وقفات مع السيد كمال الحيدري في الادعاء بأن في القرآن اساطير (٢)
د . هاشم سلمان الموسوي

 ستكون وقفتنا الأولى مع السيد كمال الحيدري حول معنى الأسطورة قبل الدخول في المصاديق، فقد توقف السيد عند معنى الأسطورة طويلا محاولا ابتداع معان جديدة لها من خلال الاعتماد على معجم محمد عجينة وكتاب محمد أحمد خلف الله، اللذان حاولا جهدهما تسويق بعض المصطلحات لكي يتقبلها القارئ، وخصوصا محاولات محمد أحمد خلف الله المستميتة لإثبات أدبية القصة القرآنية واعتبار منهج المفسرين منهجا منحرفا حيث يقول:

"لاحظت أن السبب في موقف أولئك وهؤلاء من القرآن يرجع في جملته وتفصيله الى المنهج المنحرف الذي جرى القوم عليه والذي دفعهم الى دراسة القصص القرآني كما تدرس الوثائق التاريخية لا كما تدرس النصوص الدينية والنصوص الأدبية البليغة أو المعجزة"[1].


ومن الغريب أن الرجلين ومن خلال محاولاتهما المستميتة لإثبات اسطورية القصة القرآنية، يتداولان عبارات تهكمية نقدية لا تليق بأديب أو ناقد يمارس عملية النقد، فهي محاولة غير متوازنة للنيل ممن يختلفون معهما لتسفيه رأيه..

فأحدهما يستخدم لفظ "الخطاب الإسلامي" والآخر "العقل الإسلامي" مقرونتين بنوع من السخرية من عقول الناس، كما سنرى من خلال تناول بعض العبارات من كتابيهما.
وكثيرا ما يستخدم خلف الله عبارة أن الأسطورة جزء من ثقافة كل أمة، وأن القرآن خاطبهم بما كانوا يتعاملون به، ولا أدري كيف يستهجن المشركون على الرسول وجود القصص القرآني إذا كانت هذه القصص تمثل اساطير وأن الأساطير جزء من ثقافتهم وأن القرآن خاطبهم بالأسلوب الرائج عندهم، فلماذا رفضوها واتهموا الرسول (ص) بأنه اكتتبها، ووصموها بأساطير الأولين؟

أليس من الأولى بهم تقبّلها لأنها جزء من ثقافتهم، وأن تنفذ الى قلوبهم بدلا من النفور منها ومواجهة القرآن؟

ولنبدأ بالسيد كمال الحيدري في محاضرة تحت عنوان "نعم يوجد في القرآن أساطير"

يقول السيد كمال الحيدري: الأسطورة لها معنى غير هذا الذي في أذهاننا، أنا بودي أن الأخوة يراجعون المعاجم الأسطورية التي كتبها محمد عجينة في مجلدين لمعرفة معنى الأسطورة.
ولا أعلم لماذا يحيل السيد الحيدري الأخوة على معجم بديل عن المعاجم المشهورة والتي توافق عليها النقاد قديما وحديثا، ومع ذلك سنرجع معه الى المعجم الأسطوري لمحمد عجينة ونرى ما يحتويه وما هو تعريفه للأسطورة.

المعروف أن المعترضين على القصص القرآني هم المشركون وهم الذين وصفوه بأساطير الأولين بسبب اصرارهم على البقاء على حياتهم الجاهلية البعيدة عن كل القيم الدينية، لكن محمد عجينة الذي يستند اليه السيد الحيدري ينكر وجود حقبة "جاهلية" من أجل تزيين أعمالهم قبل الاسلام حيث يقول:

"ولما كانت الأسطورة تنزل منزلة تجعلها ذات صلة بأوجه عديدة من نشاط الفكر البشري، كان لموضوعنا هذا بالضرورة صلة بمواضيع أخرى:

-فهو يتصل بتاريخ العرب القدامى في الفترة التي يطلقون عليها اعتباطا "الجاهلية" هذه العبارة التي سنستعملها طوال عملنا بدون المعنى المستهجن الذي علق بها في الخطاب الإسلامي"[2].


