صفحة الكاتب : كريم الوائلي

مناجات اهل البيت بوصفها اول نظم للقصيدة النثرية
كريم الوائلي

منذ اللحظة التي ومضت بها  الانوار الرسالية في سماء الجزيرة العربية ، واندلاع  الفيض الرسالي للتغيير واسقاط  ((مقدس)) وثني درج عليه عرب الجزيرة واطلوع دعوة قامة توحيدية على انقاض الجهل الخرافي . . دعوة رسالية قرآنية تتيح لعقل الانسان التدبر والتأمل في القدرات المطلقة للخالق الواحد وفي فضاءات كونية  لم يألف العرب مثيلا لها فأحدث ذلك انقلابا شاملا تجسد اكثر في انماط  الشعر والخطابة بوصفها اهم مزايا  العرب ، واحسب ان جنسا ادبيا جديدا راج مع ظهور عقيدة التوحيد المحمدية وفكر القرآن الكريم  تمثل هذا الجنس في  (( ادب المناجاة )) وهو ادب ( ان صح ذلك ) مبتكر من ادعية اهل بيت الاسرة النبوية عليهم السلام  وقد تفردوا به وان كانوا منقطعون به الى الله تعالى ولم يسبقهم اليه غيرهم ،  وأدعي ان هذا الجنس من ((الادب )) يتسم بعمق اللوعة والذوبان في ذات المعشوق حتى الثمالة ، ويبدو انه ابتكر ليكون اقصر وسيلة الى الله لكنه في الوقت نفسه يمثل غسيلا للروح ويمكن توصيفه على انه ادب مطهر او وسيلة تطهيرية ( catharsis ) له القدرة على تنقية الروح واستدرار ماء العيون  فهو غسيل بكائي يخرج منه البكّاء نقيا من الادران ،  وقد ظهر ((ادب المناجاة )) مع ظهور الاسلام الذي يلقي بالمؤمن في فضاءآت  التأمل والتدبر والخشوع حتى بلوغ الذروة والدخول في منطقة اللاشعور، وتمثل تلك المنطقة مرحلة الذوبان الكلي في الذات الالهية والانقطاع عن المحيط مع انهيال صوّر ((شعرية)) يرسمها اللاشعور لعوالم عائمة في الاكوان اللامتناهية تمنح المنقطع عوالم ((مخيالية)) يحلق بها المؤمن بعيدا عن محيطه الارضي  ، وازعم ان ادب المناجاة يتصف بالرقة المفرطة والعفة والشفافية والخوض في اللازمكانية بحثا عما يعتمر في الغيب المبهم واقتفاء  الانوار الروحية ونسيان تام  للجوارح ، وهذا ما لم تألفه كثيرا انماط التعبير في الجزيرة العربية التي اعتادت انتقاء المفردة العنيفة والعبارة الحماسية والهجاء اللاذع والمدح المفخم عدى شعر الغزل الذي يناول سجايا الحبية وشمائلها ولوعة فراقها بنمط مخملي ولكن برؤية دراماتيكية   .
واول من ناجى ربه هو الرسول الاعظم (ص) يوم   ارتقى ذلك الفتى العربي القرشي درب سلام ربه  يجلله بهاء النبوة ويكابد ابتلاءات  من قومه  وهو يترتل بكلمات لا هي بالشعر المقفي المألوف عند العرب، ولا هي بالنثر المسجوع الدارج آنذاك على اللسان العربي ولا سيما بالخطابة التي كان يرتجلها العرب بالمواسم والاسواق .. كلمات ترصع فؤاد السامع باللوعة  وتترع الروح  بخشوع تستكين له النفس وتهدأ ..
 وفي موقف تكالب علي الرسول قومه ، منهم من يرجمه بالحجارة ومنهم من يشتمه واخر يسخر منه، اوحى اليه ربه ان يناجيه ، فلكم يحب الرب ان يناجى  ، عندها  رقى  صعيدا من الارض مستقبلا الفضاء الشاسع ودافعا بروحه الى ربه مبتهلاً بكلمات تورق لها الروح بخضرة المدد القدسي وتتماهى مع اعجاز القرآن الكريم لقد اوجب الله على رسوله الدعاء والتضرع في الشدائد واورث ذلك الى اهل بيته(ع) فكانت المناجاة بلسما لهم وهم يكابدون ظلم العشيرة والسياسة .                                                      اول مناجاة قالها رسول الله (ص) يوم أمعن الاعراب في اذيته قائلاً  :                             (( اللهم...
إليك أشكو ضعف قوتي
وقلة حيلتي
وهواني على الناس
يا ارحم الراحمين
أنت رب المستضعفين وأنت ربي
إلى من تكلني
إلى بعيد يتجهمني
أم الى عدو ملكته أمري
إن لم يكن بك
علي غضب فلا أبالي
