صفحة الكاتب : عقيل العبود

الوصف القراني لعباد الرحمن بناء على ما جاء في سورة الفرقان- سلسلة محاضرات التدبر التأملي للقران
عقيل العبود

62) وَعِبَادُ الرَّحْمَٰنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا (63) وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا (64) وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ ۖ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا (65)لغاية اية 74

موضوع اليوم

سورة الفرقان- الجزء التاسع عشر-الآيات ٦٢-٧٤ (ص ٣٦٥-٦٦).

تمهيد:

هنالك سبيلان لحقيقة خلق الإنسان

السبيل الأول تشريع عبادي، من العبادة

والسبيل الثاني تشريع استخلافي، من الخلافة

والسبيلان يصبان في مجريين:

الأول تسخيري، بمعنى التسخير لأن الله سخر لنا الكون وما فيه لنحمده ونثني عليه ولذلك يكون المجرى الثنائي تقديري بمعنى التقسيط والتقدير والموازنة حفاظا على طاعة الخالق في نفس المخلوق لذلك قوله بحسب الاستدلال الأول مرتبط بما جاء في قوله سبحانه (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُون). والعبادة تعبيد الطريق الذي يمشي به الإنسان وصولا الى محبة الخالق، كما جاء في قوله سبحانه (اهدنا الصراط المستقيم).

اما الاستدلال الثاني فمرتبط بما جاء في قوله سبحانه

وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ۖ قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ ۖ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ (30) وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كلها.

هنا إشارة لما جاء في (وعلم ادم الاسماء كلها) كلمة (كلها)تعني الموضوعات والمسائل بجميع مسمياتها، المتناقضات، العموميات منها والمتفرعات ومسائلها بما فيها تلك المفاهيم التي تتصارع مع بعضها بناء على جدليات الاختلاف القيمي للحقيقة الكونية والتي تدخل في تفسيراتها مقاييس الحق والباطل والتي ذكرت في المنهج الذي جاء به الأئمة ومن تبعهم من الاولياء والصالحين.

مقدمة البحث

سورة الفرقان إنما يشار بها الى الإختلاف والتصارع بين لغة الخير ولغة الشر، أي جدلية الصراع بين الحق والباطل.

اما لغة الخير فمعرفتها والتعامل بها يتساوق مع قدرة العقل لإدراك المعنى الفعلي لحقيقة السلوك الإنساني، مع العلم ان هذا الإدراك قائم على مقولة التامل والتدبر التي تتداخل فيها هورمونات البناء البايو-سايكولوجي للجسد الخاضعة لتفاعل الحس والعقل ذلك باعتبار ان الإنسان كائن حسي عقلي، والحس تتجاذب حقيقته اللامرئية مع المشاهدات المرئية بناء على بصمة العقل الذي له القابلية على رفض اوقبول الموضوعات وما ينعكس عنها.
 

هنا توضيحا، العظمة الخالقية تنعكس في مرآة العظمة المخلوقية ولذلك فان الله أراد ان يعظم المخلوق بطريقتين:

-فسيولوجيا الخلق: الخاص بموضوع البناء الهرموني وعامل النمو الخاص بالذكر والأنثى وهذا متركب في جميع النفوس بلا استثناء بمعنى ان النفس الانسانية هي مطلق الإنسان (ما خلقكم ولا بعثكم الا كنفس واحدة ان الله سميع بصير) اية ٢٧ سورة لقمان ٤١١

والخطاب القراني جاء الى الإنسان بالمطلق (يا أيها الإنسان)..النفس اذن هكذا تركبت.

-كوزمولوجيا الخلق: وهي قدرة الله على جمع هذا العالم في شمس واحدة وأرض واحدة تفصلها المحيطات والبحار والأنهار. (الم تر ان الله يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل وسخر الشمس والقمر كل يجري الى اجل مسمى وان الله بما تعملون خبير) اية ٢٨ سورة لقمان

والغاية ان الإنسان عندما ينظر الى عظمة الكون ودقة الخلق الإنساني سيدرك قدرة الخالق، عندئذ سيفهم مغزى وجوده- تامل ما جاء في قوله في سورة ال عمران ايه ١٨٩-٩٠(ان في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لإولي الألباب الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السماوات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار).

لذلك في دعاء البهاء في مفاتيح الجنان ومن باب الثناء نقرأ (اللهم أني أسالك من قدرتك بالقدرة التي استطلت بها على كل شئ).

