صفحة الكاتب : عائشة بحّان

جامعة النجف الحوزوية الإلكترونية النسوية        
عائشة بحّان

 جامعة النجف الحـوزوية الإلكترونية النسوية برعاية سماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله) ، فهي تعتبر ذلك الإمتداد لتعاليم آل البيت عليهم السلام  تحت رعاية مرجعيتنا العليا .

تعـتبر الحـوزة هـي ذلك الرابـط لاسـتمرار المعارف الشـاملة عـقائديا ودينيا بين غيبة الإمام المهدي الحجة المنتظر عليه السلام  ووقت الظهور، هنا نشأت الحوزة لرفع هذه المعارف كسلاح فترة الغيبة .
اعتبرت مدينة النجف مزارا دينيا لاحتوائه مقام الإمام علي عليه السلام فـلهذا كان لها شأنا علميا يحج لها الناس للدارسة على يد علماء الدين ، فكانت مكان قدوم المؤمنين ومقصد طلاب العلم من كل مكان ، بها حلقات طلب  العلم لتعطي بالمـفهوم النهائي تدريجيا إسم الحوزة . لكن هذه الدراسـة الحوزوية لم تعد مقتصرة فقط على الذكور الدين يحق لهم الحضور الميداني بعين المكان بل تم فتح باب التعلم أمام النـساء وذلك عـبر *الـتدريس عن عبد* بالاسـتعانة بالتـقنيات الحـديثة في هذا المجـال ، إذ تمكنت النساء بثبات وجـدية من الوصول إلى درجات متقدمة في الدراسة الحوزوية من مقدمات و سطوح وبطرق علمية حديثة تواكب العصر وهذا ما نجده في حوزتنا الإلكترونية النسوية لتعطي مفهوم جديد  للدراسة  إذ لم تقتصر على مكان المؤسسة التعليمية بل تعدتها إلى أبعد من ذلك جغرافيا بعيدا عن البرنامج التعليمي التقليدي  المنحصر على مكان به  الكتاب والمدرس المباشر للطلاب ، هنا بفضل تطور العـلم والتكنولوجيا و المعلوميـات  أصـبحت الـدروس والمقررات  تنقل للطالبات صوتا ومناهج يتم تنزيلها بالحاسوب أوالهاتف ، فلم يعد يشكل البعد أوالظروف سببا  لمنع الدراسة ، بفضل هذا المشروع .
بدأت الـدراسة في جـامعة النجف الحوزوية الإلـكترونية سنة 2017 م  تحت إشراف  سماحة السيد أحمد الحسيني (الاشكوري) .
 كان لنا حظ نحن الطالبات أن نجتمع في ما قد أطلق عليه إسم حلقة التدريس ليكون لنا لقاء دراسي عبر الأنترنيت بفعل برامج تساعد في الوصول للدروس تتمثل في المنهج  وكذلك صوتيات تنزل بشكل مستمر ، التي يتم شرحها من طرف مدرسات كفوءات وتناقش حسب أوقات محددة  حسب جدول أسبوعي  في برنامج التلغرام . وما علينا فعله سوى قـراءة درس  المادة من المـنهج  وسمـاع الدرس صوتيا لفهم الدرس أكثر ، ليتم لنا الاستفسار عن أي سؤال للمدرسة  فيما يخص ذلك الدرس وإظافة لنا معلومات أكثر عنه لتعم الفائدة .  
الطالبات من كل المستويات  التعليمية منهم ربة بـيت و منهم الأستاذات بالتعليم الإبتدائي والجامعي منهم المهندسة والطبيبة  منهم المتفقهة ذاتيا مسبقا و منهم من درست الفقه بالجامعات ، منهم المستبصرة ، إن كل هذا التنوع أعطى روح التكافؤ والتعاون فيما بيننا حتى الطالبات من لهم معرفة مسبقة  يفيدوننا بالمعلومات ، تجد من كل الفئات العمرية 18 وفوق الأربعين هنا  كلنا لشي واحد فقط هو ما يجمعنا  حب آل البيت عليهم السلام و السعي لإرضاء الحجة ، هدفنا التفوق فقهيا عقائديا ودينيا  بنيل العلم ، لم يكن حاجزا أبدا بعد المكان تسعى كل واحدة منا لتحقيق النجاح لنشر المعرفة العملية لتعاليم ديننا ، لنقله للآخر سوى شيعي أو يتعداه لغير الشيعي لنشر فكر آل البيت عليهم السلام ليكون لنا خط رسائلي صحيح ، لنبين للقريب والبعيد معارفنا لنرفع صوت الحق للأمم الأخرى روي عن الإمام  الرضا عليه السلام : « رحم الله عبدا أحيى أمرنا »، قيل كيف يحي أمركم ؟ قال : « يتعلم علومنا و يعلمها الناس ». بحار الأنوار ج2ص30ح13 . من هنا نفهم أنه كل ما تتعلمت الطالبة من عقائد وأخلاق وأحكام شرعية ، واجب تنقله لغيرها لا يقف عندها،  نتحلى جميعا بسلاح المعرفة والأخلاق بعدما تسلحنا بسلاح المعارف المتنوعة من دروس في الفقه والنحو والمنطق وعلم الأخلاق وعلم الكلام والعقائد  وغيرهم من العـلوم المـترابطة فيما بينها لتشكل موسوعة معـرفية تقـوي قدراتنا في المضي إلى طريق واحـدة كل منا بمكان أو بمدينة وقد نكون  حتى من بلـدان مختلفة  ليـس فقط العـراق الباب مفتوح لكل طالبة تبحث عن المعرفة لتحمل مشعل النور المعرفي لبلوغ أعلى المستويات في علوم آل البيت عليهم السلام ، و لن يكون ذلك إلا باتخادهم قدوة لنا و خصوصا نساؤهم فاطمة الزهراء وزينب عليهما السلام كان لهما مجالس تجيب اسئلة السائل وتفقيه النساء كل هذا ورثوه من بية النبوة ، و لولا فقه زينب عليها السلام وعلمها ما تحلت بالقوة والصبر الذي تجسد في نقل حادثة الطف إذ كانت رمزا للقوية و الإرادة ، صبرت رغم فاجعة الموقف بعلمها وعزيمتها وقفت ضد المفسدين ، نحن ملزمين بالسير على خطاهم لننجح في تعلّم وتعليم علومهم .
 كـلنا هنا نتلقى المعارف من منظومة متنوعة متكاملة من إدارة التي سعت  ولا زالت تسعى لتوصيل لنا أحدث الوسائل العلمية التي تطبق في الدراسة عن بعد  إن لم أقل أفضل بكثير من بعض الجامعات المشهورة في هذا النوع من التدريس ، هم جنود الخفاء بتعاملهم مع البرامج لتوفير لنا المعلومة وذلك فقط بضغطة زر منا نصل للمعرفة الحوزوية بفضلهم ،  والمدرسات كل درس منقول صوتيا بشرح دقيق  مفهوم ، صوت يملؤه الإيمان القوي ، إنهن  يسعين إلى توصيل الفهم للطالبات والجـواب على كل استفساراتهم وأسئلتهم ، و لن أنسـى أبدا من مددن يد العون من أول سنة تسجيل بالحوزة المشرفات الطيبات الخلوقات رغم مسؤولياتهن  في بيـوتهن وفي دروسهن يخصصـن الوقت لنا لـنقل المعلومات الخاصة بالحوزة  والعـكس لو لنا استفسارات تنـقل للإدارة ، ينقلون لنا إعلانات الإدارة نفس الوقت عند صدورها ، المشرفات اللواتي لو صعب الفهم على الطالبة تجدهن يسعين لإيجاد الجواب ، المشرفات اللواتي لو يوجد مشكل لطالبة تجدهن سندا لها ، المشرفات اللواتي يسعين لإيجاد كل السبل لتسهيل فهم الدروس للطالبات  تطوعا منهم ، المشرفات لو غابت طالبة يقلقن عليها و يتواصلن معها للإسـتفسار على أحوالها ، مرت ثلاث سنوات دراسيـة ونسمع منهم فقط الكلمة الطيبة لم يحصل أبـدا أن غبن أو تضمرن المشرفات اللواتي تجدهن  كل الوقت الدراسي قريبات منا ، مهما  أقول لن أوفي حقهن ، هم بمثابت ملائكة الرحمة لنا  يعينوننا ليـس لشي  سوى يريدون خدمتنا والسعي لتفوقنا وخدمة المذهب . 
إنهم جميعا نسيج دراسي  ، من كوادر ومـسؤولين ومـدرسات ومشرفات وطالبات جامعة النجف الحوزوية الإلكترونية النسوية نعم نسيج دراسي متكامل ، إن الجامعة التي رحبت بنا جميعا بالقبول في الدراسة تحت كنفها ، أتمنى نكون نحن الساعيات للمعرفة عند حسن ظن المؤسسة ، حاملين مشعال العلم دون توقف نصبحوا منارا للطالبات بعدنا و يصبح باب التسجيل مستمرا لكل النساء التي ترى لها القدرة على الإستمرار في الخوض في هذا العلم ، نحن لنا حض أصبحنا طالبات لنفس العلم كونه وسلية للمعرفة للجنسين ، قال الإمام علي عليه السلام : « لا خير في عبادة ليس فيها تفقه » .
 فلِما لا أنت أيضا يمكن لك أن تكوني من الطالبات للسـنة المقبلة  ليستمر طريق الحوزة  منيرا بالعلم والمعرفة  ، هنئيا لك مؤسس حوزتنا السيد أحمد الحسيني *الأشكوري* لما بلغته من تحقيق نجاح للحوزة . بقي سنة  فقط لتخرج أول دفعة لتعرف أنك حققت غاية عظمى في توصيل المعرفة العلمية الحوزوية لتلك المرأة البعيدة لنيل التفقه الديني هنئيا لك على هذا العمل .

