صفحة الكاتب : ا . م . د . جواد كاظم البكري

العراق وشبح الازمة القادمة... رسالة من مضيق هرمز
ا . م . د . جواد كاظم البكري
مضيق هرمز أحد أهم الممرات المائية في العالم وأكثرها حركة للسفن، يقع في منطقة الخليج العربي فاصلاً ما بين مياه الخليج العربي من جهة ومياه خليج عمان وبحر العرب والمحيط الهندي من جهة أخرى، فهو المنفذ البحري الوحيد للعراق والكويت والبحرين وقطر، وتطل عليه من الشمال إيران من خلال بندر عباس، ومن الجنوب سلطنة عمان من خلال محافظة مسندم.
يضمّ المضيق عدداً من الجزر الصغيرة غير المأهولة أكبرها جزيرة (قشم) الإيرانية وجزيرة (لاراك) وجزيرة (هرمز(، إضافةً إلى الجزر الثلاثة المتنازع عليها بين إيران والإمارات (طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى)، عرضه عند أضيق نقطة 34 كم، وعمقه 60 م فقط، ويبلغ عرض ممرّين الدخول والخروج فيه ميلين بحريّين، وتعبره 20-30 ناقلة نفط يوميا بمعدّل ناقلة نفط كل 6 دقائق في ساعات الذروة محمّلة بنحو 40% من النفط المنقول بحراً على مستوى العالم.
مع اكتشاف النفط إزدادت أهمية مضيق هرمز الإستراتيجية نظراً للاحتياطي النفطي الكبير في المنطقة، وقد دفعت الأزمات السياسية السابقة دول المنطقة إلى التخفيف من اعتمادها على هذا المضيق، في فترات سابقة، والاستعانة بمد خطوط أنابيب نفط، إلا أن هذه المحاولات بقيت محدودة الأثر خصوصاً بالنسبة إلى استيراد الخدمات والتكنولوجيا والأسلحة، وبقي المضيق موضوع رهان إستراتيجي بين الدول الكبرى، فالاتحاد السوفياتي السابق كان يتوق إلى الوصول إلى المضيق لتحقيق تفوقه المنشود والتمكن من نفط المنطقة، بينما سعت الولايات المتحدة إلى أطلاق أساطيلها في مياه المحيط الهندي والخليج العربي ومتنّت الروابط السياسية والتجارية والعسكرية مع دول المنطقة ضماناً لوصولها إلى منابع النفط والاشراف على طرق امداده انطلاقاً من مضيق هرمز الذي تعتبره جزءا من أمنها الوطني باعتبار أن تأمين حرية الملاحة فيه مسألة بالغة الأهمية لا سيما وأنه الطريق الأهم لإمدادات النفط التي تعتبر الشريان الحيوي للاقتصاد الاميركي.
وبعد اصدار قرار من قبل الاتحاد الاوروبي بحظر استيراد النفط الايراني وعدم التعامل مع البنك المركزي الايراني، فضلاً عن فرض عقوبات اقتصادية سابقة أبتدأت منذ أب 1995 عند اصدار الكونغرس الاميركي (قانون داماتو) الذي فرض عقوبات على الشركات الأجنبية التي تتعامل مع كل من ليبيا وإيران في مجال النفط والغاز و تزيد استثماراتها على أربعين مليون دولار في العام، اليوم أمام ايران مجموعة خيارات، من بينها غلق مضيق هرمز، والذي نعتقد أنه أحد أهم الخيارات المرشحة للتطبيق في المدة القادمة، والسبب بسيط يعود الى أن إيران تصدر يومياً (3.544) مليون برميل نفط تمثل 80% من عائداتها الخارجية، منها 90% عن طريق مضيق هرمز، تذهب 18% من تلك الصادرات النفطية إلى الاتحاد الأوروبي، و 25% الى اليابان وكوريا الجنوبية، كما أن الصين تستورد 22%، والهند 13%، فإذا ما تم تفعيل حظر استيراد النفط الايراني بالفعل من قبل الولايات المتحدة الاميركية وأوروبا، وتبعتها الدول الاسيوية في اجتماع بروكسل نهاية الشهر الجاري، لم يتبقى الا الصين التي بدأت تبحث عن مصادر بديلة لاستيراد النفط، وقد قام في هذا المجال الرئيس الصيني بجولة خليجية في منتصف الشهر الحالي قادته الى السعودية والامارات العربية المتحدة وقطر، وقد ترشحت عن الزيارة المذكورة معلومات تفيد بأن الرئيس الصيني وكان جًل تركيزه على زيادة استيرادات النفط من الدول الخليجية المذكورة، وهذا يؤكد أن لدى الصين نيه لمجارات الضغوط الاميركية بما يخص حظر استيراد النفط الايراني.
فالصين وعلى الرغم من تجارتها النفطية الكبيرة مع إيران، لم تتردد في الموافقة على ثلاث جولات من العقوبات الدولية بحق مشروع إيران النووي، والصينيون يدركون أن قدرة إيران على تلبية احتياجاتهم النفطية مستقبلا تتضاءل باستمرار، ولهذا لجأت الصين إلى تنويع مشترياتها النفطية بدءاً بالسعودية ومروراً بروسيا، وكازاخستان والسودان، وقد عمدت إلى إنشاء برنامج تخزين استراتيجي للنفط، يكفيها شهرا كاملا من استهلاكها العام، وثلاثة أشهر للاستهلاك العسكري.
