صفحة الكاتب : حاتم جوعيه

قصيدة مهداة إلى الشعب الفلسطيني الأبي والشجاع الذي  ما زال يناضل ويكافح من أجل كرامته ونيل حقوقه كاملة - وبمناسبة يوم الأرض الخالد

قبلة َ الشَّرقِ  لكِ  الشَّعبُ  استجابا       كنتِ      نورًا     وضياءً      وكتابا

يا    فلسطينُ     تبارَكتِ     حِمًى        أهلُك  اعتادُوا  على  الدَّهر الصِّعابا

أنتِ أرضُ الطهر ِ نبراسُ  الهُدَى         يبتغيكِ     الكونُ     دارًا      وإيابَا

نحنُ   في   التاريخ ِ  سفرٌ   خالدٌ          والحضاراتُ      بنيناها        قبابَا 

لم      تزلْ     راياتُنا       خفّافةً          في   انتظارِ  الفجرِ  شوقا  وارتقابَا

قد  رضعتُ  المجدَ  طفلاً  نازحًا         وَسُقيتُ     الحُبَّ    كاساتٍ    عذابَا 

أنتِ   قدسي ،  وسمائي ،  ودَمي         بعدَ  هذا  الطهرِ  لا  أهوَى  اغترابَا

شعبُكِ   الصَّلدُ    أبيٌّ    لم   يهُنْ          وَيمينا ً       سيُصَفِّيهِ         الحسَابَا

رغمَ  عسفِ  الظلم ِ، قد  هزُّوا الدُّنى          يبتغونَ    الموتَ    مجدًا     وطلابَا

ويخوضونَ    خضمَّاتِ    الرَّدَى         في  انتشاءٍ ...والدُّجَى  يعلو  التِهَابَا 

هُمْ  نجومٌ   في الدَّياجي  أزهَرَتْ         يا   بلادي   واقبسي   منهم    شهابَا

أنظرينا    يا   بلادي   قابَ    َقوْ         س ٍ  غَدَاة ً  سوفَ  نعطيكِ  الجَوابَا   

خَسِىءَ     المُحتلُّ    أن    يجتثنا         جذرُنا  الرَّاسخُ  لا  يخشَى  الصِّعابَا

كلُّ   شبر ٍ   في   ثراكِ   صارخٌ          عربيٌّ ...  أبدًا       نبقى     عرَابَا  

سائلي   التاريخَ   عن     أمجادِنا          فهْوَ   لو   ساءلتِ   يُنبيكِ   الجوابَا

يشهدُ   التاريخُ     أنَّا    لم   ندَعْ           ساحة َ  الموتِ   ولم    نَلْوِ   هرابَا 

كانَ    صَكًّا    وقَّعُوهُ    يا    لهُمْ           قبضُوا  المالَ   وقد  باعوا  الترابَا

وانتتشَرنا   في   المنافي    يومَهَا        واكتسَتْ    أيَّامُنا     الغُرُّ     ضَبابَا 

 

يا     مُلُوكا ً    خذلونا     وَيحَهُمْ          سلَّمُوا الأوطانَ  وانجرُّوا  انسحابَا 

يا     ملوكًا     كحذائي   عرشُكُمْ          خزيُكُم  قد  جعلَ   الخصبَ   يَبَابَا  

تلكَ   تيجانٌ   تبيعُ  الأرضَ  والْ        عِرْضَ تبقى في قصورِ الخزْيِ نابَا

ما   لشعبِ  العُربِ  لا   يهتزُّ  ما         لعروشِ  الظلم ِ  لا   تهوي  خرابَا 

يا  شعوبًا  في  الدُّجَى  كم  رتعَتْ         آنَ   أنْ    تنضُوا  هوانا   واكتِئاتبَا 

رُغمَ   عَسْفِ  الظلم ِ  أتتُمْ   هُجَّعٌ          ما  رفعتُمْ   صرخة َ الحقِّ  غضابَا 

