صفحة الكاتب : سوسن عبدالله

محاورة في آداب الحديث
سوسن عبدالله

  آداب التفاهم بين الناس حاجة اجتماعية مستمرة، وتنوع تلك الاحتياجات الغرضية، تفرض علينا حسن التعامل الذي يرتقي الى مشاعر انسانية واعية، فترى الانسان يعتز بعلاقاته مع الآخرين عبر وسائل التواصل الانساني، ومنها الكلام الذي هو الطريق لمعظم النشاطات التي يؤديها المرء، لذا فإنه لا عجب أن توليه الشريعة عناية فائقة في أحكامها وآدابها.

ومن هذا المنطلق، سنتحاور مع الباحثة الاجتماعية (أم ياسين الخزرجي)

- س:ـ ما هو الرأي، وكيف يتم التعبير عنه، ودوره في ثقافة الفرد والمجتمع، وآثاره في حياة الانسان بشكل عام، والطفل بشكل خاص؟

  الباحثة الاجتماعية :ـ الحديث أو الكلام كما هو معروف عن الألفاظ التي تصدر من الانسان، لكن ليس هذا هو المراد في بحثنا بل في مسائل آدابه وتهذيبه وتأثيره على الانسان؛ كونه ليس مجرد أصوات أو نغمات تصدر من الانسان، بل إن الحديث ينم عن أفكار تجيش في خاطره، في نفسه؛ لأن الانسان كمفكر خلقة الله (عز وجل) لديه قوة عقل، لديه أحاسيس يتأثر ويؤثر بالآخرين، في ذهنه تدور الكثير من الأفكار ولديه ثقافات،.

 هذه الأحاديث تعبر عما في داخله من أفكار، ومن نوازع نفسية أيضاً، فإن كان مسرورا تنطبع على أحاديثه نبرة الصوت، وان كان حزيناً، فيظهر في طريقة كلامه، في سرعة الكلام وبطئه، في كثرته، في قلته، كلها دلالات، ودلالات الألفاظ تدل على المعاني؛ لأن ألفاظ الإنسان يختارها ليس فقط لأنها ألفاظ، وإنما لامتلاكها معاني تدل عليها، لهذا فإن الحديث هو الوسيلة التي ينفرد بها الانسان عن بقية مخلوقات الله تعالى، بالتعبير عما في نفسه، والتواصل مع الآخرين، حتى يقولون "دلالة الأقوال أقوى من دلالة الأفعال"، بمعنى أنك قادر أن تؤثر بالإنسان بأقوالك أكثر مما تؤثر في أفعالك، قد يصدر منك سلوك معين يأتي شخص معاتباً أو يسألك: لماذا تصرفت معي بهذا الاسلوب؟ حسب ردة الفعل، وحسب الكلام، حسب المنطوق الذي أنت تتحدث فيه مع هذا الانسان، اذا كان حسناً فهذا سيخفف من وطأة الفعل أو السلوك الذي صدر منك، اذا كان سيئاً فمن الممكن ان يزيد الموقف سوءاً، وهذا سوف سيؤثر سلباً، ويجعل الحالة أسوأ.

 قد يسأل البعض: لماذا يتكلم الانسان؟ نقول: يتكلم الانسان مرة لأجل أن يفهم المقابل ماذا لديه، لهذا فان الكلام هو تعبير عما في داخل الانسان، وله أهمية باعتبار أن الانسان عندما يتكلم سوف يعرف ما في داخله، يقول الامام علي عليه السلام: ((تكلموا تعرفوا، فالمرء مخبوء تحت لسانه).

 اليوم يحدث هذا مع الكبار أيضاً، عندما يتكلم تستطيع ان تعرف شخصيته، وعلى الأمهات أن يحدثن أطفالهن على التكلم، ينبغي ان تستمع له دائماً، ونحن بحاجة الى التركيز على هذه المسألة؛ كونها مهمة، ومن الضروري ان تحدث الأم ابنها، ويحدث الأب أبناءه، وإن كان طفلاً يصعب عليه النطق نستنطقه، نحاول أن نجعله يظهر عما في داخله؛ لكي نعرف شخصيته؛ لأنه بالكلام يستطيع الانسان أن يعرف ما يجيش في خاطره.

