صفحة الكاتب : مصطفى الهادي

الرد على شبهة السماوات التسع.مع برنابا في إنجيله. 
مصطفى الهادي

 لدى كتابتي مقدمة لإنجيل برنابا الذي اقوم بتحقيقه وجدت أن الخيانة لهذا الإنجيل بدأت منذ زمن مبكر من عمر المسيحية ثم استمرت هذه الحملة الشرسة عليه حتى يومنا هذا والذي استوقفني هو أن من قام بالترجمات المعاصرة (الدكتور راك ، والدكتور خليل سعادة الذي اخذ عنه) قاموا أيضا بخيانة النص وترجمته بشكل مشوه من أجل دفع القارئ إلى النفور من هذا الإنجيل،فكل من انتقد هذا الإنجيل اعتمد على ترجمة هذين الدكتورين ولم يرجع إلى الأصل. ووجدت أن اعظم الاخطاء التي زعموا أنها وردت في هذا الإنجيل هي قول السيد المسيح (ع) او مؤلف الإنجيل بأن عدد (السماوات تسع). فحاولت أن أحقق فقط هذا النص لانه لو تهاوى وبان عواره لسقطت بقية الافتراءات على هذا الانجيل المظلوم هو وصاحبه.

وأقول:
استخدم الله الأمثال على لسان أنبيائه لتقريب المعاني للناس وهذا ما نراه واضحا في الكتب السماوية الثلاث ، أما في التوراة فهناك سفر كامل بإسم (سفر الأمثال).حوى بين دفتيه ثلاثة آلاف مثل، كما يذكر سفر الملوك الأول 4: 32.‏

وكذلك الإنجيل حافل أيضا بالأمثلة وكثيرا ما استخدم السيد المسيح (ع) الأمثال لتقريب وجهات نظره للناس ، وهذا الاسلوب استخدمه القرآن أيضا فقال :(وتلك الامثال نضربها للناس).(1) وكذلك قوله تعالى آمرا نبيه : (واضرب لهم مثلا).(2)

وبما أن حديثنا يدور حول ما جاء في إنجيل برنابا من قول السيد المسيح بأن (السماوات تسع) حيث استخدم من ترجم هذا الإنجيل او حققه ذلك ذريعة للطعن في إنجيل برنابا مدعيا بأن هذا من الاخطاء الكبيرة من أن السيد المسيح لا يدري أن السماوات سبع وليست تسع أو أن مؤلف الإنجيل اخطأ بذلك.

وهؤلاء المترجمون أو النقاد تعمدوا قلب الترجمة لتبدوا على شكل اتهام بالجهل للسيد المسيح او لكاتب الإنجيل، ولو أنهم تحلّوا بالنزاهة والامانة العلمية في الترجمة لأتضحت الصورة من أن السيد المسيح كان يُكلم الناس بأمثال حيث تبدو الصورة واضحة جدا في الإنجيل كما يقول متى :(كلم يسوع الجموع بأمثال، وبدون مثل لم يكن يكلمهم).(3) فقد كانت الأمثال وسيلة السيد المسيح لإيصال الفهم لقلوب الناس التي استغلقت بالكفر. ومن هنا أستغرب التلاميذ ذلك وسألوه : (فتقدم التلاميذ وقالوا له: لماذا تكلمهم بأمثال؟).(4) فأجابهم السيد المسيح قائلا:(أكلمهم بأمثال، لأنهم مبصرين لا يبصرون، وسامعين لا يسمعون ولا يفهمون).(5)

