صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

انسحبت امريكا وتركت الغامها في العملية السياسية
علي جابر الفتلاوي

الانسحاب  الامريكي  من العراق  كان يوما  وطنيا  لجميع العراقيين المحبين لوطنهم وشعبهم ، وكانت  الاحتفالات  الشعبية الواسعة في  جميع انحاء العراق عنوانا للفرح الشعبي العراقي ، يوم الفرح للشعب العراقي هذا ، كان يوم حزن للبعض ، ويوم قلق للبعض الاخر ،  بالنسبة  للاخوة الكرد كان  يوم قلق ،  سيما  وانهم يطمحون لتحقيق اهدافهم  ومصالحهم في  ظل الوجود الامريكي  المتعاطف  معهم ، وقد اعلنوا مرات عدة رغبتهم في بقاء قوات الاحتلال او جزء منها ،  بل  عبروا عن رغبتهم  في بقاء جزء من قوات الاحتلال على الاقل في كردستان العراق،لكن ذلك لم يتيسر لهم  كون اتفاقية الانسحاب  نفذت  بالكامل  بناء على  رغبة الشعب العراقي  ، وطلب الحكومة العراقية برئاسة الاستاذ نوري كامل المالكي،الانسحاب الامريكي الكامل زاد من قلق الكرد الذين ارادوا تحقيق ما يبغون اليه من اهداف وطموح في ظل الوجود الامريكي المتعاطف معهم .
اما الطرف الاخر الذي شعر بالحزن من الانسحاب الامريكي  ، فهم السياسيون الذين فرضوا على العملية السياسية الجديدة في العراق  ، وكان للامريكان الدور الكبير في فرضهم ، بالتنسيق مع دول الاقليم المتحالفة مع امريكا،والتي تقود اليوم لواء الطائفية وتحمل راية العداوة للعملية السياسية في العراق ، والتي سلكت طرقا كثيرة منها دعم عمليات  الارهاب  لغرض  تغيير المعادلة  السياسية في العراق  لصالح  حلفائهم  في الداخل  من البعثيين  والطائفيين العنصريين  من  السياسيين المفروضين على العملية السياسية ، والذين هم  بمثابة الغام موقوتة داخل  مؤسسات الدولة المختلفة  ينفجر كل واحد منهم حسب الوقت المحدد له ، فهم من الحكومة في الوقت الذي يريدون وخارج الحكومة ايضا في الوقت الذي يشاؤون ، هؤلاء المدللون من  امريكا  ودول  المحور الطائفي هم الحكومة عندما يريدون ان يكونوا حكومة وهم المعارضة متى ما يريدون ذلك بناء على التعليمات التي تأتي اليهم من خارج الحدود ،وهذه معادلة صعبة وغير عادلة زرعها الامريكان تحت عناوين زائفة وغير واقعية ، كالمحاصصة او الشراكة  هؤلاء السياسيين دخلوا الانتخابات وطرحتهم امريكا ودول المحور الخليجي الطائفي كممثيلن للمكون السني ، وهم بعيدون كل البعد عن مصالح المكون الذي ينتمون  اليه ونأمل  ان  يمثل  الاخوة  السنة في العراق الرجال الذين يتصفون بالوطنية ، والولاء للعراق فقط وليس لاي دولة اخرى ،وهؤلاء المخلصون والاوفياء لوطنهم موجودون والحمد لله داخل المكون وهم كثيرون ، ولكن  لم  تتح لهم الفرصة لذا ندعوهم الى ان يحتلوا  مواقعهم  الطبيعية ، ويدخلوا  الانتخابات  كي  يشاركوا  في العملية  السياسية الجديدة ، مع  اخوانهم  الاخرين  من ابناء العراق ليفوتوا الفرصة على كل سياسي لا يتحلى بالوطنية،ومرتبط باجندة حارجية،ان بعض السياسيين المتواجدين على الساحة السياسية العراقية اليوم  والذين  يعملون  لتخريب  العملية  السياسية  الجديدة ، هؤلاء يمثلون الاجندة الخارجية التي تدعمهم وتمدهم بالمال وكل صورالدعم الاخرى  حتى الانتخابات زورت لصالحهم ، ودخلوا في الحكومة ، وتحولوا الى الغام موقوته داخل العملية السياسية  كل لغم  ينفجر حسب  التوقيت  المعد  والمهيأ له ،  وحسب  المهمة المكلف بها ، وهؤلاء الالغام الموقوته ومن يقف وراءهم ،  كلهم يسعون لهدف  كبير واحد هو قلب المعادلة السياسية الجديدة في العراق ،  ونسف  المشروع  الديمقراطي  هؤلاء السياسيون المزروعون في العملية السياسية ، هم  اليوم  من  يصطنع المشاكل والمعوقات ، ويخلق الازمات ، فما من ازمة تنتهي حتى  تخلق  ازمة  جديدة  اخرى  وعندما يضبط احدهم متلبسا بالجرم المشهود تقوم الدنيا