صفحة الكاتب : عبد الرضا حمد جاسم

في الزمن الديمقراطي..تضاعف حالات الانتحار في العراق
عبد الرضا حمد جاسم

يتبع ما قبله لطفاً

مقدمة: هذا الجزء في غالبه بخصوص العلاقة بين شكل نظام الحكم والانتحار...اشعر إني لم أتمكن من اعطاءه حقه والسبب كما اتصور ان حالات الانتحار في تزايد في كل المجتمعات والدول باختلاف نُظم الحكم والموقع الجغرافي والحالة الاقتصادية والدين والعرق والمساحة وعدد السكان والتطور العلمي/الاجتماعي. عليه أتمنى ان يأخذ هذا الجانب اهتمام القراء الكرام لإضافة المفيد لنستفيد جميعاً. وشكراً.

....................................

لا يمكن ان نُبْعِدْ هذا الجزء من العنوان "في الزمن الديمقراطي" عن المقطع الأول من المقالة حيث كتب أ. د قاسم حسين صالح التالي: [ان يعيش شعب تحت حكم دكتاتوري جاء بانقلاب عسكري يكون فيه الفرد عاجزا عن تغيير حاله، فان اقدامه على الانتحار مسألة فيها نظر، لكن أن تتضاعف اعداده في زمن ديمقراطي جاء بحاكم في انتخابات حرة فتلك مفارقة ما حدثت الا في العراق!] انتهى

تكلمتُ في الجزء السابق عن: "تضاعف" "تضاعفت" "تتضاعف" "مضاعفة" وبينتُ فيه بوضوح خطأ هذا الطرح والان أتكلم عن "الزمن الديمقراطي" وعلاقته بالانتحار وزيادة حالات الانتحار وتضاعف حالات الانتحار وقول "فتلك مفارقة ما حصلت الا في العراق"!!!!!!!!

 ان "حشر" "الزمن الديمقراطي" يفتح المجال للكلام عن كيفية الكتابة عن الانتحار و"حشر" الأمور التي قد تُبْعِدْ عن الغرض الأساسي الذي هو كما افهم بيان هذه الحالة "الانتحار" او تسليط الضوء عليها بغرض تقديم الفائدة لبيان حجمها و محاولة دراسة بعض أسبابها بأمل المساهمة في معالجة ما يمكن معالجته منها، ويمكن القول ان هذا الطرح "الحشر" هو جزء من عملية "تسييس" او محاولة "تسييس" الموضوع ان صح القول بقصد او دون قصد، أي "تسييس" موضوع اجتماعي وبذلك نخرج عن الطريق الصحيح كما اعتقد لدراسة حالة او موضوع اجتماعي مع معرفتي ويقيني ان لنظام الحكم تأثير بهذا الشكل او ذاك على حالة المجتمع وأحوال الجماعة...

افهم ان للسياسة تأثير على "الانتحار" لكن لا اعتقد  ان للانتحار تأثير على السياسة، هو موجود و"قائم" و الحال السياسي ايضاً قائم و الكلام عنه لا ينفع لان المتكلم مهما كان موقعه لا تأثير له على الوضع السياسي، وقد يُفَسَرْ ذلك على ان المختص بعلم النفس و المجتمع يقول فلنترك الانتحار و نعمل على تغيير النظام السياسي او نترك الانتحار الى حين تغيير النظام السياسي...و هنا كما اعتقد إشكالية ستضع الباحث الاجتماعي في تصادم مع وضع سياسي قائم سواء كان هذا النظام وفق "وطن حرٌ..." أو" امة عربية..." أو "الإسلام هو الحل..."او "ممهدون..." حيث جميع النُظم تقول و تدعي انها لخدمة الانسان و تحسين اوضاعه...وتأكيداً على النفس السياسي الذي حاول بقصد او بدون قصد أ. د قاسم حسين صالح ربط موضوع لانتحار به وبذلك يكون من ضمن القلة التي زجت بشكل نظام الحكم في هذه المشكلة /الحالة الاجتماعية النفسية...طبعاً حسب اطلاعي المحدود...اليكم ما كتبه بعد ذلك بزمن ليس بالقصير حيث كتب عن الموضوع بصورة أوضح او أكثر تحزباً أن صح القول و اعتذر على هذا القول وذلك في مقالته: [المرجعية الموقرة مع التحية: ما هكذا تحلل وتعالج مصائب الناس] بتاريخ 20/05/2019 ...اي بعد سنة واحدة و تسعة اشهر و (12) يوم تقريباً نشر خلالها عدة مقالات عن الانتحار... الرابط

