صفحة الكاتب : حفيظ زرزان

أبعاد وارسو
حفيظ زرزان

 أثار مؤتمر "تعزيز مستقبل السلام والأمن في الشرق الأوسط"، المنعقد بوارسو عاصمة بولندا، أيام 13 و 14 فبراير 2019، ضجة كبيرة. موعد وزاري أتى بأيام بعد الذكرى الأربعين التي عاشت على وقعها إيران، وحالة الجمود التي تعرفها القضية الفلسطينية وسط انقسام داخلي، وقطع المساعدات الأمريكية عن السلطة برام الله، وجاء كذلك وملف قتل الصحفي خاشقجي لم يطو بعد، وحالة الانقسام الخليجي، والضعف العربي العام، والحرب القائمة بعدد من النقط الساخنة.

بضغوط من إدارة ترامب ودعوات رسمية قبل شهر من انعقاده، حضرت 11 عاصمة عربية إلى جنب إسرائيل.

1-    لماذا وارسو؟

تعد بولندا العضو الفاعل الأساسي في حلف شمال الأطلسي بعد انهيار الكتلة الشيوعية، ورغم أنها عضو بالاتحاد الأوربي، فهي تتطلع من خلال احتضان المؤتمر إلى لعب دور ريادي بالمنطقة، وملف الشرق الأوسط، والتقرب أكثر لواشنطن، تصفية لحساب قديم مع موسكو، التي لازالت أضرار حربها بوارسو لم تطو بعد.

هذا التقارب الأمريكي البولندي، يوقد الحرب الباردة التي انتهت منذ زمن، ويعيد إحياء رميمها، لتعيد صراع الشرق والغرب، باستحضار ما يقع كذلك بفنزويلا لحد الآن بين الغريمين التقليديين.

1-    تبعات ملف خاشقجي:

من جهة أخرى، يبدو أن مؤتمر وارسو جاء ليفك العزلة التي فرضها ملف خاشقجي على إسرائيل، وعدد من الدول العربية الخاسرة فيه، وأعني الإمارات ومصر والسعودية، والذي عرف بالمقابل تصدر قطر وتركيا للمشهد، واللتين كسبتا العديد من النقاط.

لهذا سارعت الإمارات والسعودية ومعهما مصر إلى تلبية دعوة الإدارة الأمريكية في محاولة لإعادة ترتيب المشهد، وتغيير بوصلة الصراع، والعودة للواجهة ولملمة الخسائر دون حسابات دقيقة، فرضتها حالة الارتباك وتسارع الأحداث وغياب الخبرة والحنكة، مع أنظمة مستعدة للدفع، والارتماء في أحضان الأجنبي على حساب المصلحة الوطنية. دول غير مستقلة القرار ولا مستقرة، ومرتهنة في قرارها الداخلي بإملاءات الخارج، مقابل الاستمرار بالسلطة بأي ثمن، "كما كشف ذلك ترامب في حالة السعودية" في غياب مؤسسات حقيقية وديمقراطية.

2-    الانقسام العربي:

كذلك زكى هذا الموعد الدولي حالة الانقسام العربية المخيبة للآمال، بين دول مشاركة مباركة مطبعة مع الكيان الصهيوني، وأخرى غابت. ويمكن اعتباره أول تطبيع عربي واسع علني مع الكيان الصهيوني بعد الربيع العربي.

3-    استفادة إسرائيلية وأمريكية، ومقاطعة فلسطينية:

كشف المؤتمر بإقامته بوارسو عن طموحات أمريكية بقلب أوربا، بما يعيد النظر الأوربي في دور بولندا بمستقبل الأيام، وطموحها وطمعها في قاعدة أمريكية تتصدى للنفوذ الروسي المتزايد، تزكية للحسابات الأمنية بالأساس.

أما على المستوى الداخلي لإسرائيل، فيعد الموعد فرصة تسويقية جيدة مواتية لنتنياهو وهو المقبل على استحقاقات انتخابية حاسمة في مساره، لتجديد ولايته بأبريل المقبل، خاصة أنه ملاحق بالعديد من تهم الفساد.

ويعد حضور العديد من الدول العربية التي لا تجمعها علاقات دبلوماسية بإسرائيل مكسبا سياسيا لا يستهان به في هذه الفترة بالذات من صراع نتنياهو الداخلي على السلطة، وانتصارا لرؤيته للأمور بالمنطقة.

على مستوى فلسطين: قاطعت السلطة الفلسطينية المؤتمر واستنكرته إلى جانب حماس، وعرف لأول مرة إجماعا فلسطينيا وموقفا موحدا من كل الفصائل، لكن هذا الموقف لم يترجم ولم يقطع مع حالة الانقسام الفلسطينية لحد الآن مقابل تحركات متوالية للجانب الإسرائيلي الذي يشتغل على أكثر من واجهة ويحاول الخروج من عزلته وكبواته وخسارته الأخيرة في حربه على غزة.