وأكد مرقص هذا المعنى فقال أن السيد المسيح (كان يعلّمهم كثيرا بأمثال).(6) فلم يُكلمهم السيد المسيح بالامثال فقط بل كان يستخدم هذه الأمثال كوسيلة للتعليم وتقريب المعاني.أن السيد المسيح (ع) كان يُكلم الناس عن فرضية على شكل مثل وليست شيء مُسلّمٌ به. كان يقول لهم إن الله لا يُمكن قياسه او حدّه في مكان معيّن، فضرب لهم مثلا فقال : (إن الله لا يدركه قياس إلى حد أني أرتجف من وصفه ، ولكن يجب أن أذكر لكم قضية ، فأقول لكم إذاً أن السموات تسع وأنها بعضها يبعد عن بعض كما تبعد السماء الأولى عن الأرض التي تبعد عن الأرض سفر خمس مائة سنة ، وعليه فإن الأرض تبعد عن أعلى سماء مسيرة أربعة آلف وخمس مائة سنة ، فبناءا على ذلك أقول لكم أنها بالنسبة إلى السماء الأولى كرأس إبرة ، ومثلها السماء الأولى بالنسبة إلى الثانية وعلى هذا النمط كل السموات الواحدة منها أسفل مما يليها... حينئذ قال يسوع : لعمر الله الذي تقف نفسي في حضرته أن الكون أمام الله لصغير كحبة رمل).(7)

وهكذا نفهم أن السيد المسيح (ع) كان يذكر لهم قضية فرض وليس واقعا مثل قول القرآن:(إن الله لايستحيِ يضرب مثلا ما بعوضة فما فوقها).(8) فلو قال المسيح أن السماوات عشر او سبعين لكان ذلك فرضا. ولذلك نرى السيد المسيح يقول لهم في نهاية كلامه محذرا إياهم بأن يفهموا مقاصده فقال لهم :( انتبهوا إذن لتأخذوا المعنى،لا مجرد الكلام).(9)

ولكن مع الأسف الشديد أن يقوم المترجمون بتزوير قول السيد المسيح ، حيث جعلوا الفقرة هزيلة تعطي معنى آخر، فبدلا من أن يُترجموا النص كما هو : (يجب أن أذكر لكم فرضية). باستبدال الكلمة بقولهم : (أذكر لكم مسألة).فتشوّهَ المعنى الحقيقي لقول السيد المسيح حيث اصبح من فرضية إلى مسألة، كل ذلك من اجل أن يجعلوا من السيد المسيح جاهلا بحقيقة عدد السماوات أو أن كاتب الإنجيل يجهل عدد السماوات وهدفهم اسقاط إنجيل برنابا وتشويه صورته ليُنفّروا الناس منه.

الغريب أن الدكتور سعادة وهو المسيحي العالم المخضرم كيف عزب عنه أن الكتاب المقدس لا يذكر لنا كم عدد السماوات فلم يقل انها سبع سماوات، ولم يحدد عدد معين بل أن الدكتور سعادة شطح شطحة منكرة عندما قال : أن كاتب الإنجيل يجهل أن عدد السماوات سبع. فمن اين جاء سعادة بهذا العدد وهو لم يرد إلا في القرآن الكريم في عدة آيات ، منها : (الم تروا كيف خلق الله سبع سماوات طباقا).(10) وكذلك قوله تعالى : (الله الذي خلق سبع سماوات ومن الأرض مثلهن).(11)

فلا يوجد في التوراة والإنجيل ما يُفيد بأن السماوات كانت سبعة او تسع او عشرون. ومن هنا جاز لنا أن نقول أن السيد المسيح في إنجيل برنابا كان ينطق صدقا وحقا عندما قال أن(السماوات تسع). فاستنادا إلى ما جاء في سفر التثنية الذي يقول :(هوذا للرب إلهك السماوات وسماء السماوات والأرض).(12) فلم يُحدد عدد معين بل اطلاق الكلام اطلاقا فجعل السماوات عدد غير محدود ، فجعل هناك سماوات وسماوات السماوات، فإذا قال السيد المسيح انها تسع سوف نُصدقه لأنه هو فقط كان على اتصال بالوحي ومنه يأخذ. ولذلك نرى أكبر موقع مسيحي ــ تيكلا هوم ــ ينقل عن البابا شنودة الثالث قوله : (ويذكرون السماوات بصيغة الجمع ، لأنهُ توجد أكثر من سماء).(13)

