صفحة الكاتب : رياض البياتي

حكومة أزمة
رياض البياتي
منذ بداية الصراع الانتخابي الاخير ونحن ننتقل من أزمة الى أخرى ولو عدنا قليلا الي الخلف عند مرحلة الإعداد للانتخابات و ما صاحبها من دعاية وبرامج لوجدنا قائمة السيد رئيس الوزراء تتحدث عن حكومة إستحقاق إنتخابي رافضة الانضمام الي القوائم الشيعية الاخرى لتشكيل إئتلاف على أساس طائفي منددة بطريقة تشكيل الحكومة السابقة التي لم تنتج شيئا كان هذا الأمر جيدا . إجريت الانتخابات ولم تكن التوقعات مثل النتائج و أستغرقنا الأمر عدد من الشهور للعد والفرز اليدوي واتهامات للمفوضية ب التلاعب  في محاولة لتصدر القوائم الانتخابية كان حلم حكومة الاغلبية والحديث عن رفض الاصطفاف الطائفي  قد انتهى وعادت القائمة الي الصف الشيعي كونها القائمة الاكبر التي من حقها  مرشح رئاسة الوزراء داخل التحالف واتضح أن الهدف هو رئاسة الوزراء .وبعد أخذ ورد  وقرارات من المحكمة الاتحادية وتفاوض بين الكتل لتقاسم السلطة  وتدخل من الولايات المتحدة وإيران وتركيا وفود تصل ووفود تغادر ومقترحات لتشكيلات لم تعرفها إي من دول العالم  .أخيرا ولدت حكومة من أكثر من أربعين وزيرا ممهدة الطريق الي صعود نواب جدد الي البرلمان ابتهلوا الي( الله )الذي وفق زملائهم ليصبحوا وزراء ويتحولوا هم ببركات رؤساء الكتل الي نواب .وأخيرا حصلنا على أكبر حكومة في العالم وعلى مجلس للسياسات الإستراتيجية وهو الوحيد في العالم ومن أخر ما أبتكره عقل بايدن الخلاق و إتفاق سمي ب أسم أربيل لم يراه أي من المواطنين البسطاء فهو النص المقدس (الذي لا يراه إلا الراسخون في العلم  )لقد حصلنا على وزارة كبيرة حتى الناطق ب أسمها وزير و ثلاثة نواب لرئيس الجمهورية والقائمة تطول من حمايات و مكاتب ومخصصات إن (السفرة )العراقية كبيرة وهي محجوزة للسادة السياسيين ومقطوعة عن الفقراء . الحمد (لله) عبرنا الأزمة وبدأ المواطن يحلم بكهرباء وأمن وإلتفاته الي الفقير والمتقاعد ولكن هذه الأحلام تلاشت سريعا فقد بدأت  أزمة أخرى فقد أتضح أن إدارة وزارة بهذا العدد عملية صعبة وبدأت المفاوضات بين الكتل على إسلوب  الترشيق  ( و هو مصطلح اقتبس من الطب الرياضي ) ,اتفقت الكتل على القسمة الجديدة والمواطن ما زال ينتظر وتحول من إلغيت وزارته الي منصب جديد بنفس الامتيازات وسريعا تناسى السادة موضوع الوزارة المرهقة للميزانية مثلما تناسوا الزيادة للمتقاعد و إستبشرنا خيرا نحن المواطنين البسطاء ب إنفراج الازمة ولكن سرعان ما بدأ الصراخ من جديد حول تطبيق إتفاقيه أربيل السيد علاوي يدعي انها لم تنفذ والسيد المالكي يقول غير ذلك وبين هذا وذاك بقيت وزارات أمنية شاغرة ومرشحين لا يمتلكون الحد الادنى من المؤهلات العسكرية أو الامنية ترشحهم الكتل السياسية على أنهم مستقلين ( كيف يصل المستقل الي  السادة رئيس الوزراء أو السيد علاوي  وما هي أسس الترشيح التي يعتمدها هؤلاء السادة لتحديد الكفائه ) وهي قضية لا يمكن فهمها لكي يتم الاتفاق عليها وأخيرا وصلنا الي إن يتهم نائب رئيس الجمهورية ب المشاركة في عمليات إرهابية وبكل بساطة يغادر السيد نائب رئيس الجمهورية الي كردستان خائفا من عدالة لن تطبق . إذا كنت يا سيدي الفاضل خائفا مدركا لهذا الأمر كان عليك أن ترفع صوتك عاليا قبل هذا التاريخ منبها الي أن العدل قد فقد في هذا البلد . وفي نفس الوقت يدعي السيد رئيس الوزراء انه قدم ملف إتهام بحق   السيد الهاشمي قبل ثلاثة سنوات الي السيد رئيس الجمهورية وان رئيس الجمهورية قد رفضه . سيدي الفاضل لا أنت و لا السيد رئيس الجمهورية مؤهلين للبت في مثل هذه الأمور والمؤهل هو القضاء وكان عليك وعلى السيد رئيس الجمهورية أن تحيلوا الملف الي القضاء للبت فيه أنسيتم فصل الصلطات  والاختصاصات الوارد ة في الدستور وأين وزرائك الامنيين السابقين  ولماذا سكتوا عن أمر بهذه الخطورة ألا يفترض أنهم يعرفون بهذا وهل أتفقتم على السكوت على حساب الدم العراقي . والسؤال الي السيد رئيس مجلس القضاء الاعلى ما هي  إجرائاتك  في مثل هذه الحالة اليست هذة مخالفة تستحق المسائلةعلى الاقل. ان إزمه نائب رئيس الجمهورية  تمددت لتتدخل بها دولة جارة سبق لها أن كانت طرفا في تشكيل الوزارة و لا أفهم لماذا لم يطلب منها ومن إيران عدم التدخل في حينها لقد أصبح تدخل دول الجوار عاديا ما دام لها أمتدادات في الداخل. و مع هذه الازمة دخلنا أزمة ضد معظم الدول العربية بسبب دولة مجاورة يحدث فيها  حراك  شعبي لإسقاط نظام حكم  وهو امر داخلي لا يحق لآحد أن يتدخل فيه  ولكن اليس النظام السوري  هو من إذاق العراقيين الموت وصدر كل مجرمي العالم الي العراق لقد تحول هذا  النظام وبقدرة قادر الي  ضمانة  امن العراق و إصبحنا طرفا في صراع لا ناقة لنا به ولا جمل بل من المنطق الاستراتيجي إن تكون لنا علاقات جيدة مع سوريا ألمستقبل لإنها الممر الأمن الاقتصادي لنفط العراق بديلا لمضيق هرمز المهدد دائما ب الإغلاق من الجارة إيران أن المنطق الاستراتيجي لا يرحب بتحالف بين دول تتحادد مع العراق من الشرق  والشمال الغربي فهذه كماشة غير مرحب بها وخصوصا مع دولة ضعيفة مثل العراق  والنظام القادم في سوريا بدون تحالفه مع إيران أفضل من نظام متحالف مع إيران. اليست تجربة النظام السابق مع سوريا في الحرب العراقية الإيرانية و ما سببه إغلاق أنبوب النفط  المار من سوريا كارثة للعراق  ودرسا يستفاد منه . أن مصلحة العراق الاستراتيجيه تقول هكذا .
 
