صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي

صحيفة  بلادي اليوم تسرق مقالة لي بكمالها وتمامها، للمرّة الثانية
كريم مرزة الاسدي

صحيفة  بلادي اليوم تسرق مقالة لي بكمالها وتمامها، من ألفها إلى يائها للمرّة الثانية، وتصدرها صفحتها؛  بمعنى المقالة لرئيس تحريرها (عليَّ!!)؛ والجريدة مطبوعة، بدليل الهامش بعد المقالة:

#  صحيفة_بلادي_اليوم #جريدة_بلادي_اليوم# العراق # بغداد#الموصل...تجدون بقية الهامش بعد المنشور، والمقالة مهمة جدّا وبحلقتين مطوّلتين، وأنا أتكلم عن الحلقة الثانية بعنوان (إشكالية التعصب للنسب في الشعر العربي).

والحق وأنا أبحث في موضوع مهم جدّا -سأنشره بعد عدّة أيام في المواقع والصحف والمجلات والفيس بوك وسمته بـعنوانين رئيسي وثانوي(مرض "ازدواج الشخصية" النفسي الاجتماعي، دمّر العراق والأمّة.

وهو ليس بمرض "انفصام الشخصية" العقلي الفردي؛ ولا بمرض " ازدواج أو متعدد الهويات" النفسي الفردي الشهير.)

المهم رغبت بتضمين بيتين من الشعر ، أحفظ الأول ونسيت  أن أكمل الثاني، وضعت البيت الأول على كوكل، خرجت مقالة لي تتضمن البيتين لشاعر جاهلي،  دختت على (جريدة بلادي اليوم )، تفاجأت للمرة الثانية، بمقالة لي بتمامها وكمالها تتصدر الجريدة، دون أي ذكر لاسمي، لا من قريب، ولا من بعيد!!...قلت مع نفسي - يا كريم- خذ عنوان المقالة، وادخل على السيد (كوكل)؛ دخلت  ولماذا لا؟!! تفاجأت في الصفحة الأولى للبحث في كوكل، يخرج لي: مركز النور، الحوار المتمدن، المثقف، كتابات في الميزان، الأخبار، الحقيقة في العراق، مغرس (الأدبية - طنجة، الصدى الثقافي!! كلهم ذكروا اسمي إلا (بلادي اليو)!!

لماذا يا (بلادي اليوم) تظلميني نهارًا جهارًا؟!وسبق أن سرقت مقالة لي، ونشرت السرقة ، وتحتها صورة السيد إبراهيم الجعفري، أطال الله عمره-  وسرقت أختها (براثا) مقالة لي عن الشاعر دعبل الخزاعي، وموقع (ستار تايمز) الشهير مقالتي بثلاث حلقات، عنوانها: (لغتنا الجميلة بين الشعر والشعراء،والتجديد العظيم،والرفض العقيم.)، ومثله موقع ( مترجم عربي)!!

لهذا كلّه كتبت أربع حلقات مهمة جدّا عن (  السرقات الأدبية بين النحل وتوارد الخواطر ونظرية التأثر والتأثير)، ونشرت الموضوع كعادتي  في المواقع التي أنشر بها، وأستعجلت من بعد لطبع مؤلفاتي ، لكي لا تضيع جهودي، وسهر الليالي حتى ضحى الغدِ!! وتسجل مؤلفاتي بأرقام إيداع في دمشق وعمان وبغداد، وأخيرًا أشكر بامتنان ( دار الفرات للثقافة والإعلام - بابل )، سجلت مؤلفاتي الأخيرة برقمي إيداع عراقي ودولي.