فلو يعلم الحبر الأعظم عدد السماوات لذكرها ولم يطلق الكلام فيقول : (توجد أكثر من سماء). وبعد التدقيق والتحقيق لم نجد في طول المسيحية وعرضها ولا اليهودية من يقول بأن السماوات سبع غير المسلمين، وبهذا تسقط التهمة التي تقول : أن كاتب إنجيل برنابا مسلم ، لأنه لو كان مسلما لعرف أن السماوات سبع وليست تسع.

ومن هنا نُجزم أن السيد المسيح (ع) أو برنابا كانا صادقين لأنه لا يوجد تحديد يُفيد في أن السماوات كانتا سبع أو عشر، وهذا مثل قول المسيح تارة : (أباكم الذي في السماوات).(14) واخرى قوله : (أيها الآب رب السماء).(15) فهذه إشارة لعلوا المكان وليس تحديد جهة أو ذكر عدد.

المصادر:
1- سورة العنكبوت آية : 43.
2- سورة الكهف آية :32.
3- إنجيل متى 13: 34.
4- إنجيل متى 13: 10.
5- إنجيل متى 13: 13.
6- إنجيل مرقس 4: 2.
7- إنجيل برنابا ،الفصل الرابع بعد المئة. 
8- سورة البقرة آية : 26. فجعل الله ذلك مثلا ليرى من يؤمن ومن يكفر (وأما الذين كفروا فيقولون ماذا أراد الله بهذا مثلا).
9- إنجيل برنابا،الفصل الرابع بعد المئة.
10- سورة نوح آية : 15.
11- سورة الطلاق آية : 12.
12- سفر التثنية 10: 14.
13- كتاب لماذا القيامة، عدد السموات في المسيحية،البابا شنودة الثالث . كتب قبطية.
14- إنجيل متى 5: 16
15-إنجيل متى 11: 25.

  

مصطفى الهادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/04/19



كتابة تعليق لموضوع : الرد على شبهة السماوات التسع.مع برنابا في إنجيله. 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طاهرة آل سيف
صفحة الكاتب :
  طاهرة آل سيف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الرسم . . . بالنار  : د . يحيى محمد ركاج

 صابر حجازى يحاورالشاعر المغربي استيفات الوالي بن محمد  : صابر حجازى

 من علي السراي إلى اللهيبي طه اللهيبي...أهالي العمارة أسيادك وأسياد من يقف ورائك من الخونة الجبناء  : علي السراي

 مقتل مهندس "تفخيخ المنازل " في الفلوجة

 البرلمان العراقي ينهي قراءة قانوني الاولمبية ومنع العيارات النارية بالمناسبات

 ما ذا تعني الثورتان: التونسية، والمصرية، بالنسبة للشعوب؟.....2  : محمد الحنفي

 نائب يطالب بطرد السبهان وإصدار مذكرة احتجاج ضد تصريحاته "الوقحة"

 هلاك الأمة سببه الفساد  : سلام محمد جعاز العامري

 شهداء ديالى تدعم الانسجام الاجتماعي ومحاربة البطالة لكافة فئات المجتمع  : اعلام مؤسسة الشهداء

 هذا ما روته السيدة حكيمة  : علي حسين الخباز

 ناطق باسم أردوغان: تصريحات بولتون دليل استهداف اقتصادي لتركيا

 مصاعد القمامة.؟  : جواد البغدادي

 مجرد كلام : بالأرقام ....  : عدوية الهلالي

 كهرباء النجف تزيل اكثر من (1100 )حالة تجاوز على الشبكة الكهربائية

 مصادر عراقية: اعتقال ضابطة استخبارات اسرائيلية في النجف الاشرف

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net