صفحة الكاتب : خمائل الياسري

بعد سنوات من الاجتهاد في الدراسة أراد ان يكون حفل التخرج مكلل بفرحة أخرى وهي اعلان خطوبته من زميلته التي رافقته السفر الدراسي لأربعة اعوام، كان منطقياً جدا ان تملئ عيون زملائه فرحة تبوح بالبهجة عندما استدعى عريف حفل التخرج عرسان الحفل الى المنصة معلناً عن خطوبتهم، لينثر هو بدوره امنياته اكاليلا عابقة بالحب، حين باح بسروره لتواجد اخوته وعائلته وتمنى لأصدقائه ان يكون لهم ما يتمنوه وان يحضوا ذات يوم بمن تضيء طريق مستقبلهم.
كان لازال في نشوة الاحتفال الذي مر عليه ثلاثة ايام حين اتصل بخطيبته وحددا يوم الجمعة القريب لعقد قرأنهم في الصحن الحسيني كما هي عادة اغلب العوائل العراقية وخاصة تلك التي تقطن في كربلاء او مدن الفرات الاوسط القريبة منها، وان يجعلا عقدهم شاهد على صدق الميثاق الذي تعاهدا عليه، فلم تثني عزمهم كل تلك الاساليب الخاوية في قطع الطرق ولا صخب الازدحام والسيارات المتراصفة كحبيبات الرمان امام الاشارة المرورية، الا انه تفاجئ بما وجد عليه كربلاء وبالتحديد منطقة ما بين الحرمين التي عجت حينها بالشباب المرددين لأهازيج حماسية كأنها تلقت نداء السواتر او ان ساعة حرب حان وقتها.
ضل( علي )معلقا ما بين مراسيم الزيارة بعد أن فوت عليه فرصة الاستماع لخطبة صلاة الجمعة وبين فضوله المتسرب لمعرفة ما يدور في منطقة ما بين الحرمين الشريفين بعد ان افسدت الاجواء مراسيم عقد القران فقررا ان يكملوا مناسك الزيارة ومن بعدها العودة معلقين امالهم ليوم اقل صخباً وضجيجاً تحتفل نسماته بعقد قرانهم، وما ان عاد حتى وجلس مع أبيه لتبادل الكلام واذا بنشرة الأخبار العاجلة تملئ شاشة التلفاز والجميع يتحدث عن فتوى تسمرت لها الاذهان حيث ان مثل هكذا فتوى لا تصدر الا اذا كان الخطر محدق بالمقدسات والاعراض، او ان هذه الارض مسها الشر، نعم، هي فتوى الدفاع الكفائي الصادرة من المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف، هنا توقف (علي) قليلاً بعد أن استشعر حجدم الخطر وهو يعيد في ذاكرته ماشاهده في منطقة مابين الحرمين، وتوجست مشاعره تلك الغيمة السوداء التي خيمت في سماء مدن كانت ذات يوم عابقة بالبهجة والامان ، الا ان الاستجابة أسرع من تلك الغيمة، بل كانت كالبرق حين لبى أبناء الوطن الغيارى.
تفحص (علي) اباه بنظرة طويلة خبأت بين طياتها اسئلة لاهثة خلف اجوبة كان لابد لها ان تقفز من بين سطور الحديث، ساد الصمت المكان بعد ان مس ابوـــــ حيرة في عيني ولده المتكتم على حفنة الاسئلة الشائكة في رأسه ليشير بجهاز التحكم الى عين التلفاز معطيا أمراً بإخفات الصوت، فالاباء هم اعلم بنوايا ابنائهم حين يعزمون على امر ما، وكأن الاب اراد ان يبيّن ويقول أنا اعلم أنك سوف تلبي النداء، يجيبه الهاجس المتلبس بشخص ابنه، وانا اعلم انك سوف توافق.
