صفحة الكاتب : علاء تكليف العوادي

وقفة مع دعاء الندبة في عبارة " اَبِرَضْوى اَوْغَيْرِها اَمْ ذي طُوى " وما العلاقة بينها وبين الكيسانية.
علاء تكليف العوادي

ان دعاء الندبة من الادعية التي دأبت الطائفة على تلاوتها في الأعياد الأربعة, أي: الجمعة، وعيد الفطر، وعيد الأضحى، وعيد الغدير، وهذا الدعاء الشريف من الادعية المعتبرة التي نقلت عن مولانا صاحب العصر والزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف) وهذا الدعاء ورد بإسناده، عن محمّد بن أبي قرة، عن محمّد بن الحسين البزوفري, وهو من مشايخ الشَّيخ المُفيد وقد أكثر الشَّيخ المُفيد الروايةَ عنه والتَّرحُّم عليه كما ذكر ذلك الآغا بزرك الطَّهراني في كتابه الذَّريعة ، وهو كذلك من مشايخ الحسين بن عبيد الله الغضائري على ذكره السَّيِّد الخوئي في كتابه مُعجم رجال الحديث, وهو من علماء عصر الغَيبة الصُّغرى.
وقد رواه أيضاً ابن طاووس في (الإقبال) أيضاً، ورواه المجلسي في (البحار) و (زاد المعاد)، والميرزا النوري في (تحفة الزائر) والفيض الكاشاني في (الصحيفة المهدوية).
وقد شرحوه جملة من اعاظم علماءنا وبينوا ما تضمنه من معارف إلهية وصفاة جلالية كما انه يضمن علي معانٍ عالية لا يمكن أن تصدر عن غير أهلها (عليهم السلام)، فيما لم تخرج عن اطر ما ورد في أحاديث اهل البيت (عليهم السلام) من معالم قد وردت في آيات قرآنية وروايات صحيحة، كما ان كثر من الفقهاء قد استشهدوا في بعض فقراته في بيان اراء فقهية.
فبعد بيان هذه المقدمة نقف على ما ورد في بعض فقراته وهو قوله "أبِرَضْوى أوْ غَيْرَها".
وهذه الفقرة قد وردت في عقيدة الكيسانية ما يشابهها وقد ورد السؤال في ماهي العلاقة من خلال هذه الفقرة بين ذكرها في الدعاء وبين العقيدة التي يتبناها الكيسانية؟ وأي الامرين سبقاً؟ هل ما يتعلق بالإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) أم ما يتعلق بالكيسانية؟ وهنا نريد ان نوضح ونرفع الإشكالية بما يوفقنا الله له من الجواب.
من المعلوم ان الكيسانية أو الكربية كما يطلق عليها نسبة الى مؤسسها أبي كرب الضرير هي فرقة قد خرجت بعد وفاة محمد بن الحنفية اعتقدت اعتقاد فاسد بأنه حي يعيش بجبل رضوى وهو المهدي المنتظر، وقد ادعوا انه محبوس بذلك الجبل لأمر لا يعلمه إلا الله تعالى، بين أسدين ونمرين تؤنسه الملائكة ويحرسه النمران. 
وكلمة رضوى تعني جبل يقع قرب المدينة المنورة، هو أول جبال تهامة، الذين يعتقدون بمهدوية محمد بن الحنفية يعتقدون انه محل سكناه. كما ذكره الحمیري، الروض المعطار، ص 269.
وقد وردة أيضاً هذا الاسم في كلام أهل البيت (عليهم السلام) فيما تدل على انه موضع يسكنه الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف).
فعن كتاب تاريخ المدينة ج3, ص1, عن إسحاق بن يحيى بن طلحة: أن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) قال: "أحد، وورقان، وقدس، ورضوى، من جبال الجنة".
قال النبي (صلى الله عليه {وآله} وسلم) "رَضوَى رضي الله عنه".
وفي كتاب المحتضر ج 6/243 و198, عن زيد الشحّام، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: إنّ أرواح المؤمنين يرون آل محمّد (عليهم السلام) في جبل رضوى فتأكل من طعامهم وتشرب من شرابهم وتحدث معهم في مجالسهم حتّى يقوم قائمنا أهل البيت. فإذا قام قائمنا، بعثهم الله وأقبلوا معه يلبّون زمراً فزمراً".
وفي البحار:52/306، عن كتاب الغيبة للسيد علي بن عبد الحميد بإسناده عن الإمام زين العابدين (عليه السلام) في خبر طويل في خروج الإمام المهدي (عليه السلام) أنه يجتمع بالنبي (صلى الله عليه وآله) وعلي (عليه السلام) في جبل رضوى، جاء فيه: ثم يأتي إلى جبل رضوى، فيأتي محمد وعلي فيكتبان له عهداً منشوراً يقرؤه على الناس، ثم يخرج إلى مكة والناس يجتمعون بها، قال: فيقوم رجل منه فينادي: أيها الناس! هذا طلبتكم قد جاءكم يدعوكم إلى ما دعاكم إليه رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، فيقومون فيقوم هو بنفسه ويقول: أيها الناس! أنا فلان بن فلان يعني أنا المهدي بن الحسن، أنا ابن نبيّ الله، أدعوكم إلى ما دعاه إليه نبيّ الله، فيقومون إليه ليقتلوه، فيقوم ثلاثمائة أو ينيّف على الثلاثمائة فيمنعونه منه خمسون منهم من أهل الكوفة وسائرهم من أفناء الناس لا يعرف بعضهم بعضاً، اجتمعوا على غير ميعاد".. وعنه إثبات الهداة:3/582.
