صفحة الكاتب : نجاح بيعي

(4)ـ تعالوا إلى كلمة سواء .. ـ خطوات أربع كبرى للمرجعية العليا لمكافحة الفساد والفاسدين إن كنتم فاعلين!
نجاح بيعي

حينما بيّنت المرجعية الدينية العليا الأسباب المُباشرة التي أدّت إلى تمكين عصابات (داعش) من السيطرة على أكثر من ثلث أراضي العراق الأمر الذي اضطرتها إلى إصدار(فتوى الدفاع المُقدسة) لردع شرّ (داعش)وإنقاذ (الأرض والعرض والمقدسات) وحصرتها في سببين رئيسين هما: (إستشراء الفساد في مختلف مؤسسات الدولة ولاسيّما المؤسسة الأمنية) و(سوء استخدام السلطة ممّن كان بيدهم الأمر) فإنها كانت تعني ما تقول تماما ً.
وكان يُفترض على مَن كان (أو مَن سيكون) بيده الأمر ـ وأقصد الطبقة السياسية المُتصديّة ـ التفكير مليّا ً بهذه الأسباب التي لو تمادت بغيّها أكثر بعدم مُعالجتها بمُحاربة الفساد المستشري وبعدم الكف عن سوء استخدام السلطة سيُفضيان إلى ما هو أخطر (لا قدّر الله) من (داعش) لا مُحالة . كيف لا والحال مع (الفساد) وقد تعدّدت مظاهره وتنوّعت فغدى كالغدّة السرطانية المُتفاقمة والمُنتشرة في كل مفاصل الدولة والمُجتمع ومن مظاهره :
(تكاثر الذين أثروا على حساب الشعب)و(الإستحواذ على المال العام بأساليب ملتوية وطرق غير مشروعة)و(إستغلال المناصب الرسمية والمواقع الحكومية لتحقيق مآربهم)و(تفاقم الفساد وتجذّره وتشعّبه في مؤسسات الدولة و(وترهّل الجهاز الإداري للدولة)و(تكاثر الفاسدين من لصوص المال العام)و(تكاثر عصابات الخطف والإبتزاز)و(شيوع ثقافة الرشاوى في كافة مفاصل الدولة والمجتمع)و(وجود جهات سياسية متغاضية عن الفساد إن لم تكن داعمةً له)و(وجود جملة من القوانين تحتوي على الثغرات التي يستغلها الفاسدون لتحقيق مآربهم)و(عدم الإسراع في تنفيذ الأحكام بحق الفاسدين حتى يكونوا عبرةً لمن تسوّل له نفسه المساس بأموال الشعب وقوته) وغيرها الكثير الكثير.
 لذلك نوهت المرجعية العليا مرارا ً وتكرارا ً ومنذ انبثاق أول حكومة منتخبة عام 2006م, بأنّ معركة الإصلاحات هي (معركةٌ مصيريةٌ تحدّد مستقبلنا ومستقبل بلدنا ولا خيار لنا شعبا ً وحكومةً إلا الإنتصار فيها) و(إنّ مكافحة الفساد المستشري في المؤسّسات الحكومية كانت من أهمّ هواجس المرجعية الدينية العُليا منذ السنوات الأولى من تغيير النظام). 