http://www.almothaqaf.com/a/aqlam2019/936996

كتب التالي: [ان الدور الرئيس في حصول ظواهر سلبية في اي مجتمع كان هو نوعية النظام السياسي. ولك ان تقارن ما حصل للإنسان العراقي في زمن حكومات المحاصصة والنظام الدكتاتوري والأنظمة الجمهورية الخمسة والنظام الملكي. لتصل الى نتيجة بأن كثرة حالات الانتحار والطلاق (الذي وصفته المرجعية بانه ارهاب آخر)، وشيوع تعاطي المخدرات، وتعرّض الضمير الأخلاقي لضربات موجعة، والألحاد الناجم عن التطرف الديني، وتحول الفساد من فعل كان يعدّ خزيا الى شطارة. هي، في قناعة أغلب العراقيين، حصيلة حكم احزاب محسوبة على المرجعية بما فيها قائمة (555) التي دعمتها ثم تخلت عنها. وأن ما تؤاخذ عليه المرجعية هو انها خبرت كل المواقف. من النصح الهادئ للسياسيين، الى بح الصوت، الى الابتعاد عن السياسة وفواجع الناس، الى الرجوع اليها والتعاطف معها. الا موقفا واحدا هو الانتصار للشعب بفعل صريح يخيف السياسيين. بدونه تبقى مصائب الناس تزداد سوءا. مع وافر التقدير والاحترام] انتهى.

تعليق: طرح مرتبك غير مترابط يُسيس الموضوع ويزج ب(555) ويعود بنا الى قرن من الزمان حيث تشكيل العراق والحكم الملكي وخلط للأمور فالإلحاد في العراق ناتج عن التطرف الديني حسب أ. د قاسم حسين صالح، لكن ما هو سبب انتشار الالحاد في بلد العلمانية فرنسا والدول الديمقراطية الأخرى؟ هل هو التعصب الديني ايضاً؟ وتهداد نظم الحكم في العراق دليل على ان الانتحار جاري في كل اشكال نُظم الحكم.

أعرف ان زج هذا الموضوع من قبلي سيبعدنا بعض الشيء عن موضوع الانتحار لكنه لا يُخرجنا عن المجتمع، واود ان أقول للأستاذ قاسم حسين صالح متى كانت الامراض/الحالات/المشاكل الاجتماعية تُحسم بفتوى من مرجعية دينية...ان الفساد ينخر كل المرجعيات بما فيها المرجعيات الدينية والسياسية وما مشاريعها الا دليل على هذا وذاك. ثم كل العالم يعرف ان انتشار الفساد والمخدرات وكل اشكال الانحراف يكون او كان وسيكون في كل المجتمعات باختلاف نُظم الحكم وامامك الولايات المتحدة الامريكية ودول الغرب الديمقراطي حيث ينتشر الالحاد والانحراف الجنسي والمخدرات وكل اشكال الانحراف والفساد في اغلب المستويات العمرية والاقتصادية والمواقع السياسية وحتى السيادية وفي كل او اغلب المنظمات والجمعيات من اللجنة الأولمبية الدولية الى الاتحادات الدولية الى المنظمات الاقتصادية الكبرى الى البرلمانات وغيرها...والحديث طويل ومتشعب. والفساد في العراق كما اعرف ان أ. د قاسم حسين صالح يعرف ليس بجديد، يعني ليس في "الزمن الديمقراطي" لكنه فيه "تطور بقفزات

نوعية" فمن عاش سنوات الحصار يعرف جذور الفساد والإفساد وحتى قبل الحصار، لكن الفرق هو ان الحالي مكشوف ويُنشر ويُعلن وسابقاً كان ممنوع التطرق اليه حتى همساً.