كل ذلك كان حديث في عالم آخر، عالم تتدفق منه غيبيات الكلام رغم الصمت المفرّغ من كل شيء الا الانفاس والنظرات، كانت النظرات هي اللغة الابلغ بين (علي) واباه، ذهب بعد ذلك كل منهم الى فراشه الذي كان بمثابة اطلالة من على نافذة او ما شابه، حيث تبقى الافكار مطروحة فوق الوسائد تتنقل بين اروقة العقل ذهاباً ومجيء، فلم يستطع احد منهم النوم تلك الليلة، الا ان (علي) تلقى اتصال هاتفيا من احد اصدقائه وكان ظناً منه انه يريد أن يبارك له على إتمام عقد قرأنه، الامر الذي جعل (علي) يمتنع عن الرد عن كل تلك الاتصالات المتكررة، وعند الصباح، جاء الى والديه يسترجوهم ويبلغهم انه ينوي الالتحاق تلبية لنداء المرجعية، اذ لم يكن باستطاعة والده الرفض أو المعارضة رغم رفض والدته في اول الامر، فلا وجود لتلك الامهات التي توافق عقلها قبل قلبها الناشب بحرارة الشوق منذ اول لحظة لقرار الالتحاق والتطوع.. لم تجب والدته على من سمعته صباحا من ابنها واكتفت بقولها ( الله يحميك يبني(علي) اخ لثلاث بنات، لكن والداه رهنا موضوع موافقتهما بموافقة خطيبته الذي اسرع للاتصال بها حيث كانت بين خيارين لا ثالث لهما، اما المساندة والتحمل معه كما عهدها أو تركها لمصير آخر فهي غير مجبرة او مكرهة على ان تتحمل ما ستتحمله ام (علي) واخواته، ولانه لا يعلم هل سيعود أم لا ولكن كان على ما يبدوا واثقاً وعندما اخبرها بقراره قالت له كنت منتظره هذا الاتصال لأنني اعلم جيداً انني اخترت الرجل الصحيح أذهب وعد الينا منتصراً سالماً أن شاء الله، ابتسم ابتسامته المليئة بالامل والتي اعتادت عليها حين يكون في موقف الامتنان، ليودعها ويذهب الى معتمد المرجعية في منطقته لترتيب امورهم وموعد التحاقهم، وبعد يومين تم كل شيء حسب المقرر له، كانت القافلة تنطلق من امام الجامع القريب من منزله فاسرع بتوديع اهله وهمّ للصعود في الحافلة، فاذا بالمعتمد يستوقفه ويقول له " لقد علمت بانك عقدت قرأنك، فلا عليك يمكنك الرجوع يابني فأخوتك بالجهاد كثر، حتى اننا لم نعد نستوعب الاعداد المتطوعة" الا انه بقي يترجى السيد معتمد المرجعية ليواقف على التحاقه فما كان من الاخير الا ان يبارك التحاقه ويدعوا له ان يعود غانماً وطلب منه ان يُقبل القرأن ويضعه على راسه ويكمل طريقه بالصعود، هنا تفاجئ برؤية صديقه، الذي داهمه قائلاً" لقد اتصلت بك لكنك لم تجيب على اتصالي ياصديقي اردت ان أخبرك اذا كان لديك رغبة ان تلتحق في صفوف المتطوعين،  فنلتحق سوياً وها هي الصدفة جمعتنا"  ليتشح وجهه بحزن دامث غلبته ابتسامة شاحبة، حيث ان صديقه كان يتيم الابويين.. "ارجع يا صديقي وانا سأقوم  بما تريد  فعله واكثر،.. تزوج وانجب أطفال لكي يحملون اسمك" فرد عليه بكل برود "ماتحدثت به الان، ان اردت فعله سوف افعله  بعد ان يستقر هذا الوطن حتى اسرد بطولاتي  لهم وأقول لهم أن اباكم وعمكم ــــــ كانا ابطال، استدرك ثم اضاف "يا صديقي الغيمة عندما تأتي  تجلب معها  المطر وتسقي الأرض  ثم ينبت الورد لكن هذه الغيمة  سوداء وبدأت بقطاف الأرواح لذا فقدرنا واحد كما هي حال سنوات الدراسة التي جمعتنا" ثم ضحكوا وقال اذاً لنكن سويا  ونطلب ان نكون في معسكر واحد حتى لا نفترق" وعند وصولهم الى المكان المقصود تم توزيعهم وبناء على طلبهم في البقاء سوياً تم ذلك واستمرت الاحداث وخاضوا الكثير من المعارك والانتصارات معاً وكانا ذات اخلاق عالية والجميع يحبهم، وعند نزولهم في أيام الاجازات  لرؤية أهلهم،  كان يقضي اغلب اجازته في بيت صديقه كونه يتيم لا يوجد من له غير اخت واحدة متزوجة في محافظة اخرى.