أني لست مؤيدا لقائمة السيد علاوي بل أنا أرى أن كل القيادات التي أستلمت المسئولية بعد سقوط نظام صدام المجرم أستبعدت كل الكفائات في الداخل لمصلحة من أنتمى الي أحزابهم من الاقارب و الاصدقاء . وهذا السجال بين القوائم هو سجال  للحصول على المكاسب  أما المواطن المسكين  لم يلمس أي من المهارات التي يتمتع بها  رئيس الوزراء أو رئيس القائمة العراقية كلاهما لم يقدم شيئا لحد ألان ولا أريد أن ابرئ نفسي أو المواطن  في جميع أنحاء العراق من تبعات تحمل الانخراط في عملية إنتخابية أنتجت مثل هذه الأوضاع كما أني وغيري من الناس يحتاجون لمعرفة علاقة هذه الكتل السياسية بالمؤسسات الدينية  الشيعية والسنية منها  على السواء لقد إستخدمت هذه الكتل قدسية هذه المؤسسات لأغراض الكسب السياسي أن المواطن يحتاج الي توضيح هذه العلاقة و الرجاء من هذه المؤسسات الدينية المقدسة مساعدة المواطن  وتوضيح الأمر بعبارات صريحة وبسيطة يمكن للمواطن العادي فهمها  .
أن هذه الحكومة هي حكومة أزمة ب إمتياز منتجة  أزمات للهروب من أستحقاقات غير قادرة على إنجازها 
والقفز الى إنتخابات كما يطالب البعض   بنفس قانون الانتخابات النافذ يعيد نفس السيناريو
 وأسرع الحلول هو الذهاب الي إنتخابات على أساس ألقائمة الواحدة مع إلغاء أي من الامتيازات التي حصل عليها السادة النواب لقد كانت هذه الامتيازات حافزا كبيرا للصراع على منصب عضو البرلمان والانقياد الي روساء الكتل أن إلغائها يمكن أن يوصلنا الي خيار أفضل ب الإضافة الي معرفة شعبية هذه القوى المتواجدة على الساحة الأن.
رياض البياتي 
ك2  2012     