والحال هذه فأن النفط الايراني المصدر سينخفض بنسبة تساوي ماتقوم ايران بتصديره عبر مضيق هرمز، فهي تمتلك شبكة إيران للنفط والغاز والتي أعدت لإسناد ودعم ما أطلق عليه (البديل الإيراني) والمتعلق بتصدير النفط والغاز من حوض بحر قزوين إلى الأسواق العالمية، وبذلك فأن تطبيق حظر استيراد النفط الايراني مساوي لغلق مضيق هرمز، مع أن غلق هذا المضيق سيوفر فائدة اضافية لإيران وهي منع كل من (العراق، الكويت، الامارات، قطر، البحرين، عمان، السعودية) من تصدير نفطها ايضاً، وبذلك ستوفر هذه الخطوة ضغط اضافي على الاقتصاد العالمي سيؤدي الى محاولة ايجاد حلول سريعة للأزمة.
والحديث أن العربية السعودية باستطاعتها تعويض النقص الحاصل في عرض النفط غير دقيق كون أن السعودية تصدر حوالي 88% (6 ملايين برميل يوميا).
ولكن مَن هو ـكثر المتضررين من اغلاق مضيق هرمز؟ وللإجابه عن هذا السؤال ينبغي علينا معرفة أمرين، الاول هو نسبة النفط المصدر من كل دولة عير هذا المضيق، والثاني هو نسبة مساهمة النفط في الايرادات الكلية للبلدان المطلة على الخليج، والاجابة على السؤال الاول هو أن السعودية تصدر88% من نفطها عبر مضيق هرمز والعراق 98% والامارات 99% والكويت 100% بحسب مؤشرات عام 2006، أما الأمر الثاني فهو أن العراق يعتمد بنسبة 94% من ايراداته الكلية على النفط المصدر، أي أن مجرد غلق المضيق سيؤدي الى فقدان العراق لـ80% من ايراداته كون أنه يُصدر فقط (500.000) برميل يومياً عبر ميناء جيهان التركي و(2.000.000) مليون برميل يومياً عبر مضيق هرمز، مما جعل معدلات إنتاج النفط وأسعاره هي المتغير الحاكم في عملية تنفيذ أهداف الموازنة.
فيما تسهم الإيرادات غير النفطية بأقل من 8% من إجمالي الإيرادات العامة، وتعكس هيمنة الإيرادات النفطية على الإيرادات العامة وتدني مساهمة الأنشطة غير النفطية طبيعة الاختلال الكبير والمستديم الذي تعاني منه الموازنات العراقية منذ عدة عقود والتي تؤشر بدورها مدى هشاشة الاقتصاد العراقي وتبعيته المتزايدة لسلعة النفط.
وبالعودة الى الموازنة المقترحة للعراق في عام 2012 فأن 68% من تلك الموازنة مخصص كموازنة تشغيلية، وهي الرواتب التي تشكل 40% بالمئة، ورواتب المتقاعدين وما الى ذلك من التخصيصات مثل مبالغ الاعانات النقدية للفقراء ومخصصات البطاقة التموينية، وتحويلات لسد خسائر المنشآت العامة، وايضا مشتريات واستيرادات دوائر الدولة، من السلع والخدمات، لأغراض التشغيل، وهي فقرات لا يمكن عدم ايفاءها، أما الـ32% المتبقي فهو مخصص كموازنة استثمارية.
من هنا فأن أكبر الخاسرين من اغلاق مضيق هرمز هو العراق، الذي سيكون في وضع اقتصادي لايُحسد عليه، نتيجة للانخفاض الهائل في ايراداته النفطية التي يعتمد عليها بصورة كبيرة جداً لتسيير الحياة الاقتصادية اليومية للمواطن العراقي، وهذا يتطلب منّا وقفة جدية لوضع بدائل سريعة لمحاولة التقليل من الآثار المحتملة للأزمة التي من الممكن أن تعصف بالعراق اذا ما تم اغلاق مضيق هرمز، أولها عدم قدرة الحكومة على دفع رواتب الموظفين، الذي يبلغ عددهم في العراق أكثر من (2.750.000) موظف يعيلون نفس العدد من العوائل، وارتفاع معدلات البطالة بشكل غير مسبوق، ونقص السيولة النقدية، وظهور مشكلة الكساد، وبالتالي عدم القدرة على توفير ما يسد رمق المواطن العراقي من لقمة عيش.
فالنفط يُعد العامل الحاسم في تشكيل العراق الحديث وحاضره ومستقبله، فخلال طيلة عمر الدولة العراقية أدت مدفوعاته دوراُ رئيساً في صياغة برامج وخطط التنمية، كما أن الصراع حوله شكّل اللحظات الحاسمة في تأريخ البلد وقاد الاحداث الى وجهاتٍ معينه.
لذا فان التعامل الواعي مع هذا المورد يتطلب تبني سياسة جديدة تستهدف تنويع مصادر الدخل في الاقتصاد العراقي، والتحسب لظروف السوق العالمي للنفط للتعامل مع مستجداته بما يقلل الاثار السلبية على المجتمع.
وعلى الحكومة العراقية العمل منذ اليوم لأنشاء خلية أزمة على المستوى الوطني تضم متخصصين في مجالات الاقتصاد والنفط والتجارة والشئون الخارجية لإيجاد بدائل واقعية ووضع خطط بديلة لتجاوز هذه الازمة، فضلا عن استحداث منافذ تصدير جديدة كخطوط النقل المزمع بناءها باتجاه سوريا، والتفاوض بشأن الخط الذي يمر بالسعودية للحد من توقف التصدير بسبب اغلاق مضيق هرمز أو غيرها من المخاطر التي تهدد صادرات النفط العراقية .