تكالبت الاعداء، وطال عمر الحرب ليدخل عاما اخر دون توقف، ومرت الايام بين التحاق ونزول، بين موقف حملوا فيه ارواحهم على اكفهم وآخر حمله التاريخ وساما على متن كتبه، ثم مرت الأيام وتزوج (علي) ولكنه كان مستمر في جهاده، وعلى تواصل معه اهله وذويه ليطمئن على حال اسرته، وفي احد الأيام اتصلت به زوجته لتخبره انه سوف يصبح اباً فرح جداً واخبر أصدقائه بالخبر وانهالوا عليه بالسلام والتمنيات والتبريكات له واثناء هذه الأجواء جائهم قائد المجموعة لكي يخبرهم بأن هذه الليلة  لديهم هجوم حتى يعدوا العدة والعدد ويكونوا على جاهزية  ومثل كل مرة قاموا للصلاة والدعاء وكان لهم دوي في صدورهم اثناء الصلاة كأنه دوي قادم من خلف جبل، وفي هذه المرة كان (علي) لديه شعور غريب وكأنه غير مرتاح لهذه العملية العسكرية على عكس كل مرة  فذهب ليستريح ساعة قبل الجهوز واذا بصديقه يضع يده ع كتفه يقول له "لا تذهب لانك سوف تصبح أباً عن قريب" فأجابه "هل عهدتني تراجعت يوماً  اذهب أرتاح لكي ننطلق بعد صلاة الفجر" لكن الشعور الغريب لم يفارقه وكان قلق طوال الليل الحالك السواد وبعد الصلاة حانت ساعة الهجوم  ثم انطلقوا وتعالت الأصوات بنداء "لبيك يا زهراء" و"هيهات منا الذلة"  وقد كانوا كما وصفهم امير المؤمنين عليه السلام  لا يبالون في الله لومة لائم  أن قلب رجل منهم أشد من الحديد لو مروا بالجبال لتدكدكت لا يكفون سيوفهم حتى يرضى الله أشتد القتال ووابل النيران لم يتوقف اثناء التقدم ولهجوم  ومابين الصد والرد لم يعد يسمع صوت صديقه كان في المتقدم سقطت عليهم قذيفة /٦٠ لا صوت لها ولكن احس بوجودها عندما لم يعد يسمع صوت صديقه استمر بالنداء عليه لكنه لم يجب وكان الوصول اليه جداً صعب كانت ليلة قاسية جداً صليل برودتها في العظام كصليل السيوف لم يتوقف القتال ولا يستطيعوا الوصول الى الجرحى لكن هذا الصاحب الوفي لم يعد يتحمل فقام بالتقدم نحوهم حتى تمكن من الوصول اليهم واذا بصديقه قد فقد احد ساقاه فقام بوضع كوفيته له وربط قدمه حتى يوقف النزيف ثم بدأ الظلام يحل عليهم ولا احد يستطيع الوصول لاخلائهم قال له "اشعر ببرودة شديدة هل هذه برودة دمائي.؟ ام انني احتظر؟ اجابه لا تكن اناني فتتركني وتذهب لوحدك تعاهدنا بالبقاء والذهاب في كل مكان سوياً ثم بدأ يغيب عن الوعي ويقوم بالحديث وكأنه يرى شخص يتحدث اليه قال له صديقه تحدث معي الى من كنت تتكلم اجابه لقد رأيت رجل ضخم البنية وكأني في ضريح أمير المؤمنين، يصلي على الشهداء وانا كنت من ضمنهم لكنني لم اشاهد وجهه كان يتلالأ نوراً فسألت الشهيد الذي كان بجانبي من هذا الرجل قال انه أبا الفضل العباس "عليه السلام" وهو يبتسم ثم عاد وغاب عن الوعي مرة أخرى وقبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة قال سعيد لأنني وصلت الى الشهادة على مثل هذا الطريق  وها انا  ذاهب ياصديقي بصدر رحب لاستقبال الشهادة وقد سبقتني احد اقدامي"، قام بتحريكه "لا تقلقني عليك سوف تشفى ونعود للقتال سوياً"  أبتسم له واجابه "انا اسف يا رفيقي كان ودي البقاء معك طويلاً ولكن على ما يبدوا ان الله يحبني كثيراً فأن الله اذا احب عبداً اخذه اليه سريعاً ثم فارق الحياة هنا (علي) لم  يعد بوسعه ان يفعل شيء لرفيق طفولته ودربه وايام الجهاد غير فعل ما يتوجب فعله وما يليق بهذا البطل من مراسيم  تشييع وعزاء ثم استمر بالجهاد مواصلاً ما وعد ان يكملوا سوياً لكن شاء الله ان يراه شهيداً ثم بدأوا بتحرير المناطق التي استحلها داعش تباعاً وفي كل نصر كان يفتقد صديقه ويهدي له النصر ويقول لو كنت معي لكان النصر اجمل  حتى وصل وقت تحرير الحويجة وفي ذات الوقت قد اقترب موعد ولادة طفله الأول وكان دائماً يتصل للاطمئنان عليهم، وفي يوم كانت لديهم أوامر بالتحرك لعملية عسكرية، اتصل بابيه كالعادة للسؤال عن احوالهم لكن لم يخبره انه لديهم مهمة عسكرية على الرغم من ان نبرة صوته وشت لوالده بأمر محدق فشعر بشي أو انه إحساس الوالدين الذي لا يخيب عندما يكون هنالك خطر قادم يتعلق بأبنائهم، ابقى اباه امر ما شعر به خفياً لكنه طلب من زوجة ابنه ان تتصل بزوجها، حينها شعر (علي) بعد ان اضاء شاشة هاتفه اسم زوجته، بعد السلام والسؤال عن حالتها وكيف كان يومها قالت له سوف أكون افضل لو عدت الينا سالماً قال لها دعواتكم لنا بالنصر والسلامة وان تكوني في كل الأحوال قوية والان علي الذهاب 
قالت له ننتظر عودتك انا وابننا، الا ان هذه المعركة كانت حاسمة في كل شيء حتى في أمر عودته بعد ان عاد هذه المرة دون التحاق وهو مؤزر بعلم العراق ومرفوع فوق اكتاف اصدقائه وابناء منطقته، كان نعشه القادم صوب البيت مسبوقا ببريد حبٍ ووصية، كتب فيها " أبي العزيز .. زوجتي الحبيبة.. لا تبلغوا امي، فللوطن رائحة الشهادة وللأرض رائحة الحسين (عليه السلام)، أعلم ان وقع كلامي ثقيل هذه المرة، الا ان ما امر به لان وانا اكتب هذه الرسالة هو موقف وطن، اكتب بالنيابة عن جميع الشهداء من حولي، فلم يكن لي علم ان الشهداء باستطاعتهم الكتابة لحظة استشهادهم، ها أنا ورفاقي على الساتر نقف فوق اجسادنا المعفرة بالتراب بعد ان انفجرت بالقرب منا سيارة مفخخة، ولكن، اطمئنوا فالأرض حرة بعد اليوم ومن بقي من رفاقنا سيصلون بنا اليكم، فلا وجود لاي جرذ داعشي بعد الأن، أكتب اليكم وانا على يقين ان الله من عليّ بكل نعمائه في هذه الدنيا بعد ان رزقني بأهل مثلكم، وما لم أخذه في هذه الدنيا سيرزقني الله به بعد ان يجمعني بكم في الجنة، فلا طمع لي الا بقُبلة لجبين ولدي الذي اراه الان بين كفي امي، كما واراك يا أبي تحاول الاتصال بي لتخبرني بولادة (وطن) دون جدوة....نعم يا أبي العزيز آخر ما أوصيكم به وقد اوصيت به زوجتي الحبيبة في كتمانها هو ان يكون اسم المولود سواء كان ولد او بنت، وطن... قبّلوا عني أقدام امي، وقولوا لزوجتي الحبيبة مبارك لها ولادة وطن./
 