محمد عجينة اذن يقول بأن الجاهلية هو معنى مستهجن علق بالخطاب الإسلامي، ولا أعلم هل قرأ الآية القرآنية (وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ)[3] أم أنه لا يعلم بوجودها، وقد عرّفها السيد الطباطبائي في الميزان بأنها الجاهلية قبل البعثة فالمراد الجاهلية القديمة[4]، فهل ينكر على القرآن استخدامه لفظ الجاهلية؟ وهل من الممكن الاعتماد على معجمه وهو ينكر حقيقة أشار اليها القرآن الكريم.


على أننا سنواصل البحث معه حول معنى الأسطورة ونرى ماذا يقول في تعريفها.. حيث يعرفها بالآتي:

يعرف الأسطورة من أحد المستشرقين بأنها قريبة الصلة بقرينتها اليونانية واللاتينية "ايسطوريا" بمعنى أنها أخبار تؤثر عن الماضين لا سيما أن "أساطير الأولين" انما وردت في القرآن بهذا المعنى في سور مكية وفي سياق جدل واحتجاج بين النبي (ص) وكفار قريش لأنهم اعتبروا تلك الأخبار من الأوهام والأباطيل، ومن خلاله نعرف أن تلك الأخبار حقيقة بالنسبة للمسلمين و"أساطير" بالنسبة لأهل مكة من تجار قريش".

ولا شك أن المعترضين من الكفار والمشركين حسب محمد عجينة نفسه قد علق في أذهانهم بأن معنى الأسطورة هو الأوهام والأباطيل، كما أنه يقرن معنى الأسطورة بالخرافة ويصفها بأنها الحديث المستملح من الكذب، حيث يقول:

"ولنا كلمة أخرى لا شك في صلتها بكلمة أسطورة بل انها لتستوي فيها أو تكاد، ولم ترد هي الأخرى في القرآن الكريم، ألا وهي كلمة "خرافة" وتعرف في معاجم اللغة بأنها "الحديث المستملح من الكذب" كما أنها تطلق على " ما يكذبونه من الأحاديث وعلى كل ما يستملح ويتعجب منه"[5].
أما تعريف الأسطورة في المعاجم العربية التي لم يرجع اليها السيد الحيدري، فيوضح بانها تقرن بمعنى الخرافة وتتعلق بالأمور غير الواقعية أو غير الحقيقية حيث يعرفها معجم المعاني الجامع بأنها خرافة: وتعني حديث ملفّق لا أصل له.

كما عرف علم الأساطير بأنه: علم يبحث في مجموعة الأساطير المعروفة والشائعة لدى شعب من الشعوب وخاصة الأساطير المتعلّقة بالآلهة والأبطال الخرافيين عند شعب ما.

والأسطوري (اسم) منسوب الى أسطورة، غير واقعي أو غير حقيقي حكايات أسطورية.

ويعرفها معجم اللغة العربية المعاصرة:

خُرافة، حديث ملفَّق لا أصل له :- (إِنْ هَذَا إلاَّ أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ) أكاذيبهم المسطورة في كتبهم[6].

وقد أوضح السيد الطباطبائي في تفسير الميزان معنى الأسطورة وردّ القرآن على المشركين في اتهامه بالأسطورة والافك، حيث يقول:

(وقالوا أساطير الأولين اكتتبها فهي تملى عليه بكرة وأصيلا) الأساطير جمع أسطورة بمعنى الخبر المكتوب ويغلب استعماله في الاخبار الخرافية[7].

وقوله تعالى: " قل أنزله الذي يعلم السر في السماوات والأرض إنه كان غفورا رحيما " أمر للنبي (ص) برد قولهم وتكذيبهم فيما رموا به القرآن أنه إفك مفترى وأنه أساطير الأولين اكتتبها فهي تملى عليه وقتا بعد وقت.

