صفحة الكاتب : محمد السمناوي

الحلقة الثانية / ماهي المواقف والمواجهات التي قام بها الإمام الحسين عليه السلام بوجه السلطة الاموية؟
محمد السمناوي

لازال الحديث عن السنوات العشر التي عاشها الامام الحسين (عليه السلام) بعد شهادته أخيه الحسن، وسوف يتم التعرض لأهم المواقف والمواجهات التي قام بها الإمام الحسين(عليه السلام) تجاه معاوية بن ابي سفيان، وماذا لو لم يلتزم الإمام الحسين (عليه السلام) ببنود المعاهدة والصلح؟.
ماهي البنود والمواد التي التزم بها الإمام الحسين( عليه السلام)؟ وسوف يتم الإشارة إلى مصادر تلك البنود في الهامش لمن يرغب الرجوع إليها، وهي من مروية من كتب الفريقين، ونحن ليس هنا في صدد شرح وتعليق على هذه المواد الواردة في هذه المعاهدة، وانما تم ذكرها لاجل أن تكون الصورة واضحة لدى القارئ الكريم من أن الإمام الحسين عليه السلام كان ملتزما بهذه المواد بعد شهادة اخيه الحسن( عليه السلام)، ولو خالفها لكانت ورقة رابحة في يد معاوية بن ابي سفيان في تشويه سيرة الإمام المعصوم من كونه قد خالف أخاه في الشروط التي خطها بيمينه، وكان متهماً بعدم الوفاء بالعهد والشروط، ولقد ورد عن النبي الكريم (صلى الله عليه واله وسلم) : (لا دين لمن لا عهد له)(1)، وهذا غير متصور في حق من اصطفاه الله تعالى، وطهره وجعله خامس أصحاب العباء الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً.
المواد الواردة في الصلح هي :
المادة الاولى: تسليم الامر إلى معاوية، على أن يعمل بكتاب الله وبسنة النبي الاكرم ( صلى الله عليه وآله) وبسيرة الخلفاء الصالحين.
المادة الثانية: أن يكون الامر للحسن من بعده، فإن حدث به فلأخيه الحسين، وليس لمعاوية أن يعهد به إلى أحد.
المادة الثالثة: أن يترك سبَّ أمير المؤمنين والقنوات عليه بالصلاة، وان لا يذكر علياً إلا بخير.
المادة الرابعة: استثناء مافي بيت مال الكوفة، وهو خمسة آلاف الف فلا يشمله تسليم الامر، وعلى معاوية أن يحمل إلى الحسين كل عام الفي الف درهم، وأن يفضل بني هاشم في العطاء والصلات على بني عبد شمس، وان يفرق في اولاد من قتل مع أمير المؤمنين يوم الجمل واولاده من قتل معه بصفين الف الف درهم، وأن يجعل ذلك من خراج دار أبجرد(2).
المادة الخامسة: على أن الناس آمنون حيث كانوا من أرض الله، من شامهم، وعرقهم وحجازهم ويمنهم، وأن يؤمَّن الاسود والاحمر، وان يحتمل معاوية مايكون من هفواتهم، وان لا يتبع أحداً بما مضى، وأن لا يأخذ أهل العراق باحنة، وعلى امان أصحاب علي حيث كانوا، وأن لا ينال أحداً من شيعة علي بمكروه، وان أصحاب علي وشيعته آمنون على أنفسهم وأموالهم ونسائهم واولادهم، وان لا يتعقب عليهم شيئاً، ولا يتعرض لأحد منهم بسوء، ويوصل إلى كل ذي حق حقه، وعلى ما أصاب أصحاب علي حيث كانوا.. وعلى أن لا يبغي للحسن بن علي، ولا لاخيه الحسين، ولا لاحد من أهل بيت رسول الله، غائلة، سراً ولا جهراً، ولا يخيف أحداً منهم، في أفق من الآفاق(3).
بعد ذكر هذه المواد والشروط التي لم يتلزم فيها معاوية وقد نكث العهد وكان مصداقاً لقول رسول الله لا دين لمن لا عهد له، وقد أفصح عن عها حينما دخل الكوفة وقد وضع تلك الشروط تحت قدمه، معلناً الخلاف لجميع ما أشترطه عليه الإمام الحسن ( عليه السلام)، فلم يعمل بكتاب الله ولا بسنته، ولا بسيرة الصالحين، وقد نصب يزيداً خليفة من بعده، ولم يترك سب آل البيت (عليهم السلام) من على المنابر، ولم يعطي ذي حقه حقه، وتتبع شيعة علي (عليه السلام) تحت كل حجر ومدر من قتلهم وتصفيتهم وحرمانهم وإذلالهم، وقرب الفاسدين والمفسدين في أجهزته وسلطته القمعية، وكان شهادة الإمام الحسن (عليه السلام) بالسم من تدابيره وخططه.
نأتي هنا ونجيب عن السؤال التي بدأت بهذه الحلقة ماهو موقف الإمام الحسين (عليه السلام) من هذه المعاهدة والشروط التي وضعها، والتي خالفها معاوية بن أبي سفيان؟
الجواب: أهتم الإمام الحسين بن علي (عليه السلام) بعد تولى الإمامة من يوم شهادة أخيه الحسن( عليه السلام)، ويمكن تصوير هذا الإلتزام بالنقاط التالية: ــ
1ـ يظهر من بعض النصوص ان الإمام الحسين (عليه السلام) انه ألتزم بجميع مواد المعاهدة التي عقدها الإمام الحسن على معاوية.
2ـ في هذه الفترة الزمنية ــ من شهادة الحسن إلى موت معاوية ـــ كان خطط الإمام الحسين وتدابيره واهدافه هي ترسيخ روح الإسلام والمحافظة عليه وزرع الأفكار السليمة في عقول المسلمين.
3ـ توضيح احكام الله تعالى باعتباره (عليه السلام) كان مُظِهراً لإحكام الله تعالى(4) من الاوامر والنواهي، وكل شيء يرتبط باحكام الأحكام الشرعية، وايصالها إلى الناس، وارشادهم وهدايتهم وتربيتهم، ومن خلال هذه الاهداف استطاع أن يربي جيل واعي قادر على تحمل المسؤولية والمواجهة تجاه الظلم والفساد والانحراف في مسيرة الامة بسبب الدولة الاموية.
4ـ كان هناك رسائل من الإمام الحسين (عليه السلام) لمعاوية بن أبي سفيان هي عبارة عن توبيخ وشجب واستنكار ومعارضة لما قام به من قتل وتصفية خيرة اصحاب علي بن أبي طالب (عليه السلام) والتي منها قتل الشهيد حجر بن عدي الكندي واصحابه في مرج عذراء، ومقتل عبد الله بن يحيى الحضرمي.
5ـ كان الإمام الحسين في الموقع والموقف المعارض والرافض لسلطة معاوية الجائرة.
6ـ بهذه السنوات العشر اهتم الإمام الحسين (عليه السلام) بالجانب الروحي والعبادي والفكري واثارة دفائن عقول الامة من خلال أدعيته ومناجاته وتضرعاته، وكيف يجعل المجتمع يبني علاقته مع الله تعالى، وتجلت مظاهر شخصيته، وعرف بصفات خلاقية كثيرة كالشجاعة والصرحة والصلابة في الحق، والحلم والصبر، والتواضع والعطف والرأفة، والسخاء والجود، وخوفه من الله تعالى، وكثرة صلاته وصومه وحجه، وبيان فضائل جده النبي وابيه الوصي، ومودة آل البيت (عليهم السلام)، وما تلك الخطب في منى التي خطبها في مواسم الحج التي كان يحجها بعد مقتل اخيه الحسن إلا هي خير شاهد ما جسده الإمام الحسين في ثناء لقاءاته في حجاب بيت الله تعالى.
7ـ استنكاره ومعارضته لاستخلاف يزيد بن ورفض مبايعته، وقال ومثلي لا يباع مثله(5).
8ـ روى الاحاديث عن جده المصطفى، وابيه المرتضى، وامه السيدة الزهراء، واخيه المجتبى( عليهم أفضل الصلاة والسلام) وله تراث رائع في الأحاديث، وله مسند قد ألفه أبو بشر الدولابي المتوفى سنة(320هــ)، وقد أدرجه في غضون كتابه ( الذرية الطاهرة بعنوان مسند الحسين بن علي ( عليه السلام)(6).
9ـ اتخذ الإمام الحسين (عليه السلام) المسجد النبوي الشريف مدرسة له فكان يلقي محاضراته به في علم الفقه والتفسير، ورواية الحديث، وقواعد الأخلاق، وآداب السلوم، وكان المسلمون يفدون عليه من كل فج للانتهال من نمير علومه المستمدة من علوم النبي الاكرم ( صلى الله عليه وآله وسلم) ومعارفه(7).
وفي ختام هذه الحلقة يمكن ان يقال ماذا كان يركز الإمام الحسين (عليه السلام) في خطبه سواء في مواسم الحج في كل سنة ــ تحديداً في منى ــ او حلقات درسه ومواعظه في المدينة المنورة؟؟ وكم روى من الاحاديث الشريفة التي وصلت إلينا سواء كانت عن جده أو ابيه او امه واخيه ( عليهم السلام) هذا ما سوف نبحثه في الحلقة الثالثة.