ما   تركتُمْ   سُدْفة َ  الجَهل ِ  وكمْ           كم   فتحتُمْ   في  الدُّجَى  بابًا  فبابَا

ذُهِلتْ   من   نومكم   كلُّ   الدُّنى          وهوَان ٍ     جَرَّ     أشياءً     غِرَابَا

قد مَشَى الغربُ على هام ِ السُّهَى           أنتمُ  في الدَّرك ِ  تشكونَ   انسحَابَا 

 

كم    عروش ٍ    حَطَّمتهَا    هِمَمٌ            وَشُعوبٍ    حقّهَا    المَوؤُودُ    آبَا 

إنَّمَا      للظلمِ      يومٌ     يَمَّحِي             والرَّوابي    تلثُمُ    النورَ   المُذابَا

كم     بقاع ٍ    بدماءٍ ...  إرتوَتْ             تبتغي   العيشَ   كريمًا   مُستطابَا

واشرَأبَّتْ   في    الذُّرَى    ألوية ٌ           طابَ جُرحُ الشَّعبِ يا مُحتلُّ  طابَا

 

يا  فلسطينَ  المُنى  حَيَّاكِ  شعبٌ             إستقى   الأحلامَ     نمَّاهَا   عذابَا

ما    نوالُ    الحقِّ     إلاّ     بدمٍ             سِنُعيدُ   الحقَ    قهرًا   واغتصَابَا

فإذا     أحرارُ    شعبي    أبعِدُوا             وابتلى  أفقُكِ  عَسْفا   واضطرَابا  

والقرابينُ       وَهبناهَا        فِدًا              حَجَّبُوا   الفجرَ   وغطُّوهُ   حِجابَا  

وبكى    النجمُ     على   أمجادِنا              أهلُنا  الصِّيدُ  فكم  أبدُوا  العِجَابَا  

حُلمُنا   المَنسيُّ   أضحَى    يانعًا             فاستقينا   الموتَ  شهدًا  وَرُضَابَا

يا    بلادي    وضحَايَانا    جُسُورٌ           تبعَثُ  الشَّمسَ التي  كانت  سَرَابَا  

 

صرخة ُ الشَّعبِ  رُعُودٌ  زلزلتْ            صاحتِ القدسُ وكم هزَّتْ  هضَابَا

يا عروسَ  العُرْبِ  يكفيكِ  أسًى             لم    تعُدْ  عيناكِ    تنهلُّ   انسكابَا

شعبُكِ  المغوارُ  في عتم ِ الدُّجَى            يصهرُ  الأغلال   يجتاحُ  الضَّبَابَا 

ضِفَّة َ  المجدِ   ويا   رمزَ  الفدَا              أهلُكِ  الصِّيدُ   لقد  هَبُّوا   غضَابَا

فيمينا     كلُّ    حقٍّ     عائدٌ ...            سارَ شعبي في اللَّظى هاجَ اصطخَابَا

يا  رَصاصَ الغدرِ إنَّا  لم  نهُنْ              بدمانا    الحُمر ِ    رَوَّينا    الترابَا 

حُلمُنا   المَنشُودُ   أسمَى   غايةٍ             من  نضال ِ الأهل ِ  يزدَادُ  اقترابَا 

 

يا   فلسطينُ   لقد   ذبتُ   هَوًى            فارْحَمِي  الطَّيرَ الذي أمسَى مُصَابَا 

كم  شربتُ الحُبَّ  كأسًا  مِنْ  يَدٍ            وَلثَمتُ   الخِصبَ    قبَّلتُ    الترَابَا

قد  سَقيتُ الجُرحَ  أنغامَ   المُنى             وَوَهَبتُ   الكونَ    ألحانا     عذابَا

أيُّهَا  الزَّيتونُ   تدري  كم  عُهُو            دٍ   قد   قطعناها  وأشعلنا    شهابَا  

