صفحة الكاتب : محمد السمناوي

كيف يختار السومري زوجته؟
محمد السمناوي

في تاريخ11/1 /2019م نشرت مقال بعنون( كيفية اختيار الزوجة عند الهندوسية واليهودية والمسيحية والدين الإسلامي؟)، كانت عبارة عن دراسة مقارنة في الشرائع الثلاث مقارنة بالدين الإسلامي، وقد تم فيها التسلسل المنطقي في كيفية اختيار الزوجة بحسب كل ديانة وآدابها وشرائطها، وكانت نقطة البداية تسليط الضوء على التشريع الهندوسي في كيفية اختيار الزوجة وكان المستند في ذلك كتاب( منو سمرتي) وهو كتاب تشريعي مقدس عن الهندوس المتدينون.

كان من المفروض ان تكون نقطة البداية والانطلاق هي من العصر السومري، وتتبع تلك النصوص المتعلقة في كيفية اختيار الزوجة، وماهي مواصفاتها، وكيف تتم المراسيم؟ وغيرها من الأمور المرتبطة بهذا القسم.

في هذه المقالة المختصرة سوف يتم الاستدراك لكي تكون الرؤية شاملة وكاملة لمن احب التوسع والتتبع والبحث والتحقيق في هذا الإتجاه.

نهل الأكاديون والآشوريون والبابليون من الافكار والتعاليم والآداب لأسلافهم السومريين، كما نقل الحيثيون الحوريون والكنعانيون بعضها إلى آدابهم، وقاموا بتقليدها بشكل كبير، والتي منها التشريعات الحقوقية والجزائية والآداب والاخلاق والقانون وغيرها، والتي منها كيفية اختيار الزوجة(1).

يوجد العدد من الآداب والحكم والأمثال التي كان يتداولها الشعب السومري فيما يتعلق في اختيار الزوجة المناسبة، وبناء أسرة بحسب رغبات القلب التي يطمحون إليها، بل يوجد نصوص دلت أن الفتى له الحرية الكاملة في اختيار الزوجة، وان المراة في الفكر السومري هي مستقبل الرجل لجهة هذه الأهمية في حياة الرجل ودورها الكبير والفعال، ومن هذه الحكم والقواعد(2):ـ

1ـ تزوج امراتك طبقاً لإختيارك، وانجب طفلاً حسب رغبات قلبك.

2ـ إن المراة من غير زوج كالحقل من غير زرع.

3ـ المنزل بدون صاحبه، كالمرأة من غير زوج.

4ــ من لم يعل زوجة أو ولد لا تحتمل أنفه القيد.

أو من لم يعل زوجة أو طفلاً فقد سلم أنفه من حمل المقود، هذا بحسب ماجاء في ترجمة هذا المثل في كتاب العلامة كريمر.

5ــ ان الشخص الذي لا يعول زوجة، لا يعول ابناً، إنه شخص لا يؤتمن، ذاك الذي لا يعول نفسه.

وقد علق الدكتور أحمد أمين على هذه المثل بقوله: وبذلك فقد وصفت النسخة الأكادية الشخص الذي لا يرغب في تكوين أسرة بأنه إنسان لا يمكن الثقة به والاعتماد عليه، لأنه شخص غير جدير، وغير كفأ لتحمل المسؤولية(3).

كما وردت في مجموعة الأمثال الآشورية التي تصف المرأة العزباء كالمنزل الذي لا صاحب له.

6ــ عيناي عينا أسد، وجسمي جسم الملاك الحارس، وشفتاي تنطقان بالفتنة والسحر، فمن سيكون زوجي شديد الفحولة.

7ـ إن قلبي حكيم، ومشاعري سلوك، وكبدي ذو جلال ووقار، لا تتحدث شفتاي إلا بالأشياء الجميلة، فمن ذا الذي سيكون زوجي المختار؟ .

دلت هذه الجملة إلى حرية اختيار الشريك في الحياة الزوجية سواء كان ذكراً او انثى.