فالبناء الهندسي للكون مظهر به تتجلى الصورة الوصفية لعظمة وقدرة الخالق وكماله وعلمه وعظمته، ما يجعلة أي الخالق أمراً عباديا خاضعا للشكر والتنزيه وهذا ما جاء في اول الآيات الخاصة بأوصاف عباده الشاكرين العابدين، باعتبار ان الشاكر والعابد هو من يتصف بقدرة استنطاق المفردات المتعالية للحقيقة الكونية.

فالتجلي يظهر بأجمل واسنى وأبهى صوره لدى العقل المتنور المتيقظ والحس النقي، ففي دعاء الصباح للأمام علي ع اللهم يا من دلع ....) وتلك مرآة النفس التي من بريقها تنعكس الحقيقة اللامرئية لهذا الخالق والتي من مميزاتها هذه اللامحدودية من الإتصاف والتشخص عبر قراءة دعاء علي بن ابي طالب (ع).

والتشخص هو الاتقان والكمال الحكمة والعلم والعظمة كما نقرأ في القران وهو السميع العليم، وهو العليم الحكيم، العلي العظيم، وهكذا، وذلك امر لا يمكن ادراكه الا بالعبادة.

والعبادة التزام اخلاقي وديني ومعناها التعبد، والتأمل، والتدبر، والتفكر، والخضوع، والخشوع، والصدق، والإخلاص، والمواكبة على العمل الصالح وعدم الشرك، ومن ضمن هذه المواكبة الدعوة الى الصلاح باعتبارها خدمة اخلاقية وانسانية لتوسيع رقعة الخير في هذا العالم، وهذه الخدمة هي بمثابة الدعوة الايمانية لتقريب عقول الناس وأرواحهم، ونفوسهم، والسير بها الى طريق المحبة والعمل الصالح، وهو مفتاح الدخول الى بيت الرحمن الذي مقره الأسمى والأطهر في القلب والنفس الطاهرة الزاهدة عن شهوات الدنيا وملذاتها.

وهذا المقر الخبئ بين دهاليز الروح هو المسجد الحقيقي للنفس الانسانية، وهو الذي سوف يبقى متصلا مع المؤمن حتى بعد موته.

والسؤال بناء على ما تقدم، كمدخل للموضوع ما هي الصفات الحقيقية لعباد الرحمن؟

التواضع ٦٢-٦٣وَعِبَادُ الرَّحْمَٰنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا

المواكبة على الصلاة والخوف من الله ٦٣-٦٦وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا (64) وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ ۖ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا (65) إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا (66)

عدم الإسراف والموازنة اية٦٦-٦٧وَالَّذِينَ إِذَا أَنفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَٰلِكَ قَوَامًا

عدم الشرك المرتبط بحرمة النفس وقدسيتها وعدم الزنا، اوالتوبة في حالة الزنا ٦٧-٧١ وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَٰهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ ۚ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ يَلْقَ أَثَامًا يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا (69) إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَٰئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا (70) وَمَن تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَابًا (71).

تجنب قول الزور والابتعاد عن اللغو ٧١-٧٢ (وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا).

الخشوع مع ذكر القران ٧٢-٧٣( وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْهَا صُمًّا وَعُمْيَانًا).

الدعاء بالذرية الصالحة ودعوة المتقين الى الصلاح والرشاد ٧٣-٧٤ (وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا).

السبيل الثاني: الخلافة

ورد في قوله سبحانه

(ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر ان الأرض يرثها عبادي الصالحون ان هذا لبلاغا لقوم عابدين)٣٢١ الحج ص ٣٣١ مرتبط بدعاء الافتتاح (يهلك ملوكا ويستخلف اخرين).

ووراثة الأرض موضوع له علاقة بقضية استخلاف الله لهذا العبد الصالح وهو الإمام العادل في الأرض وهذا الإمام هو الذي سيمسك زمام الخلافة الحقيقية التي أراد لها الخالق ان تنبعث بعد هذا الطيش من الانحطاط والتهافت والتهالك الذي اجبر الإنسان على التراجع، والتنازل عن حقيقته الانسانية، فراح يسرق ويقتل ويكذب ويخرب باسم الدين تارة، وباسم القانون والسياسة والحكم تارة اخرى، ولذلك هنالك وعد الهي لإستخلاف عباده الصالحين، بدلالة قوله في سورة النور ٥٤-٥٥-ص ٣٥٧

(وعد الله الذين امنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم ألذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم امنا يعبدونني لا يشركون بي شيئا ومن كفر بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون).

