صفحة الكاتب : علي علي

ماطول بالنخلة تمر...
علي علي

  كثيرة هي الطبائع التي يشب عليها ابن آدم، وأكثر منها طبائع أخرى يشيب عليها، ولا غرابة في تفاوت تلك الطبائع بين سلبية وإيجابية، كما لا غرابة أيضا في تمسك بني آدم -الأسوياء حصرا- بالإيجابية منها والتفاخر بها، ونبذ السلبية والابتعاد عن التطبع بها.

 الأمر حتى اللحظة ليس جديدا ولا غريبا، فهو أمر معهود بين ظهرانينا في بلدان المعمورة، إلا أن أولي الأمر في العراق، ولاسيما العراق الجديد، يتسابقون صوب الطبائع السلبية لاكتسابها، والتبجح بارتدائها لباسا يتزينون بعيوبه، والإعلان عن اتخاذها منهجا لايحيدون عنه، ومبدأ لن يستبدلوه حتى يلج الجمل سم الخياط، رافعين بسلوكهم هذا شعار (ماطول بالنخلة تمر ما اجوز من شرب الخمر).

 وما يثير المخاوف من مستقبل الأيام، ويزيد المجهول ضبابية -بل سوداوية- أن عدوى انتشار الطبائع السلبية بينهم، يزداد اطرادا مع تزايد أعدادهم، وغدت تجارة رائجة، على العكس من تلك الإيجابية، فالأخيرة باتت آخذة بالزوال والاضمحلال، وأضحت تجارة كاسدة، وعملة ساقطة.

 الإيثار، واحد من الطبائع الإيجابية التي باتت بحكم المنقرضة من سلوكيات أولي أمرنا وسياسيينا، إذ أفل نجم هذه الخصلة الرائعة من سماء العراقيين، وصار مرورها فيها كمرور مذنب هالي، ولعلها أكثر ندرة. حيث صار المنصب السيادي والنيابي والقيادي تشريفا، مع أنه تكليف، واندرج مفهوم الوظيفة في المراكز القيادية، تحت طائلة مفاهيم نائية كل النأي عن الأداء المهني والوظيفي، إذ صار الإقدام على وظيفة في المناصب العليا، أقرب مايكون الى الصفقة او الفرصة، وما على المقدم عليها إلا (شد حزامه) والتهيؤ لولوج عالم النفعيات لا الواجبات، والخوض في غمار دنيا الواردات من الفوائد، لا الصادرات من العطاءات.

 وتبعا لهذا فقد دارت عجلة البلد عكس السير، وتراجعت منزلته بين الأمم، مسجلة درجات دنيا بأركانه ومفاصله نكوصا، وأضحى اسم العراق يعلو ولكن، في محافل الفساد ومؤشرات تدني الخدمات، ولم يعد جديدا فوزه بالمراتب المتقدمة في نواحٍ عدة، أولها سوء الإدارة، وثانيها البطالة، وثالثها كثرة هجرة الكفاءات من أرضه، وتطول القائمة لتبلغ مبلغا لايسر صديقا ولا يغيظ عدوا.

 ولو عدنا الى اليمين الدستورية في دستور البلاد الذي صدر يوم 30 كانون الثاني عام 2005، والتي يؤديها موظفو أعلى مؤسسة ممثلة للشعب وناطقة باسمهم، قبل تسنمهم مهامهم فيها، لاتضح لدينا الفرق الشاسع بين الموضوع والمعروض من جهة، والتطبيق الفعلي من جهة أخرى، وبين المشرَع والمنصوص من جهة، والمعمول به من جهة أخرى، إذ توحي كلماتها وعبارتها بصفاء النيات وكمال الغايات ونبل القيم وسمو المعاني، في حين يتصرف مؤدو القسم بدءًا من لحظة اعتلائهم كراسيهم، بالعكس تماما من مفرادتها وماجاء فيها، إذ نصت المادة (50) من الدستور على ما يأتي:

“يؤدي عضو مجلس النواب اليمين الدستورية أمام المجلس، قبل أن يباشر عمله، بالصيغة الآتية:

)أقسم بالله العلي العظيم، أن أؤدي مهماتي ومسؤولياتي القانونية، بتفانٍ وإخلاص، وأن أحافظ على استقلال العراق وسيادته، وأرعى مصالح شعبه، وأسهر على سلامة أرضه وسمائه ومياهه وثرواته ونظامه الديمقراطي الاتحادي، وأن أعمل على صيانة الحريات العامة والخاصة، واستقلال القضاء، والتزم بتطبيق التشريعات بأمانةٍ وحياد، والله على ما أقول شهيد(.

فيا لروعة البيان، ويا لعظم النفوس التي نطقت بهذا القسم، لاسيما أن نسبة كبيرة، بل كبيرة جدا منهم (صايمين مصلين) وحين النظر اليهم (ترَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا). وأول ما يلوح للناظر أن (سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ). ومن المؤكد أنهم أول من يفي بما قطعه من عهود، وما أطلقه من وعود، ومن المفترض أن حنث قسم كهذا، يبعد عنهم بعد الثرى عن الثريا، فليت شعري هل هم كذلك؟.

 وبعودة الى خصلة الإيثار، وبمقاربة بينها وبين مؤدي القسم أعلاه، أرى أن العلاقة بينهم علاقة (طلاق بائن أفهم علنا). أو لعله (طلاق بالثلاث لارجعة فيه). فهم يتحفوننا بين آونة وأخرى بشطحات وفلتات، لها أول وليس لها في الأفق المنظور آخر، وهي لاتنم عن حرصهم على بلدهم ولا على شعبهم، والمستجير بهم كالمستجير من الرمضاء بالنار، ومن يرتجي منهم خيرا للبلاد، ينطبق عليه مثلنا: (إذا چان ما لك سند اقبض فلوسك من دبش). كما يتجسد فيه بيت الدارمي:

من گلبي يطفي النار كلفته بيهه

رشرشهه گاز وگام ينفخ عليهه

[email protected]

  

علي علي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/04/06



كتابة تعليق لموضوع : ماطول بالنخلة تمر...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي سعيد الموسوي
صفحة الكاتب :
  علي سعيد الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 السيد السيستاني يؤسس منهج جديد في الحرب ويجعل حماية المدنيين جزء من مهام المعركة  : جعفر الحسيني

 28 نوفمبر المنتدى الدولي الثاني لنقل التكنولوجيا في المنطقة العربية لربط التكنولوجيا بالاحتياجات الاقتصادية في ظل أزمة الديون العالمية

 مَهَا أَشْرَقَتْ..بِالْهَنَا فِي سَمَاكْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 من يستحق الراتب المضحي ام الفضائي؟  : الشيخ جميل مانع البزوني

 صحفي هارب من جحيم داعش يروي للمرصد العراقي للحريات الصحفية حكاية الموت والحياة والنزوح من الموصل  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 معهد التثقيف الانتخابي ينظم الورشة الثانية للكيانات السياسية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 مفوضية الانتخابات تحتفي بالمرأة بمناسبة يومها العالمي  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 الدكتور محمد اقبال يلتقي الفريق عبد الغني ويبحث معه استكمال تحرير تلعفر وباقي اقضية نينوى  : وزارة التربية العراقية

 عزوتي  : المصيفي الركابي

 على قدر أهل العزم تأتي القوائم  : رشيد السراي

 اختطاف ثمانية عمال سوريين في لبنان  : بهلول السوري

 ثقافي الصدر يطلق حملة توعية لترشيد استهلاك المياه  : اعلام وزارة الثقافة

 اعلام عمليات بغداد: اعتقال عدد من المتهمين بجرائم مختلفة في مناطق متفرقة من العاصمة بغداد

 مَنْ بوسعه إيقاف التطاول على العراق ؟  : لطيف عبد سالم

 مخاوف من هروب 8 آلاف داعشي من سجون الموصل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net