صفحة الكاتب : شاكر فريد حسن

مع ديوان " اللهم ارفع غضبك عنّا " للشاعرة عايدة خطيب
شاكر فريد حسن

أهدتنا الأديبة والشاعرة الشفاعمرية عايدة حمادة خطيب ، ديوانها الشعري الصادر حديثُا ، عن مطبعة كفر قاسم ، الموسوم " اللهم ارفع غضبك عنّا " ، وهو الديوان الرابع لها بعد " الجوري عمره قصير " و " حمامة منتصف الليل " و " أحلام مؤجلة " .

وعايدة خطيب اسم معروف بين الأوساط الأدبية والثقافية ، تكتب الشعر وقصص الأطفال والمعالجات الاجتماعية ، التي تحمل هموم الناس ، وجمعتها في كتاب يحمل عنوان " خمائل وجدانية " ، وهي تنشر كتاباتها منذ سنوات طويلة في الصحف والمجلات المحلية منها صحيفة " الاتحاد " العريقة ، وعلى صفحتها في الفيسبوك ، وفي عدد من مواقع الشبكة العنكبوتية .

وديوان " اللهم ارفع غضبك عنّا " الممتد على حوالي 70 صفحة من الحجم الكبير ، يشتمل على مجموعة من قصائد الرثاء والتأبين لعدد واسع من الشخصيات الاجتماعية والتربوية والفنية وللأصدقاء والاحباب والمعارف من بلدها خاصة والبلاد عامة ، إلى جانب قصائد اجتماعية تصور حالنا وواقعنا المتردي ، واخرى عاطفية ووجدانية .

تستهل عايدة خطيب ديوانها بصرخة ضد آفة العنف المتفشي والمستشري في مجتمعنا العربي ، الذي يقصف الاعمار ويقطف شبابًا في عمر الورود والزهور ، وتدعو إلى نبذ العنف واجتثاث جذوره ، وتنادي بالمحبة والتسامح بين الناس والتعايش بين الأديان ، دون أي حواجز ، كي يعيش الجميع باطمئنان وسلام وخير .. فتقول :

العنف ما بحقق هدف

العنف بس بجلب دمار

يا عصفورة لسّة ناطر

وقلبي مستنّي ولهان

أنا وعدتّا للحبيبة

قولك بجمعنا الزّمان

نفسي أبقى مثلك طاير

ورفرف عَ ربوع الخلّان

ومطرح ما يكونوا اوصلن

تلوّع قلبي من الحرمان

لا حواجز تلغي لقاء

ونعيش بفرح وأمان

مسلم مسيحي درزي

على طول نبقى إخوان

وفي قصيدة " اللهم ارفع غضبك عنّا " التي تحمل عنوان الديوان ، تتوجه الشاعرة إلى الباري عز وجل أن يرفع غضبه عنّا ، وتطلق صرخة أخرى بوجه العرب لكي يفيقوا ويستفيقوا ويتكاتفوا ، وان لا يتركوا السوس ينخر في العصب ، وينتفضوا ضد الحريق والطغيان الزاحف :

