صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

تأملات في القران الكريم ح424 سورة نوح الشريفة
حيدر الحد راوي

بسم الله الرحمن الرحيم

أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقاً{15}

تستمر الآية الكريمة (  أَلَمْ تَرَوْا ) , تنظروا , (  كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقاً ) , على شكل طبقات , بعضها فوق بعض .  

وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُوراً وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجاً{16}

تستمر الآية الكريمة (  وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُوراً ) , جعل القمر في هذه السموات نورا , (  وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجاً ) , يستضاء بها كالسراج .  

وَاللَّهُ أَنبَتَكُم مِّنَ الْأَرْضِ نَبَاتاً{17}

تستمر الآية الكريمة (  وَاللَّهُ أَنبَتَكُم مِّنَ الْأَرْضِ نَبَاتاً ) , أنشأكم من التراب . 

 

ثُمَّ يُعِيدُكُمْ فِيهَا وَيُخْرِجُكُمْ إِخْرَاجاً{18}

تستمر الآية الكريمة مضيفة (  ثُمَّ يُعِيدُكُمْ فِيهَا ) , في الارض بعد الموت , مقبورين , (  وَيُخْرِجُكُمْ إِخْرَاجاً ) , للحشر .   

وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ بِسَاطاً{19}

تستمر الآية الكريمة (  وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ بِسَاطاً ) , مبسوطة , ممهدة كالبساط , تتقلبون وتنتقلون عليها .    

لِتَسْلُكُوا مِنْهَا سُبُلاً فِجَاجاً{20}

تستمر الآية الكريمة مضيفة (  لِتَسْلُكُوا مِنْهَا سُبُلاً فِجَاجاً ) , لتسلكوا في الارض طرقا واسعة .  

قَالَ نُوحٌ رَّبِّ إِنَّهُمْ عَصَوْنِي وَاتَّبَعُوا مَن لَّمْ يَزِدْهُ مَالُهُ وَوَلَدُهُ إِلَّا خَسَاراً{21}

تستمر الآية الكريمة على لسان نوح "ع" متوجها الى الله تعالى , بعد ان فرغ من خطاب قومه (  قَالَ نُوحٌ رَّبِّ إِنَّهُمْ عَصَوْنِي ) , لم يطيعوني في ما آمرتهم به , (  وَاتَّبَعُوا مَن لَّمْ يَزِدْهُ مَالُهُ وَوَلَدُهُ إِلَّا خَسَاراً ) , الفقراء من القوم أتبعوا ذوي المال و ذوي الكثرة في الاولاد وهم الرؤساء او ذوي الجاه , اما الاغنياء فبعضهم يتبع بعضا , مع علمهم ان كثرتهم وكثرة مالهم لم تزدهم الا خسارا , كفرا وطغيانا , وبعدا عن الحق .     

وَمَكَرُوا مَكْراً كُبَّاراً{22}

تستمر الآية الكريمة مضيفة (  وَمَكَرُوا مَكْراً كُبَّاراً ) , يختلف المفسرون في الآية الكريمة , فمنهم من يرى :   

  1. ان الرؤساء مكروا مكرا كبيرا بتابعيهم من الضعفاء والفقراء .
  2. ان الرؤساء مكروا مكرا كبيرا بنوح "ع" ومن تبعه , فعرضوهم الى شتى انواع الاذى .
  3. الجمع بين الفقرتين جائز ايضا .  

وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدّاً وَلَا سُوَاعاً وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْراً{23}

تروي الآية الكريمة على لسان رؤساء القوم مخاطبين تابعيهم (  وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ ) , لا تتركوا عبادة الهتكم , الى عبادة الله الذي يدعوكم نوحا "ع" لعبادته , (  وَدّاً وَلَا سُوَاعاً وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْراً ) , جملة من اسماء اصنامهم التي كانوا يعبدونها , مما يروى بشأنها انها اسماء رجال صالحين , في الفترة بين آدم ونوح "ع" , لما ماتوا , حزنوا لفراقهم , فصوروا لهم صورا ليأنسو بها , وربما وضعوها في بيوتهم , بمرور الوقت , غرر أبليس بأجيالهم اللاحقة , واخبرهم ان اباءهم كانوا يعبدونها , استمرت من ذلك الحين حتى وصلت الى العرب , فاتخذت قبيلة كلب ودا , وقبيلة هذيل اتخذت سواع , وقبيلة مراد اتخذت يعوق , وقبيلة همدان اتخذت يغوث , وقبيلة حصين اتخذت نسر .      