  

ا . م . د . جواد كاظم البكري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/26


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : العراق وشبح الازمة القادمة... رسالة من مضيق هرمز
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين النعمة
صفحة الكاتب :
  حسين النعمة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الصادق المهدي والذئب  : سليم عثمان احمد

 تجري الرياح كما رادت لها السفن  : علي علي

 المسؤولية ..ثلاثة أثلاث!!  : جواد ابو رغيف

 تحریر مناطق بسامراء وسط تقدم بالصوفیة والسجاریة ومقتل 73 داعشیا بینهم والی کرکوک

 دك موقع لعناصر داعش الإرهابي بقصف مدفعي شمالي قضاء بيجي بصلاح الدين  : الاعلام الحربي

 قصر الثقافة في صلاح الدين يحتضن مؤتمرا للمصالحة الوطنية  : اعلام وزارة الثقافة

 شيعة رايتس ووتش تدين تفجيرات بروكسل داعية الى تشخيص منابع الارهاب وتجفيفها  : شيعة رايتش ووتش

 مِنْ آيَاتِ اللَّهِ..الْكَوْنِيَّةْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 كيف يمكن للعراق استرداد حقوقه المغصوبة من الكويت سلميا بعد خروجه من الفصل السابع  : عامر عبد الجبار اسماعيل

  ألانسحاب ألأمريكي مالنا وما علينا  : محمود غازي سعد الدين

 مكملات الانتصار عند ولي الانتصار  : عمار جبار الكعبي

 من ينقذ الشيعة من مدعي الشيعة  : مهدي المولى

 التعليم تعلن توفر 8 منح دراسية في تركيا  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 مكافحة المخدرات في الديوانية تلقي القبض على احد المطلوبين  : وزارة الداخلية العراقية

 قوات الشرطة تلقي القبض على متهم بـ"الإرهاب" في نقطة تفتيش امنية عند مدخل بابل  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net