اللهم ارفع غضبك عنّا

أفيقوا يا عرب أجَلُنا قد اقترب

هل الكلام من فضّة

والسكوت من ذهب

لماذا تتركون السّوس

ينخر في العصب

تكاثفوا تساندوا

فجّروا بركان الغضب

وتتوالى قصائد الرثاء والتأبين لمن قضوا نحبهم وغادروا الدنيا ، وما أكثرهم ، فترثي المطرب العملاق شفيق كبها ، والأستاذ محمد صبح ، وأم محمد الشنطي ، والفنان مروان عوكل ، ومروان خطيب ، وموفق خوري ، والرياضي زاهر جميل خطيب ، وابن عمها زياد حمادة ، ووالدها مصلح حمادة شهيد العمل ، وامها الفاضلة ، وخالتها فهيمة عاصم حمادة ، وشقيقتها آمال ، وجميلة قرينة الاعلامي زهير بهلول ، وأمل عزام زوجة البروفيسور زاهر عزام ، وعبلة خطيب ، وروني زايد ، وعروس الربيع علا شيخ مرعي ، وآية حاج علي ، ومنى سويطات ، ونبيل الشيخ ، والأستاذ عدنان حمادة ، ونومي نفاع ، ومحمد مصطفى بركة ، وابن خالتها د. محمود نمر حاج ، وضحايا حافلة الأطفال من مخيم شعفاط وقرية عناتا شمال القدس الذين لاقوا حتفهم باشتعال الحافلة ، وحورية حمادة حاج صفوري ، وماجد خطيب ، ومحمد الشيخ ، والمحامي رفيق قرطام ، وام محمد صفوري ، والمربي قاسم خطيب بركة ، والأستاذ يوسف زعبي ، وضحايا الكنيسة القبطية بمصر ، وخالها نعمان العاصي ، وعبد الرحمن صديق ، والشابة مرفت التي قتلت وذبحت أمام أطفالها ، وعمها مطلق علي حمادة المتوفى بلبنان ، وتوأم روحها فاطمة ، وطبيب الشعب د. مروان خورية ، والطفل أمير زاهر أبو رحمة ، وغازي سمنية ، واحمد ذياب ، وعرسان حمادة ، والفنانة ريم بنا ، ويارا حمادة ، والمربية انصاف خطيب ، ومحمد عدنان ، وعمتها عبلة أم عصام ، والصبية نبراس ، وأم الامين ، والأستاذ أنطون عبود ، وعبير صبري بقاعي ، ومنيرة شحاده قرعاوي ، والشاب عطا قدري ، وعلاء فرهود ، وعلي نجمي ، ومحمد عنبتاوي ، واخيرًا ترثي نفسها .

وهذه الرثائيات مؤثرة جدًا بكلماتها وتعبيراتها وأوصافها ، وتعبّر عن اللواعج والأحزان الكامنة في صدرها ، وتزخر بالمشاعر الانسانية والأحاسيس العاطفية والوجدانية ، وتتجلى فيها روح الشاعرة وانسانيتها ورهافة حسها .

ومن هذه القصائد اخترت هذا النموذج في رثاء الفنانة النصراوية غزالة فلسطين المرحومة ريم بنا ، حيث تقول بصوت مجهش حزين بلسانها :

يا ليل ما أطولك

زرعت في جسمي المرض

والله هو الشافي

قاومت كثيرًا واستسلمت

وحنيتلي كتافي

وصارعت في دنيا العدم

وجثم الصبر ع شفافي

والصوت ضاع وهجرني

ورضيت وقلت ماشي

سكن في جسمي المرض

ودمرلي إحساسي

مشيت عالأشواك

وارتعدت أطرافي

وداع يا إمّي الحنونه 

واولادي مش ناسي

وداع يا فلسطين الأبية

حبك على راسي

وداع يا أخي فراس

قدرنا شو قاسي

وفي الديوان وصية شهيد ، وأغنية لفريق هبوعيل سخنين بمناسبة الارتقاء في الدوري ، وقصيدة عن الشيكل والدولار ، وأخرى عن الصداقة ، حيث تطرح فيها موقفها ورأيها من الصداقات التي باتت نادرة في هذا الزمن الذي طغت فيه الماديات والأنانية والمصالح الشخصية ، فتقول :

الصداقة يا صاحبي

تحتاج لحب وحداقه

يضحي الصديق بنفسه

يمنحني الحنان إن صدري ضاق

الصداقة يلزمها المرونه

كراقصة خفه ورشاقه

يكون مركبي إن غرقت

يمنحني الامان ويشحنني بطاقه

الصديق الحر مرساتي

والصدر الحنون كم يحلو عناقه

لا أن يجمع هفواتي

بحصّالة حقد ونفس معاقه

وفي مضمار الحب والغزل نقرأ قصيدة " إليكَ " وهي في غاية الرقة والجمال والبوح الشفيف وصدق المعاني ودفء الإحساس :

أحببتك وكتمت الآه

ومن ولهي صحت أواه

تهجرني وتسلاني

وتعود لفؤادي ونجواه

لتسكن داخل روحي

لتحرسني من الشر وآذاه

لغيرك لا أشكو همي

وأنت من أبغي رضاه

عايده خطيب في نصوص ديوانها تبدو شديدة التأثر ، متوهجة بفيض من الحنان ، تمتلك ذائقة شعرية نقية ، وحسًا شفافًا بوجود جمال وصفاء روحها المتدفقة الفياضة التي تنعكس على مضامينها وبكائياتها . ونلمس في كتابتها الوضوح والسرد التعبيري عن مشاعرها وعواطفها وخواطرها وأفكارها ، ناهيك عن الإلهام النقي الصافي ، والقدرة على تطويع المفردة ، التي تأتي عفوية دون رتوش أو تعقيدات ، وقاموس مفرداتها الثري ، ونسيجها اللغوي السلس ، ولغتها الرشيقة البسيطة التي تصل في بعض القصائد حد المباشرة ، بالإضافة إلى استخدامها المجازات والتشبيهات والمحسنات البديعية .

