صفحة الكاتب : مدحت قلادة

إتحاد المنظمات القبطية بأوروبا حول عدم المشاركه في احتفالات 25 يناير
مدحت قلادة

يعلن إتحاد المنظمات القبطية بأوروبا (أيكور)  عن رفضه  للاحتفالات المزمع عملها من قبل السلطات تحت مسمى احتفالات ثورة الخامس والعشرون من يناير لعام 2012  وذلك تضامناً مع ثوار مصر الشرفاء ثوار التحرير حيث أن أهداف الثورة لم تتحقق حتى الآن (عيش، حرية، عدالة اجتماعية) تكريما لشهداء ماسبيرو و محمد محمود .

و يطالب الاتحاد بإعمال القصاص العادل من القتلة الحقيقيين حيث أنه رغم مرور عام كامل على الثورة المصرية المجيدة لم يتم تقديم الجناة الذين ارتكبوا جرائم ضد الثوار  خاصة أحداث ماسبيرو و محمد محمود إلى يد العدالة لمحاكمتهم كذلك لم يتم تكريم أو تعويض أسر الشهداء أو المصابون الذين وصلوا عددهم إلي الآلاف حتي الآن.

و يحذر الاتحاد من تكرار سيناريو الاتفاقات التي تحدث  بين المجلس العسكري و الأحزاب الدينية لعمل دستور ديني يجر مصر إلي الخلف ،  و تكرار ضرب الثورة و عدم تنفيذ مطالبها و الاستهانة بدماء شهداء الثورة و تحطيم أمال الشعب المصري و تحقيق أمال الدولة الخليجية مقابل خروجهم الأمن حسب الاتفاقات السرية  مع الجماعات الإسلامية .

و يطالب الاتحاد جميع الشخصيات التي تنادي بدولة مدنية  لعمل دستور  مدني يعبر عن جميع التيارات المصرية و يحافظ علي حقوق الأقليات و صناعة  مستقبل مصر كدولة مدنية .

ويستنكر إتحاد المنظمات القبطية بأوروبا بشدة الاعتداءات البربرية  المنظمة والمستمرة تجاه الأقباط حيث قام مجموعة من المسلمين المتطرفين باحتجاز المصلين الأقباط بكنيسة العذراء عقب قداس عيد الغطاس بقرية الرحمانية بنجع حمادي 19/01/ 2012 في ذات التوقيت قاموا بحرق منازل الأقباط وسلبها ونهبها بصورة تتارية، ثم أعقبها خروج مسيرات حاشدة من الإسلاميين الذين ينتمون للتيار المتطرف في اليوم التالي تهدد وتندد بالنصارى تحت شعار (يسقط النصارى).

 

ويتساءل الإتحاد أين أعضاء مجلس الشعب الذين يمثلون فعلياً الآن دائرة نجع حمادي من هذه الأحداث المنظمة؟؟؟ و اين الأزهر الشريف مما يحدث الآن ووثيقة الأزهر التي وافقت عليها جميع الأحزاب  ذو التوجهات الدينية التي نالت الأغلبية في مقاعد مجلس الشعب القادم وهللت لها كل وسائل الإعلام باحترام عقائد الآخرين؟ أم هي عمليات ممنهجة ويخطط لها بإشرافهم وترتيبهم أو على الأقل إشراف أحدهم لترهيب الأقباط وإفراغ مصر منهم؟.

و يطالب الاتحاد المجلس العسكري باحترام تعهداته المعلنة تكراراً ومراراً باستخدام اليد الحديدية ضد الذين يعبثون بأمن مصر وعليهم سرعة القبض على الجناة وقبلهم المحرضين وتقديمهم إلى المحاكمات العادلة.

مدحت قلادة  رئيس اتحاد المنظمات

دكتور ابراهيم حبيب رئيس منظمة الاقباط المتحدون بانجلترا

الاستاذ مجدى يوسف منسق عام الاتحاد

الاستاذ جميل جورجى رئيس جمعية اصدقاء الاقباط بفرنسا

الاستاذ نسيم كامل شحاتة رئيس جمعية الشباب القبطى الفرنسى

الاستاذ حسنى بباوى رئيس هيئة اقباط النمسا

الاستاذ بطرس حكيم رئيس الهيئة القبطية النمساوية بجراتس

الاستاذ فريد بخيت رئيس منظمة كيمى القبطية بجراتس

الاستاذ بهاء رمزى رئيس الهيئة القبطية الهولندية

الاستاذ شتيوى عبد الله رئيس الهيئة القبطية السويدية

الاستاذ مجدى فلتس رئيس الجمعية القبطية بميلانو بايطاليا

كما يشارك فى هذا البيان

الاستاذ شفيق بطرس التجمع القبطى الامريكى

الدكتور نبيل اسعد رئيس الاتحاد العالمى للاقليات من اجل السلام

الاستاذ صفوت جرجس المركز المصرية لحقوق الانسان

المستشار ممدوح نخلة رئيس مركز الكلمة لحقوق الانسان علاوة على نشطاء اقباط فى من بلجيكا والمجر واسبانيا امريكا وكندا .

  

مدحت قلادة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/23



كتابة تعليق لموضوع : إتحاد المنظمات القبطية بأوروبا حول عدم المشاركه في احتفالات 25 يناير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين باجي الغزي
صفحة الكاتب :
  حسين باجي الغزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وحدة التنوع والإختلاف!!  : د . صادق السامرائي

 هل تشفى جراح 2014..؟؟  : حسين الركابي

 كُلُّنا مستهدفون !  : صالح المحنه

 من أبرز معالم الاضطهاد الديني في أوربا (مدينة مونستر الالمانية )  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 بعض منتسبي الف بي اس تناشد رئيس الوزراء بانصافهم  : علي فضيله الشمري

 واشنطن: كوريا الشمالية لا تمثل تهديدا وشيكا

 قيادة عمليات سامراء تنظم احتفال بمناسبة تحرير الموصل  : وزارة الدفاع العراقية

 صحة ميسان تؤكد اعتراف احد موظفيها بالتلاعب في قوائم الرواتب

 لو كانوا يفهمونك  : بشرى الهلالي

 الفشل السياسي محنة وطن  : صالح المحنه

 كلام يتلوه كلام : رجعٌ  : محمد الهجابي

 ثم اهتدى لزيارة الإِمَام الحسين  : مجاهد منعثر منشد

 المفاهيم بين التوطين والاستنساخ  : زعيم الخيرالله

 Martyrdom of Imam Hasan al-Askari (as) | January 10th  : مؤسسة الامام المهدي ( عج ) للمرجعية

 من هم قديسوا العلي الذين تنبأ عنهم دانيال ؟. من سيحكم العالم ؟  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net