شكرا للمرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف. التي هي أساس توصيل لنا هذه الشعلة الدينية بهذه الوسائل المتطورة  سنسعى جاهدا لإكمال الرسالة  .
شكرا للمشرف العام السيد احمد الحسيني *الأشكوي* ، شكرا للإدارة ، شكرا للمدرسات ، شكرا للمشرفات ، شكرا لمن يعمل لنجاح حوزتنا ولكل من كان له سبب في تكامل هذا العمل الرائع  شكرا للظروف التي سمحت لي أن أدرس وأتعلم معكم ، شكرا لله الذي جمعنا على حب محمد وآل محمد ، عنها هي أتحدث إنها جامعة  النجف الحوزوية الإلكترونية النسوية
 

  

عائشة بحّان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/05/11



كتابة تعليق لموضوع : جامعة النجف الحوزوية الإلكترونية النسوية        
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اعلام وكيل وزارة الثقافه
صفحة الكاتب :
  اعلام وكيل وزارة الثقافه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مواكب العتبة العباسية المقدّسة والمواكب المرتبطة بها تحطّ الرحال في سامرّاء لتقديم كسوة العيد

 خيارات العراق لمواجهة التدخل التركي  : عبد الكاظم حسن الجابري

 مازرعناه في صناديق الاقتراع نجنيه اليوم  : علي علي

 شيعة السعودية بين سندان مشايخ الوهابية ومطرقة "داعش"  : نبيل لطيف

 المفوضية العليا المستقلة للانتخابات تقيم مؤتمراً موسعاً لتسليم البيانات لمنتسبي وزارتي الداخلية والدفاع  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 تنتظرنا معركة في البرلمان  : واثق الجابري

 الدولة الديمقراطية المدنية ...  : عصام العبيدي

 الإعلام الأمني التخصصي ـ القسم الثالث  : محمد كاظم الموسوي

  بناء الشخصية وتنميتها في أحاديث الإمام محمد الجواد (عليه السلام)  : د . الشيخ عماد الكاظمي

 "العمليات النفسية" تطلق نداءات عبر مكبرات الصوت تحث عناصر داعش على تسليم أنفسهم  : وزارة الدفاع العراقية

 بالفديو : استجابة لنداء المرجعية وزارة الدفاع تؤسس تشكيلاً خاصاً لرعاية شؤون الشهداء والجرحى  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 مطاردة الشبح  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 مكتب المرجع النجفي: المشاركة بالانتخابات المقبلة واجبة على الجميع

 سنة أخرى الى مخزن الذاكرة  : الشيخ علي ياغي

 مؤكدة عدم التجاوز على حصص المحافظات هيئة الحج : السعودية تمنح العراق حصته من الحجاج وفق النسبة السكانية لعام 2013 لعدم وجود احصاء سكاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net