والمعنى: قل إن القرآن ليس إفكا مفترى ولا من الأساطير كما يقولون بل كتاب منزل من عند الله سبحانه ضمنه أسرار خفية لا تصل إلى كنهها عقولكم ولا تحيط بها أحلامكم، ورميكم إياه بالإفك والأساطير وتكذيبكم لحقائقه جناية عظيمة تستحقون بها العقوبة غير أن الله سبحانه أمهلكم وأخر عقوبة جنايتكم لأنه متصف بالمغفرة والرحمة وذلك يستتبع تأخير العذاب، هذا ملخص ما ذكروه في معنى الآية[8].

ولنرجع في نقاشنا مع الكاتب محمد أحمد خلف الله الذي يحث السيد الحيدري على قراءة كتابه ويسوّق للكتاب من خلال مدح مضمونه..

وسنتناول أمورا خطيرة طرحها صاحب الكتاب أولها أنه اعتبر أن دليل صدق أخبار القرآن ومقياس صحتها وصدقها من الوجهة التاريخية أن تكون مطابقة لما يعرفه أهل الكتاب من أخبار (ونحن نعلم مدى ما حدث من تحريف في الكتب السماوية السابقة)، وثانيها وهو الأخطر بعد استعراض عدّة أدلة يقول بأن في القرآن أخطاء تاريخية..

ولنترك القارئ يحكم بنفسه بعد نقل النصوص من كتاب الفن القصصي في القرآن، يقول خلف الله:

"والظاهرة التي يحسن بنا الالتفات اليها في هذا المقام هي أن القرآن حين جعل هذه الأخبار من آيات النبوة وعلامات الرسالة جعلها أيضا مطابقة لما في الكتب السابقة أو لما يعرفه أهل الكتاب من أخبار حتى ليخيّل الينا أن مقياس صدقها وصحتها من الوجهة التاريخية ومن وجهة دلالتها على النبوة والرسالة أن تكون مطابقة لما يعرفه أهل الكتاب من أخبار"[9]، قال تعالى:

لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِّأُولِي الْأَلْبَابِ ۗ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَىٰ وَلَٰكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) يوسف 111

(فَإِن كُنتَ فِي شَكٍّ مِّمَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلِ الَّذِينَ يَقْرَءُونَ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكَ ۚ لَقَدْ جَاءَكَ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِين) يونس 94
فهل من المعقول أن تكون الكتب السابقة مع ما بها من تحريف هي المقياس لصدق وصحة القرآن الكريم؟ والغريب أنه حين يستعرض الآيات كأنه لم يقرأ القرآن حين يتحدث عن التحريف الذي قام به اليهود:

(يُحَرِّفُونَ الكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَنَسُوا حَظّاً مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ وَلَا تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَى خَائِنَةٍ مِنْهُمْ إِلَّا قَلِيلاً مِنْهُمْ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ المُحْسِنِينَ (سورة المائدة 12-13).

(أَفَتَطْمَعُونَ أَن يُؤْمِنُوا لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ) البقرة 75

(مِنَ الذِينَ هَادُوا يُحَرِّفُونَ الكَلِمَ عَن مَوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيّاً بَأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْناً فِي الدِّينِ) النساء 46

(يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لَا يَحْزُنْكَ الذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الكُفْرِ مِنَ الذِينَ قَالُوا آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ وَمِنَ الذِينَ هَادُوا سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ يُحَرِّفُونَ الكَلِمَ مِنْ بَعْدِ مَوَاضِعِهِ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَذَا فَخُذُوهُ وَإِنْ لَمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُوا) المائدة41

ولأنه يحاول مستميتا أن يثبت الأسطورة في القرآن، فانه يعتمد الطعن من المستشرقين والملاحدة لإثبات وجود أخطاء تاريخية في القرآن، حيث يستعرض بعض المسائل التي وقف عندها الملاحدة أو اليهود والنصارى أو المستشرقون والمبشرون[10]:

كلام الرازي عن الآية (ويكلّم الناس في المهد) حيث يقول بأن اليهود والنصارى ينكرون بأن المسيح تكلّم في المهد محتجين بأنه من الوقائع العجيبة وأنه لو حدث لنقل بالتواتر لا سيما عند النصارى.