8ـ من المقتر؟ من الموسر؟ الذي أصون له فرجي.

إشارة إلى رغبة الفتاة في اختيار زوجها وتفضيلها بين الرجل البخيل الشحيح المقتر، والغني الميسور، ولاجل شريكها الذي تختاره سوف تحافظ وتصون فرجها، فهو من يستحقه.

9ـ الزوجة غير المناسبة تعيش في المنزل أسوأ من جميع الشياطين.

10ـ المراة المبذرة في بيتها تبتلى بجميع أمراض الشياطين.

11ـ لا تعامل الخادمة في منزلك بحفاوة، فانها لن تستطيع السيطرة على فراشك مثل الزوجة ... لا تسلم نفسك للخادمات .... فانك لن تستطيع النزول اليها، دع هذا يقول لك بين أهلك : إن البيت الذي تحكمه خادمة، ستؤدي إلى تمزيقه.

دلت هذه الحكمة السومرية على التحذير من الاقتران بالخادمة واختيارها كزوجة؛ لانها لن تستطيع المحافظة على فراش الزوجية، وبالتالي سوف تمزق البيت وتجعله منهاراً من جميع الجهات، خصوصا اذا اصبحت صاحبة القرار في النهي والترك، ومسيطرة من جهة القرار لشؤون الاسرة.

وفي التراث الإسلامي نجد رواية يستفاد منها هذا المعنى، وهي متعلقة في ظلم الخادم والزوجة والسفلة، ووضعهم في مرتبة تناسب طبيعتهم ومستواهم الإجتماعي، ولكن تحتاج إلى توجيه وشرح وبيان.

الراوية ذكرها المحدث البرقي في محاسنه عن موسى بن القاسم، عن المحاربي، عن أبي عبد الله ( A ) قال: قال: رسول الله (+) : (ثلاثة إن لم تظلمهم ظلموك ، السفلة وزوجتك وخادمك(4).

لعل من تقع بيده هذه الرواية يفهم منها أن النبي ( +) أجاز بظلمهم واهانتهم وشتمهم وضربهم!!.

والجواب: ان رسول الله (+) منزه عن ذلك لمقامه الرفيع ولعدم قبوله بظلم الآخرين وقد اوصى في مناسبات متعددة بحق الزوجة والعبد بكثير من الوصايا، ولكن المقصود بهذه الرواية هو أنه إن لم تضعهم في غير موضعهم ومحلهم وضعوك في غير موضعك ومحلك وهتكوا حرمتك وتركوا رعايتك، والمراد أن مراعاتهم بقدر حالهم يوجب جرأتهم عليك وجسارتهم، فيتركون مراعاتك بقدر حالك، فوجب تنزيلهم دون منزلتهم لتسلم بذلك منزلتك ومرتبتك، أو إن لم تتجاوز الحد في تأديبهم وتعليمهم ومنعهم عن الفساد ظلموك ويتجاوزوا الحد في الفساد، وتركوا طاعتك بل طاعة الله، على قياس ما قالوا في قوله (عليه السلام): ( لا ترفع عصاك عن أهلك ) أي: لا تدع تأديبهم وجمعهم على طاعة الله، ولم يرد الضرب بالعصا ولكنه جعله مثلاً(5).

12ـ الخبز الذي لا يحتاج إلى وقت للنضج مثل العروس الصغيرة التي لا تعانق زوجها لا يستمر ذلك فترة طويلة.

ومن خلال بعض الحكم السومرية يجد الباحث أن هناك حواراً وقع بين شاب وأمه في كيفية اختيار الزوجة، ووقع هذا الحوار في مدينة نينات التي كانت توصف بمدينة المدن في العصر السومري، وهي من المدن التي لم توضح الحفريات إلى الأن في إي موقع في بلاد سومر.

