صفحة الكاتب : د . عبد الحسين العطواني

مشاركة القطاع الخاص في مجال الكهرباء وآليات التنفيذ
د . عبد الحسين العطواني

لاشك في أن التوجه نحو القطاع الخاص في مختلف دول العالم يهدف إلى الاستقرار الاقتصادي , وبخاصة السيطرة على عجز الموازنة , ومعدلات التضخم وأسعار الصرف إلى جانب المنافسة مع القطاع الحكومي , ورفع الأسواق بما يمكن زيادة الاستثمار والإسهام أكثر في زيادة معدلات النمو الاقتصادي .
كما أن الحاجة إلى الإصلاحات الاقتصادية تتطلب وقف تدهور مؤشرات الاستقرار الاقتصادي باعتبار ذلك ركيزة أساسية لتحسين مناخ الاستثمار , ويمكن القطاع الخاص من القيام بدوره المحوري في عملية التنمية الاقتصادية , ولكي يستطيع القطاع الخاص أن يشارك بنجاح في صنع السياسات والقرارات الاقتصادية لابد له أن يمتلك الأدوات اللازمة لتحقيق ذلك , سواء على صعيد القضايا الكلية مثل : التضخم , والسياسات الضريبية , وقانون العمل .. الخ , أو على صعيد القضايا الصغيرة : كإزالة التداخل في الاختصاصات بين الجهات الرسمية وغيرها .
ما يهمنا في هذا الجانب انه سبق وان كتبنا مقالا عن تجربة القطاع الخاص في عقود الخدمة والجباية في وزارة الكهرباء – قطاع التوزيع , واشرنا إلى أن هذه الشراكة بادرة خير وهي استجابة مرجوة لطلبات الشعب بشان دعم الإصلاحات وتشجيعها وترسيخ سيادة القانون , ومكافحة الفساد وبالتالي توفير الطاقة الكهربائية للمواطن بعد أن أخفقت الجهات الحكومية من توفيرها , لكن النتائج أثبتت عكس ذلك , فعندما تكون الشراكة هي زيادة تسلط القطاع الخاص لا تقليله من دون وجود اثر للتطور , أو تشخيص أكثر واقعية للتحديات المالية التي تواجه الشعب من تداعيات مغلقة على المؤشرات الخدمية , وبالتالي ضعف نتائج الإصلاحات البنيوية من خلال ملاحظة حالة من التردد والضبابية بآلية توفير الطاقة على مدار الساعة , يتضح أنها شراكة لا تتمتع بمصداقية لتلبي مسارات التغيير والإصلاح , لان أول ما تعنيه الشراكة هو تحديد الدور المناسب لكل من القطاع الخاص والقطاع العام , بهدف أيجاد بيئة مواتية للعمليات الاستثمارية الناجحة , بعيدا عن الفساد والابتزاز , أو المصالح غير المشروعة لبعض المسؤولين وبعض رجال الأعمال , ليؤدي إلى وجود مناخ منفر للاستثمار , وازدياد أعداد المعارضين لفكرة المشاركة .
فالعوائد المالية الواردة لمديريات التوزيع من الجباية انخفضت عما كانت عليه قبل المشاركة بحيث أن هذه المبالغ لا تفي لآي غرض, لا للمساعدة في إنشاء المشروعات , ولا لسد رواتب الموظفين لان المشروعات والبرامج التغييرية الناجحة يجب أن تتسم بطابع المبادرة , والتحفيز لا أن تعتمد على الأسلوب الشكلي الذي يفضي الى التراجع , وهذا يحتاج إلى برنامج عمل طويل , وإلى وضوح الرؤية أثناء التصميم , والمرونة في إفضاء الخيارات البنائية التي تساعد على تجاوز أزمة الطاقة , لا على تفاقم ألازمات , كما سنحتاج إلى الحذر والتيقظ التام من اجل التقليل من الأخطاء أو الانحرافات المربكة والاختراقات الجانبية , والى إعداد كادر محاسبي ومالي متمتع بالكفاءة المهنية والنزاهة , كما أن الأمر يتطلب مواجهة ثقافة الفساد التي ترسخت من خلال استغلال المنصب والمسؤولية الذي يشكل خطرا حقيقيا يمكن أن يعيق التنمية الاقتصادية , في ظل اختيار المداخل المناسبة للإصلاح .
لكن الملاحظ أن الشركات المساهمة في عملية الاستثمار في قطاع الكهرباء محدودة الإمكانية من حيث أساليب عملها في ظل غياب الخبرة التخطيطية المساعدة أو محدوديتها , وما يترتب على ذلك من صعوبات تعيق تنفيذ المشروعات التطويرية .
أما الاعتقاد بأن مشاركة القطاع الخاص جاءت لتحمي الضعفاء فأنه مبني على وهم لان الواقع يشير إلى غرس جديد لنهب الأموال تحت ظل وجه جديد لهذه العملية , وتتصادم في كل معطياتها مع الواقع والحقيقة , فممارسات المسؤولين العاملين في القطاع الخاص تؤثر في سلوك المستثمرين, نتيجة لعمليات التنافس غير الشفافة في التنظيمات الإدارية , ورغبة الشركات في الحصول على المعلومات المتعلقة ببنية الشبكة الكهربائية المغذية للمنطقة , مما أفرزت تكتلات متعارضة في تشغيل هؤلاء في القطاع الخاص انعكس على ضعف الخدمات المقدمة , فضلا عن الوضعية القائمة لها لا تؤهلها للقيام بدور المشارك الفاعل في تحسين الشبكة , أو التأثير في مشروعات التطوير ذات الصلة بالطاقة .