المصادر والمراجع
1ـ احمد بن حنبل، (ت241هـ)، مسند أحمد، دار صادر، بيروت، (لا ــ ط)،ج3، ص135.
2ـ دار ابجرد هي ولاية بفارس على حدود الاهواز، وهي مدينة داراب.
3ـ لمراجعة تفاصيل هذه المواد في الكتب والمصادر ينظر: ابن عساكر، تاريخ مدينة دمشق، تحقيق: علي شيري، دار الفكر للطباعة والنشر، بيروت، 1415، ج13، ص264، أنظر الهامش، وكذلك المدائني فيما رواه عنه ابن أبي الحديد في شرح نهج البلاغة، ج4، ص8، وفتح الباري شرح صحيح البخاري فيما رواه عنه ابن عقيل في النصائح الكافية، تحقيق وتدقيق: غالب الشابندر، مراجعة: ع. ح . الخطيب، مؤسسة دار الكتاب الاسلامي، ط1، 1427، ص248، وبحار الانوار للعلامة محمد باقر المجلسي، ج10، ص115، وصلح الحسن (عليه السلام)، للشيخ راضي آل ياسين، منشورات دار الكتب العراقية في الكاظمية، ط2، 1965م، مطبعة الارشاد، بغداد، ص259ــ261، والسيوطي، جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر، تاريخ الخلفاء، تحقيق: محمد محي الدين عبد الحميد، دار الجيل، بيروت، (لا ــ ط)، 1988م، ص227، ووجدي، محمد فريد، دائرة معارف القرن العشرين، دار المعرفة، بيروت، ط3، 1971م، وابن الصباغ، المالكي، علي بن محمد، (ت855هــ)، الفصول المهمة في معرفة الأئمة، تحقيق: سامي الغريري، دار الحديث، قم، ط2، 1384،ج2، ص728، 729.
4ـ كما ورد في زيارة الجامعة الكبيرة المشهورة المروية عن الإمام الهادي (عليه السلام) حيث ورد فيها: ( والمظهرين لأمر الله ونهيه).
5ـ ابن طاووس، (ت664هــ)، اللهوف في قتلى الطفوف، الناشر: انوار الهدى، مطبعة مهر، قم، ط1، 1417هـ، ص17.
6ـ الدولابي، ابي بشر محمد بن احمد بن حماد الانصاري الرازي، (224ــ 310هــ)، الذرية الطاهرة، حققه: محمد جواد الحسيني الجلالي، منشورات مؤسسة الاعلمي للمطبوعات، بيروت، ط1، 1986، ط2، 1988.
7ـ القرشي، باقر شريف، حياة الإمام الحسين بن علي (عليهما السلام)، دراسة وتحليل، تحقيق: مهدي باقر القرشي، دار المعروف ــ مؤسسة الامام الحسن(عليه السلام) لإحياء تراث أهل البيت (عليهم السلام)، مطبعة: الوردي، ط10، 2013م، ص148.
 