هذه القصة عبارة عن شاب يدعى مارتو يطلب من أمه أن تختار له زوجة:

قال مارتو لأمه: وهو يدخل الدار في مدينتي جعل اصدقائي لأنفسهم أزواجاً وجيراني جعلوا لأنفسهم أزواجاً، وفي مدينتي أنا وحدي من بينهم لا زوجة لي، ليس لي زوجة، ليس لي أولاد، وتنتنهي القصة على شكل قصيدة بالبيتين التاليين:

يا أماه خذي لي زوجة، وسأقدم لك هديتي.

ولكن أمه نصحته: ابحث لنفسك عن زوجة طبقاً لرغبتك(6).

وقيل أن في أحد الأيام اقيم احتفال ضخم في مدينة نيناب حضره الملوك والزعماء والقادة واصحاب المناصب الرفيعة، وفي اثناء الاحتفال قام مارتو باعمال بطولية جلبت السرور للملك الذي كان يسمى لنمشدا، وقد قدم لمارتو هدية على ذلك من الفضة واللازورد، لكن مارتو رفض هذه المكافئة، وطلب بدلها الزواج من ابنته، فوافق نمشدا وكذلك ابنته على هذه الطلب بسرور، على الرغم من محاربة أحد أقربائها الحط من شأن مارتو وإظهاره بمظهر انسان متوحش، يسكن الخيام، ويأكل لحماً غير مطبوخ، ولا يجد له مثوى حين يموت(7).

يستفاد من هذه القصة حرية الفتى في اختيار زوجه، وموافقة الفتاة على الزواج ورضا وأذن أبيها، وهذا نفسه ما جاء في الفكر الإسلامي في شرائط الزواج من إذن الولي، ورضا البنت، ولعل هذه المسألة قد نشرها الانبياء والمرسلين الذين عاشوا وولدوا في بابل، وتأثر بها الشعبي السومري والآكادي والبابلي.

وفي هذا السياق نجد أن هناك حواراً ثاني جرى بين أخ واخته حول صفات الزوج الذي ترغب الأخت بالارتباط به، كما أن مهمة الأخ هو أن يجد الشاب المناسب والملائم لكي يرتبط بأخته، وينتمي الأخ واخته إلى الطبقة الفقيرة طبقة الصيادين، ويلاحظ من هذه القصة أن الفتاة تشترط فيمن يكون زوجها المستقبلي أن يوافق على جملة من الشرائط:

1ـ أن يعيش كما تعيش هي.

2ـ يعمل كما تعمل هي.

مما يشير إلى جهة مسألة الإختيار والارادة الحرة المكفولة للفتاة السومرية في عملية اختيار الزوج الذي تختاره، ومما جاء في هذه المسألة :

الاخ: لأخته: ألا يستطيع أخوك أن يختار لك !

الأخت: ما الذي يمكن ان تختاره ؟

الأخ: إنسان مثلي تماماً، مثل أخوك.

الاخت: دعه (ذلك الرجل) يعيش كما أعيش، يعمل كما أعمل ... الأعشاب في الأهواء... دعه يأكل الزيت في الندى.

جرت العادة في عهد الحاكم البابلي حمورابي(1728 ــ1686ق.م) أن يختار والد الشاب خطيبة إبنته، وعندما يتم الاتفاق بين القائمين على الزيجة يشرع في إعداد الخطبة، ويمكن أن تكون هذه العادة إشارة إلى اعطاء وكالة وتوكيل الأبن لأبيه لكي يقوم بتزويجه وكذا البنت، كما هو المتعارف اليوم في أخذ مسالة الوكالة في الزواج.

ومنحت القوانين السومرية بعض النساء حرية الاختيار وتنفيذ الالتزام أو رفضه، وابرام عقد الزواج ومثل ذلك حال الكاهنات او المراة التي تتزوج ثانية ... ولذلك يرجح ان سبب تمثيل الاب ابنته في عقد الزواج هو لجهة صغر سنها(8).

من مظاهر الاحتفال في العصر السومري والبابلي أن يرسل إلى بيت والد العروس بعض قطع الأثاث، كما يقدم الشاب، أو والده مبلغاً من المال إلى والد العروس، وهو عبارة عن مهر يقدمه العريس لفتاته التي يتقدم لها، وهذه ليست إلزامية وواجبة بل تقع على نحو الاختيار، فيمكن ان يقع الزواج عندهم بالخطبة والاتفاق، وفي بعض الاحيان إذا تراجع والد الفتاة من تزويج ابنته فانه يرده كاملاً(9).