4-    هل يتحقق السلام والأمن على يد أمريكا وإسرائيل؟

من خلال الوقائع التاريخية والعديد من المحطات السابقة، لم تقدم الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل أي دور في هذا الاتجاه، بل على العكس كانتا دائما متورطتان. إسرائيل تبني آلاف المستوطنات وتسرق وتنهب وتقتل وتختطف وتنسق أمنيا وتعتقل وتعذب وتعتدي على النساء والأطفال وتجوع وتحاصر شعبا بأكمله وكانت تسببت في مجازر أم أن الذاكرة العربية مثقوبة؟

فيما أمريكا تعبر عن القلق في أحسن الأحوال وتوفر الغطاء وترفع الفيتو في وجه أي قرار يدين الآلة الصهيونية المجرمة. في عهد ترامب، أعلنت أمريكا عن سفارتها بالقدس عاصمة لإسرائيل، وتعد صفقة القرن على نار هادئة وتحشد لها الدعم، بما يؤكد الدور الأمريكي الجديد القديم.

  دمرت كذلك إسرائيل عملية السلام وأفرغتها من محتواها على علاتها ولازالت تخرق القرارات الأممية لحد الآن والقانون الدولي بأرض فلسطين وخارجها.

 من دمر العراق؟ ومن ساهم في محرقة سوريا؟ واقتتال ليبيا؟ وتدخل بأفغانستان؟ ومن أفشل اتفاقات أوسلو؟

5-    هل نجح المؤتمر؟

شكل الحضور الأوربي المنخفض المستوى دبلوماسيا، القلق من دور واشنطن في قلب أراضيه، مؤشرا عده المراقبون علامة فشل كمقدمة حكمت النتيجة، رغم التمثيل العربي المهم الذي شكل خمس الحضور الكلي "11 عاصمة عربية" من بين ستين دولة، كما أنه يشكل نصف الدول العربية "22 دولة"، فيما تشكل خمس العالم الإسلامي.

فيما اعتبر غياب دول كبرى مثل روسيا والصين، ورفض ممثلة الاتحاد الأوربي الحضور، وتخفيض ألمانيا وفرنسا لمستوى حضورهما، واشتراط بريطانيا مناقشة الملف اليمني، وغياب كل من إيران وتركيا والعراق وسوريا ولبنان وفلسطين والجزائر وموريتانيا والسودان مؤشرا أكبر على الإخفاق في خطوة الحشد.

6-    غياب المشروع العربي الإسلامي وحالة التمزق:

وكيف يمكن للعرب السنة التكافؤ مع مشروع شيعي إيراني ممتد وقوة إقليمية صارت أمرا واقعا تحسب له إسرائيل وأمريكا ألف حساب وتنسق وتعقد وتعاقب وتراقب وتخصص له مؤتمرا بأكمله وتحشد له الدعم الدولي؟

لماذا لم تجد العرب حرجا في الجلوس في طاولة واحدة مع كيان مجرم قاتل باعتراف أممي وتسارع إلى تلبية دعوات أمريكا، فيما تتعقد المهمة بل وتستحيل أي قنوات تواصلية أو دبلوماسية مع جار مسلم ربما ما يجمعه بنا أكثر مما يفرق وربما قد يشكل حليفا يقطع مع الإهانة الأمريكية والتدخل الأجنبي في شؤون العرب والمسلمين؟

هل ستمكن القمة من حل مشاكل المنطقة اقتصاديا واجتماعيا وكبح الحرب باليمن التي تجاوزت الأربع سنوات دون حل، والنتيجة دمار وانقسام وشتات؟

هل ستحل مشكلة المياه بالمنطقة وحصار الشعب الفلسطيني؟

وإذا سلمنا بواقع المشروع الإيراني التوسعي الذي من حقه في ظل الفراغ السني العربي المسلم أن يبحث له عن نفوذ وعن تقوية وجوده كأي دولة في ظل الحصار المفروض عليه دوليا، مع تسجيل التحفظات في عدد من القرارات والخطوات المشتركة فارسيا وعربيا. هل يقابل كل هذا بالارتماء في أحضان الأجنبي؟

هل نفتح الباب لسباق نووي خليجي فارسي، ثم نفتح أوار حرب تكون الأرض والدول العربية أدوات وأرضا لها والأمثلة أمامنا بالعراق وسوريا، واليمن وليبيا وأفغانستان و فلسطين؟

خاتمة:

بالمجمل كشف مؤتمر وارسو عن جزء كبير من التحرك والعمل الإسرائيلي الأمريكي الدؤوب، كما أنه عرى حالة الوهن العربية التي ازدادت أكثر من أي وقت مضى وحالة الانقسام وضبابية الرؤية وغياب أي مشروع عربي جاد.

