صفحة الكاتب : د . ميثاق بيات الضيفي

المسرحية الرقمية !!!
د . ميثاق بيات الضيفي

يعد الإرهاب الرقمي أحدى الوسائل الفعالة لتحقيق الأهداف السياسية في الساحة الدولية، فتتعامل البشرية مع تأثير معقد "على ومع" العدو وبمختلف أدوات المعلومات في وقت واحد مما يجعل من الممكن وصفه بأنه حرب مختلطة، ونظرًا لأن المجتمع الحديث غارق أكثر فأكثر في فضاء المعلومات فمن الضروري بشكل متزايد مواجهة مظاهر مختلفة لأنواع جديدة من الأعمال الإرهابية المرتكبة في الفضاء الإلكتروني، ونتيجة للعولمة واختراق التقنيات الرقمية لمجمل الحياة اليومية للناس مما أدى لظهور فضاء اجتماعي جديد سمي بالواقع الافتراضي. وان المحاكاة الافتراضية في العلم الحديث هي بديل للواقع بطريقة أوجدت ما يسمى بالفضاء الإلكتروني الذي غيّر فهم الواقع الحياتي، وعبره تم تقسيم الواقع في العقل البشري إلى موضوعي وافتراضي وقد أدى التوزيع الواسع لتقنيات المعلومات إلى خلق مشاكل وتهديدات جديدة استخدمت بنشاط في الآونة الأخيرة من قبل أنواع مختلفة من المحتالين الذين كانوا مهتمين حصريًا بالربح المالي غير إن إمكانيات الفضاء الافتراضي تدفقت في أيدي لاعبين أكثر خطورة يسعون إلى تحقيق أهداف سياسية في المقام الأول ولذا يمكن وضع الإرهاب الرقمي الحديث من حيث حجمه وقدراته ونتائجه الفنية على قدم المساواة مع الإرهاب التقليدي والجريمة المنظمة. وعند الحديث عنه ينبغي أن يُفهم أنه ظاهرة متعددة الأوجه يتم التعبير عنه في هجوم ذي دوافع سياسية على الفضاء الافتراضي مما يخلق خطرًا على حياة الإنسان أو صحته أو بداية لعواقب وخيمة أخرى وغالبًا ما ترتبط هذه الأعمال بانتهاك الأمن العام أو تخويف السكان وتقويض البنية التحتية وتلجأ حتى إلى بعض الاستفزازات العسكرية.

من سمات الإرهاب الرقمي المميزة هي تأثيره المباشر على المجتمع وتخويفه وشل إرادة أفراده ونشر الذعر ومشاعر عدم الأمان عبر تكرار المعلومات حول تهديدات العنف والحفاظ على حالة من الخوف المستمر لأجل تحقيق أهداف سياسية أو أهداف أخرى والإكراه على أعمال معينة وجذب الانتباه إلى المنظمات الإرهابية، وان الهدف النهائي للهجوم الإرهابي الرقمي ليس فقط إظهار قدراته الفنية وإنما محاولة التأثير على السلطة السياسية في البلاد بمساعدتهم، وعند مقارنته بالجرائم الافتراضية الأخرى نجد أن المعلومات التي يستخدمها الإرهابيين تستخدم نفس الوسائل التقنية المتوافقة مع عمل قراصنة الإنترنت غير إن لديه أهداف مميزة وهذه هي الميزة الرئيسة له، وبحكم طبيعة تأثيره على المجتمع فإنه عالمي بطبيعته إذ أنه يغطي جميع مجالات المجتمع تقريبًا ويؤدي أحيانًا دورًا أكبر من الواقع الحقيقي فلذا يتلقى مروحة هائلة من الفرص والتهديد الناشئ بسببه كبير وقد يكون لا رجعة فيه.  وإن عمل الأنظمة اللوجستية الحديثة وسبل عيش المدن الكبيرة والبنية التحتية والاتصالات أمر لا يمكن تصوره من دون الإنترنيت فمن دونه فإن العالم المتحضر الحديث ببساطة لا يمكن تصوره في الحياة اليومية وان إدخال التقنيات الرقمية بنشاط انتج للعالم الحديث مشاكل جديدة، فبينما يسعى قراصنة الإنترنت بالفعل إلى اعتراض عملية التحكم عبر استخدام الأسلحة الصغيرة والمتفجرات لتحقيق أهدافهم، نجد إن إرهابيو المجال الرقمي يستخدموا تقنيات المعلومات الحديثة وأنظمة الشبكات والبرامج الخاصة المصممة للدخول غير المصرح به إلى أنظمة الكمبيوترات وتنظيم هجمات عن بعد على أنظمة المعلومات لتحقيق أهدافهم.