سيكون ردي على "الزمن الديمقراطي" و "الزمن الدكتاتوري" من كتابات أ. د قاسم حسين صالح نفسه لكن قبل ذلك هناك ما يستدعي ان أقول رأي  في موضوع الدكتاتورية حيث اعتقد ان ربط الانتحار ب"الدكتاتورية" و "الانقلاب العسكري" و"الزمن الديمقراطي" هنا غير دقيق، لقد بينت بعض الشيء عن نظام الحكم هنا وفي الجزء السابق والمتمم له هنا هو ان "الدكتاتورية" لا أقول انها تُحَّرِمْ/تَمنع الانتحار لكن اعتقد ان الانتحار قد يُفسر في النظام الدكتاتوري على انه شكل من اشكال الاعتراض على النظام يستوجب التحقيق فيه مع عائلة المنتحر مما قد يثير لها المتاعب مع السلطة او المجتمع حيث ستظهر اشاعات كثيرة تُزعج اهل المنتحر.

اطرح السؤال العام التالي: ما علاقة " الحكم الدكتاتوري" و"الزمن الديمقراطي" بل ما علاقة " الدكتاتورية والديمقراطية" بموضوع الانتحار؟ .ان الكثير من المعلومات التي يتحفنا بها "غوغل" تؤكد ان معدلات الانتحار في "شتى نُظم الحُكم" "الدكتاتورية و الديمقراطية و ما بينهما" مرتفعة و متصاعدة وربما أن اعلى معدلات الانتحار وقعت وتقع و"ستقع ربما" في بلدان النُظم الديمقراطية، ربما لأن النظم الدكتاتورية تمنع تداول ارقام الانتحار وكما اسلفت تعتبره نوع من الاعتراض السياسي،

اليكم مما كتبه أ. د قاسم حسين صالح في مقالته: [الانتحار...حوادثه وأساطير عنه و حقائق..-القسم الأول] 12/06/2007 ] ...الرابط

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=99464

أولاً: [...ما متوفر من إحصاءات يشير إلى أن عدد المنتحرين في أمريكا يكون سنوياً بين (25.000 إلى 60.000) وما لا يقل عن (200.000) محاولة انتحار فاشلة (Epstein , 1974) وهناك إحصائية أحدث تشير إلى مليوني أمريكي يحاولون الانتحار سنوياً (Bootzin , Acocella , 1984) ، وأن الانتحار يعد الآن في أمريكا أكثر الأسباب المؤدية إلى الموت .وحسب الإحصاءات التي ذكرها ، الدباغ ، فان أعلى نسبة للانتحار في العالم هي في السويد والدانمارك وهنغاريا وفنلندة (الدباغ ، 1986 ، ص178)، فيما تذكر إحصائية منظمة الصحة العالمية بان ألف شخص ينتحرون كل يوم في العالم. وتشير إحصاءات أحدث إلى أن حوالي (30) ألف يقدمون على إنهاء حياتهم سنويا في الولايات المتحدة. وأن أعلى نسبة للانتحار هي في هنغاريا إذ تصل إلى (9،32) لكل مائة ألف (ثلاث مرات ما يحدث في أمريكا). تليها الصين وعدد من دول آسيا وأوربا الشرقية. فيما يعد الانتحار السبب التاسع للموت في أمريكا] انتهى.

#تعليق:

*الأستاذ قاسم حسين صالح ينشر في عام 2007 أرقام منُشورة في عام 1974 و1984 و1986 وهذا خلل كما اعتقد يمكن ان يدفع لسؤال قد يكون مغرض وهو لماذا؟ او اين الدقة والمتابعة اللازمة او الواجب توفرها في مقالات المختصين عندما يتصدون لتسليط الأضواء على حالة اجتماعية يقولون عن تفاقمها، فما قيمة تلك المعلومات التي كانت من قبل ما يقرب اكثر من ربع قرن من الزمان؟ والأستاذ الفاضل على تواصل مع منظمات وجمعيات عربية وعالمية تهتم بمثل هذه الأمور. والملفت هنا ان هذا المقطع ورود فيه الغريب التالي:

أولاً:" وأن الانتحار يعد الآن في أمريكا أكثر الأسباب المؤدية إلى الموت".