ولكن
عافيتك هي أوسع لي
أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات
وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة                                                                    من ان تنزل بي غضبك  ويحل علي سخطك                                                          لك العتبى حتى ترضى                                                                            ولاحول ولاقوة إلا بك ))
وتتجلى  الصورة الشعرية في هذه المناجاة بمشهد تراجيدي مؤثر حيث يبدو المناجي ، وهو هنا النبي الاكرم ((ص)) متفردا مع ربه ووحيدا امام  جمهرة من غلاض المشاعر والقلوب وهو يقف في فضاء شاسع محاط  بالاغراب وقد سلم امره الى الله تعالى  ، فالقاريء يستطيع استحظار سيميائية المكان ومؤثثاته من التمعن في ثيمة النص واستجلاء صورته الشعرية ووحدة موضوعه وقوة مفردته وتحسس موسيقاه التي تنسرب كماء النبع في خضرة الوادي، فتلك الكلمات تجلت فيها سماحة النبوة وتفردها التام مع الرب من جانب وقسوة المحيط من جانب آخر مع رقة الصوره المستوحاة من المحيط المتخيّل في مخيال المتلقي والمتأثرة  بالنص القرآني  الكريم ، وحين ساحت عذوبة المناجاة  في روح  الراهب المسيحي المتطلع من كوة في صومعته هبط الى المنخفض ثم ارتقى الصعيد حيث يبتهل النبي ، وقف جنبه مترقرق العينين وأزجى له عناقيد العنب .
توارث اهل بيت النبي  سجاياه في الكلم فكانوا ينطقون لآلئ الكلام منظوما على غرار الشعر المنثور المعروف اليوم في حداثته  و موسيقاه الشعرية  فكانت ادعيتهم اول انموذجا من الكلام المنثور في القصيد الحديث .                                              وهذا البكّاء في المحاريب الامام علي بن ابي طالب (ع) يناجي ربه بكلمات فاقت  خيال البشر في وتقدمت على عصره بمضامينها العلمية و الفلكية في نظم منضود لا نظير له  فتراه يخطو على وقع انفاس الفجر يستقبل انصهار فضة نهار جديد  بهذه  المناجاة :                      (( يامن دلع لسان الصباح
بنطق تبلجه
 وسرح قطع الليل المظلم
بغياهيب تلجلجه
واتقن صنع الفلك الدوار
في مقادير تبرجه
وشعشع ضياء الشمس
بنور تاججه  ))
  يقف المرء مبهورا امام هذه الصور ((الشعرية)) المتوالية والمكثفة وقد يغرق في اللامكان  وهو  يسرح مع الموسيقى المتهادية بأنسجام مع مخملية المفردة  حتى كأننا بالامام وهو يولي وجه احمرار الافق يتجلى بصورة تعجز ريشة الفنان ان تقاربها ، فالصورة الشعرية تتجلى هنا من رؤية الامام من عل وهو يرفع يداه متسربلا بخطوط النور المنفلتة من بين فسح الرؤية الكونية ، وتبدو لي هذه النصوص(الشعرية) تدخل في إطار المذهب التعبيري في الشعر الغنائي  الحديث (وان اختلفت النوايا والمقاصد) الذي ازدهر في أوروبا في مستهل القرن الماضي حيث يعتمد التصوف في نزعة أنسانية، وقد مر بهذه النزعة (بريشت) في شعره و كذلك(ويرفيل) ويقول بعض النقاد ان اثر ذلك المذهب قد شمل أشعار (اليوت) .
وانتقل هذا البوح النبوي الروحاني الى ابناء الامام علي (ع) فقد كان الامام الحسين(ع) يدعو ربه بكلمات تذيب السامعين  لها من اصحابه وشيعته كأنهم تماهوا مع الريح وصمتوا لها كأن على رؤوسهم الطير وسكنوا كأنهم قدوا من رخام وذابوا في ذات الخالق حتى تلاشوا وقد ناجى الحسين ربه وهو في اشد المواقف واصعبها، ففي معركة الطف عندما رأى الناس ركبوا الضلالة وهم يتفاخرون  بعريهم التاريخي ويتباهون باستباحتهم الدم الرسالي . . في تلك اللحظة ناجى الحسين(ع) ربه بكلمات تدمي القلوب :
(( اللهم
أنت ثقتي في كل كرب
وفي كل شدة
