صفحة الكاتب : وجدان عبدالعزيز

الشاعر عبدالحسين بريسم،وطريق اثبات رؤياه ..!!
وجدان عبدالعزيز

 لاشك ان الشاعر عبدالحسين بريسم انتج الكثير من الشعر، وترك بصمته الخاصة، لكني اخيرا حصلت على ثلاث من دواوينه، وهي ديوان (البريسم)، و(قرط النعاس)، و(عراقي يكتب سيرته)، فوجدت اشعارها منهمكة تبحث عن نسغ الحياة وجمال الحب في وطنٍ مبتلاة بالوجع التليد، ووجدت الشاعر بريسم، قد وضع رؤيته وبقي وفيا لهذه الرؤية، ففي لقاء معه، كان جوابه لسؤال لِمَ الشعر وليس غيره كالقصة أو الرواية؟، وكان جوابه : (في البدء كان الشعر ومنه توالدت بقية الفنون ولا أجدني مخيرا في الشعر لاختار غيره، فانا والشعر تؤمان ولدنا معا ونعيش في عوالمه معا أيضا، فانا كتبني الشعر وكتبته، والى الآن يكتبني واكتبه، حتى أصل به إلى ما أريد، أو يصل بي هو إلى ما يريد، إني أجد ذاتي والوطن والنساء في قصيدة واحدة، ومنها تتعدد الأشكال والصور)، فبدأت اتابع صدقه الشعري، وما قاله اعلاه، فلم اجد افتراق، بل هناك اصرار وقصدية في بلورة موقف رؤيوي يكاد ان يكون ثابتا مع جماليات الحب والحياة بقضها وقضيضها، ومن البدء ثبت موقفا وادار ظهره، كي لايعبأ بالمصدات، وشاهِدنا من ديوانه (البريسم) قصيدة (حَمام الكاظم)، يقول فيها :
(تركتني اجر ثيابي
مثل نهر قديم
اسماكه تساقطت
مع الامطار التي..
لم تأتِ في موعدها
وأنا..
لا ارى سنابل تتبعني
ولا اشم..
رائحة الخبز
وأنا ايضاً
لا اعرف من المعنى
الا أنتَ)
فالكاظم عليه السلام، سيرته لها معنى، هذا المعنى توافق مع رؤية الشاعر بريسم، فبقي وفيا لهذا المعنى، وعزز هذا المعنى بقصيدته (طريق علي)، ونحن ندرك ان طريق الحق موحش، قال الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام ((لا تستوحشوا طريق الحق لقلة سالكيه))، وقال الشاعر : (هذا الطريق موحش وسالكوه فرادى/الاصوات كلها تداخلت/تدعو الفضيلة والخلاص/من جحيم خلفه الاضداد/وأنا لاارى الا الطريق)، وكأني بالشاعر يعاهد نفسه بفهم المعنى والوفاء له، فهو لايرى الا الطريق، واي طريق هو، انه (طريق علي)، وهنا صدقت مقولته، حينما قال الشعر يكتبني، واكتبه، أي بمعنى يكتبني حين يتوافق مع رؤيتي، واكتبه حين يحيد بي، نحو افاق الخيال الجامح، لاحاول ترويضه بصعوبة احيانا، ثم يقول أي الشاعر : 
(منذ خطت اصابع امي
على جسدي وشم الكتابة
وامطرت حزنها دهلة
على وجنات براءة
اغتالها ظلام بهيئة ضوءوشحيح
جمعت لك مطر الحروف
في نهر عتيق..
اقولها الآن..
بعدما وصلت لسن الحب
احبك.. بسلطة الدستور
ابكي ـ في حضرة الضوء ـ عمراً
محت نصفه الحروب
واندرس الاخر بالمجاعات)
اذن كلما حاولنا النزوع نحو الافاق الاخرى، يمسكنا الشاعر عند لازمة الكتابة والشعر، ويعلن التزامه بوفاءه الاول.. وبقي في (طريق علي) والكتابة الى ان جاء ولده علي، فسمى قصيدته (في انتظار علي) من ديوانه (عراقي يكتب سيرته) يقول فيها :
(كنت حلما في افق رأسي
حاولت ان امسكه