 وحين يريد أن يعبر عما في داخله نفسياً، سيكون مرتاحاً؛ لكون الانسان عندما يكبت ما في داخله، ولا يعبر عن مشاعره وعن أحاسيسه، يصبح مثل البركان الذي لا نعرف متى سينفجر..! لهذا نقول: لابد للإنسان أن ينفث، ومعنى النفث حالة اخراج ما في داخله، كحالات التأفف، التضجر، أن يظهر ما في داخله لأجل ان يستريح ..صحيح انه يحتاج إلى تهذيب، يحتاج إلى كيفية اخراج هذه الكلمات، لكن في النتيجة يعبر عما يريد.

- س:ـ ما هي نوعية هذه الآداب التي لابد أن يتحلى بها المتحدث أثناء الكلام؟

    الباحثة الاجتماعية :ـ عندما يريد الانسان أن ينفس عما في داخله، ينبغي أن يختار الكلمات المناسبة التي لا تجرح الآخرين، ممكن أن يتكلم على شكل شكوى، يعني يشتكي عما في داخله، وما يؤذيه، وما يشعر به للشخص المناسب، يتكلم بعبرات، أو يتكلم في مواضيع أخرى إن كان لا يريد أن يتكلم في نفس الموضوع الذي يؤذيه؛ لكون الكبت والسكوت يولدان للإنسان عادات سيئة، تجعله انطوائياً انعزالياً، تجعل منه شخصاً عدوانياً؛ لكونه يكبت داخله، وهنا تتحول أفكاره الى أفكار سلبية، بعكس الحالة التي سيعيشها حين يعبر بها عما يريد، ممكن أن تكون طريقة التعبير بما يجيش في خاطر الانسان، فان كان لا يريد أن يؤذي مشاعر احد، هناك وسائل العبادة، وهي لجوء الانسان الى الدعاء، يلتجئ الى القرآن، يلتجئ الى قراءة أبيات من الشعر أو الى قراءة القصص، لينفس عما في داخله، ليس شرطاً أن يتكلم في نفس القضية التي يشتكي منها، هذه تجعله يتشبث في شيء ما، يرتاح نوعاً ما، لهذا يحاول أن يتكلم؛ لأن السكوت في كثير من المواضع تجعل من الانسان يتعب نفسياً، والطفل كذلك أيضاً، هناك بعض الأمهات تقول: طفلي هادئ، وهنا كثير من الامهات ترتاح لهذه المسألة أن يكون الطفل هادئاً، تعتبرها حالة جيدة..!

 كلا من الضروري عند عودة الطفل من المدرسة او الحضانة، أن تسأل الطفل: ماذا أخذ من دروس، عليها أن تحدث الطفل؛ لأجل أن يخرج ما في داخله، وتعرف ما هي المواقف التي مر بها؛ لأن الطفل لا يشبه الكبير، اليوم الكبير أيضاً عندما يرجع الى البيت يحب أن يتكلم مع الأم أو مع الأخت، أو مع الأخ، مع الزوج، مع الابن؛ لكونها حاجة فطرية يحتاجها الانسان، يحتاج أن يتكلم مع أحد، وخصوصاً الانسان المتقارب بالفكر؛ لكونه من الانس والاستئناس مع غيره، فالكلام احد وسائل التواصل، وهو يبين مدى ثقافة الانسان؛ لكون الشخص الذي لا يتكلم لا تستطيع أن تعرف مدى ثقافته، وقد يصبح لديك حسن ظن به، أو عندك سوء ظن به، لهذا السبب، السكوت يجعل من الانسان غامضاً، فبالكلام يعرف الانسان فكره وثقافته، وما يغمره في نفسه.

- س:ـ ما هي آداب الحديث، وكيف نعلم الأبناء هذه الآداب؟

الباحثة الاجتماعية:ــ بالنسبة لآداب الحديث التي من الممكن تعليمها للأبناء والتي يفترض أن يكون الأهل والأبناء والمربون معتادين عليها؛ لكون العملية التربية شاقة من حيث الاقتداء، الأبناء هم أقرب شيء لهم، وأقوى شيء في أن يتعلموا من آبائهم المحاكاة والتمثيل لا التلقين، عندما يرى الام أو الاب كيف يتكلمان يتعلم، ويأخذ منهما هذه الثقافة، من الضروري تعليم الابناء محاسن الحديث؛ لأنها طريقة من طرق القاء الحديث  التي لا يمكن أن تنفذ بالسرعة التي ستتسبب في بلع الحروف، بل الحديث يكون واضحا ولا يكون فيه نوع من البطء في الكلام، بحيث تتلقى أذن السامع باصغاء، وليس مجرد حشو من الكلام، ولا يكون من البطء بحيث يوجب مللاً للسامع، وإنما كل بحسب مفهومه، اضافة إلى انه لا يكون هناك مقاطعة تشعرهم بعدم الاحترام.