نعم نشرت العديد من المواقع والصحف والجرائد الصادرة من بغداد قصائد ومقالات لي دون علمي،؛ ولكن تذكر اسمي، وهذا فضل كبير، بل أجرت جريدة الحفيفة العراقية الصادرة من بغداد، ومجلة الرسالة المصرية، وجريدة الأنباء المغربية، وصحيفة مؤسسة المثقف العربي حوارات معي مطوّلة، جزمًا أشكر الجميع  على كرمهم وفضلهم؛ ولكن استنكر وأحرم - في حياتي، وبعد موتي كل من ينشر حتى لو عدة كلمات من بحوثي ومقالاتي وقصائدي، ولم يذكر اسمي، يا سبحان الله!! هذه جهودي وتعبي وفكرتي وأسلوبي؛ والأسلوب هو الإنسان نفسه، والكلام صفة المتكلم، وإليكم المقالة المسروقة، وأتحدى أي إنسان،  ممن يعاصرني، أو من السادة في عالم الغيب، أن يأتوا بمثلها، إلا إذا استنسخوني كريمًا نغسه!! والله على كل شيءٍ قدير!!!

ترقبوا كتاب الجديد :( اللغة العربية بين يديك).

................................................................ 

 

  

 

جريدة بلادي اليوم

 11 مايو ٢٠١٧

 

إشكالية التعصب للنسب في الشعر العربي

 

أعداء الأمّة إلى أين ؟!!

يقول دعبل الخزاعي ، وللقول حديثٌ وحديث، من يقف ضد الأمة وتراثها ولغتها وآدابها وأفذاذها، يقف مع أعدائها صفاً بصف، والقضية ليست بشخصية جزماً، من يتخيل أنّه يملك السيف والمال والجنس، وسيغلب القلم والفكر والفن، لهو في ضلالٍ مبين !! والحكم للتاريخ والأمة والذوق العربي:

 

نعوني ولمّا ينعني غيرُ شـــامتٍ *** وغيرُ عدو ٍ قـــد أصيبتْ مقاتلـهْ

يقولون إن ذاقَ الردى ماتَ شعرُهُ ** وهيهات عمر ُالشعر طالتْ طوائلهْ

سأقضي ببيتٍ يحمدُ الناس أمرهٌ**** ويكثرُ مـــن أهل الروايةِ حاملهْ

يموتُ رديء الشعرِ من قبل أهلهِ *** وجيدهُ يبقــى وإنْ مـــات قائـلـهْ

إشكالية التعصب للنسب لاحقت الإنسان من قديم الزمان على مستوى الأمم والشعوب والقبائل والأفراد، وكلٌّ ينادي بالإنسان، والإنسان نفسه حيران، يتعصب ويضحي بالمجان، والحقيقة أنّ المغالاة في التعصب للنسب، ورمي الآخرين بالنقص والعيب والدونية، قد ولـّد من المشاكل الكبرى، والجرائم العظمى ما لا تحصى، وإنْ بدت في بادئها من الأمورالصغرى، وقديماً أبدع طرفة بن العبد ( ت 569 م ) - توفي قبل ولادة النبي الكريم (ص) بسنة واحدة - حين قال:

قد يبعثُ الأمرَ العظيمَ صغيرُهُ **** حتى تظلَّ لهُ الدماءُ تصبّبُ

والظّلمُ فرّقّ بيــــــنَ حيِّ وائل ٍ **** بكرٌ تساقيها المنايا تغلبُ

وقضية حرب البسوس بين بكر وتغلب شهيرة في التاريخ العربي وأدبه، وكذلك دعوة ملك الحيرة عمرو بن هند غير الموفقة لأم الشاعر التغلبي الشهير عمرو بن كلثوم لخدمة أمه، ومعلقته الشهيرة:

أَلاَ هُـبِّـي بِصَحْـنِـكِ فَاصْبَحِيْـنَا *** وَلاَ تُـبْـقِي خُـمُـوْرَ الأَنْدَرِيْـنَا

أَلاَ لاَ يَـجْـهَـلَـنَّ أَحَـدٌ عَـلَـيْـنَــا*** فَنَجْهَـلَ فَـوْقَ جَهْـلِ الجَاهِلِيْنَا

بِـاَيِّ مَشِيْئَـةٍ عَمْـرُو بْــنَ هِـنْـدٍ*** نَكُـوْنُ لِقَيْلِـكُمْ فِيْـهَـا قَطِـيْـنَـا