وأنت لي في كل أمر نزل بي ثقة
وعدة
كم من هم ..
يضيق فيه الفؤاد
وتقل فيه الحيله
ويخذل فيه الصديق
ويشمت فيه العدو..
أنزلته بي
وشكوته إليك
رغبة مني إليك
عما سواك
فكشفته وفرجته
فأنت..
ولي كل نعمة
ومنتهى كل رغبة ))
  تتوفر في هذا النص النثري اهم شروط القصيدة النثرية من وحدة الموضوع وسيميائيته الكونية وموسيقاه وجمال مفردته الباعثة على التخيّل فضلا عن قوة اثرها على المتلقي  حيث باحت عن خطاب رسالي انساني  وادع وسلمي الذي ولقد اظهر المسلمون الذين يؤمنون بهذه الادعية براءتهم من كل عمل جرمي يستبيح دم الانسان  وماله وعرضه وحياته مهما كان جنسه  ودينه ولونه وكان لهذه الادعية الاثر الفعال في تشذيب الشعور الانساني  والارتقاء به الى اعلى مستوى من النبل  والسمو  .                              وهذا العابد الصالح والساجد البكاء راعي اليتامى والارامل والمشردين.. الامام علي ابن الحسين(ع) ساكب الدمع في محراب التبتل والمناجاة يعطي المثال العملي على اثر مناجاة جده وابيه في العلاقات التي سادت بين المسلمين  حيث يقول في قسم له (( والله لو استودع الشمر ابن ذي الجوشن سيفه عندي لاحتفظت به حتى يسترده)) ، ويقصد بذلك السيف الذي استعمل في قتل والده (ع ))
وينفرد الامام السجاد علي ابن الحسين(ع) بمناجاته العذبة وهو الشاهد الاكبر على خطيئة كبرى تمثلت في  قتل ابن نبي زمانه  فتركت فيه هذه الواقعة رقة القلب وصلابة العقيدة والزهد في الحياة والتفاني في العبادة حتى تركته كل نوازع الميل الى الدنيا وتوجه الى ربه بكل جوارحه يدعوه كما لو انه يراه حق اليقين فجاءت مناجاته عميقة الصور شفافة المعنى تماهي دموعه الساكبة في المحراب  ومع هذا  كان يخشى الله كخشية الخاطئ فيقول:
  ((الهي..
ألبستني الخطايا ثوب مذلتي
وجللني التباعد منك لباس مسكنتي
وأمات قلبي عظيم جنايتي
فأحيه بتوبة منك
يا أملي وبغيتي
ويا سؤلي ومنيتي ))
وعلى الرغم من بكائه المستديم تخشعاً و تذللاً الى ربه إلاّ انه يقول في دعاء له:
  ((الهي..
إليك أشكو قلباً قاسياً
مع الوسواس متقلباً
وبالرين والطبع متلبساً
وعيناً عن البكاء من خوفك جامدة ))
ويمضي السجاد (ع) متوجعاً عشقا  بربه فيقول:
 (( ليت شعري
اللشقاء ولدتني أمي
أم.. للعناء ربتني
فليتها لم تلدني
ولم تربني..وليتني علمت
امن أهل السعادة جعلتني ))
وفي مقاربة شعرية مع  مثل هذا النظم الفلسفي الصوفي يقول(إيليا أبي ماضي) في قصيدته ((الطلاسم )) :                                       
  ((جئت لا ادري من أين ،ولكني أتيت،
وقد أبصرت قدامي طريقاً فمشيت
وسأبقى سائراً إن شئت هذا أم أبيت
كيف جئت؟كيف أبصرت طريقي؟
لست ادري!!
وفي مكان اخر يقول اليا ابي ماضي :  
(( وطريقي ،ما طريقي ؟أطويل أم قصير؟
هل أنا اصعد أم اهبط فيه واغور
وأنا السائر في الدرب أن الدرب تسير
أم كلانا واقف والدهر يجري؟لست ادري.))
ويبدو من قراءة مناجاة الإمام السجاد(ع) تبحره باللغة العربية من خلال جزالة اللفظ وثراء المفرد وعمق المعنى واستخدام اللغة في تكثيف البؤرة الدلالية للمناجاة مع ما للامام من تجربة مرة ومؤلمة كونه عاش مأساة مقتل والده واسره مع اسرته في ضروف غاية في القسوة فكان لتلك المأساة اثر بالغ على مناجاته وتوسلاته بالله كما كان لها صدى ارتدادي دفع بالامام علي ابن الحسين ابن على عليهم السلام ان يكون مصلحا رساليا دوّن رسالته في ما وصف (( بالصحيقة السجادية )) وهي اشبه ببرنامج سياسي اصلاحي مشفر كونه اعتمد الشكوى الى الله تعالى من ابتلاءآت عانى منها الناس  بسبب السياسات اللانسانية لخلفاء الدولة الخلافوية الاسلامية في عصره .
 