وَقَدْ أَضَلُّوا كَثِيراً وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا ضَلَالاً{24}

تستمر الآية الكريمة مضيفة (  وَقَدْ أَضَلُّوا كَثِيراً ) , يعني الرؤساء اضلوا بالأصنام كثيرا من الناس , (  وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا ضَلَالاً ) , مما يروى في هذا الخصوص , ان الله تعالى اوحى الى نوح "ع" { وَأُوحِيَ إِلَى نُوحٍ أَنَّهُ لَن يُؤْمِنَ مِن قَوْمِكَ إِلاَّ مَن قَدْ آمَنَ فَلاَ تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ }هود36 , فدعا عليهم بالهلاك والتدمير .    

مِمَّا خَطِيئَاتِهِمْ أُغْرِقُوا فَأُدْخِلُوا نَاراً فَلَمْ يَجِدُوا لَهُم مِّن دُونِ اللَّهِ أَنصَاراً{25}

تستمر الآية الكريمة مبينة (  مِمَّا خَطِيئَاتِهِمْ ) , بسبب خطاياهم :  

  1. (  أُغْرِقُوا ) : بالطوفان , وهو عذاب دنيوي .
  2. (  فَأُدْخِلُوا نَاراً ) : بعد الموت , نار البرزخ حيث ان القيامة لم تقم بعد , وهو عذاب القبر , وهناك رأي أخر يقول (إذا مات الأنسان قامت قيامته) , بمعنى إن هناك قيامة خاصة بكل إنسان وقيامة عامة لجميع الخلائق , او على إعتبار إن الاخرة حق ولا ريب فيها فهم فيها كمن دخلها فعلا , على آراءٍ أخرى. 
  3. (  فَلَمْ يَجِدُوا لَهُم مِّن دُونِ اللَّهِ أَنصَاراً ) : بسبب كفرهم وخطاياهم اعدموا الناصر , فلم تنصرهم الهتهم .     

 

وَقَالَ نُوحٌ رَّبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّاراً{26}

تروي الآية الكريمة دعاءً حازماً لنوح "ع" (  وَقَالَ نُوحٌ رَّبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّاراً ) , أي رب لا تترك احدا من الكافرين يتحرك على الارض ويدور فيها .

 

إِنَّكَ إِن تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِراً كَفَّاراً{27}

يستمر كلامه "ع" في الآية الكريمة (  إِنَّكَ إِن تَذَرْهُمْ ) , ان تتركهم من غير هلاك , (  يُضِلُّوا عِبَادَكَ ) , يبعدوهم عن طريق الحق , ويحرضونهم الى عبادة الاصنام , (  وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِراً كَفَّاراً ) , لا يكون في اصلابهم رجالهم وارحام نساءهم الا من هو مائل الى الكفر والعصيان , وذلك لما أوحى الله تعالى اليه "ع" { وَأُوحِيَ إِلَى نُوحٍ أَنَّهُ لَن يُؤْمِنَ مِن قَوْمِكَ إِلاَّ مَن قَدْ آمَنَ فَلاَ تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ }هود36 .    

( عن الباقر عليه السلام إنه سئل ما كان علم نوح حين دعا على قومه أنهم لا يلدوا إلا فاجرا كفارا فقال أما سمعت قول الله تعالى لنوح عليه السلام إنه لن يؤمن من قومك إلا من قد آمن ) . "تفسير القمي" .

 

رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِناً وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَاراً{28}

يستمر دعائه "ع" في الآية الكريمة , وتضمن محورين اساسيين :

  1. (  رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِناً وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ) : في هذا المحور عدة منحنيات :
  • (  رَبِّ اغْفِرْ لِي ) : طلب المغفرة لنفسه "ع" اولا , لكنه "ع" معصوم , فيرجح اصحاب الرأي عدة امور لطلبه "ع" المغفرة , منها :

أ-1-  ذنوب المعصومين من باب ترك الاولى .