والبسه ثيابا واعلقه قمراً على نخلتي الوحيدة واسميه علياً انت حلم ما زلت انتظره وفي الصباح اقول ـ ان موعدهم الصبح أليس الصبح بقريب ـ وانتظر ليلة اخرى) فالشعر لحظات ابداعية لانستطيع ان نمنعها من المثول امامنا، لكن الشاعر بريسم يتمثل تلك اللحظات، ثم يهضم معناها، ليركب منها توكيدات قصدية لمعناه الاصل، علي عليه السلام رسالة انسانية متكاملة، فلسنا نحن نقول هذا، انما سيرته تنطق هذا الحق، والشاعر يحاول الاقتراب، ويحاول الجوار، فحلمه ان يكون في طريق علي، فجاء حلمه الاخر، وهو ابنه علي ليكون مهماز يستنهضه، كي يكون وفيا اصيلا لذلك الطريق، علي ابنه يعني تجدد لرؤيته.. تجدد لوفاءه لمطر حروف الشعر، حينما تسقط فتهتز وتربت ارض الشعر بين يديه وتنبت من كل زوج بهيج.. اذن علي الابن تجدد موقف بالنسبة للشاعر..(ومااروع قول سيد قطب : كلما ولد اديب عظيم ولد معه كون عظيم، لانه سيترك للانسانية في ادبه نموذجا من الكون، لم يسبق ان رآه إنسان وكل لحظة يمضيها القاريء المتذوق مع اديب عظيم، هي رحلة في عالم تطول أو تقصر، ولكنها رحلة في كوكب متفرد الخصائص متميز السمات.)4، فالقراءة في المساحات الشعرية رحلة، تبحث عن رؤية الشاعر ذي الموقف محفوفا بالمآسي والاوجاع، هكذا الشاعر بريسم يتحين لحظاته الشعرية، ليوجهها الوجهة التالية...فـ(الاديب يتأثر بكل اهزازات الذبذبة الانسانية سلبا وايجابا، ويتأثر بكل الوان الطيف الحياتي، التي تنسكب في وعاء وجوده كإنسان يمثل طبيعة الوجود وممثل لها، وهو كإنسان تأريخي يجب ان يرسم الطريق للأجيال الحاضرة والقادمة عبر ادبه الانساني الثر)5، وفي ديوانه (قرط النعاس) وقصيدة (محنة شاعر وأغنية) توضحت رؤياه، وهو يؤشر قلقه تجاه قضايا الحياة ومحنة الطريق، يقول فيها :
(وردة وفراشة
احداهما ترقص على موسيقى
 وجع كلماتي
والاخرى تمد جذورها مسامير
في كلمات قلبي
ايهما ترقص
وايهما تقتل
الوردة
الفراشات
 ...
اعبر أنا موجوعا
المسافة الخطرة
بين جناحي فراشتي
وعلى قرب حدودي المشتعلة
وردتي تراقب
متى اضع خطوتي
فوق ـ عبوة ناسفة ـ
حتى تعلن
اني آخر شاعر
سقاها شعرا
فأورقت
أيهما
فراشتي
وردتي)
وهنا عاش محنة الحياة والموت، الا انه استعمل جماليات الحياة : الوردة والفراشة، رغم انه يتخطى المسافات الخطرة، وهو موجوعا، فما الذي يجعل الشاعر بريسم موجودا؟، هي قد تكون حالة الوصول إلى ما يريد من خلال الشعر، لكن بطريق اثبات الموقف، فهو خابر الطريق بزواياه ويعرف مخارجه، (وعجيب ذلك الانسان، انه مخلوق لاتقف رغباته عند حد وهو لاينفك يسعى الى التسامي ويهفو الى الافضل والاحسن.. فهو لايقنع بادراك الاشياء ومعرفة الموجودات والاحداث المحيطة به، بل يستشعر في الادراك ذاته لذة ويتذوق المعرفة خالصة عن كل ما يتعلق بها من اهداف عملية، وهو لايكتفي بتذوق احساساته وانطباعاته عن الاشياء، بل يضفي عليها من خياله ما يكسبها كمالا وجمالا تستجيب له نفسه بالرضا والسرور، وعندما تمتلأ نفسه بشعور البهجة يصف كل ما يرضى احساسه وخياله بالجمال)6، وقد يبقى الشاعر عبدالحسين بريسم على قيد تحقيق رؤياه المحفوفة بالمآسي والعبوات الناسفة والحروب المتكررة، بيد ان نفسه تمتلأ بشعور البهجة، والسير في طريقه الخاص...

