صفحة الكاتب : زينة محمد الجانودي

الرّصاصة الثّاقبة (الخيانة الزوجيّة)
زينة محمد الجانودي

الخيانة مصطلح وفعل قاسٍ للغاية وتعرّف بالعديد من التعريفات، بناءً على موضعها أو المراد منها.
فالخيانة لغة: هي مصدر خان يخون خونًا فهو خائن، والمفعول به مخون، وتدور معاني الخيانة حول الكثير من الأمور، كخيانة العهد ونقض الميثاق، وخيانةالثقة وإفسادها، وخيانة الأمانةوعدم صيانتها...
والخيانة الزوجية تعرّف بأنّها الإخلال بالمحافظة على عهد الرّابطة الزوجيّة من قبل أحد الزوجيْن أو كليْهما،وذلك بأن يقيم الرجل أو المرأة أو كلاهما علاقة بالخفاء مع شخص آخر غير زوجه.
فالخيانة الزوجية هي التي تعرّضَ ويتعرّضُ لها العديد من الأزواج منذ العصور الماضية وإلى العصر الحديث. وتختلف باختلاف أسبابها وأشكالها، ويختلف مفهومها من شخص لآخر باختلاف نظرته إليها.
وهي تبدأ بالكلمة ثمّ النظرة ثمّ الميل العاطفي وتتطوّر لأبعد من ذلك...
وغالبا مايكون هناك جانب نفسيّ وتأثيرات وضغوط محيطة تزجّ بالفرد نحو الوقوع في بئر الخيانة، ولا يستطيع إنقاذ نفسه إلا بعد فوات الأوان.
إنّ الحفاظ على حياة الزوجية سليمة وحميمة وسعيدة، أصعب بكثير من بداية الزواج نفسه، لأنّه بعد فترة من الزواج تحدث الرّتابة والملل وفتور العلاقة العاطفية بين الزوجيْن، والتباعد بينهما وذلك نتيجة لعدّة أسباب وليس مبرّرات تؤدّي إلى الخيانة الزوجية، والخيانة فعل وذنب بشريّ ليس حكرًا على جنس دون آخر، فهناك أسباب تتعلّق بخيانة الرجل لزوجته وأسباب تتعلّق بخيانة المرأة لزوجها.

ومن أهم أسباب خيانة الرجل لزوجته:

١-سوء فهم معنى الحب:
يخلط الكثير من الرجال بين مفهوم الحب ومفهوم الإعجاب، فيعتقدون أنّهم وقعوا في الحب، في حين أنّ الحب لا يقتصر ولا ينحدّ بمشاعر الإعجاب فقط بل هو تواصل روحي بين شخصيْن تجمعها مشاعر مشتركة، فبعد فترة من الزواج يصاب الرجل بخيبة أمل، وذلك بسبب اكتشافه بعدم توافر كافّة الصفات في زوجته التي يتمنّاها في الأنثى، والتي توهّم أنّه أحبّها قبل الزواج، ولكنّه لو كان حبا حقيقيا لما أصيب بخيبة أمل ولكانت زوجته هي من يتمنّاها حقا، وهذا يدفعه إلى تعويض ذلك عن طريق اللجوء إلى امرأة أخرى يجد فيها الحبّ الحقيقي و الصفات التي يتمنّاها والتي هي مفقودة عند زوجته.

٢-فشل العلاقة الحميميّة:
تساهم الرّغبات الجسديّة أو الجنسيّة في خيانة الرجل لزوجته، لأنّ العلاقةالحميميّة جزء لا يتجزأ من الزواج،فتضاؤل الإشباع الجنسي على مرّ الوقت،ينتج عنه شعور الرجل بأنّه يستحقّ لقاءات جنسيّة أكثر، وبعض الرجال بمجرّد الملل من علاقتة الحميميّة مع زوجته يلجأ إلى الخيانة بهدف التغيير والتنويع من دون تفكير. 

٣- إهمال الزّوجة لنفسها:
بعد الزواج وإنجاب الأطفال، يقلّ وأحيانا يتلاشى اهتمام الزوجة بنفسها، فلا يعود ذلك من أولويّاتها واهتماماتها، وقد يتغيّر شكل وجسم المرأة بسبب الزواج والحمل، وتهمل الزوجة الاهتمام والعناية بجسمها ومظهرها، فيبدأ الرجل بالبحث عن امرأة أخرى تتمتّع بمظهر يلفت انتباهه.

٤-الاضطرابات والمشاكل الزوجيّة:
إنّ كثرة خلافات ونقاشات الرجل مع زوجته في المنزل، وترك هذه المشاكل من دون حلّ، تؤدي في النهاية إلى تراكمات، وأحيانا تقوم المرأة بالشكوى من زوجها أمام أهله أو أهلها الذي يزيد من توسيع دائرة المشاكل، وتسبّب الضغينة، وعدم الشعور بالسعادة، فيتطلّع الرجل إلى الفرار بدل من التعامل مع مشاكل الزواج، ويرى أنّه من الرّاحة له التعامل مع امرأة جديدة يشعر معها بالرّاحة والهدوء.