كما زكى الحدث حالة الانقسام الدولي بشكل عام حول منطقة الشرق الأوسط وإيران وفلسطين بشكل خاص، ولم يحقق الإجماع الذي سعته له إسرائيل وفوت عليها ضربة دبلوماسية كبيرة، يبدو أنها لم تلم بكل خيوطها بعد،  لفك عزلتها من حالة المقاطعة الفلسطينية الجارية والعربية التي دامت عقودا وإدانة جرائمها. لكنها لن تتوانى في ظل ما يجري أن تسعى لتكثيف جهودها مستقبلا، ومراكمة النقاش الذي فتحته بوارسو واللقاءات والمواقف المهمة لها التي حصلت عليها لتحصد المزيد من المكاسب السياسية داخليا وخارجيا.

في نفس الوقت صرنا أمام لعب مكشوف وعلاقات عربية إسرائيلية واضحة بالعلن، ناتجة ولاشك عن علاقات وزيارات سرية سابقة وتنسيق على أكثر من صعيد، ومعرفة دقيقة بالوضع العربي الداخلي الضعيف، وماسكة بمعية أمريكا بالعديد من الملفات الضاغطة مستغلة إياها، آخرها قضية قتل الصحفي خاشقجي.

وبتنا أمام معطيات أخرى قد تنضاف وترسم وتشكل أحد أجزاء تحولات وتحركات قادمة وقائمة بالمنطقة والعالم.

إن هذه الخطوة الأمريكية بوارسو بمثابة ضوء أخضر يشكل بديلا عن أي محاسبة ومعاقبة لإسرائيل عن الجرائم التي ارتكبتها، وقلبا للحقائق والوقائع، وكأنها تكافئها على جرائمها بفلسطين وخارجها، وتعمل من أجل أهدافها وتتوافق معها على مستوى الاستراتيجية والأهداف بالمنطقة تسويقا لرؤيتهما وتنسيقا مشتركا إن لم نقل أنه صادر عن جهة واحدة، توجه قرارات البيت الأبيض فيما يخص الصراع العربي الإسرائيلي.

سياسيا وإنسانيا بداخلنا المسلم بتنوعاته العربية والفارسية والأمازيغية، لا نريد حربا، وكفى من القتل تحت أي اسم وذريعة، لأننا بالأخير سنرى عواصم مدمرة، وحلفا دوليا يقتات من قصعتنا ويتكالب، يتحرك بأموالنا ونفطنا. لابد من حقن دماء المسلمين ولم شتاتهم وفتح حوار داخلي جاد مسؤول على أرضية واضحة يركز على المشترك ويؤجل الخلاف، بدل الارتهان إلى المشروع الإسرائيلي الأمريكي الذي لن يفكر بالمنطق الوطني لأراضينا وشعوبنا أبدا، بل يسعى لتحقيق مصالحه لا غير، وضرب الإخوة بعضهم ببعض، وتقويض ومحاصرة أي فعل يخرج عن "الطوع" و الطوق.

  

حفيظ زرزان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/02/19



كتابة تعليق لموضوع : أبعاد وارسو
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن عبد الرزاق
صفحة الكاتب :
  حسن عبد الرزاق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 من يقرع طبول الحرب ؟  : علي الزاغيني

  إياد جمال الدين والغزو العراقي

 ممثل السید السیستاني یؤکد ضرورة الاهتمام بالأسلوب القصصي للقرآن من أجل نقل المبادئ

 صراعات القوى في سورية .. بين الدوافع و النتائج .  : ربى يوسف شاهين

 انقلاب على العبادي؟ قيادات مجهولة في النصر ترشح الفياض لرئاسة الوزراء

 عمى ألوان الحب  : ياسمينة حَسِبي

 أمريكا ...ماذا عن إستراتيجية اللاسلم واللاحرب المتبعة في حربها على سورية !؟  : هشام الهبيشان

 اقلام مأجورة....... مثليين جنسيا في المستقبل ..!!  : زهير الفتلاوي

 استهداف الحشد الشعبي داخليا وخارجيا  : جواد كاظم الخالصي

 في الذكرى السنوية الثالثة لثورة ١٤ فبراير: دعوة للتضامن.. ومعرض "كرامة وطن" إحياء للمناسبة..  : اللجنة الدولية الاهلية لنصرة الشعب البحريني

 المالكي خائن ام العيساوي القاتل  : علي ساجت الغزي

 مجلس المفوضين يلتقي ممثلي شبكات المراقبة المعنية بالانتخابات  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 من يمثل سنة العراق؟!  : عبد الكاظم حسن الجابري

 مطالبة أمريكا للعراق بتعويضها نفقات ألأشتياح معادله وتقويض  : عباس حسن الجابري

 عزيز العراق كان هناك  : خميس البدر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net