صفحة الكاتب : صلاح عبد المهدي الحلو

من هوان الدنيا
صلاح عبد المهدي الحلو

من هوان الدنيا على الله أنها لا تعدلُ جناح بعوضة,
ومن هوانِها تارة أنَّ رأس يحيى بن زكريا يُهدى لبغيٍّ من بغايا بني اسرائيل,
ومن هوانها ثالثة أخرى أن يُسبَّ الإمام المظلوم موسى الكاظم عليها السلام فينبري عديمُ الغيرة, فقير الشرف ممن كان في وقتٍ من الأوقات معكراً للسِلم الأهلي , معتدياً على الحرمات , مغذيَّاً لنار الطائفية, لينقلب اليوم إلى حمامة سلامٍ , وغصن زيتون فيرفع عقيرته بحقوق الانسان بعد أن رفع سلاحه ضد الانسان, فما عدا مما بدا يا غيث التميميّ؟
اليوم قام بعضُ الشباب في مقهىً من المقاهي التي ابتليت بها النجف من بعد كما ابتُليت بالشيوعية من قبل فسبَّ – بفمه الحجر – الإمام الكاظم عليه السلام, وأنا أدري أنَّ هذا الجبان لا يستطيع أن ينبس ببنت شفة في شتم بعض القادة ممن يسكنون قربه؛ لأنه يخشى القتل, ولا شيخ عشيرة ممن يبعد عنه لأنه يخاف الفصْل, ولكنَّه تجرَّأ على حجة الله في أرضهِ , فنال منه .
فقام صاحبُنا (حمامة السلام) وكتب على صفحته الشوهاء على الفيس متسائلاً وبراءةُ الأطفال في عيني قلمه, ولسان الشيطان ينطق بيراعته:- (لا أدري ما هو الغطاء القانوني الذي يمنع شتم الإمام_موسى_بن_جعفر عليه السلام وهو أمر مرفوض بالتأكيد، ولكن السؤال (الخبيث) هو لماذا هذا القانون لا يشمل شتم الخليفة الثاني عمر_بن_الخطاب في مساجد النجف وشوارعها).
أن تقيس عمر بن الخطاب بموسى الكاظم عليه السلام مما ينبغي أن تبكي له محابر الأقلام فتسبّك, وتضحكُ منه شفاه العلوم فتلعنك.
كيف تقيسُ الثريا بالثرى, والتبر المذاب بالتراب, هب ليس لديك حياءٌ يمنعك, اليس عندك عقلٌ يحجزك؟
الا تميز النهار من الليل, والظلمة عن النور؟
وهو – لما تساءل عن ماهية الغطاء القانوني الذي يمنع سبَّ الإمام الكاظم – عليه السلام - – فلأنَّ دين الدولة الاسلام ,والاعتداءُ على رموز الاسلام اعتداءٌ على عقيدة كثيرٍ من النَّاس ,ولقد حدث شبيهٌ لهذا من قبل في مصر حين انكر طه حسين في كتابه الشعر الجاهلي وجود اسماعيل وابراهيم عليهما السلام , وبالتالي يلزم منه من عدم ولادة الرسول صلى الله عليه واله منهما, فقامت عليه قائمة الدين والقانون, وخاصة الازهر وعامة الناس حتى ارتدعَ عن غيه ونافق, وعاد الى رشده وعقِل.
ولكن نريد أن نسأل هذه الحشرة: ما هو الغطاء القانوني لحمله السلاح من قبل وإرعاب الناس؟
أما عن الغطاء الشرعي فقد أفتى فقهاء آل بيت العصمة – عليهم السلام – ومعدن الرسالة بقتل شاتم الرسول – صلى الله عليه وآله –فقد سئل الإمام الصادق عليه السّلام عن ذلك ؟ قال : يقتله الأدنى فالأدنى - أي ممن سمعه - قبل أن يرفع إلى الإمام .
وقال رجل للإمام الباقر أبي الإمام جعفر الصادق عليهما السّلام : أرأيت لو أن رجلا سب النبي صلَّى اللَّه عليه وآله وسلَّم ، أيقتل ؟ فقال له :
ان لم تخف على نفسك فاقتله . وأيضا أجمعوا على أن من سب علي بن أبي طالب فدمه هدر ، فقد سئل الإمام الصادق عليه السّلام عن ذلك ؟ فقال : حلال الدم واللَّه لو لا أن يعم بريئا .
أما الائمة عليهم السلام فقد أفتى العلامة الحليُّ – قدس سره – بأنَّ(ساب النبي (صلى الله عليه وآله) أو أحد الأئمة (عليهم السلام) يقتل، ويحل لكل من سمعه قتله، مع الأمن عليه وعلى ماله وغيره من المؤمنين، لا مع الضرر).
وقال السيد الخوئي – قدس سره – (يجب قتل من سب النبي(صلّى اللّه عليه و آله)على سامعه ما لم يخف الضرر على نفسه أو عرضه أو ماله الخطير و نحو ذلك ‌و يلحق به سب الأئمة(عليهم السلام)و سب فاطمة الزهراء عليها السلام‌ و لا يحتاج جواز قتله إلى الاذن من الحاكم الشرعي)‌. 
أما حكم سبّ الامام الكاظم عليه السلام بالخصوص , ففي رواية علي بن حديد قال: سمعت من يسأل أبا الحسن الأول عليه السلام فقال: إني سمعتُ محمد بن بشير يقول: إنك لست موسى بن جعفر الذي هو إمامنا وحجتنا بيننا وبين الله تعالى.