  هوامش البحث :
1ـ ديوان (ديوان البريسم) الشاعر عبدالحسين بريسم/مركز العراق الدولي للثقافة والاعلام/الطبعة الاولى بغداد 2009 2ـ ديوان (قرط النعاس) الشاعر عبدالحسين بريسم/المركز الثقافي للطباعة والنشر/بابل ـ دمشق ـ القاهرة الطبعة الاولى 2017 3ـ ديوان (عراقي يكتب سيرته) الشاعر عبدالحسين بريسم/دار الشؤون الثقافية العامة/الطبعة الاولى بغداد 2017 4ـ كتاب (الادب والفن) حسين علاوي/دار الشؤون الثقافية العامة/الطبعة الاولى ـ بغداد ـ 2009م 5ـ كتاب (الاتجاه الانساني في الشعر العربي المعاصر) مفيد قميحة/دار الافاق الجديدة/بيروت ص119 6ـ كتاب (فلسفة الجمال) د.اميرة حلمي ـ مشروع النشر المشترك ـ دار الشؤون الثقافية العامة بغداد العراق ـ الهيئة المصرية العامة للكتاب القاهرة ص 26

  

وجدان عبدالعزيز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/03/24



كتابة تعليق لموضوع : الشاعر عبدالحسين بريسم،وطريق اثبات رؤياه ..!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد حبيب السماوي
صفحة الكاتب :
  احمد حبيب السماوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نزاع مسلح داخل تنظيم داعش الإرهابي بين مسلحين عرب وأجانب  : مركز الاعلام الوطني

 مؤتمر موسع في بغداد للتضامن مع النساء الأيزيديات ودعما للمرأة الإعلامية في مواجهة العنف والموت  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 مابين الحكمة الإيرانية والبراغماتية التركية ..أين تتجه علاقة البلدين!؟  : هشام الهبيشان

  من أين لك هذا .. ؟؟؟  : حمزة علي البدري

 العدد 75 من نشرة اللؤلؤة الخبرية  : نشرة اللؤلؤة الخبرية

 مستشار العبادي: مشكلة تكدس الحاويات بميناء ام قصر في طريقها للحل

 الخائن اثيل النجيفي يسلم الموصل الى داعش  : مهدي المولى

 التجارة.. الغاء 114 وكالة غذائية وطحين خلال شهر ايلول الماضي لمخالفة وكلائها للضوابط  : اعلام وزارة التجارة

 العمل تبحث مع الهجرة الدولية دعم مشروع عودة النازحين للمناطق المحررة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 جورج سوروس.. من الثورات الملوّنة إلى الخريف الأمريكي  : قاسم شعيب

 جامعة واسط تنظم ورشة عمل عن الاتصال الحكومية  : علي فضيله الشمري

 وزير التربية يوافق على اطلاق 756 درجة وظيفية لتربية كربلاء

 صوت أمي غاب عني!!  : د . صادق السامرائي

 هل يقرأ السياسيون التاريخ؟  : ا . د . وليد سعيد البياتي

 من الغريب ان اغلب السياسين مع الاصلاحات والتغير الان ,ولاكن هل خوفا ام مجاملة ام زرع الالغام بالخفاء؟!  : د . كرار الموسوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net