٥- الأنانيّة وقلّة النضج عند الرجل:
في كثير من الأحيان لا يتعلّق سبب خيانة الزوج بزوجته نفسها، بل بسبب معاناة الرجل من الأنانيّة، ومحاولة تعزيز الرّضا عن الذات، لجذب الانتباه إلى نفسه، أو قد يعتبرها لإرضاء رجولته، بسبب وصوله لمرحلة منتصف العمر، فيسعى إلى البحث عن علاج لذاته من خلال الخيانة، فيكون سبب الخيانة مجرّد رغبة الزوج في الخيانة،وهو بذلك يعتقد أنّ إقامة علاقة مع امرأة أخرى لن تضرّ، مادامت زوجته لاتعلم بذلك، فيبحث عن امرأة أخرى حتى يرضي ذاته.
ويعتبر البعض أنّ الخيانة خطيئة محصورة بالرجل فقط، فعند سماع كلمة خيانة تتخيّل الأذهان صورة رجل يقضي ليلته مع امرأة وصباحه مع أخرى، لارتباط الأذهان بطابع الرّجل الشرقيّ الذي لاتكفيه امرأة واحدة، أوبأنّه يكون الدافع وراء خيانتة إهمال الزوجة له، أو عدم اهتمامها بنفسها،دون الرّجوع إلى عالم المرأة الدّفين وحالتها النفسيّة واحتياجاتها التي ربّما تدفعها نحو هذا الخطأ، فغالبا ماتكون تلك الزوجة الخائنة، حنونة طيبة القلب إلى حدّ كبير، لأنّه يسهل التّلاعب بها وبمشاعرها، وتتسّم بالتوتّر وانعدام الثقة في النّفس، وهذه الصّفات تؤهّلها لأن تكون فريسة سهلة هيّنة لرجل، يعرف كيف يسيطر على قلبها ومشاعرها وتفكيرها، وهنا يدقّ قاموس الخطر، وتوقع نفسها بمغامرة نهايتها المحتومة هي الفشل.

ومن أهمّ أسباب خيانة المرأة لزوجها:

١-إهمال الزوج لزوجته: 
إنّ ضغوط الحياة والعمل، ربما تأخذ الزوج من زوجته، وتصرفه تماما عن الاعتناء والاهتمام بها، وهي في ريعان شبابها، فيمتنع الزوج عن التغزّل بزوجته، ومدح صفاتها، وإسماعها الكلام المعسول، ولا يلتفت إلى احتياجاتها، ولا يرأف بحالتها إذا مرّت بموقف محزن، ويقلّل من طلباتها العاطفية، التي تكون بأمسّ الحاجة إليها، ممّا يدخل المرأة بدائرة الوحدة المغلقة، فتلجأ إلى من يحتويها، ويفرغ مابداخلها من طاقات مكبوتة ومشاكل وأحزان وأسرار.

٢- عدم الرضا بالعلاقة الحميمية:
تحدث الخيانة عند المرأة، عندما لاتكون راضية عن العلاقة الجنسيّة مع زوجها، وأهم عوامل عدم الرضا، أنّ المرأة لا تجد الرومانسيّة والعاطفة التي تحتاجها من الرجل في العلاقة والتي تؤكّد عشقه لها، فالمرأة يحركّها قلبها، فهو غريزتها الأولى، فتبحث عن من يرضيها من هذه الناحية.

٣- تعرّض المرأة للصّدمات النفسيّة:
المرأة كائن رقيق وهشّ من أعماقه، ولذلك عندما تتعرّض لصدمات أو مواقف قاسية في حياتها قد تفقد صوابها، وتؤثّر على تفكيرها وانحرافه بطريقة سلبيّة، 
كموت عزيز لها، أو تعرضّها لحادثة مؤلمة، أوخيانة زوجها لها، ولا تجد في زوجها خير أنيس، فتسعى لأن تستعيد ذاتها،وتحاول الشعور من جديد بالسعادة التي فقدتها، وذلك من خلال مشاهدة صورتها الداخليّة، بشكل سعيد و متجدّد عند رجل آخر.

٤- اهتزاز ثقة المرأة بنفسها:
تتعرض الكثير من النساء بعد الزواج والإنجاب، إلى تغيّر في المظهر الخارجي، أو عندما تتقدّم المرأة في العمر، تبدأ ملامحها بالاتجاه نحو الشيخوخة، فتعاني من الترهّل والانحناءات، فتصاب المرأة بانعدم الثقة بنفسها، وذلك عندما تشعر بعدم تقبّل زوجها لها، وتعرّضها للانتقادات الدائمة من قبله، وتلجأ في هذه الحالة للخيانة، لتثبت بأنّها مازال مرغوب فيها، وأنّها جميلة في عيون رجل آخر.

