياة للمواطن العراقي وتحل جزء كبير من ازمة اليوم .

· اخيرا

قضية الايجارات من القضايا الشائكة التي بقيت من دون التفاتة للحل, وتحول المواطن الى كبش فداء نتيجة الاهمال الحكومي, وجشع اصحاب العقارات, اننا اليوم ننتظر الحل لهذه المشكلة من الحكومة الجديدة, عسى ان تحقق العدل المفقود, فالناس طال زمن ظلمهم من قبل الحكام, والقضية ليست مستحيلة, بل تم علاجها في اكثر من بلد, فقط لنضع الية عمل ممكنة ونطبقها على الارض .

  

اسعد عبدالله عبدعلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/02/18



كتابة تعليق لموضوع : محنة المواطن - ارتفاع الايجارات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مصطفى غني
صفحة الكاتب :
  مصطفى غني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اختتام المهرجان الرياضي (اسبوع رياضة المعاقين)بتتويج مديرية شباب الصدر بكأس بطولة الطائرة  : احمد محمود شنان

  القفز على بناء العقلاء!  : الشيخ جابر جُوَيْر

  مدينة الفهود تفتتح بطولة عزيز العراق لموسمها الخامس .  : جلال السويدي

 تصورات لمعالم رحلات داعش السياحية !  : مهند حبيب السماوي

  تربية بابل تقيم عددا من الدورات التدريبية والتطويرية للمعلمين الجدد  : وزارة التربية العراقية

 ما بين سياسة الأمام علي, وسياسة الكتل الحالية  : اسعد عبدالله عبدعلي

  تعاون مشترك بين العمل والصناعة في مجال الاستشارات والتدريب وبناء قدرات العاملين على برامج الصحة والسلامة المهنية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 العمل تسعى لزيادة التخصيصات المالية لشمول اكبر عدد من المعاقين  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 دائرة التقاعد والضمان الاجتماعي للعمال تحسم 39 دعوى قضائية خلال العام المنصرم  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 بابل: خطة أمنية بمناسبة ذكرى استشهاد الإمام موسى الكاظم "ع"  : وزارة الداخلية العراقية

 هل وضعتم دور الرأي العام في الحسبان ؟  : حميد الموسوي

 كربلاء لا تدخل غينيس  : سامي جواد كاظم

 مراقبة المرشح والأحتكام إلى الصندوق  : غسان الإماره 

 اختتام بطولة الشهيد المقدم عدنان هاشم التميمي في الكوت  : علي فضيله الشمري

 تحقيق العمارة تصدق اعترافات متهم بانتحال صفة ضابط في مكافحة الإرهاب والحشد الشعبي  : مجلس القضاء الاعلى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net