صفحة الكاتب : سجاد العسكري

الشيعة ...والشيطان الاكبر واعوانه!
سجاد العسكري

الملفت ان ادارة الشيطان الاكبر واعوانه يحملون الضغينة والكراهية للشيعة , لأن هذه الادارة بالاساس واصلها واصل اعوانهم محرضين على القتل الطائفي والعنصري لكل من يحمل راية الحرية ومقاومة مخططات الشياطين التي تنفذ مؤامرات اكبرهم وهو يمنيهم لعل يكون مايتمنونه , لذا هم ليس بحاجة الى مبررات او خلفيات ما او تداعيات لتدعيها لتشحن العالم ضد الشيعة تحت مسمياتهم وشعاراتهم الطائفية العنصرية.
والاصل فيما يريدون زرع الفتنة الطائفية وتشتيت شمل المسلمين , فادعائاتهم لما يجري في سوريا والعراق ولبنان واليمن وحتى فلسطين هي نفس الادعائات والتي اقرحت بها رؤسنا ,فتسألهم ماهو السبب؟ فالاجابة التدخلات الايرانية ! فهل الحشد الشعبي في العراق ايراني ؟ وهل الجيش السوري في سوريا ايراني ؟ وهل حزب الله بقيادة سيده البناني الاصل ايراني ؟ وهل القدس والمقاومة الفلسطينية ايرانية ؟ وهل اليمن وانصار الله الحوثيين ايرانيين ؟ فالجميع عرب اقحاح يتكلمون هم وقياداتهم العربية ,وكلا حسب لهجة بلده العراقي والبناني والسوري واليمني والفلسطيني , اما ماتدعون وعملائكم لايعرفون ان يقروا حتى في الورقة المكتوبة باللغة العربية ؟!
اتهاماتكم وتهكمكم واضح فكل شعار او قول فيه (ايراني , مجوسي ,صفوي...) هو استهداف واضح للشيعة من قبل الشيطان الاكبر واعوانه لزرع بذور التفرقة في الامة الاسلامية التي طالما كانت سدا وحصنا لا يمكن اختراقه من قبل الاعداء , نعم تم اختراقهم لتشتتهم بفعل مؤامراتكم ؛لكن الشيعة ظلت حصنا منيع ولازالت يحاول الاعداء اختراقهم وفي كل مرة يفشل وينكسر ويتراجع على اعقابه فيبداء من جديد بمخطط ومؤامرة وعملاء خونه كالاعراب , ولن ينجحوا.
فقد اشعلوا الفتن والحرب الاهلية , والتجاوزات الاسرائيلية على لبنان , واغتيالات واستهداف لكل من يلتف خلف العلماء من السيد موسى الصدر واغتيال السيدعباس الموسوي الى ان وصلت الامور الى زمام السيد حسن نصرالله فتأسس حزب الله الذي اذل واخنع تحركاتهم ؛ليكون العين البصيرة على كل نواياهم قبل تململهم .
وقد قامت ثورة الاحرار في ايران وانشاء جمهورية اسلامية لتحمل هموم المسلمين والثوار وتوحيد كلمتهم ,فواجهت بالرفض والمؤامرات لأفشالها وهي ماتزال في طور القيام والانشاء فعصفت بها التفجيرات وقتل ثلة من قيادات الثورة لأجهاضها فتاسست جمهورية وحرس ثوري يعد الان من اقوى الجيوش في العالم , وهو ما لم تتوقعه الشياطين وهو قوة على ارض الواقع تتميز بالقيادة والجماهير المطيعة والروح الثورية.
وتخلص العراق من نظام الدكتاتوري المجرم ليأتي قائد المقاومة الاسلامية شهيد المحراب محمدباقر الحكيم ليعلن ان القيادة الحقيقية للعراق هي المرجعية العليا فقتلوه وفجرو جسده الطاهر , وعثوا في العراق الفساد ,وصنع المجاميع الارهابية الطائفية البعثية التي دعمتها الاعراب وشيطانهم الاكبر للتخلص وقتل الامال الشيعية بصنعهم القا عدة وداعش الارهابي ؛ولكن فنطقت السماء على لسانه بفتوى الجهاد الكفائي التي اخزت وعرت العالم لما كانوا يدعون من ضعف القدرات العراقية فتأسس الحشد الشعبي المقدس.
فارادوا ان ينتقموا من الشيعة في اليمن للخسائر التي اخزت تاريخهم الاسود , ويزودوا تحالف الخزي والعار بالسلاح والتقنيات الحديثة , ويجمعوا باقي دول الاعراب باغراء باموالهم ليشكلوا مرتزقة اعراب مجهولي الاباء ,فيقتلوا ويفجروا مدارس مستشفيات منازل وكل مايتعلق بالمدنيين العزل , فما كان الا من ثلة مؤمنة صابر ان يعلنوا تأسيس انصار الله ليتصدى لكل واردة وشاردة من تحالف اوهن من بيت العنكبوت .
نعم فالظروف والضغوط التي مورست ضد الشيعة والعداء لهم من اجل اضعاف قوتهم كبيرة اكبر من العالم نفسه ؛لأنهم فقط هم من يقف بوجه مخططاتكم ومؤامراتكم , وهم من يجمع كلمة المسلمين وصفوفهم , وهذه الظروف هي التي اسست جيوش وجماهير ومتطوعين عقائديين مطيعين لقيادة المرجعية وولايتها الحكيمة , وسيأتي اليوم التي يتأسس فيه جنود بيت الله لتحريره من دنس الانجاس والخائنين له .
فاين المفر للشيطان الاكبر واعونه من جنود تحيط بكم من كل حدب وصوب يوم لا تنفع لا اسرائيل ولا امريكا ولا اموالكم التي اكتنزتموها لأيامكم السوداء الدموية .

  

سجاد العسكري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/06/10



كتابة تعليق لموضوع : الشيعة ...والشيطان الاكبر واعوانه!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : القاضي منير حداد
صفحة الكاتب :
  القاضي منير حداد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العدد ( 44 ) من اصدار العائلة المسلمة ذو القعدة 1435هـ  : مجلة العائلة المسلمة

 محافظ ميسان يترأس اجتماعا موسعا للجنة الأمنية العليا ويؤكد على الاجراءات الامنية المعلوماتية والتنفيذية بغية المحافظة على وضع امني مستقر  : اعلام محافظ ميسان

 قانون الخمس دولار مخالف للدستور ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 الموارد المائية تنفذ تصاريف سد حديثة بشكل مستمر لغرض السيطرة  : وزارة الموارد المائية

 يدعون الوطنية ويبيعونها بالدولار  : سعد الحمداني

 خلال تسلمه بطاقته الالكترونية...الجعفري يدعو الشعب العراقي للمشاركة في العملية الانتخابية بفعالية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 دول عربية وغربية تدعم الإرهاب بسوريا  : ابراهيم لويس

 الخطاب الحسيني صوت هادر على مدى الزمان/ الجزء الأخير  : عبود مزهر الكرخي

 القائمة العراقية تعترض على زيكو  : سامي جواد كاظم

 المرجعية الدينية العليا وحزازات الغائظين  : فطرس الموسوي

 سماحة الشيخ طاهر الخاقاني يشارك في حفل افتتاح مركز الوارث للأطراف الصناعية .

 اعتقال متهم انتحل صفة ضابط استخبارات

 نائب مسيحي : الحشد الشعبي وحد العراقيين ضد داعش

 التحالف الوطني والغاية من إحيائه  : عبدالله الجيزاني

 هل أصاب كاظم حبيب الحقيقة بهجومه على المالكي ؟  : اياد السماوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net