صفحة الكاتب : محمد السمناوي

الحلقة الثالثة/ على ماذا كان يركز الإمام الحسين (ع) في حلقات درسه ومواعظه في المدينة المنورة؟
محمد السمناوي

الحلقة الثالثة/ على ماذا كان يركز الإمام الحسين (ع) في حلقات درسه ومواعظه في المدينة المنورة؟ وكم روى من الاحاديث الشريفة عن جده المصطفى( ص) وأبيه أو أمه وأخيه ( عليهم آلاف التحية والسلام)؟.

من يراجع كتب التاريخ كالبداية والنهاية لابن كثير، والفتوح لابن اعثم، وتاريخ الامم والملوك لابن جرير الطبري، وتاريخ دمشق، وترجمة الإمام الحسين(ع) لابن عساكر، ومقتل الحسين لأبي مخنف، واللهوف في قتلى الطفوف لابن طاووس، وغيرها من الكتب يجد أن الإمام الحسين (ع) كان في نظر الامة والمجتمع أعظم الخلف ممن مضى، والبقية الباقية من عترة رسول الله (ص) وبقية الآيات ــ التطهير والمباهلة والمودة ــ وهذا ثابت له حتى عند خصومه واعدائه ومبغضيه من بني أمية والمنحرفين، وكان أصحاب رسول الله ( ص) ومن بعدهم التابعين بإحسان يلقبونه بسيد العرب وسيد الحجاز، والسيد الكبير الذي ليس على وجه الارض يومئذٍ أحد يساويه ويساميه بالخَلقِ والخُلق والنسب والحسب والعلم والمعرفة ، والمحبة في قلوب العالمين، وهو من أعاظم مراجع الفتيا في العالم الإسلامي في زمانه، وكان كبار الصحابة يرجعون إليه في مسائل التفسير والأحكام الشرعية، والمسائل الاعتقادية وغيرها.
لقد عاصر الإمام الحسين(ع)، بعد استشهاد أخيه الإمام الحسن( ع)، عشر سنوات من حكم معاوية الذي كشف واقع أهدافه بكل صراحة بعد إبرام وثيقة الصلح مع الإمام الحسين( ع) ولخّصها في أن هدفه هو الإستيلاء على السلطة والسيطرة على الحكم(1).
بعد قيام الإمام الحسين( ع) في كشف زيف السلطة الاموية والمواجهات التي خاضها الإمام (ع) ضد معاوية بن أبي سفيان، ومواقفه المعارضة في قتل وتصفية اتباع الإمام علي( ع)، كان في الجهة المقابلة لم يترك مسؤوليته الكبرى تجاه الأُمة فقد قام بعدة امور علمية وفكرية ساهمت في نشر العلوم الإسلامية وإشاعة المعارف والآداب بين الناس:
الامر الاول: فقد أسس أول مركز علمي في المدينة المنورة، وفتح حلقات الدرس والتدريس في قلب المسجد النبوي، ولذا كان مجلسه كما يذكر ابن عساكر من ان مكان حلقات الدرس التي كان يلقيها الإمام الحسين ( ع) كانت في مسجد جده النبي( ص)، وقد سأل رجل من قريش: أين يجد الحسين؟ فقال له: إذا دخلت مسجد رسول الله (ص) فرأيت حلقة فيها قوم كأنّ على رؤوسهم الطير فتلك حلقة أبي عبد الله ( ع)(2).
نعم فقد كانت هكذا حلقات درس الإمام الحسين (ع) دروس في العلم والمعرفة والآدب والوقار، وكان يحضرها أهل العلم من الصحابة والحفاظ، وكانوا يكتبون ويسجلون ما يملي عليهم الإمام ( ع) من حكم واحكام ، فقد كانت له محاضرات في علم الفقه والتفسير ورواية الحديث، وقواعد الاخلاق، وآداب السلوك، وكانت هذه العلوم هي علوم الانبياء والمرسلين فهو وارث انبياء الله تعالى ورسله من أولي العزم.
يقول العلايلي(3): وابو عبد الله (ع) سيد الوارثين، مافي ذلك ريب.. حتى اجمع الحفاظ والرواة والاخباريون على أنه أعاد سنة المصطفى في كل مظاهره وأشكاله.. فكان مجلسه مهوى الأفئدة ومتراوح الأملاك، يشعر الجالس بين يديه أنه ليس في حضرة انسان من عمل الدنيا وصنيعة الدينا، تمتد أسبابها برهبته وجلاله وروعته، بل في حضرة طفاح بالسكينة، كأن الملائكة تروح فيها وتغدو، وتطيل بها وتقصر حتى يشيع معناها في الجالسين(4).