يقول في تفسير (يا هامان ابن لي صرحا) أن هامان ما كان موجودا في زمن موسى وفرعون وأنه جاء بعدهما بزمان واعتبر ذلك خطأ تاريخيا.

في قصة سليمان وبلقيس يقول بأن الملاحدة طعنت في هذه القصة من وجوه.. اذ كيف خفي على سليمان ع حال مثل تلك الملكة العظيمة مع ما يقال أن الجن والانس كانوا تحت طاعته، ومن أين حصل للهدهد معرفة الله تعالى ووجوب السجود له وانكار سجودهم للشمس واضافته الى الشيطان وتزيينه.

يقول القاضي عبد الجبار (يا أخت هارون) كيف يصح أن يقال ذلك وبينها وبين هارون أخي موسى زمن طويل؟ ويجيب القاضي بأن لها أخ آخر بنفس الاسم.

ويشرح المبشرون مسألة مريم السابقة فيقولون "قصة مريم" (فأتت به قومها تحمله قالوا يا مريم لقد جئت شيئا فريا، يا أخت هارون ما كان أبوك امرأ سوء...) فيتضح من هذه الآية أن محمدا كان يرى أن مريم كانت أخت هارون، أخو موسى ومما يزيد الأمر وضوحا ما ورد في سورة التحريم (ومريم ابنة عمران) وهو مذكور (وقالت امرأة عمران ربي اني نذرت لك ما في بطني..) فثبت أن مريم وموسى وهارون هم الأشخاص الذين ورد ذكرهم بهذه الأسماء في خمسة أسفار موسى.

وبعد أن يستعرض نصوصا من التوراة تتحدث عن موسى وهارون ومريم يقول: فلا شك أن محمدا توهّم ان مريم أخت هارون التي كانت أيضا ابنة عمرام "أي عمران" هي نفسها التي صارت مريم أم يسوع، المسيح عيسى بعد ذلك بألف وخمسمائة وسبعين سنة وهذا القول يشبه الرواية الواردة في الشاهنامة، وربما كان هذا الغلط أنه ورد في احدى خرافات اليهود كلام مخصوص بخصوص مريم أخت هارون نصه (أن ملاك الموت لم يتسلّط عليها، بل ماتت بقبلة الهية..) وعلى كل حال أن هذا خطأ جسيم لأنه لم يقل أحد من اليهود أن مريم بقيت على قيد الحياة الى أيام المسيح.

ويعلق الكاتب:

"هذه الأقوال وكثر غيرها قصد اليها المبشرون والملاحدة ليثبتوا للناس أن القرآن من عند محمد لأنه لو كان من عند الله لما وجدت فيه هذه الأخطاء التاريخية"[11].

هذا هو رأي محمد أحمد خلف الله في القصص القرآني، فهو يحاول جهده الاستعانة بآراء الملاحدة والمستشرقين ليثبت وجود أخطاء تاريخية بالقرآن الكريم، ومن ثم ليحيل القارئ الى منهجه الأدبي الذي فسر القصص القرآني على أساسه، وانكار الوجود التاريخي للقصة القرآنية، اذ يقول:

"وهذه الأقوال وكثر غيرها انما كانت لأن المسلمين أنفسهم قد حرصوا الحرص كلّه على فهم القصص القرآني على أساس من التاريخ ولو أنهم أعرضوا عن هذا الأساس وحاولوا فهم القرآن على أساس من الفن الأدبي أو البياني البلاغي لأغلقوا هذا الباب الذي جاءت منه الريح وليسدوا على المشركين والمبشرين السبل وحالوا بينهم وبين الطعن في النبي وفي القرآن"[12].