وقال أفنون التغلبي مذكـّراً بهذه الدعوة: لعمرك ما عمرو بن هند إذا دعا *** ليخدم أمي أمه بموفقِ

ويقال: إن أخ الشاعر القاتل واسمه مرة بن كلثوم هو أيضاً قد قتل المنذر بن النعمان بن المنذر من قبل، وفي ذلك يقول الأخطل التغلبي مفتخراً ! :

أبني كليب إن عمى اللذا *** قتلا الملوك وفككا الأغلالا

يعني بعميه عمراً ومرة ابني كلثوم، ولشغف تغلب بقصيدة ابن كلثومهم ، وكثرة روايتهم لها قال بعض الشعراء متهكماً :

ألهى بنى تغلب عن كل مكرمة *** قصيدة قالها عمرو بن كلثوم

يفاخرون بها مذ كان أولهم **** يا للـــرجال لفخر غير مسؤوم

كان النسب الشغل الشاغل للعرب منذ تصنيفهم الأمة إلى عرب عاربة وعرب مستعربة، فقيلهم وقالهم مشتعل بين الطرفين حتى أنّ الله أنزل نبيهم من هؤلاء المستعربين لا العاربين، ومن ثمّ تولى المستعربون - كما نعتهم المجحفون - الخلافة الإسلامية طيلة العصرين الأموي والعباسي ! وأشار إلى ذلك جرير عندما هجا الأخطل التغلبي، إذ فخر الأول بإسلامه ومضريته قائلاً :

إنّ الذي حرمَ المكارمَ تغلباً *** جعلَ الخلافة والنبوّة فينا

لا أعلم لماذا جرير لم يقدم النبوّة على الخلافة ؟! وهي أعظم مقاماً، وأسبق زمناً، والشعر يمشي وزناً، فالبيت من البحر (الكامل)، المهم لم يكتفوا بهذا التفاخر والتنابز ورمي الآخرين حتى ذهبوا إلى المقابر يعددون موتاهم، فأنزل الله عليهم " ألهاكم التكاثر حتى زرتم المقابر "، وجرّهم الأمر إلى رمي بعضهم بعضاً إلى أمم أخرى، بل تطاولوا على عباقرتهم وأفذاذهم، فقذفوهم للأجانب والأباعد، وهؤلاء يستحوذون ويصرخون هل من مزيد لهذا المجد التليد ؟!! صرخ المتنبي العظيم متهكماً داعياً للصحوة والتعقل:

أغاية َ الدّين أنْ تحفوا شواربكمْ ***

يا أمّةً ضحكتْ من جهلها الأممُ ؟!

ذهبت صرخته أدراج الرياح كما ذهبت صرخات السابقين واللاحقين، والإشكالية قائمة حتى يومنا هذا المستكين !

نعم ما بين التعصب القبلي ، والتكسب المصلحي، والتجاذب السياسي، والتصارع الدنيوي ، يبزغ فجر الأثافي الثلاث لتركيب الشعر العربي في عصره الأموي، أولهم أخطلهم، وثانيهم فرزدقهم، وثالثهم جريرهم - سنتكلم عنهم حسب ضرورة البحث - ... هؤلاء جاهليون في نزعاتهم، إسلاميون في أيامهم، يُحرَّكون ويتحركون، ملأوا الدنيا بنقائضهم، و هجائهم، وفخرهم، ومدحهم ... حالهم ليس على حال، وموقفهم ليس على موقف، يوم لهم ويوم عليهم، وبقى صخبهم من يومهم الأول حتى يومنا الأخير، شغلوا حيزاً واسعاً في تاريخ الأدب العربي، تناسى هذا التاريخ الطغاة والملوك أو كاد ، وما نسى هؤلاء الشعراء ، ولا كاد !!.

