صفحة الكاتب : عبد الرضا حمد جاسم

الاحتلال الأمريكي للخليج 1/4
عبد الرضا حمد جاسم

مقدمـــــــــــــــــــة:نشر الأستاذ الدكتور محمود محمد علي أستاذ الفلسفة و عضو مركز دراسات المستقبل في جامعة أسيوط سلسلة مقالات مهمة في المثقف الغراء تحت عنوتن :كيف سعت أمريكا للسيطرة على منطقة الخليج العربي بعد الحرب العالمية الثاني] قدم فيها معلومات مهمة و وجهة نظر محترمة حول موضوع مهم و حساس في هذا الوقت بالذات...و ارغب ان ابين وجهة نظري لا فيما طرحه الأستاذ الفاضل انما في نفس الموضوع...قد نلتقي في نقاط و قد نبتعد...اعترف اني سجلتها بانحياز سياسي و ايمان بنظرية المؤامرة...تبقى تصورات و استنتاجات و تفسيرات و تحليلات عن كيفية احتلال الولايات المتحدة الامريكية لمنطقة الخليج  ما جرى خلال الفترة من عام 1947 الى عام 2003 حيث تحطيم العراق قبل و بعد احتلاله وقد قسمتها الى اربعة مراحل زمنية هي:

1.من عام 1947 إلى عام 1967
 2.من عام 1968 الى عام 1988
 3.من عام 1989 الى عام 1999
 4.من عام 2000 إلى عام 2003

5.اتمنى ان يتقدم من يكتب لنا عن الحال من 2004 الى 2014 حيث احتلال الموصل و قيام "داعش"...شخصياً سأحاول عسى ان اُوفق.
هي مساهمه متواضعة اسجل في بدايتها احترامي وتقديري لكل من يتفضل ويصرف جزء من وقته للاطلاع عليها وتقبلي باحترام لكل ما قد يُكتب عنها من ردود...هي اجتهاد قد يُذَّكِرْ البعض بما مضى أو قد يُحفز البعض للنقاش أو قد تُضيف للأجيال التي لم تعاصر الحدث بعض الرغبة لإعادة تصفح الماضي القريب أو قد تثير فضول الجيل الجديد ليسأل الذي قبله سواء شفاهياً أو من تقليب العتيق من الكتب أو قد تحفز الأم و الأب أو الجد والجدة ممن عاصروا/نه تلك السنين من أن يقصوا/صن لأبنائهم/ن أو أحفادهم/ن بعضاً من تلك البطولات أو الآلام أو الانفعالات كل حسب الجهة التي نظر/ ينظر بها لما جرى. ونحن نعيش أيام ذكرى ثورة 14 تموز 1958 والاختلاف في وجهات النظر عنها.

....................................................................
الجــــــزء الأول: من عام 47 ـ إلى عام 1967

في خطابه امام الكونكَرس عام 1947 حدد الرئيس الأمريكي المرقم (33) ترومان سياسته الخارجية/صيانة المصالح القومية/مبدأ ترومان في احتواء الاتحاد السوفييتي اي منع التمدد الشيوعي تحت شعار "على الولايات المتحدة الامريكية دعم الشعوب الحرة" والمتضمنة منع الاتحاد السوفيتي من التمدد فتم انشاء حلف شمال الأطلسي و اطلاق مشروع مارشال اوربياً... ومنعه من الوصول للمياه الدافئة في الخليج حيث منابع النفط وخطوط الإمداد وكانت خطة منع الاتحاد السوفييتي و الشيوعية من الاقتراب من الخليج تتضمن أنشاء حائطي صد:
الأول: يشمل أو يضم تركيا واليونان: حيث كانت تركيا تتعرض لضغوط هائلة من الاتحاد السوفييتي بخصوص الملاحة في الدردنيل و كانت اليونان تعيش حرب داخلية يلعب فيها الحزب الشيوعي اليوناني دور كبير. تم دعم الدولتين عسكريا وتم ضمهما الى حلف شمال الاطلسي

