صفحة الكاتب : احمد خضير كاظم

مكاشفة قوسي الصعود والنزول
احمد خضير كاظم

بسمه تعالى ......وبه نستعين

عبر الفلاسفة والحكماء عن مسار نشأة الخلقة ,ان الارواح نزلت كي تتكامل فمرت بعوالم منها الميثاق والذر والاصلاب والارحام الى ان تصل الى دار الدنيا وهي دار مكابدة ومحن وسباق وتحمل مشاق الى ان يرتفع الانسان الى حين دار البرزخ ثم الدار الاخرة والتي هي الطف واصفى من دار الدنيا وفيها من الطاقات ما لا يدرك في الدنيا .....الى ان يقول دام ظله وبالتالي تعد الدنيا من انزل العوالم وما ورد في الايات الكريمة بانه ( ثم رددناه اسفل سافلين ) التين5 .

ولعل النكتة في اطلاق لفظ القوس على عملية النزول والصعود هو ان هناك عملية بدء وعود والمبدأ في المقام هو الغاية ولكي يصح تصوير البدء من نقطة والعود اليها لا بد ان يكون ذلك على شكل دائرة فيكون نصفها الاول هو قوس النزول والنصف الاخر هو قوس الصعود ويكون العود والصعود من المبدأ الصدوري والنزولي متعقلا, هذا بخلاف ما لو عبرنا عن النزول والصعود بالخط فانه لا يعقل العود حينئذ الى ذات نقطة المبدأ والنزول لان الخطين اما ان يكونا متعاكسين او متوازيين او متقاطعين, وفي كل الاحوال يستحيل العود الى نقطة المبدأ كما هو واضح ,فلا خصوصية للتعبير بالقوسين سوى انهما يقربان المعنى الذي ذكرناه.

من المقدمة السابقة اصبح واضحا ان الانسان خلال مراحله الوجودية ينطلق ابتداءا من عالم الربوبية الى عالم الذر والاصلاب والارحام الى ان يصل الى ادنى المستويات التي هي دار الدنيا (دار التكليف والابتلاء) ومن دار الدنيا يبدأ صعوده التكاملي فاين ما يصل تلك درجته وذاك منزله الاخروي ولذا فان الجنة درجات ولكل درجة خصائص وميزات لا ينالها من هم ادنى درجة . فمنازل السالكين والعارفين هي نفسها منازل الجنة ودرجاتها.

وعلينا نقطة ينبغي ملاحظتها هي ان الانسان مكلف في دار الدنيا فقط وبها يستحق الثواب والعقاب فهو خلال مسيرة حياته الوجودية يسير اثناء عوالم الذر والميثاق والذر والاصلاب وكذا في العوالم اللاحقة هي حصاد ما زرعه في هذه الحياة الدنيا . فهل للانسان تكليف في كل العوالم العلوية ( لا نعرف طبعا في الوقت الحاضر ما هو شكل التكليف خلال تلك العوالم) سوى انه من الممكن من خلال ارسال الثواب الى الميث او اعماله الصالحة الجارية من الصدقات وغيرها فاذا مات ابن ادم انقطع عمله الا من ثلاث نضع احتمالية ان هذه الاعمال الثلاث مستمرة في ترقي الانسان والسمو به حتى في عالم البرزخ اذن هناك اعمال تكاملية مستمرة وحتى يوم القيامة وفصل الخطاب.

ولكن الحقيقة ان شكل القوس قوس الصعود هو قوس (حلزوني) اهليجي ويسير بثلاث اتجاهات ارتفاع فهو يرتفع على شكل دائري فلذا اصبح قوسا وسمي بالقوس وتقع على جانبي طريق صعود القوس منازل الاخرة ودرجاتها وكل انسان يسير في هذا القوس ليصل الى بوابته على جانبه الايمن فان دخل الباب الايسر دخل الهاوية وسقط الى اسفل درك الدنيا وشهواتها اي سقط في الدرك الاسفل من جهنم ولكن النزول لا يحتاج الى قوس النزول هو هبوط بطبيعة الحال ولذا فهو سريع والوقوع فيه بخط مستقيم نحو البئر المظلم الذي يعيشه الظالمون.

فنزول الانسان من كونه لطيفة ربانية وبلحظة واحدة يهبط الى الدنيا على شكل نطفة نجسة (فنزوله لم يكن مقوسا كما الصعود) ليبدأ قوسه الصعودي داخل الرحم ليتحول فيما بعد الى انسان ذو عقل يسير في قوسه الصعودي ليطرق باب احد منزليه فلكل انسان منزلين منزل في مسيرة صعوده ومنزل في سهم ( طريق نزوله) فيسقط من على حافة القوس اذن مقياس الصعود هو التعاليم الاخلاقية الدينية التكليفية.ومما يؤيد هذا القول هو الشريعة رياضة النفس ، ومما يؤيد هذا القول ايضا هو ضرورة وجود المعلم والمدرس والاستاذ الذي يطمئن بدينه وباحتياطه للاخذ منه ومن هنا يرى الامام الخميني قدس سره الشريف ان صدور شطحات من بعض اهل هذا الفن(العرفان) هو عدم تخلص السالك من انانيته اي ان ضربا من الشيطانية ما زال موجودا فظهرت عنده بلباس الربوبية وتدخل الاعمال والرياضات في دائرة النقص مالم تكن شرعية.