أن المُدرِك لعِظم هذا الأمر وخطورته يخلُص إلى أن (الفساد) في العراق ومُحاربته لا تقوى عليه استحداث مجلس تثقل كاهل الدولة وبالتالي تكون غير مُجدية, كتشكيل (المجلس الأعلى لمكافحة الفساد) الذي أقدمت عليه الحكومة وأقرّته بالأمرالديواني رقم (70) في 29/1/2019م.
أو على عقد جلسات للبرلمان في ذات السياق كالجلسة التي إشرأبّت لها الأعناق واستبشر بها الكثيرين وهي(جلسة مكافحة الفساد)الذي أفتتح الفصل التشريعي الثاني بها في 9/3/2019م وكانت بحضور رئيس مجلس الوزراء ورئيس الجمهورية, ورئيس مجلس القضاء الأعلى, ورئيس ديوان الرقابة المالية وكالة, ورئيس هيأة النزاهة وكالة وغيرهم, حتى ظنّ الجميع واعتقد, بأن تباشير مكافحة الفساد قد لاحت وأن قطار مُحاسبة حيتان الفساد قد انطلق. ولكن للأسف وكما في كل مرّة كانت أجواء الجلسة مشحونة بالخطب الحماسية الرنانة الإستهلاكية التي تقرب إلى حد المهاترات, وإلقاء المسؤولية أو إبعادها عن ساحة بعضهم إلى البعض الآخر.
أو على التصويت (في ذات الجلسة)على قرارات (5) خمس هشة قيل أنها تصب في سياق مُكافحة الفساد, ولعمري أين أجدها إن كانت (4) أربعة منها جاءت لدعم السلطة القضائية, وقرار (1) واحد يخص السلطة التشريعية, اقتصر على إبداء الإستعداد لإجراء تعديلات على قوانين تسهم بمكافحة الفساد.
أو على استعرض عضلات فارغة مشفوعة بعبارت مُجترّة كـ(سنعمل وسنشرع وسنكافح وسنعاقب وووو) كالتي أبداها رئيس مجلس الوزراء في ذات الجلسة وأعلن عن (40) ملف فساد هي في الحقيقة (40) مفصل نخره الفساد من مفاصل الدولة العراقية. وحسب فهمي القاصر ولخطورة الموقف وحجم الفساد المهول الذي تمّ رصده, أن لا يتم الكشف عنه هكذا من قبل رئيس الوزراء, في حين نسمع ونلمس أن وراء هذا الفساد ليس حيتان فساد فحسب وإنما (كارتلات) مُنظمة وكبيرة لها النفوذ الواسع في الدولة بكل مفاصلها والتي تسمى بـ(الدولة العميقة) إن لم تكن دول تتحكم بكل شيء.
نعم الإصلاح مسؤولية تضامنية تتحمّلها السُلُطات الثلاث (التشريعية والتنفيذية والقضائية). وأن كل سلطة من تلك السلطات يجب عليها أن تنهض وتتحمل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية والوطنية والتاريخية كل ٌ حسب اختصاصها , بأن تخطو خطوات الإصلاحية الجادة في مكافحة الفساد المالي والإداري المستشري في الدولة .وأن (ليس للمسؤولين في السلطات الثلاث ـ التشريعية والقضائية والتنفيذية ـ خيارٌ سوى المضيّ قُدُما ً في إجراء الإصلاحات الضرورية) ولكن التسويف والمُماطلة في كل مرّة هو أحد أنواع (الفساد) المُقيت والمُميت.