فقال: لعنه الله - ثلاثا - أذاقه الله حر الحديد قتله الله أخبث ما يكون من قتلة، فقلت له: إذا سمعت ذلك منه أو ليس حلال لي دمه؟ مباح كما أبيح دم سباب لرسول الله صلى الله عليه وآله؟ قال: نعم، حلَّ والله, حلَّ والله دمه وأباحه لك ولمن سمع ذلك منه.
قلت: أو ليس ذلك بسباب لك؟ قال: هذا سباب لله وسباب لرسول الله صلى الله عليه وآله وسباب لآبائي وسبابي، وأي سب لي وأي سباب يقصر عن هذا ولا يفوقه هذا القول؟
قلت: أرأيت إن أنا لم أخف أن أغمز بذلك بريئا ثم لم أفعل ولم أقاله ما على من الوزر؟
فقال: يكون عليك وزره أضعافا مضاعفة من غير أن ينقص من وزره شئ، أما علمت أن أفضل الشهداء درجة يوم القيامة من نصر الله ورسوله بظهر الغيب ورد عن الله وعن رسوله صلى الله عليه وآله.
واستفظاع هذا الحكمِ بحجة معارضته حقوق الانسان هو في الحقيقة استهانةٌ بالدين وبالمقامات العالية للأئمة عليهم السلام, فليس الائمة أقلَّ مقاما من رؤساء الجمهورية أو الملوك أو السلاطين الذين كانوا يفتون بقتل من سبَّهم كما صنع اتاتورك في تركيا وصدامٌ في العراق وغيرهما في غيرهما.
وإن كانت لافتة حقوق الانسان كبيرة, فلا فتة حقوق الله اكبر.
وقد رأينا من المخالفين تكفيرهم لمجرد (الظن) - وليس السماع - الشيعة لأنهم بزعمهم يسبُّون الصحابةَ, ويكون هذا التكفير تمهيداً للإبادة الجماعية فيُؤخذ البريء بالمتهم كما يحدثُنا لسان التاريخ.
أما سبُّ عمر فها هو ابن تيمية يقول (كما أنّ طائفة أُخرى زعموا أنّ من سبّ الصحابة لا يقبل الله توبته وإن تاب، ورووا عن النبيّ (صلى الله عليه واله وسلم) أنّه قال: " سبّ أصحابي ذنب لا يغتفر "، وهذا الحديث كذب على رسول الله (صلى الله عليه (وآله)سلم) لم يروه أحد من أهل العلم، ولا هو في شيء من كتبهم المعتمدة وهو مخالف للقرآن، لأنّ الله تعالى قال: (إنّ الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك).
وهذا ابو بكرٍ ينهى عن قتل من سبَّه, فعن أبي برزة الأسلمي، قال: كنت عند أبي بكر فتغيّظ على رجل فاشتدّ عليه، فقلت: تأذن لي يا خليفة رسول الله (صلى الله عليه و(وآله) سلم) أضرب عنقه؟ قال: فأذهبت كلمتي غضبه، فقام فدخل فأرسل إليّ فقال: ما الذي قلت آنفاً؟ قلت: إئذن لي أضرب عنقه، قال: أكنت فاعلا لو أمرتك؟ قلت: نعم، قال: لا والله ما كانت لبشر بعد محمّد (صلى الله عليه و(آله) وسلم)
وأما عن عمر فقد كتب عمرُ بن عبد العزيز ويسمونه الخليفة الخامس الى عامله بالكوفة، وقد استشاره في قتل رجل سبّ عمر ، فكتب إليه عمر: إنّه لا يحلّ قتل امرئ مسلم بسبّ أحد من الناس إلاّ رجلا سبّ رسول الله (صلى الله عليه و(آله) وسلم) ، فمن سبّه فقد حلّ دمه .
هذا هو التكييف الشرعي في جواز بل وجوب قتل من سبَّ الامام عليه السلام , وعدم جواز فضلاً عن وجوب قتل من سبَّ عمر, فقد ورد من النبيّ صلى الله عليه واله ماهو انكر من السب, فقد شرب عمر الخمر وناح على قتلى بدر فبلغ ذلك رسول الله ، فخرج مغضبا يجر رداءه ، فرفع شيئا في يده ليضربه ، فقال : أعوذ بالله من غضب الله وغضب رسوله ، فأنزل الله : * ( إنما يريد الشيطان ) * إلى قوله * ( فهل أنتم منتهون ) * ( فقال عمر : انتهينا انتهينا,
بل لعن النبيُّ صلى الله عليه واله عمر وصاحبه لما تخلفا عن بعث اسامة,
بل في روايةٍ أخرى أن رجلاً شتم أبا بكرٍ في حضرة النبيّ صلى الله عليه وآله فتبسم النبيُّ صلى الله عليه وآله, ولو كنتُ مفتياً لأفتيت بوجوب سبّه وأمثاله لما في ذلك من ادخال السرور على قلبه صلى الله عليه واله.
يا دابَّة الشيطان,هذه ليست دمشق الشام لكي يُشتم المعصوم على المنابر سبعين سنة,
هاهنا النجف,
ونشد على يد المحافظ في اتخاذ اقسى العقوبات بحق هذا الشخص صاحب المقهى ليكون عبرةً لغيره.