 نوعية الحديث ان يحتوي على محاسن الألفاظ، ما هي محاسن الألفاظ؟ مثل كلمات الشكر، كلمات الثناء اذا قدم الطفل شيئاً شجعه بكلمات تهذبية فيها نمط ديني، مثل: بارك الله فيك، أحسنت، جزيته خيراً؛ لكون كلمات الثناء والتقدير والاحترام ترفع من مستواه النفسي وتقوي من شخصيته، اضافة إلى ذلك، يتعلم الطفل دائماً كيف يمتدح الآخرين ويثني عليهم، لهذا نرى أحياناً طفلاً خجولاً جداً، عندما تعطيه شيئاً يقول لك: شكرا.

تعليم الطفل عند رجوع الأب من العمل أن يقول:ـ ساعدك الله، الأم اذا قدمت شيئاً، يقول: شكرا ماما، وعند الخروج: في امان الله، وعند الرجوع من الزيارة: تقبل الله زيارتك، وفي اوقات الصلاة: تقبل الله الصلاة، فضلاً عن اذا عطس امامه احد يقول: يرحمكم الله اثابكم الله.. هذا امر لطيف من خلاله سيعرف ان كل حادثة لها كلمات مناسبة ولائقة بها تجعل الطفل لا يترك مناسبة تستوجب الحمد او تستوجب الثناء.

 هذه الالفاظ عندما تتلفظها الام أو الاب يرددها دائما امام الابناء تشعر الطفل هذه الواجبات معنونة، عند الاستيقاظ من النوم من الضروري ان تقول الأم للطفل صباح الخير، لا تبدأ بالصراخ عليه؛ لكون كلمة صباح الخير تشعره بالحنان، يجعله يبتدئ صباحه بكلمات لطيفة، كلمات جميلة هذه كلها آداب، بعض الأمهات عند استيقاظ الطفل من النوم لا تعطيه حقه أبداً، تلغي وجوده وكأنه شيء هامشي بالحياة، هذه الامور إن لم تكن موجودة لدى الاهل من الصعب ان يتعلمها الطفل.

- نحن اليوم اغلب ابنائنا بالمدارس او الحضانة، كيف اتعامل مع الطفل لو سمع كلمة بذيئة من الآخرين؟

  نحن ذكرنا أن التربية صعبة داخل البيت وتزداد صعوبة اذا كان الطفل لديه احتكاك وتعامل مع الاطفال خارج البيت سواء في المدرسة او البيت،اذا اتى بكلمة وهذه الكلمة تحتوي ألفاظاً نابية، يفترض أن أبيّن له بأن هذه الالفاظ تغضب الله (عز وجل)، تجعلك انسانا غير متحضر، انسانا غير مثقف كلمات يعاب عليها .

- بعض الأبناء عندما تمنعينه من كلمة معينة، وتقولين له: هذه غير طيبة، يقول: إذن لماذا فلان قد تكلم بها؟

  علينا أن نعلم الطفل بأن هذا لا يجوز أن تتكلم به وانت صغير، عندما تصبح كبيرا تتكلم، نبين انك عندما تصبح كبيرا ستفهم هذه الامور؛ لكونك لا تدرك معناها الآن..! ينبغي ان اوضح للطفل ان هذه الكلمات لا تليق به كطفل، اقول له: لا يصح لك ان تلفظها وعندما تكبر ستعرف، أو افهمه ان هناك ناساً صح، وناساً خطأ؛ لأن من الضروري أن يعرف خاصة اذا كان عمره تقريباً سبع سنوات.. أوصيه أن يتصرف مثل الناس التي تتصرف صح، أحاول أن أبين خطأ الطرف المقابل اذا كان قد تصرف أو قال خطأ، دون أن أركز عليه شخصياً، لأجل أن لا يوجب الضغينة تجاهه، وإنما استبدله بقدوة آخر.

- س:ـ ما هي الموانع التعبيرية للرأي؟

  الباحثة الاجتماعية :ـ من الضروري ان نعلم الطفل ثقافة التكلم، بعض الاطفال صامتون لا يتكلمون والأهل فرحون لهذا الشيء..! أمّ تقول انا ابني هادئ لا يتكلم تتصور ان هذه الحالة سليمة، هي حالة تنبئ بالخطر، وان كانت طبيعة الطفل هادئة هناك مواقف تتطلب ان يتكلم الطفل بها.

