صفحة الكاتب : يوسف ناصر

الحسناء الّتي ضيّعتْ رشدي..!
يوسف ناصر

لا تتعجّبوا ! ذلك الصبيّ النضِر الذي ما زال يسكن تحت أضلعي، يبعث كل مرّة من تحت الرماد في أعماقي ذكريات قديمة ولواعج خامدة كادت جمراتها أن تنطفئ، ويؤجّجها كلّ مرّة ليسعد بمشاهدة لهبها ويقول لي: عشقتها مذ كنت غلامًا في ميعة الصبا عشقًا قلّما يبلغه عاشق مستهام من عشّاق الأرض! وقد جعلتُ عهدًا بيننا منذ تلك الأيّام ألاّ أفارقها ما حييتُ! وكلّما كنت قريبًا منها ازددتُ هيامًا بها وشغفًا، حتّى جعلتني مع تطاول الأيّام ناسكًا أحيا معها في صومعتي كما لو كانت أختي وأمّي! ويوم عنّتني صبابتها وضيّعتْ لي رشدي، ناديتها بلسان الصاعقة من أعماقي: لا لا تفعلي!  دعيني أحيا حياتي هائمًا بغير رشد! ذلك خير لي وأرْوَحُ لروحي في هذه الدنيا الشقيّة ! فأبت إلّا أن تردّ لي عبر السنين أضعافًا مضاعفة من ذلك الرشد الضائع، لأكون بأنوار عقلي أشدّ ظلمة ، وأكثر احتقارًا لمعرفتي، وأقسى غربةً في هذا العالم!

         جاءت إلى منزلي يوم كانت طفلة صغيرة لم تتجاوز عقدها الأوّل إلى أن كبرت، وغدا منزلي يزدان بقامتها الفارعة، ومنكبيها العريضين، وتُغدق من حنانها على كلّ من يصافحها من أبناء المنزل الذين يرون فيها قصرًا باذخًا من مُرّ ولبان، عالي الشرفات، ومشرع النوافذ على كلّ جهة من جهات التاريخ والأدب، ويُطلّ على كلّ بحر من بحار الفكر الزاخر منذ تكوين المعمورة.

                    هي أجمل حسناء رأيتها بين الحِسان الفاتنات ممّن عرفتُ كلّ حياتي، ولو أنّ القمر رأى جمالها لنزل من عليائه وخرّ راكعًا أمامها وسجد! ولو سمعَتِ الأزهار بها لجاءت من بعيد وتشمّمت شذاها! لبست ثوبًا مُنمنمًا منوّع الألوان، مُرقّشًا بأجمل الخيوط، ومُوشًّى بأحلى الصور، وعلى رأسها تاج ملكة مرصّع بأنفس اللآلئ، ومُموّه بماء الذهب الخالص. يفوح العطر من أردانها، ويتضوّع الأريج من قواريرها. تتدلّى من عنقها أنفس العقود والقلائد، ويزهو صدرها بأجمل الحليّ والذخائر.. وقد حبست ساعدَها أساورُ الماس، ولامست ساقَها سلاسل النّرجس. وفيّةٌ لا تغدر بصاحبها يومًا.. أسمع دائمًا أصوات أحياء منذ عهد الإغريق يقيمون في صدرها، وقد دُفنوا قبل قرون لكنّهم لم يموتوا. سخيّةٌ لو شئتُ لمدّت يدها إلى صدرها، ونزعتْ قلبها وقدّمته لي على طبق! طيّعةٌ ما سألتها شيئًا إلاّ أسرعت إليه ووضعته عند قدميّ! ما أعذب رضاب شفتيها ، تروّي غلّتي كلما خلوت بها وقعدت لأشرب على بئر ثغرها.. تؤنسني في وحدتي بأمتع الأحاديث، وتبهرني بأروع القصص، فتأخذني من ذلك نشوة تُنسيني طعامي وشرابي، وتردّ النوم عن جفني، وإنْ هي إلا لفتة أنظر من خلال نافذتي، وإذا بالفجر قد انبلج، والليل يحمل خيمته فوق عاتقيه ويرحل عن التلال والجبال القريبة!

          ..لا أجوع لأنها تقدّم لي أشهى الموائد، ولا أعطش لأنها تجرّعني أعذب الشراب! كلّما افتقرت إلى الذخائر أطعمتني من خبزها الجوهريّ ونثرتْ بين يدي من سبائك الذهب، ونفائس الدرر، فتصغر عندي خزائن قارون وذخائر قيصر! وساعة ترى غيمة سوداء تقترب منّي، وتُلقي بظلمتها فوق روحي، تعاجلني وتنزل إلى أعماقي وتردّها عنّي، وتشعل مصابيح الأمل والعزاء في نفسي..! كان قلمي طفلًا رضيعًا ربي بين يديها، ونشأ في حضنها حتى غدا بفضلها إذا اشتدّت أنواؤه، وأومض البرق في ليله الداجي، يكفي بقطرة واحدة منه أن يغرق مدينة بأسرها ممّا احتبس في أعماقه من طوفانها الغامر!

