صفحة الكاتب : حميد الشاكر

اتركوا قبر صدام فالتاريخ سيحوله الى غائط لبقايا نجاسات الكلاب الضالة
حميد الشاكر
في حوار مع احد الاخوة من ضحايا الاجرام العفلقي  البعثي الصدامي  المجرم كانت زفرات الوجع لهذا الضحية العراقية واضحة وضوح الشمس وهو يتحدث : عن قبر صدام حسين المشّيد في تكريت ؟  ، وكيف انه  كلما راى هذا القبر والوفود الاردنية تزوره وتنشد القصائد والشعر قربه مدحا بالطاغوت ونكاية بالشعب العراقي وحقدا عليه يتمنى الموت ويدعوبحرقة قلب على الحكومة العراقية التي ترى هذه الممارسة العفلقية البعثية الاجرامية وهي تمتهن كرامة وادمية ومشاعرضحايا الشعب العراقي الذين دفنوا بمقابر جماعية اواحرقوا بالقنابل الكيميائية ابّان حكم هذا النجس المجرم الزنيم وعائلته وعشيرته الساقطة بدون ان تحرك حكومة بغداد ساكنا لهدم هذا القبر او منع زواره من زيارته احتراما ،  لشهداء العراق الذين قضوا على يد هذا المجرم على الاقل ؟!!.
كان جوابي واضحا له بان من احد اهم اهداف اقامة قبر مشّيد للطاغوت صدام حسين من قبل بقايا الصداميين وحثالات العفلقية الماسونية المبادة بمساعدة وتموين دول الاعراب الاشد كفرا ونفاقا بالعصر الحديث هو (اثارة الفتنة) الطائفية بين العراقيين وتمزيق لحمتهم الاجتماعية ، وعلى الشعب العراقي ان يعي هذه الحقيقة ولا ينزلق بهكذا حفر حقيرة يحفرها اعداء الشعب العراقي لهم وهذا اولا !!.
اما ثانيا : ليعلم الشعب العراقي  إن ما من طاغية حكم هذه الامة ، منذ وفاة الرسول الاعظم محمد بن عبدالله صلى الله عليه واله صانع هذه الامة ومقيم كيانها الا وكان في دنياه وابّان حياته فتنة سوداءعلى هذه الامة ولعنة وفتنة اخرى ايضا بعد وفاته وموته كذالك  وامامكم التاريخ فانظروا كم هم الطغاة الذين حكموا هذه الامة ليعيثوا فيها فسادا في حياتهم وليكونوا سبب شقاق ونفاق بين هذه الامة بعد وفاتهم وليس صدام حسين اليوم وباقي طغاة العرب وحكامهم باقل فتنة ولعنة على هذه الامة في حياتهم وبعد وفاتهم ، ومع ان صدام حسين ،  لم يكن لعنة وفتنة وبلاء وكارثة على هذه الامة في حياته عندما قصم ظهرالعرب ودمر وجودهم واسقط هيبتهم بين الامم فحسب ، وانما كان بلاءا الاهيا اسود نزل بهذه الامة ليريها كيفية وعد الله سبحانه الصادق على اللذين ظلموا وهم بربهم كافرون في حياته ،وليكون بعد وفاته كأقرانه اداة للفتنة بين الامة حتى وهم جيفة نتنة !!.
ثالثا : انا لست مع التعرض  لقبور الطغاة والظالمين ابدا ( قلت لمحاوري المكلوم ) حتى وان كان قبر شيده الفاسدون لفاسد ، الغاية منه اثارة الفتنة بين العراقيين  بل انا ممن يؤمنون : بان التاريخ  وحده هو من سوف ينتقم من الطغاة المجرمين على طريقته المعروفة ، وهو الذي ايضا يعيد الحق ، لاصحابه من الشهداء والمظلومين والقديسين في الدنيا قبل الاخرة واذا كان الحاضروطغاته وفاسدوه وعتاته وحثالاته ..... الخ ،  يحاولون اسباغ القداسة والشهادة على زنيم رعديد جبان كصدام حسين نكاية بالشعب العراقي ، وضحايا نظامه المقبور ، فسوف ينصفهم  المستقبل عندما تنتهي المصالح ، والاحقاد ليبقى الحق وتبقى الحقيقة  هي الحكم على صدام حسين وامثاله عندئذ سيرى العالم عبرة لم تصنعها يد البشرابدا بل تخلقها يد العدل والقدر الالهي بكيفية  تحول قبر صدام حسين ولحاله من قصرمشيد ومزار منمق الى مكب للنفايات اومبولة للثعالب او غائط لنجاسات الكلاب الضالة !!؟.
هكذاهوحكم التاريخ دوماعلى الطغاةوالمجرمين والمنافقين من جهة وعلى الشهداء والمظلومين والقديسين والابطال بالعدل والحق من جانب آخر ، لاعطاء كل ذي حق حقه ، ومجازاة كل صاحب جريمة بجرمه !!.
اين قبر الطاغية معاوية بن ابي سفيان اليوم ، والذي كان في يومه ،   تحفة جمالية ومنبرا لقصائد الشعر ومديح المنافقين والافاكين من انصاره ومريديه ؟!.
وهل ترى قبر علي بن ابي طالب الشهيد المظلوم والبطل المقدس ، الذي كان وحيدا في صحراء النجف علامته ثلاث احجار قديمة !!.
واين قبر الملعون ابن الملعون يزيد بن معاوية ؟.