 ثانياً:" فيما يعد الانتحار السبب التاسع للموت في أمريكا".

كيف يُفسر لنا الأستاذ قاسم حسين صالح هذا؟

 على كل حال ولدعم تلك الأرقام "ارقام السبعينات والثمانينات من القرن الماضي" وتحديثها نوعما انقل لكم التالي واكيد هناك ما هو أحدث منها اليوم: اليكم من "غوغل وهو أحد المصادر التي اعتمدها الأستاذ قاسم":

@1. تحت عنوان [الخيار الصعب / معدلات الانتحار تراجعت...والاقبال على طلب المساعدة تزايد] نشرت (سويسرا انفو) بتاريخ 10/09/2013 بقلم كلير أوديا التالي:

https://www.swissinfo.ch/ara/society/%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%B9%D8%A8_%D9%85%D8%B9%D8%AF%D9%84%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%86%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D8%B1-%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AC%D8%B9%D8%AA---%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%82%D8%A8%D8%A7%D9%84-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%B7%D9%84%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%A7%D8%B9%D8%AF%D8%A9-%D8%AA%D8%B2%D8%A7%D9%8A%D8%AF/36717392

[انخفضت معدّلات الانتحار في سويسرا على مدى العقديْن الماضيين لتقترب من المعدّل المتوسط في أوروبا، بعد أن كان هذا البلد يحتلّ رأس القائمة السوداء في هذه القارة. وانخفضت نسبة الانتحار في البلد بين عامي 1991 و2011 من 20.7 حالة بالنسبة لكل 100.000 نسمة إلى 11.2 لنفس العدد] انتهى

@2. استحداث وزارة "انتحار" في بريطانيا /10.10.201

https://ar.rt.com/kwq0

باسم وزارة منع الانتحار في محاولة لخفض حالات الانتحار في البلاد...أن حوالي 4500 شخص ينتحرون في بريطانيا كل عام والانتحار هو السبب الرئيس في موت من تقل أعمارهم عن 45 عاماً] انتهى

@3.كما ذكرتُ في السابقات ان معدل الانتحار السنوي في فرنسا وصل الى أكثر من (8800) حالة.

عليه ان أكبر بلدان الديمقراطية: الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا وفرنسا وسويسرا من أكثر دول العالم في معدلات حالات الانتحار.

 @4.ولمزيد من الفائدة اليكم الرابط التالي:

http://www.bbc.com/arabic/scienceandtech/2015/09/150929_teenage_suicide

ثانياً: في نفس المقال كتب أ. د قاسم حسين صالح التالي: [غير أن الحروب الثلاثة الأخيرة (من عام 1980 إلى عام 2003) التي شهدها العراق، كانت سببا" رئيسا" في زيادة نسبة الانتحار بين العراقيين] انتهى.

#تعليق: هنا أ. د قاسم حسين صالح ربما لأول مرة يتكلم او يشير الى زيادة الانتحار في "زمن الدكتاتورية" يمكن ان يُفسر هذا القول ان أ. د قاسم حسين صالح لا يتهم "الدكتاتورية" انما يضع اللوم على الحروب... وهذا يعني ان لا تأثير للبطالة الهائلة في زمن الحروب وليس للجانب الاقتصادي المنهار وليس للضغط السياسي...لو أضاف لل "حروب" بعض الكلمات/العبارات من قبيل "وما رافقها" او "وما نتج عنها" لكان يمكن ان يتوسع، هذا يعني انها الحرب وليس الدكتاتورية وحتى لا يقول أحد ان الحرب سببها الدكتاتور أقول ان هناك دكتاتوريات بلا حروب.
ثالثاً: وكتب ايضاً: [ويبدو إن الانتحار يشمل مختلف الأعمار، بدءاً من الأطفال إلى الناس المسنين. غير إن اعلى نسبة له تكون بين الخامسة والستين والخامسة والثمانين من العمر وحدوثه في الرجال هو ثلاثة أضعاف حدوثه في النساء، بينما غالبية الذين يحاولون الانتحار هم من النساء] انتهى