 

  

كريم الوائلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/22



كتابة تعليق لموضوع : مناجات اهل البيت بوصفها اول نظم للقصيدة النثرية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف البطاط ، على السيدة ام البدور السواطع لمحة من مقاماتها - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة اللّٰه وبركاته أحسنتم جناب الشيخ الفاضل محمد السمناوي بما كتبته أناملكم المباركة لدي استفسار حول المحور الحادي عشر (مقام النفس المُطمئنَّة) وتحديداً في موضوع الإختبار والقصة التي ذكرتموها ،، أين نجد مصدرها ؟؟

 
علّق رعد أبو ياسر ، على عروس المشانق الشهيدة "ميسون غازي الاسدي"  عقد زواج في حفلة إعدام ..!! : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم حقيقة هذه القصة أبكتني والمفروض مثل هكذا قصص وحقائق وبطولات يجب أن تخلد وتجسد على شكل أفلام ومسلسلات تحكي الواقع المرير والظلم وأجرام البعث والطاغية الهدام لعنة الله عليه حتى يتعرف هذا الجيل والأجيال القادمة على جرائم البعث والصداميين وكي لا ننسى أمثال هؤلاء الأبطال والمجاهدين.

 
علّق منير حجازي ، على الكتاب والتراب ... يؤكدان نظرية دارون   - للكاتب راسم المرواني : في العالم الغربي الذي نشأت فيه ومنه نظرية التطور . بدأت هذه النظرية تتهاوى وبدأوا يسحبونها من التدريس في المدارس لا بل في كل يوم يزداد عدد الذين يُعارضونها . انت تتكلم عن زمن دارون وادواته ، ونحن اليوم في زمن تختلف فيه الادوات عن ذلك الزمن . ومن المعروف غربيا أنه كلما تقدم الزمن وفر للعلماء وسائل بحث جديدة تتهاوى على ضوئها نظريات كانت قائمة. نحن فقط من نُلبسها ثوب جديد ونبحث فيها. دارون بحث في الجانب المادي من نظريته ولكنه قال حائرا : (اني لا أعلم كيف جُهز هذا الإنسان بالعقل والمنطق). أن المتغيرات في هذا الكون لا تزال جارية فلا توجد ثوابت ولا نظريات ثابتة ما دامت تخرج من فكر الإنسان القاصر المليء بالاخطاء. ولهذا اسسوا مختلف العلوم من أجل ملاحقة اخطاء الفكر ، التي سببت للناس المآسي على مرّ التاريخ ، فوضعوا مثلا : (علم الميزان ، معيار العلوم ، علم النظر ، علم الاستدلال ، قانون الفكر ، مفتاح العلوم ) وكُلها تندرج تحت علم المنطق. ان تشارلز دارون ادرك حجم خطر نظريته ولذلك نراه يقول : (ان نظرية التطور قد قتلت الله وأخشى أن تكون نتائجها في مستقبل الجنس البشري أمرا ليس في الحسيان).

 
علّق ام مريم ، على القرين وآثاره في حياة الانسان - للكاتب محمد السمناوي : جزاكم الله خيرا

 
علّق Boghos L.Artinian ، على الدول الساقطة والشعب المأسور!! - للكاتب د . صادق السامرائي : Homologous Lag :ترجمة بصيلات الشعر لا تعلم ان الرجل قد مات فتربي لحيته لعدة ايام بعد الممات وكذالك الشعب لا يعلم ان الوطن قد مات ويتابع العمل لبضعة اشهر بعد الممات

 
علّق صادق ، على ان كنتم عربا - للكاتب مهند البراك : طيب الله انفاسكم وحشركم مع الحسين وانصاره

 
علّق حاج فلاح العلي ، على المأتم الحسيني واثره بالنهضة الحسينية .. 2 - للكاتب عزيز الفتلاوي : السلام عليكم ... موضوع جميل ومهم واشكر الأخ الكاتب، إلا أنه يفتقر إلى المصادر !!! فليت الأخ الكاتب يضمن بحثه بمصادر المعلومات وإلا لا يمكن الاعتماد على الروايات المرسلة دون مصدر. وشكراً