  

صلاح عبد المهدي الحلو
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/04/03



كتابة تعليق لموضوع : من هوان الدنيا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . نعمة العبادي
صفحة الكاتب :
  د . نعمة العبادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هيئة الاتصالات تباشر بتقديم التسهيلات لزوار الاربعينية

 عبد الخضر طاهر : استجواب المالكي في البرلمان يكشف جميع الاوراق

 رسالة حزن عراقيه...  : د . يوسف السعيدي

 السيد السيستاني يعزي عوائل ضحايا التفجيرات الإرهابية ويقول للمسؤولين شكوناكم الى الله

 ألأساسات الأثني عشر لنظرية المعرفة – ألأساس الثالث  : عزيز الخزرجي

  رئيس مجلس محافظة النجف الاشرف :موافقة رئيس الوزراء على اخلاء حي النداء من معسكراً للجيش العراقي  : احمد محمود شنان

 تحطم طائرة ركاب إثيوبية متجهة إلى كينيا وعلى متنها 157 شخصا

 نائب المفتش العام يزور المجمع التدريبي في كلية الشرطة للإطلاع على واقع العمل فيه  : وزارة الداخلية العراقية

 المكاشفة الحقيقية طوق النجاة لرياضتنا العراقية  : عدي المختار

  المالكي يقرن الأقوال بالأفعال  : ماجد الكعبي

 وزير الخارجية يستقبل وزير الخارجية الفلسطيني في بغداد  : وزارة الخارجية

 باسم الكربلائي.. صوت (المشاية) الى المجد  : فالح حسون الدراجي

 يوميات ابو دعدوش ح3  : حيدر الحد راوي

 فوج طوارئ ديالى الثاني يقتل ارهابي مع احد معاونيه في جنوب بلدروز  : وزارة الداخلية العراقية

 مدير عام تربية بابل هناك إجراءات قانونية بحق من يعطي الدروس الخصوصية ونحتاج 1450 مدرسة لكي يكون لدينا صفا نموذجا  : نوفل سلمان الجنابي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net