صفحة الكاتب : زينة محمد الجانودي

الرّصاصة الثّاقبة (الخيانة الزوجيّة)
زينة محمد الجانودي

الخيانة مصطلح وفعل قاسٍ للغاية وتعرّف بالعديد من التعريفات، بناءً على موضعها أو المراد منها.
فالخيانة لغة: هي مصدر خان يخون خونًا فهو خائن، والمفعول به مخون، وتدور معاني الخيانة حول الكثير من الأمور، كخيانة العهد ونقض الميثاق، وخيانةالثقة وإفسادها، وخيانة الأمانةوعدم صيانتها...
والخيانة الزوجية تعرّف بأنّها الإخلال بالمحافظة على عهد الرّابطة الزوجيّة من قبل أحد الزوجيْن أو كليْهما،وذلك بأن يقيم الرجل أو المرأة أو كلاهما علاقة بالخفاء مع شخص آخر غير زوجه.
فالخيانة الزوجية هي التي تعرّضَ ويتعرّضُ لها العديد من الأزواج منذ العصور الماضية وإلى العصر الحديث. وتختلف باختلاف أسبابها وأشكالها، ويختلف مفهومها من شخص لآخر باختلاف نظرته إليها.
وهي تبدأ بالكلمة ثمّ النظرة ثمّ الميل العاطفي وتتطوّر لأبعد من ذلك...
وغالبا مايكون هناك جانب نفسيّ وتأثيرات وضغوط محيطة تزجّ بالفرد نحو الوقوع في بئر الخيانة، ولا يستطيع إنقاذ نفسه إلا بعد فوات الأوان.
إنّ الحفاظ على حياة الزوجية سليمة وحميمة وسعيدة، أصعب بكثير من بداية الزواج نفسه، لأنّه بعد فترة من الزواج تحدث الرّتابة والملل وفتور العلاقة العاطفية بين الزوجيْن، والتباعد بينهما وذلك نتيجة لعدّة أسباب وليس مبرّرات تؤدّي إلى الخيانة الزوجية، والخيانة فعل وذنب بشريّ ليس حكرًا على جنس دون آخر، فهناك أسباب تتعلّق بخيانة الرجل لزوجته وأسباب تتعلّق بخيانة المرأة لزوجها.

ومن أهم أسباب خيانة الرجل لزوجته:

١-سوء فهم معنى الحب:
يخلط الكثير من الرجال بين مفهوم الحب ومفهوم الإعجاب، فيعتقدون أنّهم وقعوا في الحب، في حين أنّ الحب لا يقتصر ولا ينحدّ بمشاعر الإعجاب فقط بل هو تواصل روحي بين شخصيْن تجمعها مشاعر مشتركة، فبعد فترة من الزواج يصاب الرجل بخيبة أمل، وذلك بسبب اكتشافه بعدم توافر كافّة الصفات في زوجته التي يتمنّاها في الأنثى، والتي توهّم أنّه أحبّها قبل الزواج، ولكنّه لو كان حبا حقيقيا لما أصيب بخيبة أمل ولكانت زوجته هي من يتمنّاها حقا، وهذا يدفعه إلى تعويض ذلك عن طريق اللجوء إلى امرأة أخرى يجد فيها الحبّ الحقيقي و الصفات التي يتمنّاها والتي هي مفقودة عند زوجته.

٢-فشل العلاقة الحميميّة:
تساهم الرّغبات الجسديّة أو الجنسيّة في خيانة الرجل لزوجته، لأنّ العلاقةالحميميّة جزء لا يتجزأ من الزواج،فتضاؤل الإشباع الجنسي على مرّ الوقت،ينتج عنه شعور الرجل بأنّه يستحقّ لقاءات جنسيّة أكثر، وبعض الرجال بمجرّد الملل من علاقتة الحميميّة مع زوجته يلجأ إلى الخيانة بهدف التغيير والتنويع من دون تفكير. 

٣- إهمال الزّوجة لنفسها:
بعد الزواج وإنجاب الأطفال، يقلّ وأحيانا يتلاشى اهتمام الزوجة بنفسها، فلا يعود ذلك من أولويّاتها واهتماماتها، وقد يتغيّر شكل وجسم المرأة بسبب الزواج والحمل، وتهمل الزوجة الاهتمام والعناية بجسمها ومظهرها، فيبدأ الرجل بالبحث عن امرأة أخرى تتمتّع بمظهر يلفت انتباهه.

٤-الاضطرابات والمشاكل الزوجيّة:
إنّ كثرة خلافات ونقاشات الرجل مع زوجته في المنزل، وترك هذه المشاكل من دون حلّ، تؤدي في النهاية إلى تراكمات، وأحيانا تقوم المرأة بالشكوى من زوجها أمام أهله أو أهلها الذي يزيد من توسيع دائرة المشاكل، وتسبّب الضغينة، وعدم الشعور بالسعادة، فيتطلّع الرجل إلى الفرار بدل من التعامل مع مشاكل الزواج، ويرى أنّه من الرّاحة له التعامل مع امرأة جديدة يشعر معها بالرّاحة والهدوء.