ـ المرجعية العليا كانت قد أعطت خطوات فاعلة (4) أربع كبرى لمكافحة الفساد والفاسدين تشمل السلطات الثلاث (التشريعية والتنفيذية والقضائية) هي بمثابة الترياق الناجع لإصلاح الوضع المتردي عموما ً ولمكافحة الفساد والفاسدين خصوصا ً. ولكن قبل استعراض تلك الخطوات المهمة علينا أن نتعرف على الفئات (3) الثلاثة التي تعاملت بالضدّ من الحركة الإصلاحيّة, كما جاءت عبر منبر صلاة جمعة كربلاء في 4/5/2018م, ليتبين لنا علة ذلك التسويف والمماطلة وعدم الجدية في في التصدي لهذا الملف المهم:
ـ فئة 1ـ الطبقة (المتنفّذة في المجتمع تنفّذها وتسلّطها إمّا بسبب موقعها السياسيّ أو المالي أو الاجتماعي أو الاقتصادي أو الإعلامي .. وهي الأكثر تمرّداً ورفضاً وخطرا ً على الحركة الإصلاحيّة بسبب استكبارها..).
ـ فئة 2ـ الطبقة (الجاهلة أو غير الواعية..الذين ينساقون ويسيرون وينعقون خلف كلّ ناعق، خصوصا ً مع وجود الوسائل الإعلاميّة القادرة على التضليل والتجهيل). 
ـ فئة 3ـ الطبقة التي (تتحكّم بها الأهواء والشهوات والأمزجة الشخصيّة، والتي تسير أحيانا ً خلف نزعاتها القوميّة أو العشائرية، وتكون أسيرةً لفكرها في الماضي ..).
وهذه طبقات الثلاث تشترك بـ(الموقف السلبي تجاه الحركة الإصلاحيّة)و(الوقوع في العمى القلبي والنفسي الذي يجعلهم يرفضون دعوة الإصلاح)و(عدم وضوح الرؤية مما يمنعهم من الحقّ واتّباعه).
ـ أما الخطوات الكبرى الـ(4) الأربع الفاعلة لمكافحة الفساد والفاسدين والتي جاءتنا عبر منبر جمعة كربلاء ليوم 27/7/2018م هي بالحقيقة برنامج حيوي لـ(رئيس مجلس الوزراء) ولـ(كابينته الحكومية) وبإمكانها أن تضع الحكومة وجميع مؤسسات الدولة على السكة الصحيحة في محاربة الفساد والفاسدين , بعد أن بينت صفات وشروط ذلك (الرئيس) حتى يكون مُهيئا ً بالإضطلاع بتلك المهمة الكبرى وإلا فلا. ومن تلك الصفات والشروط :
أن (يتحمّل رئيسُ مجلس الوزراء كامل المسؤوليّة عن أداء حكومته). وأن (يكون حازما ً وقويا ً ويتّسم بالشجاعة الكافية في مكافحة الفساد المالي والإداري الذي هو الأساس في معظم ما يُعاني منه البلد من سوء الأوضاع) . وأن (يعتبر ذلك واجبه الأوّل ومهمّته الأساسيّة ويشنّ حربا ً لا هوادة فيها على الفاسدين وحماتهم. وأن (تتعهّد حكومته بالعمل في ذلك وفق برنامجٍ معدّ على أسسٍ علميّة يتضمّن اتّخاذ خطوات فاعلة ومدروسة  ومنها ما يأتي :
ـ الخطوات الكبرى الـ(4) الأربع الفاعلة لمكافحة الفساد والفاسدين :
الأولى: (تبنّي مقترحات لمشاريع قوانين ترفع الى مجلس النوّاب تتضمّن إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوقاً ومزايا لفئات معيّنة يتنافى منحُها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب).
الثانية: (تقديم مشاريع قوانين الى مجلس النوّاب لغرض سدّ الثغرات القانونيّة التي تُستغلّ من قبل الفاسدين لتحقيق أغراضهم، ومنح هيئة النزاهة والسلطات الرقابيّة الأخرى اختيارات أوسع في مكافحة الفساد والوقوف في وجه الفاسدين).
الثالثة: (تطبيق ضوابط صارمة في اختيار الوزراء وسائر التعيينات الحكومية ولا سيّما للمناصب العُليا والدرجات الخاصّة، بحيث يُمنع عنها غيرُ ذوي الإختصاص والمتّهمون بالفساد ومن يمارسون التمييز بين المواطنين بحسب إنتماءاتهم المذهبيّة أو السياسيّة ومن يستغلّون المواقع الحكوميّة لصالح أنفسهم أو لصالح أقربائهم أو أحزابهم ونحو ذلك). 
الرابعة: (الإيعاز الى ديوان الرقابة الماليّة الى ضرورة الإنهاء والتدقيق في الحسابات الختاميّة للميزانيّات العامّة في السنوات الماضية وجميع العقود والتخصيصات الماليّة للأعوام السابقة على مستوى كلّ وزارةٍ ومحافظة، وضرورة الإعلان عن نتائج التدقيق بشفافيّة عالية لكشف المتلاعبين بالأموال العامّة والمستحوذين عليها تمهيداً لمحاسبة المقصّرين وتقديم الفاسدين للعدالة).
ـــــــــــــــــــــــــــ
ـ ملاحظة : الجمل والعبارات المحصورة بين قوسين هي جمل وعبارات مجتزئة من خطب صلاة جمعة كربلاء بتواريخ مُختلفة إن لم تكن بيانات صادرة من مكتب المرجع الأعلى السيد السيستاني.