كما يوجد في بعض الحكم السومرية تحذير من الزواج من بعض النساء، والتي منها العاهرات التي تمارس الزنا والبغاء، ولا تتزوج من العاهرة التي يقدر أزواجها بالآلاف... والمرأة المحظية التي يعجب بها كثيرون؛ لأنها في مصابك لن تسندك، وفي نزاعك تسخر منك، ليس الاحترام او الخضوع من خصائصها، فحتى إذا كانت تسيطر على منزلك فطردها منه حيث إنها توجه اهتمامها إلى مكان آخر.

وفيما يرتبط بتعيين العمر المحدد للزواج، ذكرت الحكم والأمثال والنصوص السومرية أن الزواج كان يتم في سن مبكرة، ولذلك هناك بعض الحكم التي تنقد المغالات في تزويج الأطفال وهو في سن صغيرة، كما أن هناك حكماً أخرى تنصح الأزواج الذين تزوجوا من فتيات صغيرات بالصبر عليهن والتريث معهن حتى ينضجن جنسياً، ومن الحكم التي تنقد الزواج المبكر، والتي جاء فيها (لن اتزوج من زوجة يبلغ عمرها ثلاث سنوات فقط كما تفعل الحمير)(10).

أما ما جاء في مسألة تعدد الزوجات في بعض النصوص التي يستفاد منها ان التعدد كان موجوداً في تلك الحقبة الزمنية الغابرة، ومن الامثلة على ذلك : ( يستطيع الانسان الزواج من عدة نساء).

وفي الختام كما أن النصوص السابقة التي دلت على ان مراسيم الزواج وطرق الاختيار للزوجة عند الشعب السومري كانت مصدراً لنشر الفرح والسرور والسعادة في الحياة الزوجية، يوجد هناك بالجهة المقابلة في بعض الحالات يكون الزواج سبباً للتعاسة والحزن والبؤس والطلاق، وإلى هذا المعنى اشارت احدى الحكم (لسعادته تزوج، ولتفكيره في ذلك طلق)، وفي وسع الزوج أن يطلق زوجته ويقول لها لست زوجتي فتنفصل عنه خلافاً اذا قالت هي لست زوجي فان ذلك يؤدي بترتب بعض العقوبات، وذكرت جملة من الامور التي تجيز الطلاق منها(11):

1ـ عقم الزوجة.

2ـ ارتكابها الزنا.

3ــ عدم اتفاقها مع زوجها.

4ــ سوء تدبيرها للمنزل، وغيرها من الامور التي يمكن ان تطلق المراة.

الهوامش والمصادر

...................

(1)ــــ ينظر: الأسرة في العراق القديم (دراسة من خلال أدب الحكم والنصائح)، احمد أمين سليم، دار النهضة العربية، بيروت، 1985، ص11.

(2)ـــ ينظر: من ألواح سومر، صومائيل نوح كريمر، ص221.

(3)ــ الأسرة في العراق القديم، مصدر سابق، ص22.

(4)ــ المحاسن، أبي جعفر احمد بن محمد بن خالد البرقي (المتوفى 274 أو 280 هـ ق ) ، تحقيق: مهدي الرجائي، المجمع العالمي لاهل البيت (عليهم السلام)، ط3، 1432هـ، رقم الحديث16.

(5)ـ ينظر: جامع الشتات، محمد بن اسماعيل بن الحسين المازندراني الخواجوئي، (ت1173هــ)، تحقيق: محمد مهدي الرجائي، ط1، 1418هـ، ص125.

(6)ــ ينظر: الأساطير السومرية، صومائيل نوح كريمر، ص150،151.

(7)ـ kramer, s.n.op.cit.,p.164

(8)ــ حضارة العراق، رضا جواد الهاشمي، دار الجيل، بيروت، الفصل الثالث، ج2،ص89.