             روّضتني على الصبر والجلَد، وأمدّتني بالإيمان والعزم الذي لا يفتر يومًا. حبّبتْ إلى نفسي أخلاق القلاع الراسية، وطبائع الحصون الراسخة. وكم من مرّة هبّت عليّ ببسماتها عليلةً، وأنعشت روحي من حرّ الحياة ووهج الأيّام! لم أجد في حياتي متعة أعظم من سياحتي معها ليلاً ونهارًا في مروجها، وبين تلالها وروابيها، والسير لأتنشّق أجمل الأزهار في خمائلها، وأقطف أشهى الثمرات في بساتينها، وأتفيّأ في ظلالها تحت دوحها الوريف! قالت لي مرّة ونحن على زورق الليل نتسامر: لا تغضب! أنا لا أستطيع أن أعطيك المواهب إن "لَمْ تَكُنْ قَدْ أُعْطِيتَ مِنْ فَوْقُ"، فلا تستطيع أن تكون نبيًّا أو أديبًا أو شاعرًا إن لم يأت النبيّ والأديب والشاعر معك من رحم أمّك، ولو كنت تملك في يدك قلمًا يمتدّ من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب من بلادك، حتّى لو كان حبره من كوثر ورحيق!

                جلستُ عند قدميها فعلّمتني أفضل الدروس، ولقّنتني أبلغ المواعظ، وكان أعظم حديثها معي ما حفظَتْه عن الأدباء من فرائد أدبهم، وما تلقّفَته عن الشعراء من قلائد أشعارهم.. وما نقلته عن السماء من معجزات وعجائب.. حتّى بغّضتْ إلى نفسي كلّ جليس سواها في هذه الدنيا. وكم يكدّر عليّ لذتي وأنا أضمّها إلى صدري أن يطرق زائر باب منزلي بغير موعد، فأجدني أقطع وصلي بها وأدفعها عن صدري بحزن وألم.

             ولقد زادني غرامًا بها دون غيرها أنني كلّما خرجت إلى الناس، ما وقع نظري لدى أكثرهم إلاّ على فرّيسيّ مُراءٍ، وشاهد زور دجّال، وحسود جبان، وجاحد نعمة، وناكر معروف، فأعود إليها متوجّعًا، لأجدها صيدليّتي، أتناول من ترياقها قدرًا يسيرًا أُسكّن به أوجاع نفسي، وأتجرّع جرعة أضمّد منها طعنة في خاصرة روحي..!    

             هي التي نزعت الغشاء عن عقلي لأرى التاريخ عجوزًا حنت الأيام ظهره وهو يحمل على كتفيه جرّته فارغةً من كلّ صدق، ويسير في الصحراء إلى حيث لا يعلم! ولأبصر الحياة ضوء شمعة قصيرة العمر سرعان ما تنطفئ، وأنّ على المرء في هذه الغربة أن يُحسن الحياة كما يُحسن الموت، وأن يكون عندليبًا صدّاحًا على أغصانها، لا غرابًا نعّاقًا في خرابها، وكم مرة سمعتها تردّد: ما أعظم الرجل الذي يكون كشجرة الصندل التي يبعث ساقها عطرًا في وجه الفأس التي تقطعها في يد الحطّاب!!

      وساعة تجدني قد بلغني الجهد من طول رحلتي معها في ذلك السفر الممتع في مسافات الفكر الطويلة، وأنّني ألتمس الراحة لنفسي لأُلقي عن كاهلي ما حمَّلتْنِيه من ثقل أحاديثها، تعيدني بلطف إلى حضنها لأغفو على صدرها حتّى الصباح، وهي تردّد في سمعي أقوالًا كثيرة، وتودِعني أسرارًا غريبة لا أبوح بواحد منها لأحد.. وأنا أهذي في نومي وأسأل: هل هناك من عاشق مثلي؟ وهل لصاحبتي أخت تضيء في كلّ منزل لدى أمّة الليل الدامس؟ فما أحبّها إلى قلبي، تلك المرأة التي ضيّعت رشدي، وفتنتني كلّ حياتي، إنّها مكتبتي!

 [email protected]

  

يوسف ناصر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/07/03



كتابة تعليق لموضوع : الحسناء الّتي ضيّعتْ رشدي..!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صادق غانم الاسدي
صفحة الكاتب :
  صادق غانم الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 يكفيني انك نصفي الآجمل....!  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 العقلاء.....والطاولة المستديرة  : جواد الماجدي

 العمل تطالب الوزارات بضرورة التزامها بسياسة التشغيل الوطنية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 محافظ ميسان : أحالة 27 مشروع بكلفة أكثر من 18 مليار دينار  : حيدر الكعبي

 ثورة الامام الحسين بين شعارات الفاسدين وممارسات المنحرفين  : يوسف رشيد حسين الزهيري

 عقود التراخيص، جعلت من الشهرستاني: رخيص  : حيدر حسين سويري

 وزير النفط : وضعنا خطط ومسارات جديدة لتطوير عمل الشركات النفطية الوطنية  : وزارة النفط

  لـن ينصلح حال البلد .... مالم ينصلح حال البـرلمان ...!!  : هيـثم القيـّم

 ظريف: مستعد للذهاب إلى الرياض غدا إذا كان لدى السعودية الاستعداد

 رابطة الصحفيين الشباب تختتم دورتها في وكالة انباء/نينا

 إعلان عن فتح باب التقديم لشغل منصب مفتش عام  : هيأة النزاهة

 مليون دينار شهريا.. الخسائر الناجمة عن سرقة سعات النت في كركوك

 «كمين».. برزاني!  : محمد خروب

  قصص قصيرة  : محجوبة صغير

 واجب على كربلاء وحق للفلوجة  : سامي جواد كاظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net