وفي غيبة الطوسي/103، عن عبد الأعلى مولى آل سام قال: خرجت مع أبي عبد الله عليه السلام فلما نزلنا الروحاء نظر إلى جبلها مطلاً عليها فقال لي: ترى هذا الجبل هذا جبل يدعى رضوى من جبال فارس أحبنا فنقله الله إلينا، أما إن فيه كل شجرة مطعم، ونعم أمان للخائف مرتين، أما إن لصاحب هذا الأمر فيه غيبتين: واحدة قصيرة والأخرى طويلة". وعنه إثبات الهداة:3/500، والبحار:52/153.
وكذلك ورد ما ينص على مسكنه (عجل الله تعالى فرجه الشريف) في ذي طوى ما رواه النعماني في كتابه الغيبة ج ١, ص ١٨٥, عن إسماعيل بن جابر، عن أبي جعفر محمد بن علي (عليهما السلام) أنه قال:
" يكون لصاحب هذا الأمر غيبة في بعض هذه الشعاب - وأومأ بيده إلى ناحية ذي طوى ((2)) - حتى إذا كان قبل خروجه أتى المولى الذي كان معه حتى يلقى بعض أصحابه، فيقول: كم أنتم هاهنا؟
فيقولون: نحو من أربعين رجلا.
فيقول: كيف أنتم لو رأيتم صاحبكم؟
فيقولون: والله لو ناوي بنا الجبال لناويناها معه، ثم يأتيهم من القابلة ويقول:
أشيروا إلى رؤسائكم أو خياركم عشرة، فيشيرون له إليهم فينطلق بهم حتى يلقوا صاحبهم ويعدهم الليلة التي تليها.
ثم قال أبو جعفر (عليه السلام): والله لكأني أنظر إليه وقد أسند ظهره إلى الحجر فينشد الله حقه، ثم يقول: يا أيها الناس، من يحاجني في الله فأنا أولى الناس بالله. أيها الناس، من يحاجني في آدم فأنا أولى الناس بآدم. أيها الناس، من يحاجني في نوح فأنا أولى الناس بنوح. أيها الناس، من يحاجني في إبراهيم فأنا أولى الناس بإبراهيم. أيها الناس، من يحاجني في موسى فأنا أولى الناس بموسى. أيها الناس، من يحاجني في عيسى فأنا أولى الناس بعيسى. أيها الناس، من يحاجني في محمد فأنا أولى الناس بمحمد (صلى الله عليه وآله). أيها الناس، من يحاجني في كتاب الله فأنا أولى الناس بكتاب الله، ثم ينتهي إلى المقام فيصلي عنده ركعتين وينشد الله حقه.
ثم قال أبو جعفر (عليه السلام): وهو والله المضطر الذي يقول الله فيه: (أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ويجعلكم خلفاء الأرض) فيه نزلت وله ".
غيبة النعماني: ص٣٢٩ ب٢٠ ح٩ - حدّثنا علي بن الحسين قال: حدّثنا محمد بن يحيى، عن محمد بن حسان الرازي، عن محمد بن علي الكوفي، عن علي بن الحكم، عن علي بن أبي حمزة، عن أبي بصير، عن أبي جعفر محمد بن علي الباقر (عليه السلام) أنّه قال: "إِنَّ القائِمَ يَهْبِطُ مِنْ ثَنِيَّةِ ذِي طُوى، في عِدَّةِ أَهْلِ بَدْرٍ ثَلاثمائَةٍ وَثَلاثَةَ عَشَرَ رَجُلاً حَتَّى يُسْنِدَ ظَهْرَهُ إِلى الحَجِر الأَسْوَدِ، وَيَهُزّ الرّايَةَ الغالِبَةَ.
وقال: قال علي بن أبي حمزة: فذكرت ذلك لأبي الحسن موسى بن جعفر (عليهما السلام)، فقال: (كتابٌ مَنْشُورٌ)" ورواه ثبات الهداة: ج ٣ ص ٥٤٧ ب ٣٢ ف ٢٧ ح ٥٤١ - عن غيبة النعماني.
ومن خلال ما ورد في هذه الروايات على ترابط هذا الجبل بالإمام المهدي يمكن من هنا ان ستنتج بان أصحاب عقيدة الكيسانية قد أسقطوا هذه الصفات التي ذكرت للإمام (عجل الله تعالى فرجه الشريف) ليجعلوا منها دليلاً على مدعاهم الباطل بمهدوية ابن الحنفية. 
وهذا لا ينافي كونه مقاماً للإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) إلا إنها مجرد إسقاطات أسقطوها على معتقدهم مستغلين تلك الإشارات التي وردت في التراث الشيعي عن أهل البيت (عليهم السلام) علماً إن تلك العقيدة قد اندثرت وليس لها أي وجود اليوم.

