صفحة الكاتب : نزار حيدر

خارطةُ طريقٍ لوقفِ التَّصعيد!
نزار حيدر

 *بغداد الأَحرص على السَّلام، لِماذا؟!
*الذين جهَّزوا فِرق المغنِّيات والرَّاقِصات في قصورهِم لإِحتساء خمرةِ النَّصر، خابَ ظنَّهم!
    *إِذا كانَ سيِّدهُم عاجزٌ فالعبيدُ أَعجزُ!.

   أ/ أَجزم أَنَّهُ لا أَحد صدَّق التفسير الذي ذهب إِليهِ الرَّئيس ترامب عندما سُئل عن سبب إِلغائهِ خُططاً عسكريَّة ضد طهران كان قد أَقرَّها، وذلك قبل [١٠] دقائق فقط من تنفيذِها.
   حتَّى الرَّئيس نفسهُ يعرف جيِّداً أَنَّهُ كان يمزح!.
   فكشْفُ حسابات عمليَّات القصف الجوِّي الأَميركي في العراق وسوريا وأَفغانستان واليمن والصُّومال وفِي كلِّ منطقةٍ في العالم تعرَّضت لَهُ تُبيِّن لنا أَنَّ أَعداد الضَّحايا من المدنيِّين بعشرات بل بمِئات الآلاف، من دونِ أَن يرفَّ لواشنطن جفنٌ [وبعضها يرقى إِلى مُستوى جرائم حربٍ حسب توصيفات بعض المنظَّمات الدوليَّة] فهل يقفُ عدد [١٥٠] ضحيَّة مُحتملة حائلاً ومانعاً دون تنفيذ الرَّئيس ترامب خُططهُ المُشارُ إِليها؟!.
   بالتَّأكيد لا، وإِنَّ الذي منعهُ من تنفيذِ خططهِ؛
   *إِستيعابهِ للرِّسالة التي وجَّهتها طهران بعمليَّة إِسقاط طائرتهِ التجسسيَّة فَوْقَ المياه الإقليميَّة.
   *فشلهُ في إِثبات أَنَّ الطائرة كانت تحلِّق فوق المياه الدوليَّة وليست الإِقليميَّة الإِيرانيَّة، خاصَّةً بعد أَن عرضت طهران بقايا من حُطامِ الطَّائرة فضلاً عن أَفلام مسارها فَوْقَ الحدود الإِقليميَّة منذ لحظة إِنطلاقها من دولة الإِمارات، وكذلك لحظة استهدافها بالصَّاروخ الإِيراني.
   *فشلهُ في إِقناع أَقرب حلفائهِ في العالَم بصواب قرارهِ إِذا ما وجَّه ضربات عسكريَّة إِلى طهران.
   فواشنطن لا تذهب لوحدها إِلى حربٍ أَبداً.
   *وأَخيراً، الإِنقسام الشَّديد الحاصل في إِدارتهِ والصِّراع العنيف الحاصل بين البيت الأَبيض والكونغرس بشأن استخدام القوَّة في الأَزمة الحاليَّة، والذي تجلَّى أَخيراً بسحب الكونغرس لتفويض إِستخدام القوَّة للرَّئيس من دون الرُّجوع إِليه.
   ب/ إِنَّ الذي أَثار غضب الولايات المتَّحدة هو؛كيف نجحت القوَّة الصاروخيَّة الإِيرانيَّة في إِسقاط واحدة من أَعظم طائرات التجسُّس الأَميركيَّة الحديثة التي كانت تعوِّل عليها في واشنطن في حروبِها الكونيَّة الجديدة، إِذا نجحت في الخليج؟!.
   أَيَّ صاروخٍ إِيرانيٍّ هذا الذي نجحَ في إِسقاط حلُم الرَّئيس ترامب وهو الذي اطَّلع قَبْلَ ذلك بعدَّة أَيَّام على تقريرٍ إِستخباراتي، سرِّي للغاية، يبشِّرهُ بأَنَّ الرَّصد الإِستخباراتي والإِليكتروني أَكَّد عدم إِمتلاك طهران لشيءٍ من كلِّ هذا السِّلاح المتطِّور الذي تتحدَّث عَنْهُ وتهدِّد بهِ العالم، فهو مجرَّد [فيكات] لإِدامة الحرب النفسيَّة!.
   إِنَّ يد طهران في الأَزمة هي العُليا، عُليا في الجَو، وعُليا في المياه، وستكونُ هي العُليا في أَيَّة حربٍ تُفرض، لا سمحَ الله.
   ج/ الذين جهَّزوا الفِرَق الموسيقيَّة والمُغنِّين والرَّاقِصات في قصورهِم، خاصَّةً الرِّياض، ليحتفلُوا بالضربات الجويَّة التي ستنفِّذها البوارج الأَميركيَّة في مياهِ الخليج ضدَّ أَهدافٍ إِيرانيَّةٍ مُنتقاة، خابَ ظنَّهم ورجعُوا القهقريِّ! وبدلاً من أَن يحتسُوا كؤُوس نصرهِم وهزيمة عدوِّهم اللَّدود قضَوا اللَّيل كلَّهُ ينحبُون ويلطمُون ويندبُون حظَّهم العاثر في كلِّ مرَّةٍ! [في العراق وفِي سوريا وفِي اليَمن وفِي لبنان وأَخيراً وليس آخراً في مياهِ الخليج (في عُقرِ دورهِم)!.] بعد أَن تبادلُوا كؤُوس السُّمِّ والحَنظل!.
   لقد تبيَّن لهم أَنَّ الرَّئيس ترامب عاجزٌ حتى عن الأَخذ بثأرهِم من طهران التي يتَّهمونها بالوقوف وراء حرب النَّاقِلات.
   وإِذا كانَ سيِّدهُم عاجزٌ فالعبيدُ أَعجزُ!.
   لقد ذهبت أَموالهم التي دفعوها لإِشعال الحربِ هباءاً منثوراً وفِي مهبِّ الرِّيح، فهل من مُتَّعظ؟!. 
   د/ إِذا لم تعُد واشنطن إِلى الإِتِّفاق النَّووي فلا تنتظر من طهران أَن تقبل بأَيَّة مُفاوضات ثنائيَّة فليس عاقلٌ يُديرُ ظهرهُ لإِتِّفاقٍ دوليٍّ لصالح إِتِّفاقٍ ثُنائيٍّ مع رئيسٍ مزاجيٍّ لا يُؤتمنُ على توقيعهِ!.
   هـ/ بغداد من أَكثر المُتحمِّسين لإِحلال السَّلام في المنطقة وخفض مستوى التَّصعيد بين واشنطن وطهران، وذلك لسبَبَين؛
   ١/ أَنَّها ستكونُ أَكثر المُتضرِّرين من أَيَّة حربٍ مُحتملةٍ يشتعلُ أُوارُها في المنطقة كونها في قلبِ العاصفة.
   ٢/ هي تعلمُ جيِّداً أَنَّها عاجزة عن الإِمساك بالعصا من الوسط في مثلِ هَذِهِ الحالة، لعدمِ قُدرتها على ضبط إِيقاعات مُختلف القِوى السياسيَّة و [المُسلَّحة] المُنتشرة في كلِّ مكانٍ من البلاد، وما شهدتهُ البصرة والموصل وبغداد في اليومَين الأَخيرَين خيرُ دليلٍ وشاهدٍ على ذلك.
   و/ النشءُ الجديد بحاجةٍ ماسَّةٍ إِلى طُرُقٍ وأَدوات تربية وتعليم جديدة، الأَمرُ الذي يتطلَّب من الوالدَين ومن المؤَسَّسة التعليميَّة تحديث وتطوير الطُّرُق والأَدوات العتيقة، وإِلَّا فسوف لن يُساعدا الجيل الجديد في زرعِ روح المسؤُوليَّة والجديَّة والإِلتزام في نفوسهِم، وسنظلُّ نرى هذا الجيل يعيش الميُوعة واللاأُباليَّة وعدم الإِهتمام بشيءٍ، وهو أَمرٌ خطيرٌ سيُنتج في المُستقبل [قادة] لاأُباليُّون لا يتحمَّلون مسؤُوليَّة أَفعالهم ولا حتَّى أَقوالهم!.
   ز/ الوحدة الاسلاميَّة أَداةٌ إِستراتيجيَّةٌ من أَدوات صناعة القوَّة والمَنَعَة، والعكس هو الصَّحيح فالتفرُّق والتشرذُم والتمزُّق يذهب بإِرادة الأُمَّة ولا يمنحها عناصر الثَّبات بوجهِ التحدِّيات الحضاريَّة الكبرى.
   ح/ إِتِّصال الرَّئيس ترامب بـ [محمَّد منشار] لقبضِ الثَّمن بعد كلِّ هذا التَّصعيد في المنطقة!.
   إِنَّها خُطوة أُخرى لحلب ضَرعِ البَقرة.