وهناك أسباب مشتركة بين الرجل والمرأة تؤدي إلى الخيانة الزوجيّة أهمها:

١-الشعور بالملل:
أشارت الدراسات إلى أنّ ٧١% من الرجال الخائنين و٤٩% من النساء الخائنات قاموا بالخيانة بسبب الشعور بالملل، فعندما تصل الحياة الزوجيّة إلى روتين قاتل، يحاول الزوج والزوجة الهروب بالبحث عن الإثارة المفقودة خارج المنزل، بدلا من إيجاد حلول وطرق جديدة، لتحقيق انتعاش الزواج وإبعاد الملل.

٢- عدم وجود قواسم مشتركة: 
إنّ قلّة توافق الزوجيْن من الناحيتيْن الفكرية والاجتماعية،كاختلاف النّشأة الاجتماعيّة لكلّ من الرجل والمرأة، واختلاف العادات والتقاليد التي تربّى عليها كلّ منهما،والتفاوت في المستوى الثقافي والعلميّ بينهما، هذا كلّه يؤدي إلى فقدان التفاهم، وعدم الانسجام والاستقرار والرّاحة النفسيّة، وحدوث فجوة بينهما، الأمر الذي يعزّز حدوث الخيانة بينهما.

٣-الافتقار للتربية السليمة والوازع الديني:
إنّ التربية السليمة والوازع الديني يصونا القلب والنّفس من السوء،ويشكّلان رادعا منيعا عن ارتكاب الأفعال الخاطئة، كالخيانة الزوجيّة.

إنّ هذه الأسباب وغيرها المتعلّقة بخيانة الزوج وخيانة الزوجة والأسباب المشركة بينهما ليست مبرّرا للخيانة. لأنّ الخيانة مرض يصيب جسد الحياة الزوجيّة، فينهكها ويهلكها، ورصاصة ثاقبة تخترق منظومة القيم الاجتماعيّة، وهي من التحدّيات الكبرى التي تهدّد الاستقرار الأسريّ وتهدم جداره،وتفقد الثّقة بين الزّوجيْن التي هي دعامة البناء في الحياة الزوجيّة. كما ولها آثار نفسيّة واجتماعيّة على الأبناء، حيث يشعرون بعدم الاستقرار، وبأنّ الحياة يغلب عليها الغدر، ممّا ينعكس سلبًا على سلوكهم.
ولكي يُبنى زواج ناجح على أسس متينة، تجعله منيعا ضد أيّ نوع من المشاكل التي قد تطرأ على هذا الزواج وأخطرها الخيانة الزوجيّة، يجب أن يُحسن الرجل والمرأة اختيار شريك الحياة الذي هو ضمانة لعدم انهيار الزّواج أو تفكّك الأسرة في المستقبل.

  

زينة محمد الجانودي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/02/24



كتابة تعليق لموضوع : الرّصاصة الثّاقبة (الخيانة الزوجيّة)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر المعموري
صفحة الكاتب :
  حيدر المعموري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وراء الأَكَمَة ما وراءها !  : عبد الرضا الساعدي

  كتاب ( على نهج محمد )للكاتب الامريكي كارل إيرنست مؤاخذات و تعليقات الحلقة الرابعة  : امجد المعمار

 تعاون روسی عراقی لمواجهة داعش ونيويورك تايمز تراه توبيخ لأمریکا

 بماذا طُعن السيد المسيح ؟ برمح أو حربة ؟ من هفوات الإنجيل .  : مصطفى الهادي

 فهم التاريخ ووعي عبره اخطر من قراءته وكتابته !!.  : حميد الشاكر

 المرأة مجتمع بحد ذاته  : لؤي الموسوي

 تعرف على الدول التي ستشهد خسوفا جزئيا للقمر الاثنين المقبل

 صلاة استسقاء الملك البحريني لا تشمل مناطق الشيعة و السبب  : محمد علي البحراني

 العدد ( 271 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 رساله للسيد بهاء الاعرجي  : ابو كرار

 خواطر: مقارنة بين سعر برميل نفط خام و برميل كوكا كولا ؟!  : سرمد عقراوي

 "داعش" .. التطبیق العملي للعقیدة الوهابیة  : نبيل لطيف

 بالصور : مكتب السيد السيستاني "دام ظله" يقيم مجمع سكني من 300 وحدة للعوائل المهجرة والنازحة

 باشراف لجنة الإرشاد والتعبئة.. قافلة النجف الاشرف تواصل تقديم الدعم لكافة المقاتلين في محور 600 وتل عبطه، وتجهز غرف لعرسان الحشد الأبطال

 أدباء النجف يستذكرون القاص الراحل "زمن عبد زيد" في جلسة نقاشية  : عقيل غني جاحم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net