 عند الحديث عن تهديدات الإرهاب الرقمي فمن الضروري أن نفهم أن الإمكانات القوية للتكنولوجيات الرقمية لا تستخدم بنشاط من قبل الجماعات المتطرفة المنتمية إلى قائمة المنظمات الإرهابية الدولية المحظورة فحسب بل أيضا من قِبل خبراء الحكومات الشرعية ولا يفوتنا بيان إن إمكانية الاستيلاء على أنظمة التحكم في الأقمار الصناعية العسكرية واستهداف وإطلاق الصواريخ أو مجمعات الدفاع الجوي، وعند الحديث عن الهجمات الإعلامية على المنشآت المدنية أو الحكومية أو العسكرية فمن الضروري أن نفهم أنه تحت ستار الإرهاب الرقمي فمنطقيا يبدو أنه لا يمكن التنبؤ بالأعمال القادمة لكنه من الممكن تحقيق الأهداف التي لا يمكن تصورها ببساطة عن طريق الأساليب القانونية للسياسة والدبلوماسية وقد يكون ذلك للضعف الاقتصادي أو لتخفيف الاستقرار السياسي أو للتحريض على النزاعات داخل الدول ذات السيادة أو لانهيار الاتفاقات الدولية الهامة عن طريق حشو المعلومات المضللة، وهذا التأثير المعقد يوجه على العدو بوسائل مختلفة وهو ما يسمى في العلوم الحديثة بالحرب الهجينة. والتأثير النفسي للإرهاب الرقمي على الحالة المعنوية والنفسية لا يقل خطورة عن جميع المنظمات الإرهابية الحديثة التي لديها عشرات ومئات من المواقع الإلكترونية وصفحات الإنترنت وحسابات بوسائل التواصل الاجتماعي والتي تعد ذات طبيعة تهديدية، ويتمثل تكتيك الإرهابيين الرقميين في التأكد من أن لهذه الجريمة عواقب وخيمة ومعروفة على نطاق واسع وكبير فينتج إرهاب المعلومات جوًا من تهديد تكرار الفعل دون تحديد كائن محدد وإن الفرصة لإحداث تأثير أخلاقي ونفسي جاد على المجتمع تدفع الإرهابيين إلى استخدام قدرات الرقمية بشكل متزايد أكثر من الأساليب التقليدية للتعامل مع استخدام الأسلحة الفتاكة.

وان التأثير النفسي على الأشخاص من خلال الهجمات الضخمة للبرامج الضارة على أجهزة الكمبيوتر الشخصية للمستخدمين ليس أقل فعالية من مجمل العمليات الإرهابية، ومن حيث أهدافه لا يختلف الإرهاب الرقمي عن المظاهر الكلاسيكية للإرهاب لأن مهمته الرئيسة هي غرس الخوف والفوضى بين السكان عبر شعور بعدم الأمان في كل لحظة من حياتهم وإضعاف سلطة الدولة التي لا تستطيع حماية مواطنيها في الوقت المناسب من التهديد. وهناك طرق مختلفة لتحقيق أهداف الإرهابيين عندما يتم نقل النشاط الإجرامي من العالم الواقعي إلى الواقع الافتراضي ويتم تمويله أكثر وأكثر بمساعدة العملات المشفرة واتجاه آخر للإرهاب الرقمي هو توفير الآثار النفسية الفسيولوجية على بعض الفئات الاجتماعية، ومما لا يقل أهمية عن اتجاه عمل الإرهابيين عبر الإنترنت هو توفير معلومات استفزازية بهدف تعطيل توازن القوى في الساحة الدولية وإذكاء النزاعات بين الأعراق، وإن مثل تلك الأعمال لا تقوض المكانة الدولية للدول فحسب بل تعيق بشكل كبير إقامة علاقات دبلوماسية مستقرة على الساحة الدولية وسرقة معلومات خاطئة عالية الجودة فيتمكن الإرهابيين الرقميين من تعطيل الاتفاقيات الدولية تمامًا فأصبحت الانطباعات السياسية يتم تعقبها أكثر فأكثر وأصبح الفضاء الرقمي ساحة معركة مهمة للتعاطف السياسي للمواطنين داخل البلاد ، وفي الساحة الدولية أصبحت الشبكة العالمية وسيلة فعالة للتأثير على العمليات الجيوسياسية كما أصبحت المعلومات الرقمية سلاحًا قويًا للمتطرفين السياسيين الذين يعملون عن كثب تنسيقيا مع الخدمات الخاصة للبلدان الأجنبية.