عندئذ الخلافة المقصودة هي ولادة العدل المنتظر، ذلك لتمثل الرعاية الحقيقية لعالم الأرض، يومئذ سيتحقق نظام العدل الكوني المطلق.

وهذا مرتبط مع قوله سبحانه (أني جاعل في الأرض خليفة).

إذن المستقبل الحقيقي للصلاح، وليس لهذا العالم المزيف الكاذب الذي يمنح علامات الامتياز لهذا وذاك متجافيا بذلك لغة الحقيقة ، والأرض بفعل هذا الصلاح ستكون محكومة من قبل إمام عادل وهذا الخليفة هو الذي سيملأ الأرض قسطا وعدلا بعدما ملئت ظلما وجورا، حيث بعد الحروب وانهيار القيم الحقة ، ستسود قيم الخير والمحبة إشارة الى صاحب العصر والزمان، لذلك عودة مرة اخرى لما جاء في سورة البقرة اية ٢٩ ومن باب التوضيح

( وإذ قال ربك للملائكة أني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك قال أني اعلم ما لا تعلمون)-البقرة،٢٩

اذن الأمر الاعتراضي للملائكة كان موجها للإنسان، وليس للإمام، باعتبار ان الإمام بحسب الآيات خارج عن نطاق ملاحظتها العرضية.

وهذا الاستدلال مرتبط في مغزاه مع سورة الجن اية 9 (وأنا لا ندري اشر اريد بمن في الأرض أم أراد بهم ربهم رشدا).

خاتمة البحث

بعد ان تسلحت قوى الشيطان بما لديها من قوى، تحتاج قوى الرحمن لان تتبع طريق الاستقامة وان لا تشرك بالله احدا ان تعبد الله بناء على خارطة المنهج الصحيح (بعيدا عن الشرك) والشرك معناه تعظيم المخلوق على حساب المبادئ التي اراد لها الخالق ان تسود، تلبية لقوله سبحانه* ولذلك قوله سبحانه( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) الذاريات ٥٦

والعبادة تعني تعبيد وتطهير النفس بطريقة تقتضي تقديم طاعة الخالق على المخلوق.

خلاصة البحث

العبادة هي الاستقراء والتأمل والتدبر والاستقامة وضبط النفس وتحصينها من الزنا والشهوات والارتقاء بالعقل، فكلمة إقرأ هي التي ابتدأ بها الله مع نبيه الأكرم والغاية هو السعي لفهم حقيقة الكون.

عقيل العبود

هوامش

القران الكريم

مفاتيح الجنان

  

عقيل العبود
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/05/28



كتابة تعليق لموضوع : الوصف القراني لعباد الرحمن بناء على ما جاء في سورة الفرقان- سلسلة محاضرات التدبر التأملي للقران
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : خالد حسن التميمي
صفحة الكاتب :
  خالد حسن التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الموازنة والرواتب وبرميل النفط معادلة تنقصها الحكمة  : حمزه الحلو البيضاني

 الرافدين يحدد شرطين للراغبين بقروض شراء السيارات

 العبادي وشيوخ الانبار  : سهيل نجم

 معركة الحق ضد الباطل  : علي السبتي

 تطهير حي المعلمين في الفلوجة

 الهدف والغاية من تأجيل مشروع البنى التحتية  : حيدرعاشور العبيدي

 تأملات في القران الكريم ح277 سورة النمل الشريفة  : حيدر الحد راوي

 بغّدادُ ..لَن تؤذيكِ ,, أزماتهم المسمومة..!  : اثير الشرع

 امانة بغداد فتح ثلاثة ازقة مغلقة سنة 2007 جنوب بغداد   : امانة بغداد

 فرسان الكفيل يعزّون السيدة الزهراء"ع" بذكرى اربعينية الإمام الحسين"ع"

 صدور 713 مذكرة توقيف بحق متهمين هاربين بجريمة سبايكر واعتراف 13 متهما جديدا

 خراب يجر خرابا  : حميد الموسوي

 عزة التي هزت عرش العراق  : عباس الخفاجي

 ضبط صكوك بمبالغ حنطة مسوقة صُرِفَت لغير مستحقيها في كركوك  : هيأة النزاهة

 لما الهيام بالدنيا  : اسراء العبيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net