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/03/11


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • (5)ـ تعالوا إلى كلمة سواء .. ثلاثة ضوابط للمرجعية العليا لإنضمام العراق لأي حشد دولي لمحابة داعش وفلوله!  (قضية راي عام )

    •  المرجعية العليا تدقّ ناقوس الخطر بوجه النخب العراقية! قراءة في خطبة جمعة كربلاء 15/3/2019م الثانية.  (قضية راي عام )

    • ماذا قال السيد السيستاني للرئيس روحاني؟  (قضية راي عام )

    • (3)ـ تعالوا إلى كلمة سواء .. ثمان خطوات للمرجعية العليا كفيلة بإنهاء المعركة مع داعش والإرهاب!  (المقالات)

    • (2) ـ تعالوا إلى كلمة سواء .. نقاط عشرة للمرجعية العليا كفلية لإحلال السلام في كركوك!  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : (4)ـ تعالوا إلى كلمة سواء .. ـ خطوات أربع كبرى للمرجعية العليا لمكافحة الفساد والفاسدين إن كنتم فاعلين!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد قاسم ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : مسألة التدرج في الاحكام لم يرد بها دليل من قرآن او سنة .. بل هي من توجيهات المفسرين لبعض الاحكام التي لم يجدوا مبررا لاستمرارها .. والا لماذا لم ينطبق التدرج على تحريم الربا او الزنا او غيرها من الاحكام المفصلية في حياة المجتمع آنذاك .. واذا كان التدريج صحيح فلماذا لم يصدر حكم شرعي بتحريمها في نهاية حياة النبي او بعد وفاته ولحد الآن ؟! واذا كان الوالد عبدا فما هو ذنب المولود في تبعيته لوالده في العبودية .. الم يستطع التدرج ان يبدأ بهذا الحكم فيلغيه فيتوافق مع احاديث متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !! ام ان نظام التدرج يتم اسقاطه على ما نجده قد استمر بدون مبرر ؟!!

 
علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة

 
علّق ابو جنان ، على الابداع في فن المغالطة والتدليس ، كمال الحيدري انموذجا - للكاتب فطرس الموسوي : السلام عليكم الطريف في الأمر هو : ان السيد كمال الحيدري لم يعمل بهذا الرأي، وتقاسم هو وأخواته ميراث أبيه في كربلاء طبق الشرع الذي يعترض عليه (للذكر مثل حظ الأنثيين) !! بل وهناك كلام بين بعض أهالي كربلاء: إنه أراد أن يستولي على إرث أبيه (السيد باقر البزاز) ويحرم أخواته الإناث من حصصهم، لكنه لم يوفق لذلك!!

 
علّق احم د الطائي ، على شبهة السيد الحيدري باحتمال كذب سفراء الحجة ع وتزوير التوقيعات - للكاتب الشيخ ميرزا حسن الجزيري : اضافة الى ما تفضلتم به , ان أي تشكيك بالسفراء الأربعة في زمن الغيبة رضوان الله تعالى عليهم قد ترد , لو كان السفير الأول قد ادعاها بنفسه لنفسه فيلزم الدور , فكيف و قد رويت عن الامامين العسكريين عليهما السلام من ثقات اصحابهم , و هذا واضح في النقطة الرابعة التي ذكرتموها بروايات متظافرة في الشيخ العمري و ابنه رحمهما الله و قد امتدت سفارتهما المدة الاطول من 260 الى 305 هجرية .

 
علّق safa ، على الانثروبولوجيا المدنية او الحضرية - للكاتب ليث فنجان علك : السلام عليكم: دكتور اتمنى الحصول على مصادر هذه المقال ؟؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : منشد الاسدي
صفحة الكاتب :
  منشد الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ديالى تنفذ حملة مدرستنا بيتنا التي اطلقها معالي الوزير وتفتتح ثلاثة صفوف في مدرسة العريش  : وزارة التربية العراقية

 السيدة المفوض كولشان كمال تشارك في ورشة ذوي الاعاقة في اربيل  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 تدهور الوضع الامني في البصرة واسبابه  : سعدون التميمي

 صحة البصرة ترسل فريق طبي متخصص لدعم واسناد قواتنا الامنية والحشد الشعبي المقدس  : وزارة الصحة

 من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي  : انعام عبد الهادي البابي

 العمل تدعو الى نشر ثقافة النقد البناء والابتعاد عن نشر الفبركة الاعلامية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 المنار تعرض اعترافات الرائد وسام عبد الخالق  : بهلول السوري

 النزاعات العشائرية هل الى خروج من سبيل ؟  : عادل الموسوي

 دخول مليون إيراني لأداء زيارة عرفة بكربلاء، وتنفیذ عملية استباقية لعيد الاضحى بالنجف

 مسلسل قديم ..لكننا لم نقرأ ولم نتدبر  : محمد تقي الذاكري

 شركة الفارس العامة تجهز دوائر الدولة بمنتجاتها المختلفة  : وزارة الصناعة والمعادن

 دراسة: تحكم المراهقين في السكري من النوع الأول يتأثر بأقرانهم

 مصالحُ الدولِ في ميزانِ المصلحةِ المرسلة  : زعيم الخيرالله

 خلال زيارته إلى محافظة البصرة... مستشار وزارة الصناعة والمعادن لشؤون التنمية يناقش واقع العمل الحالي وآخر تطورات أعمال التأهيل الجارية في الشركة العامة للأسمدة الجنوبية  : وزارة الصناعة والمعادن

 رئيس لجنة العلاقات الخارجية النيابية يبحث مع السفير المصري في بغداد أخر التطورات على الساحة السياسية العراقية والعربية  : اعلام النائب حسن خضير شويرد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net