ومن المجالات الأخرى التي يظهر فيها الإرهاب الرقمي نفسه بنشاط هو تنظيم ونشر معلومات جذرية وتجنيد أعضاء جدد لكل المنظمات الإرهابية المعروفة التي لديها مواقعها الخاصة على شبكة الإنترنت وتحاول بنشاط اختراق الشبكات الاجتماعية، ويملي العالم الحديث قواعد وقوانين جديدة مع ظهور التكنولوجيا الرقمية والتكامل الوثيق بين الإنسانية ونظم المعلومات والاتصالات التي أصبحت جزءًا من الحياة البشرية اليومية فظهرت أنواع جديدة من المخاطر والتهديدات نظرًا للقدرات التقنية الهائلة التي يمتلكها الإرهاب الرقمي، وأصبحت هذه الظاهرة الجديدة واحدة من أهم التهديدات العالمية وفي ظروف تفاقم العلاقات الدولية أصبحت الأسلحة الرقمية وسيلة فعالة لمواجهة النزاعات العالمية فلذا يعتمد الأمن القومي للنظام العالمي بأسره على من يمكنه إتقان هذه التقنيات وتطويرها وتوظيفها لتحقيق مأربه بسرعة أكبر وإنشاء نظام قوي للحماية الدفاعية والهجومية من وتجاه مسرحية الإرهاب الرقمي.

  

د . ميثاق بيات الضيفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/06/12



كتابة تعليق لموضوع : المسرحية الرقمية !!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قصي شفيق
صفحة الكاتب :
  قصي شفيق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المواطن يتساءل إلى أين ستصل الأمور...؟؟  : مصطفى ياسين

 « إقصاء المكون الفيلي من مفوضية حقوق الإنسان والمطالبة بطرده وجهان لعملة واحدة »  : الجبهة الوطنية العليا للكورد الفيليين

 مستشفى الكفيل التخصّصي يجلب علاجاً آمناً وفعّالاً لأورام الغدّة الدرقيّة ونشاطها..

 المديرية العامة للاستخبارات والامن تلقي القبض على ارهابي ينتمي لداعش في ديالى  : وزارة الدفاع العراقية

 العتبة العباسية المقدسة تستعد لانطلاق مهرجان فتوى الدفاع المقدسة الثاني

  العامري: جميع أطياف الشعب ستشارك في عمليات تحرير نينوى من الإرهاب

 ناعي الزهراء السيد جاسم الطويرجاوي .  : حيدر الحسني

  الضحايا يصرخون في قبورهم ياعبد المهدي  : وليد سليم

 أسمهان  : حيدر حسين سويري

 رهان الإنتخابات   : واثق الجابري

 اعتقال متهمين بجرائم السرقة والتهديد والتسليب بينهم أجانب.

 داعش تتأهب لتنفيذ أعمال انتقامية في أربيل خلال 48 ساعة

 اللافي وخميس ابو ريشة ابرز المتورطين بقتل الجنود الخمسة

 من يمثل تركمان العراق ؟  : مهند حبيب السماوي

 فديو بغداد تجري اختيار ملكة جمال المرشحات للانتخابات البرلمانية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net