عايدة خطيب في ديوانها ترسم لنا أجواء مفعمة بالحزن والشجن ، والنبض الانساني ، والجمال الشعري ، الذي يلامس الروح ويعانق شغاف القلب ، فتصور عما تعيشه من حالات الاسى جراء الرحيل والفقدان وحالة الألم الداخلي الذي يصل حد الكآبة والقنوط ، دون أن تفقد الأمل ، وذلك بفعل ما يحدث ويجري في الواقع من غياب الفضائل والشمائل ، راسمة لنا صورًا واقعية متحركة ومحسوسة .

ومن يقرأ الديوان يلمس صوتًا حزينًا باكيًا شاكيًا محملًا بشحنات الصدق والشفافية والتمسك بالأمل والتفاؤل رغم رداءة المرحلة ، ويشاركها أساها وشجنها واحساسها الصادق النبيل ، ويعيش مع كلماتها العذبة الهادئة والصاخبة في آن ، ومع موسيقى النفس التي تدق على أوتار الروح بكل رقة وحنان .

ونلمس تفاوتًا بين مستوى القصائد ، فهنالك نصوص بالغة الجمال والروعة ، وأخرى ضعيفة تفتقد للجماليات الفنية . ومأخذي على الديوان من النواحي الفنية ،أنه بدون فهرست وبدون تبويب لائق ، حيث تتداخل القصائد في ترتيبها ، وكان من الافضل تصنيفها في بابين ، الأول باب الرثاء ، والباب الآخر للأغراض الشعرية الاخرى .

ومع ذلك نرحب بديوان الصديقة الشاعرة عايدة حمادة خطيب ، ونشاركها التضرع للـه أن يرفع غضبه ويصلح الناس وحال الأمة التي ننتمي إليها ، وأن تسود المحبة والوئام والتآخي والسلم الاهلي المجتمعي ، ونتخلص من وباء وآفة العنف الذي يدق ناقوس حياتنا ، مع التمنيات لها بالمزيد من العطاء والتألق والاصدارات الشعرية .

  

شاكر فريد حسن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/06/02



كتابة تعليق لموضوع : مع ديوان " اللهم ارفع غضبك عنّا " للشاعرة عايدة خطيب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزيز الابراهيمي
صفحة الكاتب :
  عزيز الابراهيمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  بالحشد الشعبي تحلى الحياة  : مهدي المولى

 من السّجن إلى حيفا يمضي باسم خندقجي!  : امال عوّاد رضوان

 الديمقراطية ذبيحة الصمت الدولي في البحرين!  : عزيز الحافظ

 السيد السيستاني وألف لام التعريف ...!!  : كاظم الخرسان

 بالوثيقة .. العتبة الحسينية تعلن عن مناقصة لبناء 316 وحدة سكنية

 صندوق الاسكان يكشف عن آلية الحصول على القروض الخاصة

 مدير شرطة المثنى يلتقي عدد من سواق عجلات الاجرة داخل الاحياء الداخلية في السماوة  : وزارة الداخلية العراقية

 فوبيا الشيعة بين الوهم والحقيقة  : د . خالد عليوي العرداوي

 العنف والإبادة الجماعية للعراقي ...غسيل الدماغ نموذجاً  : وليد فاضل العبيدي

 مؤسسة الشهداء تناقش مع عدد من الشركات الية الاستثمار لصالح ذوي الشهدا  : اعلام مؤسسة الشهداء

 ليلنا وردٌ وغول  : ابراهيم الخياط

 العتبة الحسينية : تفتتح اكبر مزرعة لمحصول الحنطة وتجهز معهد للمكفوفين في الموصل بمعدات ووسائل تعليمية

 حينما تغيب ارادة السياسي...امام اغراءات السلطه وكرسي الزعامه  : د . يوسف السعيدي

 حلم  : شاكر فريد حسن

 إضعاف العراق قوة لنا  : رضوان ناصر العسكري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net