وهذا الأسلوب من اتخاذ المعطيات وتطبيقها على مفهوم يراد به نفع النفس ليس بجديد بل اول من اتخذه فرصة لقلب الأمور إليه عمر بن الخطاب حينما ادعى بأن النبي (صلى الله عليه وآله) لم يمت بل غاب وقد أشار الى ذلك الشهرستاني في الملل والنحل الذي يعد من كبار علماء أهل السنة حيث أعتبر شبهة عمر هذه من أوائل الشبهات في التاريخ الإسلامي.
ثم ان مثل هذه المضامين التي وردت في الدعاء لا توجب تناقض كما ادعى البعض  في مكان حضور ووجود الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) إذ يمكن ان تكون رضوى موضع تواجده أول غيبته وذي طوى مقاماً في نهايتها وعند ظهوره هذا ما ذكره الشيخ التستري رحمه الله ونقول من خلال ما مر ذكره ايضاً ليس بالضرورة أن ننفي التناقض بهذه الفرضية لكون الامام (عجل الله تعالى فرجه الشريف) في غيبته له مهام لابد من ان يأتب بها فهو متنقل من مكان الى اخر مما يحتاج ما يسكن إليه للراحة لكونه بسر كسائر البشر يتحرك بين الناس ويسير بأسواقهم كما دلت الاخبار إلا أنه لا يرى فهو بغيبته شابه يوسف عند ما جهله اخوته وهو أما م أعينهم كما نصت عليه الرواية التي يرويها النعماني في الغيبة الواردة عن سدير الصيرفي " قال : سمعت أبا عبدالله الصادق ( عليه السلام ) يقول : " إن في صاحب هذا الامر لسنة من يوسف، فقلت: فكأنك تخبرنا بغيبة أو حيرة، فقال: ما ينكر هذا الخلق الملعون اشباه الخنازير من ذلك ؟ إن إخوة يوسف كانوا عقلاء الباء اسباطا أولاد انبياء دخلوا عليه فكلموه وخاطبوه وتاجروه وراودوه وكانوا إخوته وهو أخوهم لم يعرفوه حتى عرفهم نفسه ، وقال لهم : " أنا يوسف " فعرفوه حينئذ فما تنكر هذه الامة المتحيرة أن يكون الله عزوجل يريد في وقت من الاوقات أن يستر حجته عنهم ، لقد كان يوسف إليه ملك مصر ، وكان بينه وبين أبيه مسيرة ثمانية عشر يوما، فلو أراد أن يعلمه بمكانه لقدر على ذلك ، والله لقد سار يعقوب وولده عند البشارة تسعة أيام من بدوهم إلى مصر، فما تنكر هذه الامة أن يكون الله يفعل بحجته ما فعل بيوسف ، وأن يكون صاحبكم المظلوم المجحود حقه صاحب هذا الامر يتردد بينهم ، ويمشى في أسواقهم ، ويطأ فرشهم ولا يعرفونه حتى يأذن الله له أن يعرفهم نفسه كما أذن ليوسف حين قال له إخوته : " ءإنك لانت يوسف ؟ قال : أنا يوسف ".