ولكن لم يُقرن شاعران في تاريخ الأدب العربي ، كما قُرن جرير بالفرزدق ، فما ذُكر أحدهما إلا و رفرف الآخر بظلاله على الذاكرين المتذكرين، ليقول: أنا هنا، كلاهما من بني تميم، ولكن الفرزدق من نسبٍ رفيع، وجرير من نسبٍ وضيع، كما صُنّفا، وليس منّا !! ، أمّا لماذا سنلحق جرير بالفرزدق ، لأن الأخير أكبر سنّا ، وأطول عمراً في هذه الحياة، فالفرزدق هو همام (وقيل : غمّام) بن غالب بن صعصعة، ولد بالبصرة، وتوفي فيها بعد عمر مديد (20 هـ - 114 هـ / 641 م - 732م) - وستأتيك ترجمة جرير- كنية فرزدقنا أبو فراس، ولقبه الفرزدق، ولقب به، لغلظة في وجهه، كان أبوه من أشراف البصرة ووجهائها، وكرمائها، سليل أجداد من ذوي المآثر الحميدة بين العرب ، فهو ينتمي إلى مجاشع بن دارم من تميم ، فقد جمع بين زهوي النسب العريق، والشعر الرقيق، لذلك نراه يفخر على غريمه جرير قائلاً :

مِنّا الّذِي اخْتِيرَ الرّجالَ سَماحَةً *** وَخَيراً إذا هَبّ الرّياحُ الزّعَازِعُ

وَمِنّا الّذي أعْطَى الرّسُولُ عَطِيّةً *** * أُسارَى تَمِيمٍ، وَالعُيُونُ دَوَامِعُ

وَمِنّا خَطِيبٌ لا يُعابُ، وَحامِلٌ **** أغَرُّ إذا التَفّتْ عَلَيهِ المَــــجَامِعُ

وَمِنّا الّذي أحْيَا الوَئِيدَ وَغالِبٌ ***** وَعَمْروٌ وَمِنّــا حاجِبٌ وَالأقارِعُ

وَمِنّا الّذي قادَ الجِيادَ عَلى الوَجَا **** لنَجْرَانَ حَتى صَبّحَتها النّــزَائِعُ

أُولَئِكَ آبَائي، فَجِئْني بمِثْلِهِمْ ***** إذا جَمَعَتْنا يـــــــا جَرِيرُ المَجَامِعُ

ليس هذا فقط ، بل لمّا يروم هجاء جرير ، يذكّره بنسبه التميمي الوضيع ، ويلحق نفسه بنسبهم الرفيع، وكان الأمر مألوفاً محقّاً في ذلك العصر ، رغم أن الإسلام نادى بالسواسية، وعدم التفرقة، ولكن الخلفاء قربوا الأقرباء ، والعرب الأصحاء ، والتنابز بين القبائل والشعراء ، اقرأ كيف يقذف الفرزدق جريراً بعد فخره في الأبيات السابقة :

يا ابن المراغة كيف تطلب دارما *** وأبوك بين حمارة وحمــــــار

وإذا كلاب بني المراغة ربّضت *** خطرت ورائي دارمي وجماري

دارم قوم الفرزدق، باذخة المجد والشرف والعزّة، وما جرير إلا بدوي من أعراب بني كليب التميميين الفقراء الرعاة، ويتمادى في قسوته، إذ يتعرض في البيت التالي إلى قريبات جرير اللواتي رعين ماشيته:

