صفحة الكاتب : سجاد العسكري

مجتمعنا والهوية الضائعة
سجاد العسكري

   ان الحياة الطويلة لابد ان تلحق بها مشاكل تتناسب مع امتداد الحياة وتعقيداتها التي قد تهيء الفرص لنجاحات متتابعة , او قد نتعرض لظروف تمنع من تحقيق اهدافنا او تحقيق شيء له قيمة وفائدة مثمرة لأنفسنا والمجتمع , وهنا ستاتي على راس هذا الفشل الظروف التي تعرض علينا ,لتكون عائقا تمنعنا من العيش بشكل طبيعي ,وقد تتحول في حالات الى عقد نفسية لا مفر منها .
   فالظروف هي التي تجعل التفاوت بين الناس , او المجتمع او الدول , فالظروف السيئة السلبية في بعض الاحيان تشعر الافراد بالعجز عن القيام بابسط الامور ومنها حركية وحيوية المجتمع وتجدده وتغيره لأنه يصل الى حالة من الاحباط بأن ماعاد ينفع شيء لنفعله ليتغير واقعنا المزري , وفي مثل هذه الحالة فناقوص ينذر بالخطر فالمجتمع يسير نحو الضياع , ولعل اول هذا الضياع هو ان يكره هويته الوطنية التي يسمع الكثيرين يتكلمون عنها ويمجدوها كاقوال ,اما في افعالهم ترى العجب العجاب لتقول ياليتني لم اسمع او اعرف او ارى.
    هنالك حالة اخرى هو استثمار هذه الظروف لصنع الانجازات وبالتالي ترتقي امكانياتهم بفعل ماتعرضوا اليه من ظروف قاسية ادت الى استثمار الموارد والامكانيات البشرية لكسر قيود ضغط الظروف مما حدى بهم هذه الظروف الى التصدي لها والقدرة على ادارتها وتفعل الجوانب الايجابية رغم كونها سلبية ,فتحقيق النجاح والانجازات امر ممكن وغير مستحليل لمن توفرت فيه الارادة والعقيدة .
   اينشتاين اتهمه الجميع بالغباء طوال حياته فماذا صنعت الظروف منه؟ اديسون 999 محاولة فاشلة بعدها اخترع المصباح الكهربائي؟وغيرهم ..., كذلك النهضة الماليزية وظروف التخلف لتكون احدى الدول المتقدمة , والارجنتين كان يعم فيها الفقر ,البطالة انهيار البنية التحتية ,...عبرت هذه الظروف بنجاح , وكذلك الجمهورية الاسلامية الايرانية فمنذ تاسيسها وقيام الثورة واجهت ظروف قاسية يمكن تكون الاقسى في العالم  من قبل المهيمنين على القرار السياسي العالمي فاخذ ظروفها من حصار عقوبات ضغوطات دولية لم تؤثر على عزيمتها لتنهض ضد الاستبداد وتأميم نفطها لتشهد انطلاق حركة تغييرية شارك فيها الشعب كافة بالاضافة الى المفكرون والمثقفون والعلماء .
  في ظل كل هذا اين هوية مجتمعنا , القيم والاخلاق والعادات والممارسات ونظم مجتمع من معتقدات التي يؤمن بها الافراد , فالهوية الوطنية موجودة مما لاشك فيه لكنها ضائعة مابين التخبط السياسي للقوى السياسية التي هيمنت على اغلب مناحي الحياة حتى باتت تتبع الولاءات والانتماءات وقيم معينة تتحكم فيها العلاقات المحيطة وهذه العلاقات مقفاوتة منها علاقة الفرد بالدين وخالقة ,علاقة الافراد داخل الاسرة والمجتمع , والقبيلة , والظروف السياسية اوجدت لنا علاقات جديدة منها علاقة الفرد بحزبه او الجهة التي توفر الفائدة له والتي غيرت الكثير من طبيعة مجتمعنا .
   واعتقد بأن هذا النوع من العلاقات اوجد شرخ كبير في المجتمع ادى الى ضياع المكتسبات المؤروثة من هوية الافراد او المجتمع والدين , لتحل في الاولويات الانتماء الحزبي والمنافع الشخصية , ولا يخلوا الاستهداف من تدخل خارجي وخصوصا بعد 2003م والتواجد الامريكي في العراق , التي على مايبدوا استهداف الى ضياع الهوية الوطنية للمجتمع بسبب الظروف وهو مايستدعي الى التفكك عن الاصل وابدالها بعناوين ثانوية مرتبطة سياسيا او تستفز طائفيا لتتصدع وتتشرذم , في ظل ان يسود الاخر المستفاد من عدم الاستقرار هذا.
      لكن حقيقة الواقع رغم كل هذا الاستهداف والتدمير , وادخال عناصر اخرى للضغط من نقص للخدمات  وعدم الاستقرار والظروف السيئة اخرى ,فانه لايصمد وهذا يثبت لنا شيء وحقيقة ثابتة بأن الاجندة مهما كان عمقها وغاياتها لكنها ستبقى غريبة عن مجتمعنا , كما ان الوحدة الوطنية افشلت الاحتلال البريطاني في تنفيذسياسة فرق تسد , فهي ايضا قادرة على صنع مستقبل افضل وخصوصا بعد التفاف الشعب حول فتوى المرجعية للجهاد الكفائي. 
  فمن يذكرنا بالوحدة الوطنية والهوية الحقيقية لمجتمعنا هي المرجعية وماعلينا الا ان نخطو كخطواتها فهي من اسست للانتخابات وجعلت القرار بيد الشعب , وهي من دافعت عن الشعب عندما تعرض للاخطار , وهي من تصلح المجتمع بعد سلسلة الاحباطات ,لأجل ان تعلو هويتنا وانتمائاتنا فوق كل الانتماءات الضيقة.    

 

  

سجاد العسكري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/07/20



كتابة تعليق لموضوع : مجتمعنا والهوية الضائعة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد زريق
صفحة الكاتب :
  محمد زريق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العمل تباشر بتحديث بيانات الجرحى العسكريين  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 هكذا سيتم تصفية القضية الفلسطينية  : هادي جلو مرعي

 ترامب والتطلعات الاقتصادية لناخبيه  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 الى مجلس محافظة ذي قار بانتظار الوعد  : مجاهد منعثر منشد

 يَداكَ .. تُنقِّطُ مُرَّ الوَجِيعَةِ  : يسر فوزي

 فوك الحمل تعلاوة  : حيدر محمد الوائلي

 [ أ ترون ما أرى ] من هو القرآن المهجور؟  : احمد سالم إسماعيل

  شعب يبحث عن نفسه!  : قيس النجم

 الأمةُ شريعتُها الإسلامُ ودستورُها القرآنُ  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 بيان أنصار ثورة 14 فبراير: بدء تنفيذ سيناريو المخطط البسيوأمريكي بتشكيل اللجنة الوطنية المعنية بتوصيات تقرير ما سمي باللجنة البحرينية لتقصي الحقائق"  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 ويظل الحشد مباركا  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 الانتربول الدولي امام مسؤولياته  : حميد العبيدي

 النائب "بان دوش" تزور كلية الدراسات الانسانية الجامعة  : اعلام النائب بان دوش

 امانة بغداد: فتح 8 ازقة مغلقة منذ 2006  : امانة بغداد

 بيان شجب وادانة لمؤتمر (السنة )في بغداد المزمع عقده هذه الأيام في بغداد.  : مركز دراسات جنوب العراق

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net