#تعليق: يُفضل تحديد العمر ف"الأطفال" مفتوح...لكن اعتقد ان أ. د قاسم يعني غير البالغين او الاحداث أو المراهقين وهو يشكل مشكلة لبعض البلدان. اما حصر القول " غير إن اعلى نسبة له تكون بين الخامسة والستين والخامسة والثمانين" لا اعرف اين وجد أ. د قاسم حسين صالح هذه المعلومة بهذه الصيغة من التعميم، نعرف او هكذا ان هذه الاعمار لا تشكل نسبة عالية من التركيب السكاني للمجتمعات حتى في البلدان قليلة الولادات...قد يكون ان النسبة العليا من الموت في هذه الاعمار يعود للانتحار !!ربما!!...هذا يستحق توضيح من أ. د قاسم حسين صالح كون النص ورد في مقالة له دون ربط ذلك النص بمصدر معين يمكن الرجوع اليه...

رابعاً: وكتب ايضاً في نفس المقالة: [وبالرغم من أن جهوداً كبيرة بذلت لتحديد نمط الشخصية المنتحرة، إلا أنها ما كانت بذي جدوى. فقد حاول (Farberow & Shneidman , 1970) في دراستهما المتمعنة للمنتحرين، استنتاج أنماط الأسباب التي يمكن أن تقود الناس إلى قتل أنفسهم، فوجدا أن النمط الأول هو التفكير المصوّر (Catalogic) الذي يكون أساساً، يائساً وتدميرياً. إذ يشعر الأفراد الذين ينضوون تحت هذه الفئة بالوحدة أو العزلة، والعجز، والخوف الشامل، والتشاؤم المفرط من العلاقات الشخصية. أما النمط الثاني، وهو على الضد من النمط الأول، فقد أطلقا عليه مصطلح النمط المنطقي (Logical) حيث تكون الأفكار في هذه الحالة معقولة. فالشخص قد يكون أرملا ويعيش في عزلة اجتماعية، أو يعاني من آلام جسمية كبيرة بسبب أصابته بأمراض مزمنة. وقد يبدو الموت لمثل هؤلاء الأشخاص، تحريراً من الآلام والأعباء النفسية والجسدية. وقد أطلق شنيدمان وفاربيرو على نمط ثالث من الانتحار مصطلح " التفكير الملوث Contaminatal " ينضوي تحته الأفراد الذين تمكنهم معتقداتهم من تصوير الانتحار على إنه انتقال إلى حياة أفضل، أو وسيلة لحفظ ماء الوجه. أما النمط الرابع والأخير في التفكير الانتحاري فهو الأستحثاثي (Paleologic). فالفرد هنا يكون منقاداً من قبل أوهام وهلاوس تستحثه على فعل معين. فالشخص هنا قد يسمع أصواتاً تتهمه بارتكاب أفعال مخجلة، وتدعوه إلى أن ينتحر، وهذا ما يحصل لدى الكثير من الذهانيين] انتهى.

#تعليق: كل النقاط أعلاه وبالذات ما ورد في نقطة رقم (4) حول نمط الشخصية المنتحرة، تفند الكثير مما طُرِح عن أسباب الانتحار
خامساً: أقوال غريبة من نفس المقالة: لابد ان نطلع على بعض الاقوال الغريبة التي وردت لنكون في صورة ولو بسيطة /عابرة عن كيفية تناول الانتحار من قبل بعض الكُتاب و أ. د قاسم حسين صالح مثالاً لكثرة ما كتب عن الموضوع ولموقعه العلمي والوظيفي والصحفي والسياسي/الاجتماعي القريب والمهتم بالموضوع ...اليكم بعض الاقوال الغريبة من نفس المقالة أعلاه:

*[وأن الانتحار ليس مرضاً يصيب الأغنياء فقط، ولا وباءً يصيب الفقراء فقط. إنه " ديمقراطي! " يكاد يتوزع بالتساوي على جميع الناس. كما أن الدراسات تشير إلى أنه بالرغم من أن المنتحرين تعساء، ولكنهم ليسوا مرضى عقلياً بالضرورة. وقد تندهش أيها القارئ الكريم، إذا علمت بأن أكثر حالات الانتحار وقوعاً هي بين الأطباء النفسانيين، والأطباء، والمحامين وعلماء النفس!!!] انتهى

 في هذا المقطع هناك ثلاث عبارات غريبة تدل على بعض عدم الدقة والعبارات هي:

1.[إن الانتحار ليس مرض يصيب الأغنياء فقط ولا وباء يصيب الفقراء فقط. انه ديمقراطي يكاد يتوزع بالتساوي على جميع الناس] انتهى.