كم خالة لك يا جرير وعمة *** فدعاء قد حلبت عليّ عشاري

ولكن هل كان الرجل الفرزدق الشاعر على شاكلة أبائه وأجداده ؟ كلا - يا قارئي الكريم - فقد اتهم بالفسق والفجور ، مزواجا مطلاقاً ، بعيداً عن أخلاق باديته وأهله - سوى الخشونة والفظاظة - ، متقلباً في مواقفه صباح مساء ، نشبت بينه وبين جرير - شاركهما الأخطل التغلبي - معارك شعرية ، اتسمت بالهجاء والسخرية حتى قذف محصنات الطرف الآخر ، وبالمقابل الفخر بالنفس والقبيلة ،سميت بالنقائض ، وكانت معروفة بشكل أخف منذ العصر الجاهلي ، وخمدت جذوتها في صدر الإسلام، لمحاربة الإسلام النزعة القبلية الجاهلية، وأججت بشكل أعنف وأشد في العصر الأموي، بدوافع تحريضية من قبل الخلفاء ، والأسباب سياسية وقبلية، وتلاقفها الشعراء لإبراز مواهبهم ، ورفعة شأنهم ، وقوة نفوذهم السياسي والاجتماعي ، وتحصيل أرزاقهم ، وتنمية أموالهم ، وكان الفرزدق ينحت شعره بالصخر فخراً ، إذ يوظف فخامة اللفظ، وصلابة النظم، وعراقة الأصل ، وسعة الخيال ، وتوليد المعاني المبتكرة ، وترك لجرير أن يغرف من بحر ما يشاء من شعر مطبوع ، لين الإسلوب ، رقيق العبارة ، متعدد الأغراض ، ومال كثيراً للغزل والنسيب والتشبيب ، فطغى شعره سيرورة ، أمّا الأخطل ، فإضافة لمشاركتهما المدح والهجاء والنقائض ، أجاد في وصف الخمر ، والندمان .

لقد مدح الفرزدق خلفاء بني أمية أمثال عبد الملك بن مروان ، وولديه الوليد وسليمان ، وعلى أغلب الظن لتقية تحميه، وارتزاق يكفيه، ولدفع شبهة لصقت فيه ، إذ كان أبوه من أصحاب الإمام علي (ع) المقربين، ثم أنّ القصيدة الميمية في مدح الإمام السجاد، كان يجب أن يدفع ثمنها ، والرجل رجل دنيا، لولا ميميته العليا ، مهما يكن، قد غالى في مدحهم، اقرأ كيف يخاطب سليمانهم :

أنت الذي نعت الكتاب لنا ** في ناطق التوراة والزبرِ

كم كان من قسٍّ يخبرنا **** بخلافة المهدي أو حَبْرِ

إنا لنرجو أن تعيد لنا *** سنن الخلائف من بني فهر

عثمان إذ ظلموه وانتهكوا *** دمه صبيحة ليلة النحر

لم يمدحهم لكرم، أو شجاعة ، أو سماحة ...، بل جعلهم أحقّ الخلق بالخلافة، وهم سيوف الله ، والقمر الذي يهتدى به ...

أمّا جرير فهو جرير بن عطية بن حذيفة الخطفي ...ابن كليب اليربوعي التميمي (كنيته أبو حرزة ، ولد بتهامة سنة (33 هـ / 653 م ) من أب فقير ، وضيع ، خامل ، بخيل، ولم ينكر الشاعر هذا الأمر ، بل كان يتماهى بنفسه عصامياً، وتوفي سنة (114هـ / 732 م) بعد فترة وجيزة، لا تتجاوز ثلاثة أشهر من وفاة غريمه الفرزدق، وقد رثاه جرير ، ثم ودع دنياه بعد خمسين عاماً من المهاجاة ، والتنابز ، والمباهاة ، ومن الرثاء قوله :

لعمرِي لقد أشجى تميما وهـداها ** على نكبات الدهرِ موت الفرزدق

عشـية راحـوا للفـراق بنعشـه **** إلى جدث في هوّة الأرض معمق

ثوى حامل الأثقال عن كلّ مغـرم **** ودامغ شيطان الغشوم السمـلق

عمـاد تمـيم كلها ولسانــها ***** وناطقها البـــــــــذاخ في كل منـطق

فمن لذوِي الأَرحامِ بعد ابن غالب **** لجار وعان في السّلاسل مـوثق

وكـم من دم غال تحـمّل ثقـله *** **** وكان حمولا في وفاء ومصدق

تفـتّح أبـواب المـلوك لوجـهِه ******* بغيـــــــرِ حجاب دونـه أو تمـلّق

فتى عاش يبني المجد تسعين حجّة *** وكان إلى الخيرات والمجد يرتقي قصيدة موجعة ، مؤلمة ، مؤكدة أنَّ لا إنسان إلا بالإنسان ، فما كانا أن يكونا مخلدين إلاّ بالاثنين ، ولا بمحظوظين إلاّ باللسانين، وما كانت المهاجاة، وما كان التنابز بالألفاظ إلا لإبراز الذات، وجذب انتباه عقول ومسامع الذوات ، وقد نجحا في مرماهما، ويقيني لو كان العكس ، لحدث العكس.

