صفحة الكاتب : ابراهيم القعير

مضيق هرمز هو من ابرز نقاط ضعف الغرب
ابراهيم القعير

يعد مضيق هرمز احد أهم المضائق والممرات المائية في الشرق الأوسط وهو يقع بين إيران وعُمان والإمارات العربية المتحدة  وهو المعبر الوحيد للدول مثل العراق والكويت والبحرين وقطر  والأمارات والسعودية و تقع على الجهة الشرقية والشمالية من مضيق هرمز إيران وعلى الجهة  الجنوبية والغربية من مضيق هرمز عمان والإمارات وهو ينفذ إلى خليج عُمان وبحر العرب حيث إن الحدود المائية العالمية في هذا المضيق عربية وإيرانية ويعتبر مضيق هرمز الرئة الاقتصادية للغرب والدول العربية الواقعة على الخليج العربي .
أهمية مضيق هرمز
تكمن أهمية  مضيق هرمز لأنه يلعب دورا إقليميا وعالميا  وبمرور 40%  من حركات النقل البحري للنفط العالمي وهو الممر الاقتصادي  الوحيد للدول العربية مثل العراق والكويت والبحرين وقطر والإمارات يبلغ عرض مضيق هرمز 50 كيلو متر وعمق المياه 60 مترا حيث يضيق إلى أربع أميال و يعتبر إغلاقه  تهديدا للاقتصاد الأميركي والبريطاني ودول أخرى ويمر منه يوميا ما يقارب 18 مليون برميل من النفط هذا بلاضافة للعديد من بواخر نقل البضائع والحاويات واغلاقة يعني زيادة في سعر النفط في الغرب وزيادة في سعر البضائع الآتية إلى  العالم العربي . لذلك تشدد إيران على عبور النفط الإيراني  كما يمر النفط العربي .

الثورة الإيرانية
كما فاجأ الربيع العربي العالم والعالم العربي كانت الثورة الإيرانية أيضا مفاجأة للعالم الغربي والعربي  وفريدة من نوعها لأنها ثورة أيديولوجية أطاحت بالنظام الملكي (( نظام الشاه محمد رضا عام 1979)) وأصبحت إيران جمهورية إسلامية ولكنها أي الثورة الإسلامية الإيرانية  لم تستطع أن تمتد إلى  دول الجوار و لم تصدر خارج إيران بعكس الثورات العربية لان أسبابها تختلف عن أسباب الثورات الأخرى   مثل الهزيمة العسكرية أو الظلم أو الاستبداد أو الانقلاب العسكري لذلك تعتبر الثورة الإيرانية فريدة من نوعها ومن الصعب تطبيق نموذجها على الدول الأخرى
 
نتائج الثورة الإيرانية
الحرب العراقية الإيرانية التي دامت ثمانية سنوات قتل فيها ألوف من الطرفين العراقي ولإيراني وأنفقت عليها مئات المليارات . الحرب الأهلية في افغنانستان واحتلال أمريكي لأفغانستان والعراق وذلك لكبح النفوذ الإيراني وامتداد الثورة الإيرانية من الجهة الأخرى ومن اجل حصار إيران وإضعاف شوكتها هذا دفع إيران إلى التوجه إلى  صناعة المزيد من السلاح  وتقوية الترسانة الحربية  لها حتى تدافع عن شعبها  ولوقف  أطماع الغرب في ثروتهم . كل ذلك على حساب  الدول العربية المجاورة التي  دفعت المليارات للحصول على أسلحة  من الدول الغربية  .
 
التسلح الإيراني
إيران تختلف عن الدول العربية التي تشتري وتستورد أسلحتها من الدول الغربية حيث قامت بإنشاء العديد من المصانع للتسلح.
 لقد صرح موسوي عدة مرات عن إجراء العديد من التجارب على  عدة أنواع من الصورايخ الإيرانية الصنع طويلة المدى وقصيرة المدى وصورايخ مقاومة للدروع ومنظومة دفاع جوي وغواصات وعتاد بحرية وصناعة العديد من أنواع الطائرات الحربية والطائرات بدون طيار حيث يبلغ مدى الصورايخ إلايرانية من إلف كم إلى ستة الآف كيلو متر وصورايخ قصيرة المدى من 50 كيلو متر إلى 450 كيلو متر ولديها العديد من الصورايخ المضادة للطائرات  والدبابات. هذا بالإضافة إلى التقدم في الالكترونيات .
أصبحت إيران دولة مصدرة للأسلحة حيث بلغت مبيعاتها عام 2003  ما يزيد على  100 مليون دولار وأصبحت تنافس في سوق أسلحة الدول الغربية وهذا احد ألأسباب التي تضايق الغرب والعرب .
 