الثاني: يضم إيران والعراق وسوريا كحائط صد داعم للأول حيث إشراف إيران والعراق على الخليج فتم بهما و مع تركيا بوجود بريطانيا و تشكيل حلف "بغداد" بخطوة خطيرة من الولايات المتحدة الامريكية وبالذات اشتراك تركيا وبريطانيا في الحلفين الذي يعني دفاع امريكي اوربي عن تركيا  و ايران و العراق في أي خطر يواجه تلك الجبهة... ووجود سوريا الغرض منه إكمال الحائط في جنوب تركيا و مشارف اليونان.
كانت الولايات المتحدة الأمريكية قد وضعت لها قاعدة أساسيه ومهمة في الخليج من خلال أرامكو عام 1933 و دور السعودية فيما حصل عام 1936 في فلسطين و اللقاء السري بين روزفلت و عبد العزيز عام 1945 على متن الطراد كوينسي في البحر قرب قناة السويس و تصاعد انتاج النفط الذي يعني تصاعد العلاقات بين البلدين.
أما إيران فقد كانت ضمن الخط العام لمفاهيم أمريكا والغرب وتعزز ذلك بعد قيام الولايات المتحدة الأمريكية بإجهاض حكومة مصدق كما اعترف بذلك أخيرا الرئيس الأمريكي أوباما وأصبحت إيران خلال فتره قصيرة (شرطي الخليج)وخامس جيش في العالم
أما بالنسبة للعراق وسوريا حيث كان البلدين تحت التأثير والتبعية البريطانية والفرنسية رغم الاستقلال الشكلي فبعد الاطمئنان لحائط الصد الأول من خلال اشراف حلف شمال الأطلسي عليه جاء الدور على الحائط الثاني الذي يجب ترتيب الأوضاع فيه بالشكل الذي يضمن إسناده للحائط الأول وأن يكون له العمق الجغرافي وأن لا يسمح بأي حال من الأحوال للسوفييت من القفز وتأسيس قاعدة لهم تشرف على الخليج وكان أكثر ما يقلق الأمريكان وحلفائهم السعوديين هو الأتساع المستمر للمد الشيوعي في كل من العراق وسوريا فكانت الفكرة هي كيفية إيقاف المد الشيوعي وتحجيمه ومن ثم الانقضاض عليه لتحطيم ما قد يكون أساس لقاعدة قد يثب عليها الاتحاد السوفييتي في لحظه من الزمن
وكان العمل يسير باتجاهين:

 الأول: محلي يتضمن تأجيج الحس الديني لمواجهة ما يسمى بالإلحاد الشيوعي فتشكل حزب الدعوة.

 الثاني: تأجيج الحس القومي الذي كان متنامي فكان تأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي وذلك بعد فترة قصيرة جداً على خطاب الرئيس الأمريكي وكان هذا الاسم يحمل إيحاء عند البسطاء وهم السواد الأعم ببعث أمجاد الأمة العربية من خلال بعث الرسالة المحمدية أي أنه أسم فضفاض شمل الاشتراكية ايضاً وهذا الحزب كان بين كل الحالات فهو له موقف من الشيوعية وموقف من الدين وموقف من القومية/جمال عبد الناصر. انا لا أقول هنا ان الامريكان التقوا رجال دين والتقوا السياسيين القوميين وحفزوهم، لذلك اخترت كلمة "تأجيج" ثم اُعلن عن قيام دولة إسرائيل على الأراضي الفلسطينية لتكون القاعدة المتقدمة للإمبريالية العالمية وأعقب ذلك حرب 1948 التي مني فيها العرب بالهزيمة على أيدي العصابات الصهيونية بدعم بريطاني مفضوح ودعم أمريكي شبه خفي لتعم حاله من الهيجان بوجه بريطانيا والحكومات العميلة لها وانتشرت أكذوبة السلاح الفاسد لتبرير الهزيمة ووضع ألّوم على مصدر هذا السلاح وهي بريطانيا ونتيجة ذلك توالت الانقلابات العسكرية كحالة انتقام للهزيمة والمتسببين فيها فكانت ثورة 1952 في مصر وبعدها ثورة 1958 في العراق.
سنترك مؤقتاً ثورة 1952 في مصر ونعود إليها بقدر تأثيرها على حائط الصد الثاني.
خلال الفترة من 1947 الى1958 كان العراق يغلي معاهدات تُوَّقَعْ وتسقطها الجماهير، إضرابات، انتفاضات، احتجاجات، إسقاط حكومات حيث لم تصمد الكثير من الحكومات أكثر من ستة اشهر وكان حلف بغداد سيء الصيت ولكن الحدث الأهم هو قيام الاتحاد الهاشمي بين العراق والأردن ومطالبته بضم الكويت إليه هذا الحدث هز المنطقة بعنف شديد وبالذات السعودية والكويت لما له من وزن بشري واقتصادي وسياسي وموقع جغرافي والذي سيُثير حتماً ما اطلق عليه "سلب الحجاز".
هذا العامل والوضع الداخلي المتفجر وامتداد تأثير العدوان الثلاثي على مصر ونجاح مصر في التصدي له كلها حركت كل من كان يفكر بالقيام بعمل عسكري لإسقاط النظام الملكي في بغداد.
فكانت ثلاث خطوط تتحرك الأول بتأثير الاتجاه القومي الذي أنفرد فيه ذلك الوقت اعلامياً جمال عبد الناصر و على الأرض حزب البعث العربي الاشتراكي والثاني وطني داخلي يريد إشاعة العدل والانتصار للعراق وأهل العراق والثالث سعودي كويتي متطير من الاتحاد الهاشمي الذي يعتبره مُوَّجَهْ ضد السعودية( والسعودية عملت نفس الشيء ضد الوحدة المصرية السورية وبعدها محاولة الوحدة بين العراق وسوريا عام1978 ومن ثم بالتعاون العربي بين العراق والأردن ومصر واليمن).