 
علّق نجاح العطية الربيعي ، على مع الإخوان  - للكاتب صالح احمد الورداني : الى الكاتب صالح الورداني اتق الله فيما تكتب ولا تبخس الناس اشياءهم الاخ الكاتب صالح الورداني السلام عليكم اود التنبيه الى ان ما ذكرته في مقالك السردي ومقتطفات من تاريخ الاخوان المسلمين هو تاريخ سلط عليه الضوء الكثير من الكتاب والباحثين والمحللين لكنني احب التنبيه الى ان ماذكرته عن العلاقة الحميمة بين الاخوان والجمهورية الاسلامية ليس صحيحا وقد جاء في مقالك هذا النص (وعلى الرغم من تأريخهم الأسود احتضنتهم الجمهورية الإسلامية.. وهى لا تزال تحترمهم وتقدسهم .. وهو موقف حزب الله اللبنانى بالتبعية أيضاً.. وتلك هى مقتضيات السياسة التي تقوم على المصالح وتدوس القيم)!!!!؟؟؟ ان هذا الكلام يجافي الحقائق على الارض ومردود عليك فكن امينا وانت تكتب فانت مسؤول عن كل حرف تقوله يوم القيامة فكن منصفا فيما تقول (وقفوهم انهم مسؤولون) صدق الله العلي العظيم فالجمهورية الاسلامية لم تداهن الاخوان المسلمين في اخطاءهم الجسيمة ولا بررت لهم انحراف حركتهم بل انها سعت الى توثيق علاقتها ببعض الشخصيات التي خرجت من صفوف حركة الاخوان الذين قطعوا علاقتهم بالحركة بعد ان فضحوا انحرافاتها واخطاءها وتوجهاتها وعلاقتها المشبوهة بامريكا وال سعود وحتى ان حزب الله حين ابقى على علاقته بحركة حماس المحسوبة على الاخوان انما فعل ذلك من اجل ديمومة مقاومة العدو الصهيوني الغاصب ومن اجل استمرار حركات المقاومة في تصديها للكيان الغاصب رغم انه قد صارح وحذر حركة حماس باخطاءها واستنكر سلوكياتها المنحرفة حين وقفت مع الجماعات التكفيرية الداعشية المسلحة في سوريا ابان تصدير الفوضى والخريف العربي الى سوريا وجمد علاقته بالكثير من قياداتها وحذرها من مغبة الاندماج في هذا المشروع الارهابي الغربي الكبير لحرف اتجاه البوصلة وقلبها الى سوريا بدلا من الاتجاه الصحيح نحو القدس وفلسطين وقد استمرت بعدها العلاقات مع حماس بعد رجوعها عن انحرافها فعن اي تقديس من قبل ايران لحركة الاخوان المجرمين تتحدث وهل ان مصلحة الاسلام العليا في نظرك تحولت الى مصالح سياسية تعلو فوق التوجهات الشرعية وايران وحزب الله وكما يعرف الصديق والعدو تعمل على جمع كلمة المسلمين والعرب وتحارب زرع الفتنة بينهم لا سيما حركات المقاومة الاسلامية في فلسطين وانت تعرف جيدا مدى حرص الجمهورية الاسلامية على الثوابت الاسلامية وبعدها وحرصها الشديد عن الدخول في تيار