تعليق: نأخذ من هذا المقطع فقط "ديمقراطي" و" يكاد يتوزع بالتساوي على جميع الناس"...هذا يرد على استغراب الأستاذ الفاضل قاسم حسين صالح حول "الزمن الديمقراطي" وكذلك يؤيد ما ذهبتُ اليه "نقلته" من ان الانتحار يحصل في كل المجتمعات والدول وهو هنا يتجاوز موضوع الفقر والبطالة التي/الذي يؤكد عليهما أ. د قاسم حسين صالح في كل كتاباته. لكن الأهم انه لا يوجد من يقول او قال كما قال أ. د قاسم حسين صالح من انه "يتوزع بالتساوي على جميع الناس"!!!

2.[ كما أن الدراسات تشير إلى أنه بالرغم من أن المنتحرين تعساء، ولكنهم ليسوا مرضى عقلياً] انتهى

تعليق: المنتحرين هم من نفذوا عملية الانتحار ونجحوا أي اموات كيف عرف الدكتور انهم تعساء؟ أنا اعرف قصد أ. د قاسم حسين صالح لكن الصياغة الدقيقة مطلوبة لأن مثل هذه الصياغات تعكس حال معين وقد تُفسر ان الكاتب لا يعرف ما يقول ولا يراجع ما يكتب او انه ينقل دون تدقيق...من قال ان "المنتحرين تُعساء"؟ ومن قال انهم مرضى عقليين حتى يقول الأستاذ ان الدراسات "تُشير"؟

3. [وقد تندهش أيها القارئ الكريم، إذا علمت بأن أكثر حالات الانتحار وقوعاً هي بين الأطباء النفسانيين، والأطباء، والمحامين وعلماء النفس!!!] انتهى

تعليق: هذا تصريح خطير لم تُدْرَكْ خطورته على ما يبدو وابسط ما يُقال عنه انه "ملفت للنظر" له معاني كبيرة وكثيرة تنسحب على العلم والبحث والدراسات والباحث الدارس المتخصص. وهو طرح يضع علامات استفهام لا تنتهي. استغرب هذا الطرح ولن اصدقه مطلقاً وأقف محتاراً ومذهولاً أمامه واتعجب للسببين:

1.صياغة العبارة الغريبة "أكثر حالات الانتحار وقوعاً...الخ"" نعم هناك منتحرين من بين هؤلاء حالهم حال كل شرائح المجتمع في كل مجتمع وكل نظام حكم، لكن ليس "أكثر حالات الانتحار" فلو تم إحصاء عددهم على فرض في العراق يمكن ان نجد انه لا يشكل رقم يمكن كتابته امام معدلات لانتحار وهذا ينطبق على كل السنين والمناطق والمجتمعات. صحيح أن ضجيج انتحار واحد من هؤلاء عالي لكنه في الإحصاء ليس سوى رقم يُضاف الى ارقام.

2.إن هذه الصياغة تدحض الكثير مما كُتِبَ عن أسباب الانتحار من (بطالة وكآبة وفقر وخذلان...) وغيرها من الأمور الجاهزة التي وردت في كل المقالات التي تكلمت عن الانتحار في العراق وهو دليل على "القطع واللصق"" أي عدم التحليل والدراسة.

موضوع الانتحار موضوع مهم يجب توخي الحذر في تداوله والكتابة عنه ويجب التعامل معه بدقة سواء في التعبير والارقام والنقل "اللصق" ولو ان الدقة مطلوبة في كل بحث أو دراسة وحتى في المقالات.