كان ما يجمع الخطوط الثلاثة غير المفروزة بوضوح هو إسقاط النظام الملكي والشيء الثاني أن مثل هذا العمل غير مضمون النجاح من دون الزعيم عبد الكريم قاسم الذي كان يفكر بالموضوع بشكل يلتقي قليلاً ويبتعد كثيراً عن خطط وتوجهات الضباط الأحرار وربما "حدس أفكار الآخرين وتوجس منها" هو و العقيد عبد السلام عارف لذلك لم يخبروا الاخرين بساعة الصفر وترك الوقت للظروف التي أحسنوا استغلالها.
وقد كان لمقتل العائلة المالكة في صباح الثورة أثر كبير في مستقبل العراق فلم يكن في بال من قام بالثورة او البعض منهم ان يحصل ذلك ولم يكن من داعي آني له لأن العائلة المالكة اقتنعت بنتيجة ما جرى وارادت تسليم نفسها ولكن تصرف الملازم أول عبد الستار العبوسي لم يكن وليد لحظته كما أشيع لأنه لا هو ولا من معه تعرض للخطر ولا يوجد على مدى حركة الشارع العراقي كل تلك السنين ما يسيء أو يمس بالعائلة المالكة وبالذات الملك فيصل الثاني والنساء بالحد الذي يدفع الى حصول ما حصل وإنما كانت الحركات السياسية توجه جام غضبها على الحكومات المتعاقبة وقد مست الوصي عبد الاله في بعض الحالات وكان يستحق ذلك لما كان له من دور فيما حصل عام 1941 و 1947.
فرحت الجماهير لأنها تخلصت من الملكية/الاقطاع وفرحت السعودية لأنها حطمت الاتحاد الهاشمي و انتهى موضوع "سلب الحجاز" وبقتل العائلة المالكة أصبح من المستحيل أن يلتقي العراق والأردن مرة أخرى وفرحت الكويت لأنها تخلصت من كابوس الضم القسري للعراق الذي لَمَّحَ اليه الملك غازي و بعد ذلك الاتحاد الهاشمي وفرحت إسرائيل لأن الملك حسين أدار لها ظهره وتوجه للانتقام لدم أولاد عمومته وفرحت أمريكا لأن الثورة طردت بريطانيا من العراق وسنحت الفرصة لنزول القوات الأمريكية إلى المنطقة وفرح عبد الناصر لأنه توقع سيطرة المقربين منه على السلطة.
كل تلك المؤثرات دفعت إلى فرز سريع جداً لموازين القوى وتوجهاتها ولهذا ظهر جلياً الاختلاف بين توجهات المساهمين في الثورة وأرادت كل مجموعه السير بالأمور بالاتجاه الذي تريد وهذا ما يفسر تعرض الثورة لمحاولات الإجهاض والتآمر عليها وعلى شخص الزعيم عبد الكريم قاسم منذ أيلول 1958 أي بعد أقل من شهرين من قيام الثورة وتصاعد ذلك مع ما كانت تنجزه الثورة من قرارات لصالح عامة الشعب مثل قانون الإصلاح الزراعي وقانون العمل وقانون الأحوال الشخصية إلى -أن وصلت ذروتها إلى إصدار قانون 80 لتنظيم حقوق الشعب في ثروته النفطية هذه القوانين الجديدة على المنطقة في إقرارها وتنفيذها والتفاف الشعب لحمايتها جعل الثورة تتجاوز الخطوط الحمر التي وضعتها الإمبريالية والرجعية العربية رغم إن مثلها قد نفذته الثورة المصرية لكن مصر بعيده عن حائط الصد الثاني.
وهنا كان القرار حاسماً بقتل الثورة والثوار والشعب أو الطليعة التي تحمي الثورة فاصطفت لذلك الإمبريالية العالمية والرجعية العربية المتمثلة بالسعودية والبحث عن الثأر الأردني وحامي القومية العربية عبد الناصر وحزب البعث والكويت بعد مطالبة عبد الكريم قاسم بها و اكيد شاه ايران.فكان التنفيذ للبعث والأموال من السعودية و الكويت والأسلحة من مصر والدعم المتنوع المتعدد من أمريكا حيث يصف شاهد عيان هو الدكتور علاء بشير في كتابه (كنت طبيب لصدام) صفحه 53 السطر 5 كيف كانت طائرات النقل الأمريكية تحط في القاعدة الجوية في الحبانية لتفريغ ما تحمله من أسلحه وعتاد جلبته من مصر ورشاشات البور سعيد شاهد على ذلك وكان الانقلاب وعناصره ودوائره متوجهين بكل حقد لقتل الثورة وحُماتها وبالذات الحزب الشيوعي العراقي لتأمين حائط الصد الثاني فكانت مجزرة 8 شباط 1963 ولتامين كامل الحائط حصل انقلاب 8 آذار 1963 في سوريا أي بعد شهر واحد من انقلاب 8 شباط في العراق. وبذلك تم تحطيم أو تحجيم ما كانت تتصوره الولايات المتحدة الأمريكية والسعودية أنه القاعدة التي قد يقفز إليها الاتحاد السوفييتي في لحظه من الزمن ليقترب من المياه الدافئة. هذا الوضع فتح فرصه كبيره للأمريكان لترسيخ تواجدهم في المنطقة والعمل على اخراج القوات البريطانية بالتدريج منها وبالذات بعد أفول الإمبراطورية البريطانية. استطاعت الولايات المتحدة الأمريكية خلال فتره وجيزة من الاقتراب من عقول حكام الخليج وبالذات بعد اعتراف العراق بدولة الكويت وانضمامها للأمم المتحدة. أي أن الأمريكان فعلوا ما عجز عنه البريطانيين.
في هذه الفترة تحركت الولايات المتحدة الأمريكية بخطين متوازيين في هذه المنطقة الحساسة والمهمة والقلقة هما:
الأول: التركيز وبشده على إبعاد الاتحاد السوفييتي عن المنطقة والاستمرار باعتبار ذلك مهم جداً للأمن القومي الأمريكي.
والثاني: متابعة إخراج بريطانيا سياسياً وعسكرياً واقتصادياً من المنطقة والحلول محلها لحماية منابع النفط وطرق الإمداد.
ولتحقيق ذلك تحركت بخطين متوازيين أيضاً هما:

الأول: تمثل بدعم الحكومات في الدول الهامدة سياسياً وتدعيم نظم الحكم فيها مثل دول الخليج وإماراته.

الثاني: إيجاد ما اُطلق عليه شرطي الخليج بعد فشل محاولات احياء حلف السنتو/حلف بغداد...فكان تعاظم دور شاه إيران.

كيف سيتم تحطيم محاولات الاتحاد السوفييتي دخول المنطقة التي استمرت ووجدت لها بعض المواقع هنا وهناك وبالذات في مصر فلا بد من عملية كبرى تهز المنطقة تكون بحجم كارث تستمر في سيطرتها على تفكير الناس والنفوس في المنطقة فكانت كارثة 5 حزيران 1967 التي رُسمت بدقة وحرفة عالية لتكون نقطة الغلت ما قبلها لتطرح أخرى جديدة وهي حدود عام 1967 التي دخلت جديداً على الشرق الأوسط والعالم وهذا الطرح يحتاج الى دعم امريكي كبير وتام وبشكل مباشر وغير مباشر... ما نتج عن هذه الهزة ...هذه الكارثة...هذا الزلزال هذا التسونامي سيكون في الجزء التالي.

  

عبد الرضا حمد جاسم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/07/18



كتابة تعليق لموضوع : الاحتلال الأمريكي للخليج 1/4
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد داني
صفحة الكاتب :
  محمد داني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  الترشيق هل يعني حكومة جديدة ..؟؟  : سعد البصري

 آمرلي الملحمة البطولية في زمن القادة الخرفان  : جمعة عبد الله

 الحشد الشعبي عزنا ...  : طاهر الموسوي

 قنبلة في مقر الجامعة العربية

  مطالبنا....... قيام دولة تحترم المواطن والقانون  : الضواري امير

 قراءة في المجموعة الشعرية ( منْ يطرق باب الضوء ) الشاعرة رفيف الفارس  : جمعة عبد الله

 سلطة الطيران المدني العراقي تشارك في الاجتماع الرابع لرؤساء هيئات الطيران المدني  : وزارة النقل

 محاكمة الارهابي طارق الهاشمي تنتقل لملف السيادة العراقية  : حميد الشاكر

 رقم مميز لبلجيكا على حساب تونس

 «ام متعب» اكثر المجاهدات مشاركة في جهاد النكاح.. تليها «ام البراء» تونسية 13 عاماً

 قائد الريال "غاضب" من تعاقدات برشلونة القوية

 ما هكذا ياصالح المطلك  : علي محمد الجيزاني

 نهر يبكي وفوضى مائية خطيرة!  : امل الياسري

 الشهيد الصدر رجل الفكر والموقف  : رشيد السراي

  معالي رئيس ديوان الوقف الشيعي الحوزة العلمية في النجف الاشرف كانت وسوف تبقى مستقلة وراعية لثوابت الأمة.  : طاهر الموسوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net