٥- الأنانيّة وقلّة النضج عند الرجل:
في كثير من الأحيان لا يتعلّق سبب خيانة الزوج بزوجته نفسها، بل بسبب معاناة الرجل من الأنانيّة، ومحاولة تعزيز الرّضا عن الذات، لجذب الانتباه إلى نفسه، أو قد يعتبرها لإرضاء رجولته، بسبب وصوله لمرحلة منتصف العمر، فيسعى إلى البحث عن علاج لذاته من خلال الخيانة، فيكون سبب الخيانة مجرّد رغبة الزوج في الخيانة،وهو بذلك يعتقد أنّ إقامة علاقة مع امرأة أخرى لن تضرّ، مادامت زوجته لاتعلم بذلك، فيبحث عن امرأة أخرى حتى يرضي ذاته.
ويعتبر البعض أنّ الخيانة خطيئة محصورة بالرجل فقط، فعند سماع كلمة خيانة تتخيّل الأذهان صورة رجل يقضي ليلته مع امرأة وصباحه مع أخرى، لارتباط الأذهان بطابع الرّجل الشرقيّ الذي لاتكفيه امرأة واحدة، أوبأنّه يكون الدافع وراء خيانتة إهمال الزوجة له، أو عدم اهتمامها بنفسها،دون الرّجوع إلى عالم المرأة الدّفين وحالتها النفسيّة واحتياجاتها التي ربّما تدفعها نحو هذا الخطأ، فغالبا ماتكون تلك الزوجة الخائنة، حنونة طيبة القلب إلى حدّ كبير، لأنّه يسهل التّلاعب بها وبمشاعرها، وتتسّم بالتوتّر وانعدام الثقة في النّفس، وهذه الصّفات تؤهّلها لأن تكون فريسة سهلة هيّنة لرجل، يعرف كيف يسيطر على قلبها ومشاعرها وتفكيرها، وهنا يدقّ قاموس الخطر، وتوقع نفسها بمغامرة نهايتها المحتومة هي الفشل.

ومن أهمّ أسباب خيانة المرأة لزوجها:

١-إهمال الزوج لزوجته: 
إنّ ضغوط الحياة والعمل، ربما تأخذ الزوج من زوجته، وتصرفه تماما عن الاعتناء والاهتمام بها، وهي في ريعان شبابها، فيمتنع الزوج عن التغزّل بزوجته، ومدح صفاتها، وإسماعها الكلام المعسول، ولا يلتفت إلى احتياجاتها، ولا يرأف بحالتها إذا مرّت بموقف محزن، ويقلّل من طلباتها العاطفية، التي تكون بأمسّ الحاجة إليها، ممّا يدخل المرأة بدائرة الوحدة المغلقة، فتلجأ إلى من يحتويها، ويفرغ مابداخلها من طاقات مكبوتة ومشاكل وأحزان وأسرار.

٢- عدم الرضا بالعلاقة الحميمية:
تحدث الخيانة عند المرأة، عندما لاتكون راضية عن العلاقة الجنسيّة مع زوجها، وأهم عوامل عدم الرضا، أنّ المرأة لا تجد الرومانسيّة والعاطفة التي تحتاجها من الرجل في العلاقة والتي تؤكّد عشقه لها، فالمرأة يحركّها قلبها، فهو غريزتها الأولى، فتبحث عن من يرضيها من هذه الناحية.

٣- تعرّض المرأة للصّدمات النفسيّة:
المرأة كائن رقيق وهشّ من أعماقه، ولذلك عندما تتعرّض لصدمات أو مواقف قاسية في حياتها قد تفقد صوابها، وتؤثّر على تفكيرها وانحرافه بطريقة سلبيّة، 
كموت عزيز لها، أو تعرضّها لحادثة مؤلمة، أوخيانة زوجها لها، ولا تجد في زوجها خير أنيس، فتسعى لأن تستعيد ذاتها،وتحاول الشعور من جديد بالسعادة التي فقدتها، وذلك من خلال مشاهدة صورتها الداخليّة، بشكل سعيد و متجدّد عند رجل آخر.

٤- اهتزاز ثقة المرأة بنفسها:
تتعرض الكثير من النساء بعد الزواج والإنجاب، إلى تغيّر في المظهر الخارجي، أو عندما تتقدّم المرأة في العمر، تبدأ ملامحها بالاتجاه نحو الشيخوخة، فتعاني من الترهّل والانحناءات، فتصاب المرأة بانعدم الثقة بنفسها، وذلك عندما تشعر بعدم تقبّل زوجها لها، وتعرّضها للانتقادات الدائمة من قبله، وتلجأ في هذه الحالة للخيانة، لتثبت بأنّها مازال مرغوب فيها، وأنّها جميلة في عيون رجل آخر.