الراعي النميري بين مطرقة جرير وسندان الفرزدق، وبنو نمير يدفعون الثمن الباهض !! :

ومن سخرية أقدار الحياة ، حين تورّط الشاعر الراعي النميري في إصدار حكمه بتفضيل الفرزدق هجاءً على جرير ، بتحريض وإلحاح من عرّادة النميري - نديم الفرزدق - في جلسة شرب بالبصرة، فما أن أخذ منه الشراب مأخذاً، حتى قال بيته الشهير (الكامل) :

يا صاحبي دنا الأصيل فسيرا *** غلب الفرزدق في الهجاء جريرا

فجنّ جنون هذا الجرير الكبير ، ولما سمع البيت، وبعد قيل وقال مع الراعي ، ذهب إلى منزله ، وندع عبد القادر البغدادي يكمل روايته ، كما وردت في (خزانته)، وقال للحسين راويته: زد في دهن سراجك الليلة، وأعدد لوحاً ودواة. ثم أقبل على هجاء بني نمير، فلم يزل يملي حتى ورد عليه قوله: (الوافر)

فغض الطرف إنك من نمير *** فلا كعباً بلغت ولا كلابا

فقال حسبك أطفئ سراجك ونم فرغت منه ثم إن جريرا أتم هذه بعد وكان يسميها الدامغة أو الدماغة وكان يسمي هذه القافية المنصورة..."

وهذا البيت المشؤوم على بني نمير ، من قصيدة طويلة عدد أبياتها مئة وتسعة، كما يذكر البغدادي نفسه، مطلعها :

أقلي اللوم عاذل والعتابا *** وقولي إن أصبت لقد اصابا

ومنها:

إذا غضبت عليكَ بنو تميمٍ *** حسبتَ الناسَ كلّهمُ غضابا

وأراد هذا العبيد الراعي أن يردّه بقوله أتاني أن جحش بني كليب *** تعرض حول دجلة ثم هابا

فأولى أن يظل البحر يطفو *** بحيث ينازع الماء السحابا

ولمّا عجز عن أن يجاريه، عكف عن الأمر ، فمن يسمع لجرير ، لا يلتفت للراعي ، ولو أنَّ الأخير كان يُعتبر شاعر مضر، فمن قصد البحر استقلَّ السواقيا ، وحاول الفرزدق نفسه ، وهو من سادة تميم ، وأشرافها ، أن يعارض ابن عمه جرير التميمي ثأراً لناصره المتعثر ، بقصيدة مطلعها :

أنا ابن العاصمين بني تميم *** إذا ما أعظم الحدثان نابا

وتجاوز الناس الفرزدق، والراعي، وتمسكوا ببني نمير، فقال الراعي لابنه : يا غلام بئس ما كسبنا قومنا. ثم قام من ساعته وقال لأصحابه: ركابكم فليس لكم هاهنا مقام، فضحكم جرير. فقال له بعض القوم: ذلك بشؤمك وشؤم ابنك.....وسبوه وسبوا ابنه. وهم يتشاءمون به ..." ، ولا أطيل عليكم ، قد غيّر معظم بني نمير أنسابهم ، ولحقوا بنسب أعلى جد، وهاجروا بصرتهم الفيحاء ، لا تتعجب - عزيزي القارئ - كان للشعر دور كبير في وجدان الأمة ، يزلزل القاعدة والقمة ...!!

#صحيفة_بلادي_اليوم

#جريدة_بلادي_اليوم

#العراق

#بغداد

#الموصل

#الرد_السريع

#الفرقة_الذهبية

#جهاز_مكافحة_الارهاب

#تحرير_الموصل

#رسائل_الى_الموصل

#الحشد_الشعبي

#الحشد_الشعبي_المقدس

.................................................................