المصالح السياسية الضيقة وانه لا شيء يعلو عند ايران الاسلام والعزة والكرامة فوق مصلحة الاسلام والشعوب العربية والاسلامية بل وكل الشعوب الحرة في العالم ووفق تجاه البوصلة الصحيح نحو تحرير فلسطين والقدس ووحدة كلمة العرب والمسلمين وان اتهامك لايران بانها تقدس الاخوان المجرمين وتحتضنهم وترعاهم فيه تزييف وتحريف للواقع الميداني والتاريخي (ولا تبخسوا الناس أشياءهم) فاطلب منك توخي الدقة فيما تكتب لان الله والرسول والتاريخ عليك رقيب واياك ان تشوه الوجه الناصع لسياسة الجمهورية الاسلامية فهي دولة تديرها المؤسسات التي تتحكم فيها عقول الفقهاء والباحثين والمتخصصين وليست خاضعة لاهواء وشهوات النفوس المريضة والجاهلة والسطحية وكذلك حزب الله الذي يدافع بكل قوته عن الوجود العربي والاسلامي في منطقتنا وهو كما يعرف الجميع يشكل رأس الحربة في الدفاع عن مظلومية شعوبنا العربية والاسلامية ويدفع الاثمان في خطه الثابت وتمسكه باتجاه البوصلة الصحيح وسعيه السديد لعزة العرب والمسلمين فاتق الله فيما تكتبه عن الجمهورية الاسلامية الايرانية وحزب الله تاج راس المقاومة وفارسها الاشم في العالم اجمع اللهم اني بلغت اللهم اشهد واتمنى ان يقوي الله بصيرتك وان يجعلك من الذين لا يخسرون الميزان (واقيموا الوزن بالقسط ولا تخسروا الميزان) صدق الله العلي العظيم والسلام عليكم الباحث نجاح العطية الربيعي

 
علّق محمد حمزة العذاري ، على شخصيات رمضانية حلّية : الشهيد السعيد الشيخ محمد حيدر - للكاتب محمد حمزة العذاري : هذا الموضوع كتبته أنا في صفحتي في الفيس بك تحت عنوان شخصيات رمضانية حلية وكانت هذه الحلقة الأولى من ضمن 18 حلقة نزلتها العام الماضي في صفحتي وأصلها كتاب مخطوط سيأخذ طريقه الطباعة وأنا لدي الكثير من المؤلفات والمواضيع التي نشرتها على صفحات الشبكة العنكبوتية الرجاء اعلامي عن الشخص او الجهة التي قامت بنشر هذههذا الموضوع هنا دون ذكر اسم كاتبه (محمد حمزة العذاري) لاقاضيه قانونيا واشكل ذمته شرعا ..ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم الاخ الكاتب ... اسم الكاتب على اصل الموضوع منذ نشره ومؤشر باللون الاحمر اسقل الموضوع ويبدو انك لم تنتبه اليه مع تحيات ادارة الموقع 

 
علّق زيد الحسيني ، على ولد إنسان في هذا العالم - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اصبح الحل هو التعايش مع هذا الفايروس مع اخذ الاحتياطات الصحية لاتمام هذه الفريضه .

