صفحة الكاتب : كاظم فنجان الحمامي

الذي كسر طوق الحمامة
كاظم فنجان الحمامي

أغلب الظن أن الناس لا يعلمون حتى الآن: أن المفتي القطري الخارق كان منذ زمن بعيد من أشهر المؤمنين بمنهج أبن حزم الأندلسي الظاهري, صاحب كتاب (طوق الحمامة), ولا يعلمون انه استعان بزعيمه القرطبي في الارتقاء بحرفة وعاظ السلاطين نحو المراتب البنتاغونية الاستعلائية المتطرفة, وصار بين ليلة وضحاها من وجهاء البيت الأبيض, فجاءت فتواه السياسية متوافقة تماما مع تطلعات النظام العالمي الجديد, ومنسجمة مع مبدأ إشاعة الفوضى الخلاقة في ضواحي العواصم العربية. .

ولا يدرك السواد الأعظم من الناس ان الشيخ الانتهازي خرج من دوحة الفقه والتشريع القائمة على القرآن المجيد والسنة النبوية المطهرة لينضم في الدوحة إلى معسكر الصقور في الكونجرس الأمريكي.

بيد ان الملفت للنظر انه تجاوز قيود طوق الحمامة, وربما كسر طوقها, ووضعه تحت أقدام الغزاة ليتحرر من ضوابط الفتوى والإفتاء, ويحلق بعيدا مع (برنار ليفي هنري) في سماء الأوديسا. .

دعونا إذن نتعرف على معلمه, الذي يقول عنه ابن حجر في لسان الميزان (4/198): (كان يقع في أوهام شنيعة), ويقول عنه ابن كثير في البداية والنهاية (11/77): (فابن حزم معروف عنه التسرع في إطلاق الأحكام), وجاء في الكتاب نفسه (12/13): (كان ابن حزم كثير الوقيعة في العلماء بلسانه وقلمه), و(كان من أشد الناس تأويلا في باب الأصول وآيات الصفات وأحاديث الصفات), وقال الهيتمي في فصل الخطاب (196): (ابن حزم حمله تعصبّه لمذهبه الفاسد الباطل في إباحة الأوتار والملاهي وغيرها), ومن شطحات ابن حزم الفقهية انه يصرح في (المحلى 1/132) بما لا يتوافق مع كل القواعد الشرعية, بقوله: (أن سؤر الخنزير طاهر يصح شربه والوضوء منه). .

والذي لا شك فيه عند كل ذي عقل له معرفة بشيء من اللغة العربية, أنه أول من يقرأ قوله تعالى: (فلا تقل لهما أفِّ), يفهم منه أن النهي عن قول ((أف) للوالدين, يستلزم كذلك النهي عن الأعظم من ذلك كالضرب واللعن والقتل. أما ابن حزم فيقول: أن هذا النهي ((ليس نهيا عن القتل ولا عن الضرب ولا عن القذف, وإنما هو نهي عن قول أف فقط)).

ينتسب ابن حزم إلى يزيد بن أبي سفيان بن صخر بن حرب الأموي, وبسبب انحرافاته الفقهية, وصفه الآلوسي عند ذكره في تفسيره (21/76) بقوله: (الضال المضلل), ومما يعاب عليه وقوعه في الأئمة الكبار بأقبح عبارة, وأشنع رد, قال عنه ابن خلكان في تاريخه (1/370): (لا يكاد أحد يسلم من لسانه), وقال أبو العباس بن العريف: (( كان لسان ابن حزم وسيف الحَجّاج الثقفي شقيقان), وقالوا أيضا: (سيف الحجاج ولسان ابن حزم شقيقان) وشبيه الشيء منجذب إليه, وكان قاسيا في الرد على الحنفية والمالكية والجعفرية والصوفية والخوارج, لينا مع الشافعية, متوافقا مع الظاهرية. .

من نافلة القول نذكر, أن ابن حزم كان من رجال الدولة الأندلسية في عصور البذخ والترف والرخاء, وربما كان الرجل الأول بعد الأمير, فقد كان وزيرا للمرتضى في بلنسية, ووزيرا في زمن المستظهر, ووزيرا لهشام المعتد.

وقد انتقده صاحب (القواصم والعواصم) بالقول: ((وجدت القول بالظاهر قد ملأ به المغرب سخيفٌ كان من بادية إشبيلية, يُعرف بابن حزم, نشأ وتعلق بمذهب الشافعية, ثم انتسب إلى داود, ثم خلع الكل, واستقل بنفسه, وزعم أنه أمام الأمة, يضع ويرفع, ويحكم ويشرع, ينسب إلى دين الله ما ليس فيه, ويقول عن العلماء ما لم يقولوا تنفيرا للقلوب منهم, وخرج عن طريق المشبّهة في ذات الله وصفاته, واتفق كونه بين قوم لا بصر لهم إلا بالمسائل, فإذا طالبهم بالدليل سكتوا, فيتضاحك مع أصحابه منهم, وعضدته الرئاسة والوزارة بما كان عنده من أدب)). .

كانت هذه ترجمة مختصرة لفقه صاحب (طوق الحمامة), الأمام الذي سار على نهجه, وتأثر به المفتي الخارق. في القرن الواحد والعشرين الميلادي, ضال مضلل متهور, قرين للحجّاج بن يوسف الثقفي, يحلل سؤر الخنزير, يجوّز ضرب الوالدين, يبيح الملاهي والأوتار, لا يحترم السلف الصالح, كان وزيرا فاحش الثراء في بلنسية, ووزيرا في إشبيلية, ووزيرا في قرطبة.