أ-2- قال "ع" ذلك تأدبا في حضرة الباري جل وعلا .

  • (  وَلِوَالِدَيَّ ) : من باب برهما , علما ان بر الوالدين على وجهين , الوجه الاول : في حياتهما , والوجه الثاني : بعد موتهما , وذلك بالدعاء لهما , ولو مرة واحدة في العمر .
  • ( وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِناً ) : وشمل بدعائه "ع" كل من دخل بيته شريطة الايمان , وهنا تختلف الآراء في بيته , منها :

ت-1- ( بَيْتِيَ ) : بيته "ع" الذي يسكن فيه , وهذا ضعيف .

ت-2- ( بَيْتِيَ ) : بمعنى موطني , وهو ضعيف ايضا , لا يصمد امام النقد .

ت-3- ( بَيْتِيَ ) : بمعنى مسجدي , ان كان دعائه "ع" مخصوص لتلك الفترة ,

                    قد يكون ذو صواب , لكن دعائه "ع" لا يشمل زمانه فقط , بل

                    امتد الى كل الازمان اللاحقة , كما سنرى .

ت-4- ( بَيْتِيَ ) : بمعنى مسلكي ومنهجي , وهذا الرأي راجح ومحتمل , لان

                    جميع الرسل والانبياء "ع" على منهج واحد .

ت-5- ( بَيْتِيَ ) : بمعنى خط النبوة والرسالات السماوية , وموالاتهم وموالاة

                    أولياءهم , والتبري من اعداءهم . 

  • (  وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ) : هنا يدعو "ع" الى جميع المؤمنين والمؤمنات , في كل زمان ومكان , سواء المتقدمين على زمانه "ع" , و الذين آمنوا به في زمانه , وسائر المؤمنين الى يوم القيامة , ما يدل ويشير الى ان دعائه "ع" لم يكن محصورا في زمانه فقط , عليه فليدرك المؤمنون انهم مشمولين بدعوته "ع" , وهي مستجابة بلا نقاش ولا منازع . 
  1. (  وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَاراً ) : المحور الثاني لدعائه "ع" , دعوته على الظالمين , فدعا عليهم بالهلاك , وهذا ما كان بالطوفان , استجابة لدعائه "ع" .  

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/05/18



كتابة تعليق لموضوع : تأملات في القران الكريم ح424 سورة نوح الشريفة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صبري الناصري
صفحة الكاتب :
  صبري الناصري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 برعایة العتبات المقدسة.. افتتاح مهرجان نسيم كربلاء الخامس في اقليم كشمير

 هاي ليـش ........شي HI L ؟؟((5))  : حميد الحريزي

 القديس الخاسر لا يغير من الحقيقة شيئاً!  : امل الياسري

 الأقوياء والذين يجهلون!!  : د . صادق السامرائي

 اليمن: مطالب دولية بتحقيق «موثوق» في قصف حافلة الأطفال تلاحق التحالف

 مؤتمر الكويت ---- والطريق إلى العبودية  : عبد الجبار نوري

  قصة قصيرة ( الصف الثاني – أ - )  : هادي عباس حسين

 فريق من قسم الامور الفنية في مدينة الطب يقوم بزيارة ميدانية الى مستشفى الاورام التعليمي لمتابعة سير العمل  : اعلام دائرة مدينة الطب

 العراق.. هدوء حذر في البصرة بعد 4 أيام من الاحتجاجات الغاضبة

 السلوك الإتحادي المفقود!!  : د . صادق السامرائي

 خالد مشعل يسير نحو منصب نائب مرشد الإخوان المسلمين.  : جهينة نيوز سوريا

 مظاهرة 5\10 في الناصرية.سومرية بامتياز  : حسين باجي الغزي

 بورما ومصر وجهان لعملة واحدة!!  : مفيد السعيدي

 حريق يندلع في مستشفى العلويه للاطفال في بغداد

 حضور مؤسسة ناس لحفل تغيير شباك ضريح الإمام الحسين (ع)  : غفار عفراوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net