  

رياض البياتي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/21



كتابة تعليق لموضوع : حكومة أزمة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي مولود الطالبي
صفحة الكاتب :
  علي مولود الطالبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزير الصناعة يفتتح معمل الطلاءات الاسفلتية الاول من نوعه في الانبار

 تفويض الشعب العراقي يغنيك عن رأي البرلمان يارئيس الوزراء !  : صالح المحنه

 هيئة الإعلام: رصدنا تجاوزات ببرامج فضائيات، وعلى مدراء القنوات تصحيح موقفها

 العبادي يزور مقر عمليات بغداد ويؤكد على منع المظاهر المسلحة

 الهيئة العامة للاثار والتراث تنظم محاضرة بعنوان (تجربة التدريب الموقعي في تل البقرات)  : اعلام وزارة الثقافة

 اليمن: 22 جريحاً من «الحوثيين» بانفجار استهدف مسيرة تنديد بالأميركيين  : وكالات

 النجف تشهد انطلاق المعرض الصوري الأول للمزارات الشيعية في العراق  : فراس الكرباسي

 شيء عن العقلانية الحديثة  : سلمان عبد الاعلى

 فوج طوارئ شرطة ذي قار الرابع يلقي القبض على مطلوب بجرائم إرهابية بقضاء سامراء  : وزارة الداخلية العراقية

 شيوخ الدمج وعبيد الدولار!!!  : حسين الركابي

 المصطلحات مفاتيح العلوم  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 الوقف الشيعي في بابل أكثر من ثلاثة عشر الف طالب يؤدون امتحانات لمرحلتي المتوسطة والإعدادية في أب المقبل  : نوفل سلمان الجنابي

 حمودي: قرار ترامب بشأن الحرس الثوري "إرضاء للصهاينة".. وعلى الأمة التمسك بمرجعيتها  : مكتب د . همام حمودي

 محافظ ميسان يعلن عن المباشرة بمشروع أكساء لثلاثة أحياء في مدينة العمارة بكلفة أكثر من 8 مليارات دينار  : حيدر الكعبي

 ضمن فعاليات مهرجان ربيع الشهادة إقامة أمسية قرآنية في الصحن العباسي المطهّر  : حسين النعمة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net