(9)ــ بلاد مابين النهرين الحضارتان البابلية والآشورية، ديلابورت، ترجمة: محرم كمال، مراجعة عبد المنعم ابو بكر، القاهرة، ص89.

(10)ــ الأسرة في العراق القديم، مصدر سابق، ص37.

(11)ــ قصة الحضارة الشرق الأدنى، ول ديورانت، ترجمة: محمد بدران، القاهرة، 1950م، ص42.

  

محمد السمناوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/04/28


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • الحلقة الثالثة/ على ماذا كان يركز الإمام الحسين (ع) في حلقات درسه ومواعظه في المدينة المنورة؟  (المقالات)

    • الحلقة الثانية / ماهي المواقف والمواجهات التي قام بها الإمام الحسين عليه السلام بوجه السلطة الاموية؟  (المقالات)

    • الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟  (المقالات)

    • الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية  (المقالات)

    • كيف نعالج مرض الزلل في اللسان من الناحية الفكرية؟  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : كيف يختار السومري زوجته؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ايام صدام الحلوه ! - للكاتب هاني المالكي : جناب السيد هاني المالكي عظم الله اجوركم بمصابكم بشهادة والدكم على ايدي جلاوزه صدام واسئل الله ان يسكنه فسيح جناته وان يلهمكم الصبر والسلوان اقسم لك بالله العلي العظيم انا من ضحايا صدام وفعل بي ما فعل والله الشاهد على ما اقول لكن ياسيد هاني هل تعلم ان اغلب ازلام صدام وزنبانيته هم في سدة الحكم الان وهل تعلم ان ما كان يفعله هدام هؤلاء يفعلونه الان بل وابشع مما يفعله ازلام هدام هل تريد ان اعطيك اسماء السفاحين الموجودين في زمن صدام والموجودين حاليا في اعلى المناصب ولن اعطيك اسماء السنه بل ساعطيك اسماء شيعة ال ابي سفيان الذين سقوا شيعة العراق السم الزعاف سواء في زمن صدام او الان انا اتكلم عن نفسي بالنسبه لي هؤلاء وصدام وجهان لعمله واحده ولا يغرك حرية النشر التي نكتبها ونتمتع بها او المظاهرات فانها مرحله مؤقته بعدها ستكمم الافواه وتصادر الحريات ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!! .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نصير كاظم خليل
صفحة الكاتب :
  نصير كاظم خليل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ظاهرة عالمية والنتيجة ماساوية  : علياء موسى البغدادي

 مَنْ المستفيد من فوضى العراق وحوار المنطقة؟!  : واثق الجابري

 بعوضة تعشق لحم البشر  : فضيلة مسعي

 دولة القانون يقرر مقاطعة جلسات البرلمان على خلفية الموازنة

  4/9 اليوم الخالد...  : عبدالاله الشبيبي

 مسكين علاوي فقد عقله  : مهدي المولى

 انفصال بدر ... وبرزخ المواقف!!  : حسن السراي

 قراءة في بحث...  (دور الشعائر التنموي.. للسيد محمد صادق الخرسان)  : علي حسين الخباز

 ( غزوة ) باريس وتداعياتها  : احمد طابور

 ردّات حسينية للهيئات والمواكب ( 2 )  : سعيد الفتلاوي

 اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي تحتفل بيوم النصر العظيم والخاقاني يعلن عن إقامة مهرجان كبير لتكريم عوائل شهداء وجرحى الحشد الشعبي .  : اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي

 الحشد الشعبي ينتشر من حزام بغداد وحتى تلال حمرين ويستعد لمعارك الفلوجة والشرقاط

 المهندس شروان الوائلي : بعض الاحزاب تحمي الفاسدين وتدافع عنهم

 ايها الاعلاميون - احذروا - محكمة النشر والاعلام

 مركز الإمام الشيرازي يناقش "الشيعية الدينية والشيعية السياسية..  : مؤسسة الامام الشيرازي العالمية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net