المشروع النووي الإيراني
مررنا بالتجربة العراقية  وتفتيش المفاعلات النووية في العراق وتبين للعالم بعد التفتيش أن  الحرب على العراق كذب وزيف للحقائق وازدواجية في المعايير حيث قتل مايقارب المليون من البشر واعتدوا على سيادة بلد دون وجه حق واعدموا رئيسها مخالفين بذلك كل الأنظمة والقوانين العالمية فكيف يصدق العالم اليوم ما يدبروه لغيرهم . أنهم تارة يصعدون على المشروع النووي الإيراني ولكن أين المصداقية ؟؟!!!؟! بعد ما حصل للعراق .  وادعاء إيران إن المشروع الإيراني النووي سلمي وأثبتت ذلك  تقارير لجنة هيئة الأمم المتحدة لطاقة الذرية  والغريب إن الغرب يمتلك الأسلحة النووية وقد استخدموها في الحرب العالمية الثانية ضد اليابان وضد الشعب العراقي  ولم يوقعوا على اتفاقيات الحظر النووية والغريب إن إسرائيل تتسلح بأسلحة نووية  ولم يدخل مفاعلاتها النووية أي لجنة من وكالة الطاقة الذرية هذا أول إثبات لازدواجية المعايير (( هذا حلال علينا وحرام عليهم)) ناهيك عن التلاعب بالأدوار روسيا تبيع وتبني الأسلحة  والغرب يهدم ويدمر وتكلفة الجبهتين البناء والهدم والتدمير على حساب الشرق الأوسط .
 
التصارع من اجل النفوذ
ورفع سقف الخطاب الايراني
لا يوجد اعتبارات قانونية و سياسية اسرائيلة تمنح الحق لإسرائيل بضرب إيران ولا حتى أميركا وبريطانيا لذلك لا زالوا يراوحون مكانهم وظهر مايسمى بالحرب الكلامية بينهم والكل يخطط  ويجري مناورات . مصداقية وكالة الطاقة الذرية وازدواجية المعايير بداءت تنكشف لشعوب الدول الغربية وذلك بفضل الإعلام هذا من أهم ألأسباب التي كشفتهم وجعلت الشعوب تقف ضدهم حتى لا يعودوا خاسرين بشريا وماديا مثل حرب العراق وأفغانستان ويتبين نهايتها أكذوبة
الموقع الجغرافي الاستراتيجي لإيران  هو من أهم ألأسباب التي تجعل الغرب يفكر عدة مرات قبل خوض الحرب . ولا زال الغرب عاجز عن تهيئة الجو في الشرق الأوسط لشن الحرب  هذا بالإضافة إلى خسارة الغرب للعديد من الزعماء  العرب الموالين لهم الذين أطاحت بهم الثورات . وكره العالم العربي للغرب  أحبط محاولتهم
تجيش الشعوب سني شيعي .  والأسلحة الإيرانية الصاروخية التي تستطيع تغطية جميع القواعد العسكرية الغربية التي في الشرق الأوسط . لذلك تصعد إيران من لهجتها وتصعد من سقف التهديد ضد إسرائيل وأميركا .
أن غياب استراتيجيات الأمن القومي العربي  وغياب دورهم الإقليمي جعلتهم مُهمشين في قضية مضيق هرمز وهي قضيتهم الأهم. لذلك أصبحت قضية مضيق هرمز قضية إيرانية  أميركية  إسرائيلية بامتياز.
 
 
 

  

ابراهيم القعير
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/22



كتابة تعليق لموضوع : مضيق هرمز هو من ابرز نقاط ضعف الغرب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العياشي