  

خمائل الياسري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/07/19



كتابة تعليق لموضوع : ولادة وطن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : حكمت العميدي ، في 2019/07/20 .

هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف البطاط ، على السيدة ام البدور السواطع لمحة من مقاماتها - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة اللّٰه وبركاته أحسنتم جناب الشيخ الفاضل محمد السمناوي بما كتبته أناملكم المباركة لدي استفسار حول المحور الحادي عشر (مقام النفس المُطمئنَّة) وتحديداً في موضوع الإختبار والقصة التي ذكرتموها ،، أين نجد مصدرها ؟؟

 
علّق رعد أبو ياسر ، على عروس المشانق الشهيدة "ميسون غازي الاسدي"  عقد زواج في حفلة إعدام ..!! : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم حقيقة هذه القصة أبكتني والمفروض مثل هكذا قصص وحقائق وبطولات يجب أن تخلد وتجسد على شكل أفلام ومسلسلات تحكي الواقع المرير والظلم وأجرام البعث والطاغية الهدام لعنة الله عليه حتى يتعرف هذا الجيل والأجيال القادمة على جرائم البعث والصداميين وكي لا ننسى أمثال هؤلاء الأبطال والمجاهدين.

 
علّق منير حجازي ، على الكتاب والتراب ... يؤكدان نظرية دارون   - للكاتب راسم المرواني : في العالم الغربي الذي نشأت فيه ومنه نظرية التطور . بدأت هذه النظرية تتهاوى وبدأوا يسحبونها من التدريس في المدارس لا بل في كل يوم يزداد عدد الذين يُعارضونها . انت تتكلم عن زمن دارون وادواته ، ونحن اليوم في زمن تختلف فيه الادوات عن ذلك الزمن . ومن المعروف غربيا أنه كلما تقدم الزمن وفر للعلماء وسائل بحث جديدة تتهاوى على ضوئها نظريات كانت قائمة. نحن فقط من نُلبسها ثوب جديد ونبحث فيها. دارون بحث في الجانب المادي من نظريته ولكنه قال حائرا : (اني لا أعلم كيف جُهز هذا الإنسان بالعقل والمنطق). أن المتغيرات في هذا الكون لا تزال جارية فلا توجد ثوابت ولا نظريات ثابتة ما دامت تخرج من فكر الإنسان القاصر المليء بالاخطاء. ولهذا اسسوا مختلف العلوم من أجل ملاحقة اخطاء الفكر ، التي سببت للناس المآسي على مرّ التاريخ ، فوضعوا مثلا : (علم الميزان ، معيار العلوم ، علم النظر ، علم الاستدلال ، قانون الفكر ، مفتاح العلوم ) وكُلها تندرج تحت علم المنطق. ان تشارلز دارون ادرك حجم خطر نظريته ولذلك نراه يقول : (ان نظرية التطور قد قتلت الله وأخشى أن تكون نتائجها في مستقبل الجنس البشري أمرا ليس في الحسيان).

 
علّق ام مريم ، على القرين وآثاره في حياة الانسان - للكاتب محمد السمناوي : جزاكم الله خيرا

 
علّق Boghos L.Artinian ، على الدول الساقطة والشعب المأسور!! - للكاتب د . صادق السامرائي : Homologous Lag :ترجمة بصيلات الشعر لا تعلم ان الرجل قد مات فتربي لحيته لعدة ايام بعد الممات وكذالك الشعب لا يعلم ان الوطن قد مات ويتابع العمل لبضعة اشهر بعد الممات

 
علّق صادق ، على ان كنتم عربا - للكاتب مهند البراك : طيب الله انفاسكم وحشركم مع الحسين وانصاره

 
علّق حاج فلاح العلي ، على المأتم الحسيني واثره بالنهضة الحسينية .. 2 - للكاتب عزيز الفتلاوي : السلام عليكم ... موضوع جميل ومهم واشكر الأخ الكاتب، إلا أنه يفتقر إلى المصادر !!! فليت الأخ الكاتب يضمن بحثه بمصادر المعلومات وإلا لا يمكن الاعتماد على الروايات المرسلة دون مصدر. وشكراً