ومن جانب آخر وكما اشرنا أن من أولويات اللجوء إلى مشاركة القطاع الخاص , هو تحسين مستوى الطاقة بغية التخلص من الانقطاعات التي أصبحت الشغل الشاغل للمواطن , وهذا يتطلب إضافة محطات توليدية جديدة لا بالعمل في إمكانات الشبكة الحالية وإلابقاء عليها , كما هو حال الشركات بمجرد جباية أموال الفاتورة واللعب بمقدرات الناس دون أي وازع إنساني من شأنه النظر في شكاوى المواطن الذي يحصل لدية خطأ معين في قراءة المقياس وتكليفه مبالغ كثيرة بغير حق . وإما الخدمة فأن اغلب المواد الحاكمة التي تستخدم في الصيانة وحل الاختناقات والمشروعات البسيطة من موارد الوزارة , عدا بعض المواد غير المكلفة كالمقاييس وغيرها من المواد البسيطة من القطاع الخاص .
وهنا نتساءل ماهو الشئ الجديد الذي جاءت به شركات الاستثمار في رفد الطاقة الكهربائية , هل أنعمت المناطق الداخلة بالاستثمار في الكهرباء على مدار الساعة كما هو متفق عليه بالعقد المبرم معها , أم عادت الانقطاعات كما هي في فصل الصيف الماضي , والاستمرار بجباية الأموال الباهظة من الفقراء وادخارها في المصارف حيث تشاء , ناهيك عن الأموال المستحصلة عن استهلاك البنايات والدور السكنية للطاقة التي لم تنصب لها مقاييس رسمية ولم تدخل ضمن حسابات مبيعات الطاقة , أما الأموال التي تسلم إلى فروع التوزيع فاعتادت الشركات على تأخيرها عن موعد الراتب بعدة ايام , وما إلى ذلك من انعكاسات على حياة الموظفين من التزامات معيشية وإيجار وغيرها ,
ونتساءل أيضا لماذا لم يتم قبول مباشرة كوادر الوزارة المنسبين للعمل في الشركات وبما يسمى (المعارين ) بل وعمدت الشركات على إعادتهم إلى دوائرهم ممن هم في سلم الرواتب العالية خوفا من دفع النسبة المتفق عليها 80 % من رواتبهم , في حين يتم تشغيل اغلب المهندسين المتقاعدين من الخدمة في هذه الشركات بعقد مقابل ألاف الدولارات لا بقصد الحاجة لهم , وإنما بقصد التأثير على صناع القرار في الوزارة لخدمة مصالحهم لما كانوا يتمتعون به من علاقات أثناء عملهم السابق في هذه الدوائر , على خلاف وزارة التعليم العالي والبحث العلمي التي قررت بعدم السماح لأساتذة الجامعات المتقاعدين التدريس في الكليات الأهلية .
وأخيرا نقول هل أن مئات المنتسبين من مبيعات الطاقة في الوزارة عاجزين عن جباية أموال فاتورة الكهرباء لتضطلع بها شركات القطاع الخاص التي لا يتجاوز عدد المكلفين لهذا الغرض أصابع اليد في كل شركة , أليس بالإمكان إعطاء جزء يسير من هذه الأموال إلى قراء المقاييس كحوافز تحثهم على مضاعفة الجهود وتعظيم الجباية , أو أن الوزارة عجزت عن صيانة الشبكة الكهربائية طالما أن الأمر يتعلق بالصيانة , ليتولى تحسينها وتطويرها شركات حديثة التجربة في هذا المجال تفتقر الإمكانية المادية والخبرة الفنية التي تمتلكها مئات بل آلاف المهندسين والفنيين في الوزارة , الم يكن ذلك إجحافا بمقدرات الوزارة وكوادرها , أم هو تواطؤ غير محسوب مع شركات القطاع الخاص لتجني أموال طائلة يمكن توظيفها في خدمة الشبكة الكهربائية بدلا من استغلالها لحسابات خاصة , أو أن شرطة الكهرباء لاتستطيع متابعة الممتنع عن دفع الفاتورة ,وكذا المتجاوز على الشبكة الكهربائية , لتنجح متابعته من قبل القطاع الخاص بأساليب قد تأخذ أحيانا إشكالا ملتوية , وان فشلت تنتهي بقطع التيار الكهربائي لعدة أيام من اجل الحصول على ما يبتغونه من أموال دون مراعاة الحد الأدنى من الإنسانية تجاه الطبقات المسحوقة من المواطنين .
آملين أن تأخذ وزارة الكهرباء بعين الاعتبار ماورد من معلومات , وإعادة تصحيح التجربة والشروع برؤية واضحة للبعد الإصلاحي والخدمي , وكلنا أمل بإخلاص القائمين على الوزارة وبقيادتها الجديدة المتمثلة بالدكتور لؤي الخطيب .