السرقة الفكرية أجرم من السرقة المادية، وهي خط أحمر لا أتهاون معها.

  

كريم مرزة الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/06/15



كتابة تعليق لموضوع : صحيفة  بلادي اليوم تسرق مقالة لي بكمالها وتمامها، للمرّة الثانية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة ، لم اقصد عدم النشر إنما اقصد اني ارسلت موضوع قبل كم يوم ، يتناسب وهذه الايام ، فلم يتم نشره . وبما أني ادخل كل يوم صباحا لأرى واقرأ ما يستجد على الساحة العالمية من احداث من خلال صفحتكم وكذلك تفقد صفحتي لأرى الردود والتعليقات . فلم اجد الموضوع الذي نشرته بينما ارى كثير من المواضيع تُنشر انا في بعد اغلاق صفحتي على تويتر وفيس اشعر هاجس المطاردة الالكترونية لكل ما يرشح مني على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث أني لا استطيع تاسيس صفحة أو فتح مدونة ، وحتى عندما كلفت احد الاخوات ان تؤسس لي صفحة بإسمها استغلها للنشر ، بمجرد ان بدأت بتعميم هذه الصفحة ونشر موضوعين عليها توقفت. فلم يبق لي إلا موقع كتابات في الميزان ، وصفحة أخرى فتحها لي صديق ولكني لا انشر عليها مباشرة بل يقوم الصديق بأخذ صورة للموضوع وينشره على صفحته. وعلى ما يبدو فإن اسمي في قاعدة البيانات الخاصة لإدراة فيس بوك ، كما أني لا استطيع ان انشر بإسم آخر نظرا لتعلق الناس بهذا الاسم . تحياتي >>> السلام عليكم ... الموقع لم يتواني بنشر اي موضع ترسلونه ويبدو انه لم يصل بامكانكم استخدم المحرر التالي  http://kitabat.info/contact.php او عن طريق التعليقات ايضا لاي موضوع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . احمد قيس
صفحة الكاتب :
  د . احمد قيس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عراق بلا حدود واضحه  : علي محمد الطائي

 شاهدوا أكبر فضيحة تزوير في التاريخ !!

 الوكيل الفني لوزارة النقل : دائرة المشاريع تستكمل الاجراءات الخاصة بصالة كربلاء  : وزارة النقل

 المركز الإعلامي لمجلس محافظة النجف الاشرف يعقد ملتقاه الإعلامي الأول  : احمد محمود شنان

 السياسي والإرهابي ...فوهة واحدة .  : محمد حسن الساعدي

 ((عين الزمان)) متحف الصحافة  : عبد الزهره الطالقاني

 وزير النفط يعلن عن افتتاح وتدشين مصفى الصينية في محافظة صلاح الدين  : وزارة النفط

 عاصفة جديدة عنوانها "مكافحة الفساد" يطلقها سلمان ويأمر باعتقال عشرات الأمراء والوزراء ورجال الأعمال

 جاهزون للتضحية ومشتاقون للشهادة  : مهند ال كزار

 ماذا ينتظرُ العبادي ليكونَ زعيماً شعبياً ؟  : حسين محمد الفيحان

 سلام عليك يا قدس  : حسن العاصي

 نشر الفضيلة يحد من الرذيلة الجزء الثالث  : محمد جعفر الكيشوان الموسوي

 نقابة الاداريين / تطالب بتشريع قانون الخدمة الصحية و رفع نسبة المخصصات الادارية و العمل بالتوصيف الوظيفي  : احمد عبد الصاحب كريم

 ​ وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامه د. المهندسة آن نافع أوسي تترأس اجتماعآ موسعآ لبحث أستكمال مشاريع المجاري في محافظة كربلاء المقدسة  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 هل تعلم يا مليكي الأردني بحال شعبك...فالقهر والظلم والجوع هو حال شعبك!؟  : هشام الهبيشان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net