 
علّق اسماعيل اسماعيل ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : دراسة تحليلية بحق علمية موضوعية ترفع لك القبعة يا ماما آشوري فعلاً إنك قديسة حقا جزاك الله خيراً وأضاء لك طربق الحق لنشر انوار الحقيقة في كل الطرقات والساحات وكأنك شعاع الشمس مبدأ الحياة لكل شيء حقيقة أنَّ كل الكتب السماوية المنزلة على الأنبياء والرسل نجد فيها تحريفات وتزوير من قبل اتباع الشيطان ألأكبر أبليس الأبالسة لتضليل الناس بإتباع تعاليمه الشيطانية، لكم تحياتي وتقديري لشخصك الكريم ربي يحفظك ويسعدك ويسدد خطاك والسلام.

 
علّق امجد العكيلي ، على حج البابا.. من الدربونة إلى الزقورة..  - للكاتب د . عادل نذير : روعة دكتورنا الغالي .فلهذا اللقاء بعد انساني وتأريخي .ففي يوم من الايام سيقف نبي الله عيسى ع خلف امامنا الحجة ابن الحسن مصليا ودلالة ذلك واضحة في هذا الانحناء للبابا امام هيبة خليفة الامام الحجة عج .وهي اية لكل ذي لب...

 
علّق هيلين ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : السلام عليكم سؤالي بالنسبة لوكالة محامي . هل يمكن للمحامي استعمالها لاغراض اخرى ومتى تسقط . وهل يمكن اقامة دعوة الدين واذا وجدت فهل نجاحها مضمون وشكراً

 
علّق منير حجازي . ، على كمال الحيدري : عبارة عمر بن الخطاب في رزية الخميس في مصادر أهل السنة هي (كتاب الله حسبنا) وليس (حسبنا كتاب الله)...!!!! - للكاتب عاشق امير المؤمنين : من مخازي الدهر أن يرتفع الحيدري هذا الارتفاع من خلال برنامجه مطارحات في العقيدة ، ثم يهوي إلى اسفل سافلين بهذه السرعة . وما ذاك إلا لكونه غير مكتمل العقل ، اتعمد في كل ابحاثة على مجموعة مؤمنة كانت ترفده بالكتب وتضع له حتى اماكن الحديث وتُشير له الى اماكن العلل. فاعتقد الرجل أنه نال العلم اللدني وانه فاز منه بالحظ الأوفر فنظر في عطفيه جذلان فرحا مغرورا ولكن سرعان ما اكبه الله على منخريه وبان عواره من جنبيه. مشكور اخينا الكريم عاشق امير المؤمنين واثابكم الله على ما كنتم تقومون به وهو معروف عند الله تعالى ، (فلا تبتئس بما كانوا يعملون). لقد قرأت لكم الكثير على شبكة هجر وفقكم الله لنيل مراضيه.

 
علّق بسيم القريني ، على كمال الحيدري : عبارة عمر بن الخطاب في رزية الخميس في مصادر أهل السنة هي (كتاب الله حسبنا) وليس (حسبنا كتاب الله)...!!!! - للكاتب عاشق امير المؤمنين : والله عجيب أمر السيد كمال الحيدري! عنده شطحات لا أجد لها تفسير ولا أدري هل هو جهل منه أو يتعمد أو ماذا بالضبط؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الستار عبد الجبار گعيد
صفحة الكاتب :
  عبد الستار عبد الجبار گعيد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net