 هناك بعض الأسباب التي تجعل الطفل لا يعبر عما في داخله، هناك تربية قمعية، مثلاً: أنت اسكت لا تتكلم..! او يقومون بتأنيب الطفل، وعلى الطفل ان يقول نعم، لا يصح هذا وانما عليّ ان استمع من الطفل، اسأله: لماذا تصرفت بهذا الشكل؟ هكذا اعطيه فسحة..  اعطيه حرية لآجل ان يعبر عن نفسه، ان يتكلم، ان يدافع عن نفسه، وإن كان مخطئاً اعلمه كيف يدافع عن نفسه كيف يبرر، وان لا يكون ضعيف الشخصية هذه حالة من حالات القمع.. أن لا تتكلم، تكسر شخصية الطفل بشكل غير طبيعي.

 هناك دراسة تقول احد اسباب العدوانية لدى الانسان وخصوصا الطفل هي السكوت والكبت لدى الانسان وهذا يعني عندما يمر الطفل بموقف معين يقول له الاهل: لا تتكلم او اذا تعرض للأذى يجبرونه بعدم الكلام، لهذا يسكت ويكبت إلى ان يتحول ما في داخله الى شخصية حاقدة ناقمة على الناس، ويكون هذا الهدوء هو رضوخ اجباري بسبب الاحباطات التي يعاني منها ، ولا يستطيع ان ينتصر لنفسه، لهذا يتولد شعور صعب عند الطفل، عندما يظلم الانسان ولا يستطيع ان يسترد حقه، تتكون في داخله عقد نفسية واحباطات، يبقى هذا الانسان ناقما ويتحين الفرص ليفتك بالآخرين، لهذا السبب، الكلام هو التنفيس والتعبير.

 لهذا هناك طرق أخرى تسرب له تلك الانفعالات مثلا الرسم، اعطي الطفل ورقة اثناء حركته الزائدة المفرطة اجعليه يجلس لكي يرسم، اعطيه مكعبات، واشغال عقل الطفل لينفس ما في داخله، او اللعب مع الطفل لكون الطفل بحاجة الى ان يلعب معه الأب أو الأم وسائر أفراد أسرته.

- س:ـ معالجة آداب الحديث؟

  الباحثة الاجتماعية :ـ الاقتداء يفترض على الاهل ان يربوا انفسهم لاجل ان يقتدي بهم الطفل، الامر الاخر، التلقين كيف يكون التلقين من خلال المراقبة، مراقبة تحركات الطفل تصرفاته اخلاقياته وعلينا ان نتصرف معه بدون ان نصل الى حالة الصدام والتأنيب والتعذيب والعقوبات، نرشده ونوجهه التوجيه النفسي السليم، نحاول ان نسترشد سواء بالفيس او الواتساب وغيره، لكن البعض لا يراجعون طبيبا نفسيا خوفا ان يتهم بالجنون..! لهذا ينبغي ان نحاول دائما، ان نعلم الطفل ونوجهه، وان كنا لا نمتلك الخبرة ولا المعلومات المناسبة نراجع اهل الخبرة في كل امورنا وهذا ليس بعيب.

 

 

 

 

  

سوسن عبدالله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/03/16



كتابة تعليق لموضوع : محاورة في آداب الحديث
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر زوير
صفحة الكاتب :
  حيدر زوير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إقليم العرائش و سيطرة الرَّائِش  : مصطفى منيغ

 مؤسسة الظل  : بوقفة رؤوف

 «انجي» الفرنسية ستوقف نشاطها في ايران

 ضبط ٢٦ براد محمل بالأدوية البشرية خارجة من ميناء ام قصر

 اللاواقعية العلمية  : هادي عباس حسين

 يجب ان لانتعامل مع الخرافة بسذاجة  : سامي جواد كاظم

 تحالف بن سلمان  : جمال الهنداوي

 هل الديمقراطية حالة صحية في مجتمعاتنا ؟  : ياسر كاظم المعموري

 شرطة ديالى تلقي القبض على (13) مطلوبا على قضايا أرهابية وجنائية في المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 العيسى يبحث التعاون العلمي والثقافي مع الجانب البريطاني  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 في رحاب الأمام الخميني خاطره و تعليق  : ابواحمد الكعبي

 عادل عبد المهدي يضرب التكنوقراط بعرض الحائط  : صباح الرسام

 تكتكة أخلاق السياسة  : د . ميثاق بيات الضيفي

 العبادي لاردوغان: لسنا نداً لك وسنحرر ارضنا بعزم الرجال وليس بالسكايب

 وهل أن بَعدَ بَعدٍ بَعدُ؟!!  : د . صادق السامرائي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net