  

محمد السمناوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/07/20


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • الحلقة الرابعة/ ماهي مواقف الإمام الحسين (عليه السلام) المعارضة في موسم الحج؟، وماهي أهم البنود الذي ذكرها في خطبته في منى؟  (المقالات)

    • الحلقة الثالثة/ على ماذا كان يركز الإمام الحسين (ع) في حلقات درسه ومواعظه في المدينة المنورة؟  (المقالات)

    • الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟  (المقالات)

    • الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية  (المقالات)

    • كيف نعالج مرض الزلل في اللسان من الناحية الفكرية؟  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : الحلقة الثانية / ماهي المواقف والمواجهات التي قام بها الإمام الحسين عليه السلام بوجه السلطة الاموية؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد خضير كاظم
صفحة الكاتب :
  احمد خضير كاظم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وضاع قلبه هناك  : حميد الحريزي

 السلطة السياسية بين الماضي والحاضر  : د . طارق علي الصالح

 فقهاء الأمن ..!!  : وسام الجابري

 بالصور:مركز بيجي بعد طرد الدواعش منها

 ورشة عمل حول دور الاعلام نحو المطالبة بقانون عادل للانتخاب .  : حسين باجي الغزي

 محافظ ميسان يفتتح مركزين صحيين نموذجيين في المجر الكبير وقلعة صالح ومحطة تحويل كهربائية في مركز المحافظة.  : اعلام محافظ ميسان

 مطيليب البعث والدعوة..!  : علي سالم الساعدي

 مبلغو لجنة الإرشاد والتعبئة يواصلون الدعم اللوجستي والإنساني للمقاتلين وللعوائل في قاطع عمليات نينوي

 الزوبعي يدعو الكيانات السياسية والمرشحين لانتخاب برلمان اقليم كوردستان الالتزام بالصمت الاعلامي  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

  مبيد حشري قاتل يقضي على أفراد عائلة دانماركية في السعودية

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش الدور المحوري لمجلس النواب في الارتقاء بالواقع الصحي  : وزارة الصحة

 القُرآن والنَّبيّ مُحمّد في الشّعر الرّوسي الكلاسيكي  : ناظم الديراوي

 ضمن فعاليات مهرجان ربيع الشهادة إقامة أمسية قرآنية في الصحن العباسي المطهّر  : حسين النعمة

 عــَيـنـــاكِ ســـَنــاهـا أوقـــَدَهُ  : د . عبد اللطيف الجبوري

 الدولة النائمة والدولة القائمة!!  : د . صادق السامرائي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net