ولا تقعد،واجبهم عرقلة عمل الحكومة وتأخير تقديم الخدمات، وخلق المشاكل بهذه الحجة او تلك، انهم الغام وقنابل مزروعة في العملية السياسية ،  وقد آن الاوان  للتخلص منها ،  ونزع  فتيل  الازمة المصطنعة ، ولا يكون ذلك الا بالجوء لحكومة الاغلبية السياسية ، للتخلص من زيف وشراك ما يسمى بالشراكة او المحاصصة ، هؤلاء يريدون كل شئ بايديهم  وبايديهم وحدهم فقط ، هؤلاء السياسيون وكلاء الاجندة  الخارجية  المفروضون  على  العملية السياسية بعد الانسحاب الامريكي تحولوا الى الغام جاهزة للانفجار، لان هؤلاء كانوا يتحركون ضد العملية السياسية سابقا تحت المظلة الامريكية،حيث كانوا تحت نظرهم ورعايتهم وحمايتهم ، لكن بعد الانسحاب اصبحوا مكشوفين وظاهرين للعيان ، كذلك اعمالهم ومخططاتهم مكشوفة ،  واثناء  الوجود  الامريكي كانوا يملئون الدنيا صياحا بانهم ضد الاحتلال ، وفي الخفاء هم اعوان وحلفاء الاحتلال ، وقد ظهر ذلك واضحا من خلال حزنهم وألمهم لانسحاب القوات الامريكية ، هؤلاء  السياسيون  اليوم ،  كل واحد منهم لغم جاهز للانفجار في أي لحظة ، فزر التحكم من خارج الحدود ، وندموا وحزنوا كثيرا لانسحاب حلفائهم الامريكان، وكان انفجار اللغم ( طارق الهاشمي ) قد كشف كثيرا من الخفايا ، وظهرت  كثير  من  الحقائق  التي كانت مخفية على الشعب العراقي، في ظل هذه الظروف، وبعد انكشاف كثير من الاوراق ، اصبح  من  اللازم اللجوء الى الحل المنطقي والواقعي والديمقراطي الذي يطالب به الشعب،وهو تشكيل حكومة الاغلبية السياسية ، اذ هي السبيل الوحيد للتخلص من الازمة التي خلقها طبقة السياسيين المزروعين في العملية السياسية الجديد ة، لان هؤلاء غير مؤمنين بالعملية السياسية الجديدة اصلا،لارتباطهم بفكر البعث الدموي ، ان هذه الطبقة من السياسيين اتباع طارق الهاشمي، باتت مصدر خطر على العملية السياسية الجديدة ، وهم يمنون انفسهم بان يحصل تدخل خارجي لصالحهم ، وقد  طلبوا  ذلك  فعلا ، من  دون خجل او حياء ، طلبوا من راعيتهم  امريكا ، بان  تتدخل لاسقاط  حكومة المالكي ،  وكذلك استنجدوا بالجامعة العربية ، وهم اذ يطلبون ذلك ينسون ان حكومة المالكي ، لا يمكن ان يسقطها احد لا امريكا ولا أي حهة اخرى ، غير الشعب العراقي الذي اتى بها عن طريق انتخابات حرة ديمقراطية ، رغم  تدخل  الامريكان  في  نتائج  هذه الانتخابات لصالح هؤلاء السياسيين  المفروضين على العملية  السياسية ، هذه  الدعوات  للتدخل الخارجي من قبل الغام السياسة ، يجب  ان  تكون  حافزا  ودافعا للسياسيين الوطنيين الذين يحرصون على العراق ووحدته ومشروعه السياسي  الجديد ، بالتوحد  والتآلف ونبذ الخلافات وترك الغيرة والحسد، والمصالح الذاتية الانانية، لتفويت الفرصة على هؤلاء الذين يريدون ارجاع عجلة التقدم العرااقية الى الخلف .

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/10



كتابة تعليق لموضوع : انسحبت امريكا وتركت الغامها في العملية السياسية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : الانيقه الاولى ، في 2012/01/10 .

اللهم احفظ العراق واهله الطيبين استاذنا موضوعك قيم وفعلا افكارك رائعه وان شاء الله العراق يتحرر من كل الطغاه والخونه ويعيش اهله بامن وامان\\\\\ دمت بخير وننتظر المزيد من مقالاتك القيمه\\\ تقبل مني اسمى ايات المحبه والاحترام< الانيقه>




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبد الله ، على الحيدري وأهم مقولات الحداثيين..هدم أم تقويم؟ - للكاتب د . عباس هاشم : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

 
علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . فالح نصيف الكيلاني
صفحة الكاتب :
  د . فالح نصيف الكيلاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net