  

علاء تكليف العوادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/05/21



كتابة تعليق لموضوع : وقفة مع دعاء الندبة في عبارة " اَبِرَضْوى اَوْغَيْرِها اَمْ ذي طُوى " وما العلاقة بينها وبين الكيسانية.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حسين ابو سعود
صفحة الكاتب :
  د . حسين ابو سعود


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 يكد أبو كلاش وياكل أبو جزمة  : اياد السماوي

 ريفلين عدو أم صديق؟  : جواد بولس

 الغزي : الأزمة المالية تؤخر افتتاح مستشفى الناصرية الجديد بعد وصول نسبة الانجاز إلى 92%  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 المسيح في الأناجيل :صور متضاربة ومتناقضة ! ( نسب المسيح المزعوم في الأناجيل )الجزء الثالث  : مير ئاكره يي

 قيادة فرقة المشاة السادسة تعثر على كدس للأعتدة غرب بغداد  : وزارة الدفاع العراقية

 اِلدُّنْيَا..مِتْزَيِّنَةْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

  وطني أقرأ عليك آية الكرسي ومازلت خائفاً  : عبد الحسين بريسم

 ترتيلة في ذكرى استشهاد البتول الزهراء (ع) على لسان الإمام أمير المؤمنين (ع)  : د . عبد الهادي الحكيم

 أهالي مدينة الشعب يسيرون قافلة ماء الى البصرة تضامنا مع أهلها

 المرصد السوري للحقوق : انفجار ضخم بالقرب من مطار دمشق

 احصائية مميزة لمركز امراض وزرع الكلى في مدينة الطب خلال عطلة عيد الاضحى المبارك  : اعلام دائرة مدينة الطب

 موانئ العراق : تجتمع مع منظمة الأمم المتحدة للتعاون الإنمائي (UNDP).  : وزارة النقل

 عباس في مهب الريح ...وسلام يريد ان يستريح  : سليم أبو محفوظ

 متى أرى العراق ؟  : خالد محمد الجنابي

 قتلوها  : بن يونس ماجن

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net