وهل ترى قبر الحسين بن علي بن ابي طالب عليه السلام الذي قطعته سيوف البغي في ارض كربلا ،وطحنة عظمه محافر الخيل ودرست اثره احقاد الكافرين بلا رحمة ولا شفقة ولاتفكير ؟!.
لكن هاهواليوم الحسين الشهيد اماما للعالمين بعد انصاف التاريخ والعدل والقدر له بملايين زائريه ومحبيه وشيعته وانصاره ومتولهيه .... ، وذاك هو يزيد بن معاوية لعنة للاعنين وخزيا للمناصرين وعارا على كل الطغاة والمجرمين !!.
اتركوا قبر صدام حسين لزواره ومريديه من الفاسدين والقتلة والمأجورين فهم اول من سينفض من حوله واول من سيكفر برائحته النتنة ، وهم انفسهم اول من يدرك حقارة هذا  القبر وصاحبه ، وما يجلبه من عار في الدنيا وقبل الاخرة لكل من يعتقد بصلاح قربه وادامة النظر له  بزيارته !.
رابعا : قلت لمحاوري الان واي فعل يقوم به اي عراقي شريف ،وحتى لو كان على سبيل هدم قبر صدام حسين بمستند شرعي لانه يثيرالفتنة بين العراقيين وعلى ولاة الامر في العراق وحفاظا على لحمة الشعب العراقي من التشرذم ليس فقط يجب هدم قبره بل واخراج جثة صدام وحرقها ونسفها في بحر الخليج ، كي لايلوث بنجاسته نهري دجلة والفرات ، وكما فعل موسى النبي ع بعجل بني اسرائيل بعد عبادته لكن مع ذالك ، وحتى مع هذه النوايا الطيبة فسيؤخذ هذا الفعل العراقي الشريف من قبل حثالات بقايا الصداميين والمنافقين العرب على انه خوف من (البطل صدام حسين) حتى وهو ميتا  لتضاف بطولة زائفة لجبان شاهده العالم كله وهويُلقي عليه القبض في حفرة الصرف الصحي في تكريت !!.
نعم هذا ما كتبه الصهيوني المستعرب ( عبد الدولار عطوان ) في افتتاحية صحيفته (( القدس الصهيوني )) بمقال تحت عنوان :  يرتعدون منهم حتى في قبورهم !!.
ومع ان عبد الباري عطوان وغيره يدرك تماماان الشعب العراقي وقيادته السياسية المنتخبة اليوم  ليسوا برعاديد  ، ولاهم من باع بيته للصهاينة ، واعترف بالاحتلال الاسرائيلي في فلسطين  ، كما فعلت منظمته الفلسطينية العتيدة ، ولاهم من ارتضى ليكونوا اداة رخيصة ، كمنبر تطبيل للمشروع الصهيوني الامريكي القطري للاطاحة بمشروع المقاومةفي لبنان وسوريا والعراق وايران كمايفعل هذه الايام عبد الباري عطوان في صحيفته التي كانت نفاقا (القدس العربي) بعد ان تعرت لتصدح بالاعلان عن ولادة (( القدس الصهيوني )) بدلا عن ذالك !!.
عبد الباري وغيره يدرك تماما ما نوعية الشعب العراقي ، وكيف لم يتحمل الاحتلال على ارضه اكثر من ثمان سنوات قبل ان يخرجه ، وليس لاكثر من ستين سنة ولم يزل الاحتلال على ارض فلسطين ، ويدرك ان صدام حسين ،  كان مختبئا في حفرة للصرف الصحي رعبا من ايدي الشعب العراقي وليس من قوى الاحتلال وهو يدرك ان صدام جيفة نتنة لايحرك شعرة من اصغر طفل عراقي  قد صفع راسه بالنعال في يوم سقوط تمثاله في وسط بغداد بعدما هرب هو وعصابته البعثية من بغداد ليتركها للامريكان يدخلوها بسلام امنين !!.
كل هذا يدركه منافقوا العرب من اصحاب الكابونات النفطية التي كان صدام يهبها للقردة من امثال عبد الباري عطوان ليدبج المقالات بالدفاع عن طاغوته وفساده ودنائته ، لكن الفرصة واتته عندما سمع ان رئيس الوزراء العراقي حمّر عينه على انصار صدام فخرج شيخ قبيلة صدام ليكون اول الكافرين بجيفة صدام النتنة ليعلن للعالم انه بصدد اغلاق قبر صدام !!.
وانا على ثقة ان هذا الشيخ لو وجد مصلحته مع الحكم العراقي الجديد سيكون هو اول من يرفع فاسه ليهدم قبر صدام على راسه وراس امه صبحة ايضا وليلعن اليوم الذي انتسب فيه صدام لهذه القبيلة !!.
اخيرا : انتهى حواري مع صديقي المجروح  من قبر صدام ، ونفاق المنافقين حوله بالقول له (( صدام وقبره وحزبه وعصابته وكل منافقي العرب وطغاتهم لاينبغي ان تساوي عندالعراقيين لفتة توقف عندهذه الصغائرمن الامورالمفتعلةالتافهة فللشعب العراقي مشروع  ، ومستقبل اكبر كثيرا من الوقوف عند قبر طاغية ،  تحاول بعض المنقرضات الصداميةوالعفلقيةوالاعرابية القاعدية ان تتكسب اعلاميا باثارة زوبعة حول موضوعه لكن نحن نعلم ماسيؤول حاله اليه بعد عشر اوعشرين سنة من الان فدع الزمن ينتقم من طغاته ومجرميه ،  ولينشغل العراقيون ببناء بلدهم ،  وصناعة حاضرهم ومستقبلهم !!.