 
علّق نجاح العطية الربيعي ، على مع الإخوان  - للكاتب صالح احمد الورداني : الى الكاتب صالح الورداني اتق الله فيما تكتب ولا تبخس الناس اشياءهم الاخ الكاتب صالح الورداني السلام عليكم اود التنبيه الى ان ما ذكرته في مقالك السردي ومقتطفات من تاريخ الاخوان المسلمين هو تاريخ سلط عليه الضوء الكثير من الكتاب والباحثين والمحللين لكنني احب التنبيه الى ان ماذكرته عن العلاقة الحميمة بين الاخوان والجمهورية الاسلامية ليس صحيحا وقد جاء في مقالك هذا النص (وعلى الرغم من تأريخهم الأسود احتضنتهم الجمهورية الإسلامية.. وهى لا تزال تحترمهم وتقدسهم .. وهو موقف حزب الله اللبنانى بالتبعية أيضاً.. وتلك هى مقتضيات السياسة التي تقوم على المصالح وتدوس القيم)!!!!؟؟؟ ان هذا الكلام يجافي الحقائق على الارض ومردود عليك فكن امينا وانت تكتب فانت مسؤول عن كل حرف تقوله يوم القيامة فكن منصفا فيما تقول (وقفوهم انهم مسؤولون) صدق الله العلي العظيم فالجمهورية الاسلامية لم تداهن الاخوان المسلمين في اخطاءهم الجسيمة ولا بررت لهم انحراف حركتهم بل انها سعت الى توثيق علاقتها ببعض الشخصيات التي خرجت من صفوف حركة الاخوان الذين قطعوا علاقتهم بالحركة بعد ان فضحوا انحرافاتها واخطاءها وتوجهاتها وعلاقتها المشبوهة بامريكا وال سعود وحتى ان حزب الله حين ابقى على علاقته بحركة حماس المحسوبة على الاخوان انما فعل ذلك من اجل ديمومة مقاومة العدو الصهيوني الغاصب ومن اجل استمرار حركات المقاومة في تصديها للكيان الغاصب رغم انه قد صارح وحذر حركة حماس باخطاءها واستنكر سلوكياتها المنحرفة حين وقفت مع الجماعات التكفيرية الداعشية المسلحة في سوريا ابان تصدير الفوضى والخريف العربي الى سوريا وجمد علاقته بالكثير من قياداتها وحذرها من مغبة الاندماج في هذا المشروع الارهابي الغربي الكبير لحرف اتجاه البوصلة وقلبها الى سوريا بدلا من الاتجاه الصحيح نحو القدس وفلسطين وقد استمرت بعدها العلاقات مع حماس بعد رجوعها عن انحرافها فعن اي تقديس من قبل ايران لحركة الاخوان المجرمين تتحدث وهل ان مصلحة الاسلام العليا في نظرك تحولت الى مصالح سياسية تعلو فوق التوجهات الشرعية وايران وحزب الله وكما يعرف الصديق والعدو تعمل على جمع كلمة المسلمين والعرب وتحارب زرع الفتنة بينهم لا سيما حركات المقاومة الاسلامية في فلسطين وانت تعرف جيدا مدى حرص الجمهورية الاسلامية على الثوابت الاسلامية وبعدها وحرصها الشديد عن الدخول في تيار المصالح السياسية الضيقة وانه لا شيء يعلو عند ايران الاسلام والعزة والكرامة فوق مصلحة الاسلام والشعوب العربية والاسلامية بل وكل الشعوب الحرة في العالم ووفق تجاه البوصلة الصحيح نحو تحرير فلسطين والقدس ووحدة كلمة العرب والمسلمين وان اتهامك لايران بانها تقدس الاخوان المجرمين وتحتضنهم وترعاهم فيه تزييف وتحريف للواقع الميداني والتاريخي (ولا تبخسوا الناس أشياءهم) فاطلب منك توخي الدقة فيما تكتب لان الله والرسول والتاريخ عليك رقيب واياك ان تشوه الوجه الناصع لسياسة الجمهورية الاسلامية فهي دولة تديرها المؤسسات التي تتحكم فيها عقول الفقهاء والباحثين والمتخصصين وليست خاضعة لاهواء وشهوات النفوس المريضة والجاهلة والسطحية وكذلك حزب الله الذي يدافع بكل قوته عن الوجود العربي والاسلامي في منطقتنا وهو كما يعرف الجميع يشكل رأس الحربة في الدفاع عن مظلومية شعوبنا العربية والاسلامية ويدفع الاثمان في خطه الثابت وتمسكه باتجاه البوصلة الصحيح وسعيه السديد لعزة العرب والمسلمين فاتق الله فيما تكتبه عن الجمهورية الاسلامية الايرانية وحزب الله تاج راس المقاومة وفارسها الاشم في العالم اجمع اللهم اني بلغت اللهم اشهد واتمنى ان يقوي الله بصيرتك وان يجعلك من الذين لا يخسرون الميزان (واقيموا الوزن بالقسط ولا تخسروا الميزان) صدق الله العلي العظيم والسلام عليكم الباحث نجاح العطية الربيعي