وهكذا يعيش اليوم رجل الفتاوى المؤججة للفوضى العارمة في عموم العواصم العربية, ويتنعم في أفخم القصور المنيفة, وينال أعلى المكافآت المالية من كل أمراء البلدان المتأمركة, فترك وظيفته كمفتٍ, وخلع عمامته ليعتمر قبعة المارينز, وراح يصدر الفتاوى الاستباحية المحرضة على تدمير الديار العربية, من نواكشوط إلى الفاو, فأفتى بوجوب احتلال سوريا, وتدميرها بالكامل إذا فشلت الجامعة في فرض المبادرة التي صاغها كهنة مجلس الدوما الخليجي, وأعطى التبريرات الشرعية للبلدان المتأمركة, فأجاز لهم إقامة القواعد العسكرية الأمريكية, التي انطلقت منها غربان الشر لترمي حممها فوق رؤوس الناس في بغداد والبصرة والموصل, وأفتى بوجوب قيام الأحزاب الإسلامية بالتعامل المرن مع الغرب وإسرائيل, ووجوب التنسيق معهم في برامجها التنموية المستقبلية. .

ومن المثير للدهشة ان المفتي التحريضي كسر جناح الحمامة, عندما تجاوز على ثوابت الأمة, وقام بتجيير الدين الحنيف لخدمة الأجندات المشبوهة, ولمصلحة الأنظمة المحلية المتواطئة مع القوى الاستباحية الغاشمة. .

لم يفكر سيده ابن حزم في يوم من الأيام بوضع قرطبة تحت أقدام الفايكنغ, ولم يكن يرضى بنزول قوات المارينز على سواحل مدننا ليعيثوا فيها فساداً وتدميراً بأموالنا ومقدراتنا, وبمباركة أئمة الضلال, ولم يكن سيده ابن حزم مصابا بعشق الإفرنج مثلما وقع تلميذه في أحضان الناتو, وسقط إلى الحضيض الذي لم يسكت عنه إمام وخطيب الحرم المكي, الشيخ عبد الرحمن السديس, عندما حمله مسؤولية الدماء التي سفكت في المدن العربية.

لقد كسر هذا المفتي التحريضي أطواق الحمائم وأرجلها, وابتعد عن جوهر الدين ومقاصده, وانضم لجوقة وعاظ السلاطين, وارتكب أشنع المواقف عندما استخدم الدين أداة لتهديم الأمن القومي العربي, وتمرير المشاريع الاستعمارية, فخدم أعداء الأمة, ودافع عن الأنظمة المتواطئة مع الغزاة والطغاة والبغاة, وتمادى في تبرير التدخل الأجنبي في العواصم العربية بذرائع لا تمت للدين بصلة, وكان أول من طالب جماعته بالتعاطي المرن مع الولايات المتحدة الامريكية والكيان الصهيوني.

ختاما دعونا نسأل هذا الرجل المتمرد على الدين والشريعة. ما هو المذهب الذي تنتمي إليه الآن بعد أن خلعت طوق الحمامة, ووضعت طوق معسكر (الصقور) حول عنقك ؟. . أغلب الظن انك لن تستطيع الطيران بعد الآن, خصوصا بعد ان انتهت المهمة الموكلة إليك, فأصبحت خارج الخدمة, أو ربما خارج التغطية, وسيتعاملون مع غيرك من وعاظ السلاطين, وما أكثرهم في هذا الزمن الذي ظهرت فيه الروبوتات البشرية التي تعمل بالرموتكونترول, وتسيدت فيه الرويبضات الخانعة في العواصم العربية. وما أدراك ما ستفعله بنا الرويبضات ؟؟. .

 

والله يستر من الجايات

 

  

كاظم فنجان الحمامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/24



كتابة تعليق لموضوع : الذي كسر طوق الحمامة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن الشويلي
صفحة الكاتب :
  حسن الشويلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شرطة واسط تلقي القبض على 67 متهم وفق مواد قانونية مختلفة  : علي فضيله الشمري

 من هو الله؟! هل سألت نفسك هذا السؤال من قبل؟!!  : حسين الخشيمي

 الامام علي ( عليه السلام ) دعى لعبادة الواحد الاحد كأن الموت لن يقع الا غدا  : د . ماجد اسد

  بالصور: لواء علي الاكبر يقيم مهرجانا شعريا تخليدا لشهداء الحشد الشعبي ودعما للقوات الامنية

 في العراق خيمٌ لإحتضان الإرهابيين... وأخرى لتلقي العزاء  : صالح المحنه

 ممثل المرجعیة یکشف الأسباب التي دعت السید السیستاني لإصدار فتوى الوجوب الكفائي  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 خلية الإعلام الأمني توضح اسباب تسلم الدواعش والاجراءات المتخذة بحقهم

 رئيس الخارجية النيابية الشيخ د. همام حمودي يلتقي بالسفير الكويتي  : مكتب د . همام حمودي

 الطفل هبة السماء بعد حرق 31 طفلا في مستشفى اليرموك  : د. صلاح شبر

 منصب البابا بين السيمونية الخفية ، والرشوة العلنية .وما خفي كان اعظم !  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 أمناء الدستور يستنكفوف من تطبيقه  : واثق الجابري

 وصلتني رسالتك يا حليم  : د . حامد العطية

 الالحاد في العالم الحديث  : حكمت البخاتي

 محافظ بغداد :سنعلن قريبا اكمال المتطلبات المالية والأقتصادية للمضي بمشروع القطار المعلق.

 الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين  : وكالة انباء النخيل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net