  

د . عبد الحسين العطواني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/04/16



كتابة تعليق لموضوع : مشاركة القطاع الخاص في مجال الكهرباء وآليات التنفيذ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين . ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم ، اخي الطيب . اقرأ هذا النص وقل لي بربك ، هل مثل هذا الشخص مسالم ، هل فعلا يُدير خده الآخر لضاربه ؟؟ قال لوقا في الاصحاح 19 : 22. ( أيها العبد الشرير . عرفت أني إنسانٌ صارمٌ آخذُ ما لم أضع ، وأحصدُ ما لم ازرع. أما أعدائي، أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم، فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي). بالنسبة لي أنا انزّه يسوع من هذه الاقوال فهي لا تصدر منه لأنه نبي مسدد من السماء يرعاه كبير الملائكة فمن غير الممكن ان يكون فضا غليظا. والغريب أن يسوع حكم بالذبح لكل من لم يقبل به ملكا . ولكن عندما أتوه ليُنصبّوه ملكا لم يقبل وانصرف.من هذا النص يعكس الإنجيل بأن شخصية يسوع متذبذة أيضا. إنجيل يوحنا 6: 15( وأما يسوع فإذ علم أنهم يأتوا ليجعلوه ملكا، انصرف أيضا إلى الجبل وحده). وأما بالنسبة للقس شربل فأقول له أن دفاعك عن النص في غير محله وهو تكلف لا نفع فيه لأن يسوع المسيح نفسه لم يقبل ان يلطمهُ احد وهذا ما نراه يلوح في نص آخر. يقول فيه : أن العبد لطم يسوع المسيح : ( لطم يسوع واحد من الخدام قال للعبد الذي لطمه. إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟). فلم يُقدم يسوع خده الآخر لضاربه بل احتج وقال له بعصبية لماذا لطمتني. أنظر يو 23:18. ومن هذا النص نفهم أيضا أن الإنجيل صوّر يسوع المسيح بأنه كان متناقضا يأمر بشيء ويُخالفه. انظروا ماذا فعل الإنجيل بسيوع جعله احط مرتبة من البشر العاديين في افعاله واقواله. اما بالنسبة لتعليق الاخ محمود ، فأنا لم افهم منه شيئا ، فهل هو مسلم ، او مسيحي ؟ لان ما كتبه غير مفهوم بسبب اسمه ال1ي يوحي بانه مسلم ، ولكن تعليقه يوحي غير ذلك . تحياتي

 
علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نسرين العازمي
صفحة الكاتب :
  نسرين العازمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 استقبل وزير الموارد المائية د .حسن الجنابي في مكتبه الناشط البيئي ابو الحسن المسافري  : وزارة الموارد المائية

 الموافقة على بدء تطبيق المشروع الوطني لانتاج الطحين الصفر

 شرطة البصرة تلفي القبض على متهمين اثنين وتضبط بحوزتهما موادا مخدرة  : وزارة الداخلية العراقية

 التوحيد و الشرك الأسبقية و المنشأ  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 الربيعي يدعو لاستيعاب الزخم الكبير من المتطوعين وتوفير احتياجاتهم الضرورية

 إنتفاضة القلم..2 نٌ.. والقلم..  : عماد الكاصد

 قراءة نقدية في (حديث شيخ الأزهر) ( 1 )  : الشيخ احمد سلمان

 وزارة الموارد المائية تواصل اعمالها لتنظيف الجداول والانهر في الديوانية  : وزارة الموارد المائية

 شرطة الانبار تلقي القبض على متهم وتضبط بحوزته نحو 30 الف حبة مخدرة  : وزارة الداخلية العراقية

 مقتل “خزان” داعش وناقل الانتحاريين إلى العراق وسوريا

 حاضرة النجف الأشرف تكرّم باحثا في دائرة المعارف الحسينية  : المركز الحسيني للدراسات

 أكوام من الورق الميت ولكنها خالدة!  : امل الياسري

 كذبة علم الاجتماع العراقي ومؤسسه علي الوردي / القسم الثامن عشر  : حميد الشاكر

 مرايا السراب  : محمود جاسم النجار

 التسقيط والتسفيط  : واثق الجابري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net