نحنُ     أقسَمنا     يمينا      للفدَا           وَضَمَمناها       وُرُودًا     وحرَابَا 

وَرَفعنا    راية َ   للتحرير ِ   حُلْ           مَ     فلسطينَ  التي  أعْيَتْ   جَوَابَا

يا    بلادي   كم    أذاقونا   أسًى           آنَ   للباغينَ    أن    يلوُوا   هِرَابَا 

قد   قضَى  دهرٌ  بتشريدٍ    فجُبْ          نا   بقاعَ   الأرض ِ  أشتانا   غرَابَا

نحنُ   نبقى  في   صمودٍ  راسخ ٍ          وَسَنُجلي    عن     مغانينا    الذئابَا

في  خيام ِالحُزن كم شعبي اكتوَى          نحوَ   لُقياكِ     وكم     دمع ٍ   أذابَا 

في    المتاريس ِ   أسُودًا    وُلِدُوا         بهَرُوا  الطغيانَ   كم  كانوا  صلابَا 

وانظري خلفَ خُطوطِ  النار ِ  شَعْ         بي   أذاقَ   المُعتدِي   نارًا   شهابَا        

وانظريهِم  في خضمِّ  الموتِ  كمْ          يعشقونَ  الموتَ    يفدونَ    الترابَا

من  أغاني الموتِ  يُسقى  موكبي          موردًا    جمًّا      وأنغامًا     عذابَا

في  خيامِ  للحُزن ِ  شعبي  صامدٌ         يلثُمُ      الرَّشَّاشَ      دينا     وكتابَا

في  خيام ِ  الحُزنِ   يبني   مجدَهُ           يبتغي    الحُرِّيَّة َ   الحَمراءَ     بابَا 

فيمينا       حقُّ     شعبي    عائِدٌ          عزمُهُ  الحُرُّ   لكم    ألوَى   صعابَا 

لا     ينالُ    الحقّ     إلاَّ      بدمٍ          سنعيدُ   الحقَّ     قهرًا    واغتصَابَا 

  

حاتم جوعيه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/03/30



كتابة تعليق لموضوع : فلسطين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : من هم الشيعة
صفحة الكاتب :
  من هم الشيعة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزارتا العمل والصناعة تناقشان الاستفادة واستثمار الخبرات المتبادلة لتطوير وتنمية قابليات ملاكاتهما  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 التدرن واشياء اخرى (الحلقة الثانية)  : د . رافد علاء الخزاعي

 دائرة الرعاية العلمية تنظم ورشة في الدفاع المدني لموظفيها  : وزارة الشباب والرياضة

 مبلغو لجنة الارشاد في محور الستمئة ينقلون سلام ودعاء المرجعية للمقاتلين ويشرفون على توزيع الدعم اللوجستي المقدم من العتبة الكاظمية المقدسة للمرابطين شمال محافظة صلاح الدين

  شذرات ثلاثية الابعاد  : بن يونس ماجن

 المرجعيّةُ الدينيّة العُليا تجدّد تناولها لموضوع تنشئة الأسرة الصالحة، مبيّنةً المبادئ والأسس العامّة التي تُساهم في بناء هذه الأسرة..

 العمامة بين الإستهداف وبين الوعظ والجهاد ...  : رحيم الخالدي

 من يعرقل المشهد السياسي العراقي .؟  : سعد البصري

 لماذا ربح المالكي الانتخابات وخسر"المقبولية"؟  : د . عبد الخالق حسين

 بحث للمنبر الحسيني .سورة لقمان  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 نفي محاولة اغتيال السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله

 سياسة العبادي في حل الخلافات السياسية  : سهيل نجم

 الدكتورة آمال كاشف الغطاء ...تناقش قضية ظاهرة الأيمو  : امجد يعقوب

 أمريكا بين الشماتة والتصويت الشعبي  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 جبناء عبر التاريخ  : علي فاهم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net