وهناك أسباب مشتركة بين الرجل والمرأة تؤدي إلى الخيانة الزوجيّة أهمها:

١-الشعور بالملل:
أشارت الدراسات إلى أنّ ٧١% من الرجال الخائنين و٤٩% من النساء الخائنات قاموا بالخيانة بسبب الشعور بالملل، فعندما تصل الحياة الزوجيّة إلى روتين قاتل، يحاول الزوج والزوجة الهروب بالبحث عن الإثارة المفقودة خارج المنزل، بدلا من إيجاد حلول وطرق جديدة، لتحقيق انتعاش الزواج وإبعاد الملل.

٢- عدم وجود قواسم مشتركة: 
إنّ قلّة توافق الزوجيْن من الناحيتيْن الفكرية والاجتماعية،كاختلاف النّشأة الاجتماعيّة لكلّ من الرجل والمرأة، واختلاف العادات والتقاليد التي تربّى عليها كلّ منهما،والتفاوت في المستوى الثقافي والعلميّ بينهما، هذا كلّه يؤدي إلى فقدان التفاهم، وعدم الانسجام والاستقرار والرّاحة النفسيّة، وحدوث فجوة بينهما، الأمر الذي يعزّز حدوث الخيانة بينهما.

٣-الافتقار للتربية السليمة والوازع الديني:
إنّ التربية السليمة والوازع الديني يصونا القلب والنّفس من السوء،ويشكّلان رادعا منيعا عن ارتكاب الأفعال الخاطئة، كالخيانة الزوجيّة.

إنّ هذه الأسباب وغيرها المتعلّقة بخيانة الزوج وخيانة الزوجة والأسباب المشركة بينهما ليست مبرّرا للخيانة. لأنّ الخيانة مرض يصيب جسد الحياة الزوجيّة، فينهكها ويهلكها، ورصاصة ثاقبة تخترق منظومة القيم الاجتماعيّة، وهي من التحدّيات الكبرى التي تهدّد الاستقرار الأسريّ وتهدم جداره،وتفقد الثّقة بين الزّوجيْن التي هي دعامة البناء في الحياة الزوجيّة. كما ولها آثار نفسيّة واجتماعيّة على الأبناء، حيث يشعرون بعدم الاستقرار، وبأنّ الحياة يغلب عليها الغدر، ممّا ينعكس سلبًا على سلوكهم.
ولكي يُبنى زواج ناجح على أسس متينة، تجعله منيعا ضد أيّ نوع من المشاكل التي قد تطرأ على هذا الزواج وأخطرها الخيانة الزوجيّة، يجب أن يُحسن الرجل والمرأة اختيار شريك الحياة الذي هو ضمانة لعدم انهيار الزّواج أو تفكّك الأسرة في المستقبل.

  

زينة محمد الجانودي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/02/24



كتابة تعليق لموضوع : الرّصاصة الثّاقبة (الخيانة الزوجيّة)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ صادق الحسناوي
صفحة الكاتب :
  الشيخ صادق الحسناوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الف شكر الى القضاء البريطاني  : جمعة عبد الله

 اليمن بعد عام من العدوان...ماذا تغير !؟  : هشام الهبيشان

 وقفه ...في مشهد عراقي  : د . يوسف السعيدي

 سيسيولوجيا الأمراض الروحية وضرورة الحمية الأخلاقية  : محمد يوسف العرادي

 التخطيط تعلن إطلاق 781 مليار دينار من مستحقات المقاولين  : اعلام وزارة التخطيط

 اختطاف المواقف  : علي البحراني

 العتبة العلوية المقدسة تختتم النسخة الثانية من مشروع "الرعاية العلوية للقراءة العراقية"‏  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 تحقيق الشعب تصدق اعترافات متهم يتاجر بالحبوب المخدرة والمؤثرات العقلية  : مجلس القضاء الاعلى

 غياب المستشار ...غياب القرار  : بدر ناصر

  بين عزلة المثقفين وثقافة الانسحاب الذاكرة الجمعية ومشروعات بناء المستقبل  : د . ماجد اسد

 افشال هجومین بالکرمة وحقول البوعجیل ومقتل 71 داعشیا وتدمير مركز قيادة بالرمادي

  اجراء عملية جراحية فوق الكبرى لرفع غضروف قطني منفجر داخل القناة الشوكية في مستشفى اليرموك التعليمي

  ما الذي أعجبني في زيارة الأمام موسى الكاظم(عليه السلام)  : مصطفى سليم

 العبادي یعتبر اتهامات العبیدي خطيرة، والزبيدي یراها نكسة، وشیخ محمد یدعو لتدخل القضاء

  حين تكون عين الإنسان في مؤخرة رأسه  : عامر هادي العيساوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net