‏E-mail: [email protected] com

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/06/23



كتابة تعليق لموضوع : خارطةُ طريقٍ لوقفِ التَّصعيد!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين كامل
صفحة الكاتب :
  حسين كامل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حامد الخفاف : على القوى السياسية ان تتحمل كامل مسؤولية مايسمى ( مشروع التسوية ) أمام الشعب بتفاصيل بنوده وتوقيت طرحه وتوفير فرص نجاحه

 إستمرار الأعمال في تأهيل بنايةفندق القناة ببغداد لتكون مركزاً فريداً من نوعه لعلاج الأورام  : وزارة الصحة

 البرلمان النيوزيلندي يستهل جلسته الأولى بتلاوة القرآن الكريم

  تحت تأثير العملة الصعبة  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 الايجاز الامني ... عمليات جنوب طوزخرماتو اليوم الاول 31/3/2018

 رئيس اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي يستقبل عدد من الجرحى الابطال  : اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي

 قراءة متأنية لكتاب نظرية فارسية التشيع لصالح الطائي ...2  : رائد عبد الحسين السوداني

 ذكر يوم القيامة في سورة فصلت \5  : أ . فالح الحجية

 التباحث حول توزيع قطع اراض لذوي الشهداء كان موضوع الحوار بين مديرية شهداء المثنى وادارة بلدية السماوة  : اعلام مؤسسة الشهداء

 أسد بابل مشمول باجتثاث البعث  : احمد محمد العبادي

 مخاطر تهدد الثورة التونسية  : د . عبد الخالق حسين

 العراق يفتتح خطوط جديدة لإنتاج العربات القتالية المدرعة والالغام والطائرات المسيرة.

 طيران الجيش يقصف فلول داعش غربي القيروان

 تاملات في القران الكريم ح33 سورة آل عمران  : حيدر الحد راوي

 عندما يعترف البرلمان انه ليس في خدمة الشعب!!  : حميد العبيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net