  

عبد الرضا حمد جاسم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/07/03



كتابة تعليق لموضوع : في الزمن الديمقراطي..تضاعف حالات الانتحار في العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين . ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم ، اخي الطيب . اقرأ هذا النص وقل لي بربك ، هل مثل هذا الشخص مسالم ، هل فعلا يُدير خده الآخر لضاربه ؟؟ قال لوقا في الاصحاح 19 : 22. ( أيها العبد الشرير . عرفت أني إنسانٌ صارمٌ آخذُ ما لم أضع ، وأحصدُ ما لم ازرع. أما أعدائي، أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم، فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي). بالنسبة لي أنا انزّه يسوع من هذه الاقوال فهي لا تصدر منه لأنه نبي مسدد من السماء يرعاه كبير الملائكة فمن غير الممكن ان يكون فضا غليظا. والغريب أن يسوع حكم بالذبح لكل من لم يقبل به ملكا . ولكن عندما أتوه ليُنصبّوه ملكا لم يقبل وانصرف.من هذا النص يعكس الإنجيل بأن شخصية يسوع متذبذة أيضا. إنجيل يوحنا 6: 15( وأما يسوع فإذ علم أنهم يأتوا ليجعلوه ملكا، انصرف أيضا إلى الجبل وحده). وأما بالنسبة للقس شربل فأقول له أن دفاعك عن النص في غير محله وهو تكلف لا نفع فيه لأن يسوع المسيح نفسه لم يقبل ان يلطمهُ احد وهذا ما نراه يلوح في نص آخر. يقول فيه : أن العبد لطم يسوع المسيح : ( لطم يسوع واحد من الخدام قال للعبد الذي لطمه. إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟). فلم يُقدم يسوع خده الآخر لضاربه بل احتج وقال له بعصبية لماذا لطمتني. أنظر يو 23:18. ومن هذا النص نفهم أيضا أن الإنجيل صوّر يسوع المسيح بأنه كان متناقضا يأمر بشيء ويُخالفه. انظروا ماذا فعل الإنجيل بسيوع جعله احط مرتبة من البشر العاديين في افعاله واقواله. اما بالنسبة لتعليق الاخ محمود ، فأنا لم افهم منه شيئا ، فهل هو مسلم ، او مسيحي ؟ لان ما كتبه غير مفهوم بسبب اسمه ال1ي يوحي بانه مسلم ، ولكن تعليقه يوحي غير ذلك . تحياتي

 
علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طلال الغوار
صفحة الكاتب :
  طلال الغوار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الى اين يامصر القتل والحريق 12  : مجدى بدير

 كلمات اخوية وبكل حب واخلاص الى رئيس وزرائنا بعد ان فاض الكيل******** الدكتور المهندس حيدر العبادي

 توفير فرص العمل أولا  : محمد رضا عباس

 اعلام مركز تدريب ديالى يلتقي بذوي الشهداء من المتطوعين الجدد  : وزارة الدفاع العراقية

 شرطة ديالى تدمر مضافة في بساتين قضاء المقدادية  : وزارة الداخلية العراقية

 علاوي يقلب الحقائق في العدالة السعودية  : وليد سليم

 ضبط إجازات استيراد أصلية ومزورة وأختام لشركات تخليص كمركي في منفذ زرباطية  : هيأة النزاهة

 القول العلمي في الإعجاز العلمي ح3 مناقشة القول بوجود الاختلاف بين القرآن الكريم والروايات في المجال العلمي والآراء العلمية الرصينة  : رشيد السراي

 بين ميثاق شرف وميثاق ،ميثاق شرف آخر وأزمة  : رائد عبد الحسين السوداني

 مکتب العبادي: ماضون بعملية الاصلاح ولا تراجع عنها

 أين نحن من مشاكل مجتمعنا ؟؟!  : شاكر فريد حسن

 بيان حول جعل مدينة الناصرية العاصمة الثقافية للعراق..!  : عصام العبيدي

 هيأة النزاهة تُعيد إلى الدولة ملكيَّة عقارٍ بأكثرمن14 مليار دينارٍفي كربلاء  : هيأة النزاهة

  أمام أنظار السيد ( المفتش العام لوزارة النفط ).لو كُنت مُوظفآ سَارقآ..أو فاسِدآ..أو مُرتَشيآ ..لأُحِترمتم َطلبي  : محمد الدراجي

 شخصيات من مختلف دول العالم ومن طوائف متعددة تستعد للحضور في مهرجان تراتيل سجادية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net