ولهذا اصبح في اعلى المنازل واسماها درجة هي درجة نبينا محمد صلى الله عليه واله وسلم ومعه في تلك الدرجة اهل بيته الاطهار عليهم السلام لانهم هم موازين القسط الذين تقاس بهم الاعمال ولاجلهم تعطى الدجات وبقدر اقتراب الخلائق وتعلقهم بهم (اقصد الرسول محمد واله عليهم الصلاة والسلام جميعا) تقتر من منازلهم في اعلى سلم او قوس الصعود .

ولماذا صبح سلم الصعود قوسا دائريا ليشمل اكبر مساحة من المنازل الواقعة على جانبي (حافتي ) الطريق اي ان عدد المنازل هو ضعف عدد الخلق الادمي ولهذا كانت طرق ابواب تك المنازل وحصول الرضا والرضوان بعدد انفاس الخلائق.

فهذا هو قوس الصعود المصحوب بالسفر فيه بالالتزامات الشرعية والابتلائات يرافقه سقوط وليس قوس نزول وليس هناك درجات عند النزول فالانسان الذي يستقيم طول حياته ولم يرزق حسن العاقبة تراه خلال لحظات في اسفل درك من جهنم وخير مثال واضح هو ابليس فكم كانت له درجة عالية وكم كانت له من عبادات ( كما قيل ونقل) وبلحظة واحدةوتكليف واحد اصبح من الكافرين المعاندين لرفضه السجود لابينا ادم عليه السلام مع كثرة مشاهدته وعبادته واعترافه بوجود الله.

خلاصة القول

من جميع ما تقدم بدلا من قوسي الصعود والنزول هناك في الحياة الوجودية للانسان قوس ( سلم ) صعود يسير خلال حياة الذر والميثاق والاصلاب والارحام في قاعدته ويبدأ الصعود به في لحظات كينونته المادية الاولى حتى يصل الى درجته ومنزله الموجودة في اللوح المحفوظ وان لم يوفق في السقوط فانه يزلق ويهبط الى هاوية المادية وهي اسفل درجات النار .

  

احمد خضير كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/06/09



كتابة تعليق لموضوع : مكاشفة قوسي الصعود والنزول
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مكتب د عبد الهادي الحكيم
صفحة الكاتب :
  مكتب د عبد الهادي الحكيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 برشلونة يكمل عامان دون احتساب ركلة جزاء ضده في الليغا

 نزاهة البصرة تطلق حملة لضبط اسعار وقود المحطات وتحتجز المخالفين

 المؤتمر التأسيسي الأول للجبهة الوطنية العليا للكرد الفيليين  : عادل مراد

 عروس القمم العربية  : خالد القصاب

 نصب (الجبايش) الدولي!!  : علاء البغدادي

 دائرة الوقاية تقترح تحديث قاعدة بيانات المشمولين بكشف الذمة المالية في دوائر التسجيل العقاري  : هيأة النزاهة

 من أين جاءت التفاحة لحواء؟  : مصطفى الهادي

 إستنكاراَ ضد حكم الاعدام الجائر بحق سماحة الشيخ النمر وإحتجاجاً على إعتقال سماحة الشيخ السني حسن فرحان المالكي وتنديداَ بمجزرة الدالوة في محافظة الاحساء ندعوا أبناء الجالية العربية والإسلامية للاعتصام أمام سفارة آل سعود في برلين  : علي السراي

 داعش تتبنى الجريمة والمتهم عندهم الشيعة  : سلام السلامي

 الى الحشد الشعبي.. سوى "داعش" خلف ظهرك "داعش"  : جمال كامل

 جدلية موقف المجلس الأعلى تجاه المالكي

 ذي قار : تكشف شبه فساد في عقود الكابل الضوئي مع هيئة العامة للاتصالات في بغداد  : اعلام السيدة شيماء عبد الستار الفتلاوي

 البيت الثقافي النجفي يحتفي بالشاعر العراقي المغترب حسن رحيم الخرسان شاعر النخيل  : عقيل غني جاحم

 ما قام الارهاب الا بمال قطر ودين الوهابية   : مهند الساعدي

 وزارة الموارد المائية تواصل اعمال تنظيف قناة DC5 في كربلاء المقدسة  : وزارة الموارد المائية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net