  

حميد الشاكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/23



كتابة تعليق لموضوع : اتركوا قبر صدام فالتاريخ سيحوله الى غائط لبقايا نجاسات الكلاب الضالة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين باجي الغزي
صفحة الكاتب :
  حسين باجي الغزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المشط السياسي ..!  : علي سالم الساعدي

 السومريون اصلهم ارضي لا فضائي  : عامر ناجي حسين

 السوداني يدعو لتعيين رئيساً لمؤسسة السجناء ويؤكد على تشكيل خمس لجان في المحافظات لمتابعة ملف محتجزي رفحاء  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الحشد الشعبي يحبط محاولات تسلل داعش في بحیرة حمرین

 أحلم ان أصيرَ مهندسا  : غني العمار

 معن:العثور على اوكار لتنظيم داعش الارهابي

 مدارس السفير ونور السفير الابتدائية في النجف تخفض الاجور الدراسية لذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 بنودع زمان ..ونروح لزمان .. فيروز ...  : علي محمد الجيزاني

 التيلغرام...نافذة جديدة للارهاب  : مهند حبيب السماوي

 الطايح رايح.. الفساد الاداري والمالي  : محمد حسن الساعدي

  هل ان اسقاط  طائرة  f 16  الاسرائيلية  يقلب المعادلات ؟    : رفعت نافع الكناني

 مقتل البديوي وجذور الحدث  : احمد العبيدي

 إصابة عشرة شرطيين بعد فتح شارع رئيسي أغلقه أنصار الصرخي في الناصرية  : شبكة اخبار الناصرية

 محافظ البصرة يرفد المكتبة العامة بالإصدارات ويوجه بإقامة دورات تقوية لمختلف المراحل  : اعلام محافظة البصرة

 الظواهري وصل إلى سوريا لقيادة الإرهاب فيها

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net