ولسنا نبتدع جديدا على السيد الحيدري الذي أصبح مرجعه في انكار حقيقة القصة القرآنية محمد أحمد خلف الله فقد قال:

"ولهذا ما قال القرآن في أي مكان لا توجد عندنا أساطير، تقول قال (لا يأتيه الباطل من بين يديه)، الأسطورة الباطل لا توجد في القرآن وهذا البحث ارجع فيه الى الفن القصصي في القرآن لمحمد أحمد خلف الله.. هذا البحث مفصلا".

سيأتي الرد التفصيلي على هذه الاثارات، وسنتناول في الوقفة القادمة ما يقوله السيد الحيدري عن قصة خلق آدم والسجود له.. حيث ينكر قصة السجود أساسا ويثير أسئلة غريبة حول قصة أمر الله تعالى الملائكة للسجود لآدم.. فيصل بالنتيجة بعدم وقوعها.. والى الوقفة القادمة بإذن الله.

........................................................

[1] - الفن القصصي في القرآن، محمد أحمد خلف الله، سينا للنشر ومؤسسة الانتشار العربي، ط4، 1999م، يليه عرض وتحليل خليل عبد الكريم، ص36

[2] - موسوعة أساطير العرب عن الجاهلية ودلالاتها، د. محمد عجينة، دار الفارابي-بيروت- لبنان، ط1 سنة 1994م، ص11

[3] - الأحزاب 33

[4] - تفسير الميزان، السيد محمد حسين الطباطبائي، ج16، ص 309

[5] - موسوعة أساطير العرب عن الجاهلية ودلالاتها، د.محمد عجينة، ص16/17

[6] - معجم اللغة العربية المعاصرة.

[7] - تفسير الميزان - السيد الطباطبائي - ج ١٥ - الصفحة ١٨1

[8] - تفسير الميزان - السيد الطباطبائي - ج ١٥ - الصفحة ١٨٢

[9] - الفن القصصي في القرآن، محمد أحمد خلف الله ص53

[10] - الفن القصصي في القرآن، محمد أحمد خلف الله ص55

[11] - الفن القصصي في القرآن ص58

[12] - الفن القصصي في القرآن، محمد أحمد خلف الله ص58

  

د . هاشم سلمان الموسوي

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/05/22



كتابة تعليق لموضوع : وقفات مع السيد كمال الحيدري في الادعاء بأن في القرآن اساطير (٢)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نسرين العازمي
صفحة الكاتب :
  نسرين العازمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نحتفي بيوم 27 رجب ذكرى المبعث النبوي الشريف وهو من الأعياد العظيمة  : محمد الكوفي

 مدير مركز الجنوب للدراسات الاستشارية ... الانتخابات القادمة ستشهد مفاجئات كبيرة .  : ماجد الوائلي

 انفجار ضخم في محيط وزارة الداخلية السورية  : وكالة نون الاخبارية

 رئاسة الوزراء تكلف التعليم العالي والانواء الجوية بدراسة ظاهرة الهزات في قضاء الرفاعي والحد منها .

 مجلة منبر الجوادين العدد رقم ( 29 )   : منبر الجوادين

 التغيير: سلوك نواب البارزاني امس كان متهورا

  كلام له (دام ظله) لقوم ولاهم الفلوجة  : مرتضى المكي

 العتبة العلوية المقدسة تقيم محفلاً قرآنيا لطالبات جامعة الكوفة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 محطات العمر......ذكريات الطفولة  : محمد صالح يا سين الجبوري

 الولاية الثانية.. العبادي يلعب على المرتدات؟!  : سيف اكثم المظفر

 نجاح كوردستان وعقدة الفاشلين!  : كفاح محمود كريم

 رئيس الوفد الماليزي: النجاح الذي يحققه دار القرآن في العتبة الحسينية يصعب تحقيقه في خمسة أعوام فقط، ولابد من تعميم هذه التجربة في كل دول العالم

 أسفي عليك...ومن غدر بك..  : محمد الدراجي

 اسطول نقل الانشائية يحقق 455 نقلة لمفردات البطاقة التموينية خلال شهر تشرين الاول الماضي  : اعلام وزارة التجارة

 إرادة... واستفادة  : ظاهر صالح الخرسان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net