 
علّق محمد حمزة العذاري ، على شخصيات رمضانية حلّية : الشهيد السعيد الشيخ محمد حيدر - للكاتب محمد حمزة العذاري : هذا الموضوع كتبته أنا في صفحتي في الفيس بك تحت عنوان شخصيات رمضانية حلية وكانت هذه الحلقة الأولى من ضمن 18 حلقة نزلتها العام الماضي في صفحتي وأصلها كتاب مخطوط سيأخذ طريقه الطباعة وأنا لدي الكثير من المؤلفات والمواضيع التي نشرتها على صفحات الشبكة العنكبوتية الرجاء اعلامي عن الشخص او الجهة التي قامت بنشر هذههذا الموضوع هنا دون ذكر اسم كاتبه (محمد حمزة العذاري) لاقاضيه قانونيا واشكل ذمته شرعا ..ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم الاخ الكاتب ... اسم الكاتب على اصل الموضوع منذ نشره ومؤشر باللون الاحمر اسقل الموضوع ويبدو انك لم تنتبه اليه مع تحيات ادارة الموقع 

 
علّق زيد الحسيني ، على ولد إنسان في هذا العالم - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اصبح الحل هو التعايش مع هذا الفايروس مع اخذ الاحتياطات الصحية لاتمام هذه الفريضه .

 
علّق اسماعيل اسماعيل ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : دراسة تحليلية بحق علمية موضوعية ترفع لك القبعة يا ماما آشوري فعلاً إنك قديسة حقا جزاك الله خيراً وأضاء لك طربق الحق لنشر انوار الحقيقة في كل الطرقات والساحات وكأنك شعاع الشمس مبدأ الحياة لكل شيء حقيقة أنَّ كل الكتب السماوية المنزلة على الأنبياء والرسل نجد فيها تحريفات وتزوير من قبل اتباع الشيطان ألأكبر أبليس الأبالسة لتضليل الناس بإتباع تعاليمه الشيطانية، لكم تحياتي وتقديري لشخصك الكريم ربي يحفظك ويسعدك ويسدد خطاك والسلام.

 
علّق امجد العكيلي ، على حج البابا.. من الدربونة إلى الزقورة..  - للكاتب د . عادل نذير : روعة دكتورنا الغالي .فلهذا اللقاء بعد انساني وتأريخي .ففي يوم من الايام سيقف نبي الله عيسى ع خلف امامنا الحجة ابن الحسن مصليا ودلالة ذلك واضحة في هذا الانحناء للبابا امام هيبة خليفة الامام الحجة عج .وهي اية لكل ذي لب...

 
علّق هيلين ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : السلام عليكم سؤالي بالنسبة لوكالة محامي . هل يمكن للمحامي استعمالها لاغراض اخرى ومتى تسقط . وهل يمكن اقامة دعوة الدين واذا وجدت فهل نجاحها مضمون وشكراً

 
علّق منير حجازي . ، على كمال الحيدري : عبارة عمر بن الخطاب في رزية الخميس في مصادر أهل السنة هي (كتاب الله حسبنا) وليس (حسبنا كتاب الله)...!!!! - للكاتب عاشق امير المؤمنين : من مخازي الدهر أن يرتفع الحيدري هذا الارتفاع من خلال برنامجه مطارحات في العقيدة ، ثم يهوي إلى اسفل سافلين بهذه السرعة . وما ذاك إلا لكونه غير مكتمل العقل ، اتعمد في كل ابحاثة على مجموعة مؤمنة كانت ترفده بالكتب وتضع له حتى اماكن الحديث وتُشير له الى اماكن العلل. فاعتقد الرجل أنه نال العلم اللدني وانه فاز منه بالحظ الأوفر فنظر في عطفيه جذلان فرحا مغرورا ولكن سرعان ما اكبه الله على منخريه وبان عواره من جنبيه. مشكور اخينا الكريم عاشق امير المؤمنين واثابكم الله على ما كنتم تقومون به وهو معروف عند الله تعالى ، (فلا تبتئس بما كانوا يعملون). لقد قرأت لكم الكثير على شبكة هجر وفقكم الله لنيل مراضيه.

 
علّق بسيم القريني ، على كمال الحيدري : عبارة عمر بن الخطاب في رزية الخميس في مصادر أهل السنة هي (كتاب الله حسبنا) وليس (حسبنا كتاب الله)...!!!! - للكاتب عاشق امير المؤمنين : والله عجيب أمر السيد كمال الحيدري! عنده شطحات لا أجد لها تفسير ولا أدري هل هو جهل منه أو يتعمد أو ماذا بالضبط؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . علي المرهج
صفحة الكاتب :
  د . علي المرهج


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net