ويقول القرشي(5): لقد جذبت شخصية الإمام الحسين ( ع)، وسمو مكانته قلوب المسلمين ومشاعرهم فراحوا يتهافتون على مجلسه، ويستمعون لاحاديثه، وهم في منتهى الإجلال والخضوع(6).
الامر الثاني: عند مراجعة الموروث الروائي ـــ في كتب الفريقين ـــ عن الإمام الحسين ( ع) نجد أن حشداً كبيراً ممن نقلوا عن الإمام الحسين( ع) أحاديث جده وأبيه وامه واخيه) ع)، وهؤلاء الرواة يمكن تصنيفهم إلى قسمين:
الاول: اولاده وذريته وهم:
1 الإمام زين العابدين علي بن الحسين (ع).
2 ــ ابنتاه فاطمة وسكينة.
3 ــ حفيده الإمام أبي جعفر الباقر( ع).
4 ــ أبن أخيه زيد بن الحسن( ع)، وغيرهم.
الثاني: الصحابة وأبنائهم وهم كثر:
1ـ الشعبي2 ـ عكرمة. 3 ـ كرز التميمي. 4 ـ سنان بن أبي سنان الدؤلي 5ــ عبد الله بن عمرو بن عثمان. 6 ــ همام بن غالب الفرزدق. 7ـ طلحة العقيلي 8ـ عبيد الله بن حنين. 9ـ أبو هريرة، 10ـ عبيد الله بن أبي يزيد. 11 ــ المطلب بن عبيد الله بن حنطب. 12 ــ أبو حازم الأشجعي. 13 ــ شعيب بن خالد. 14ــ يوسف الصباغ. 15ـ ابو هشام وغيرهم (7).
الأمر الثاني: رواياته الكثيرة التي رواها وهي:
1ـ رواياته عن جده( ص) وأبيه أمير المؤمنين(ع)
عند مراجعة المجاميع الحديثية ــ العامة والخاصة ـــ كالبخاري ، والكافي، ومسند أحمد بن حنبل، والبرقي في المحاسن، والزهري في المغازي، والصفار في البصائر، والترمذي في الشمائل، والمفيد في الامالي، والحر العاملي في الوسائل وابن ماجه في سننه ، والخصال للصدوق، وغير هذه الكتب نجد مجموعة كبيرة من هذه الاحاديث رواها الإمام الحسين( ع) عن جده رسول الله (ص)، وقد ذكر الدولابي(8) صاحب كتاب الذرية الطاهرة جملة من تلك الاخبار وأسماه مسند الإمام الحسين، وقد روى في مسنده 28 حديثاً عن جده(ص).
2ـ رواياته عن أمه السيدة الزهراء( ع)
في خصوص الكتاب المذكور( الذرية الطاهرة) فقد ورد فيه روايتان فقط قد رواها الإمام الحسين( ع) عن أمه السيدة الزهراء( ع)، ومما يؤسف له أن الكثير من تلك الروايات لم تصل إلينا للأسباب المعروفة عند أهل هذا الفن.
3ـ للإمام الحسين( ع) مجموعة من البحوث العلمية في المسائل الكلامية، والتفسير، وأصول الأخلاق وقواعد الأدب، وأُسس الإصلاح، وهو تراث مميز.
ويمكن تصنيف هذا التراث على شكل عناوين :
1ـ تفسيره وشرحه لسورة الإخلاص ومعنى الصمد الواردة فيه ( الله الصمد).
2ـ تفسيره لبعض المسائل الكلامية التي أُثيرت في الاوساط الإسلامية وهي مسألة ( القدر) وله ( ع) رسالة قد وجهها إلى الحسن بن ابي الحسن البصري ذكرها المجلسي في بحار الانوار، وعلي بن بابويه في فقه الرضا( ع)، ورده على مسائل القياس وجوابه لنافع الارزق والرد عليه في المسجد النبوي ببعض الكلمات المرتبطة بمسائل التوحيد(9).
3ـ تذكير المهاجرين والانصار باهمية الامر بالمعروف والنهي عن المنكر، وعدم التسامح في ذلك والتقصير في اداء هذه الفريضة التي سعت السلطة الاموية الى تعطيلهان ويعتبر هذا التذكير من أهم الوثائق السياسية التي أثارها الإمام الحسين( ع) وهي جديرة بالدراسة والتحليل، وقد ذكر هذه الوثيقة المهمة أحد أعلام القرن الرابع وهو الحسن بن علي المعروف بابن شعبة الحراني، في كتابه الموسوم بتحف العقول.
4ـ اجاباته على العديد من المسائل المهمة كفريضة الجهاد واقسامه(10)، وتشريع الصوم(11)، وانواع العبادة(12)، ومودة آل البيت (عليهم السلام)(13)، ومكارم الاخلاق(14)، وتشريع الاذان(15)، ورعاية الاخوان وشرح وتوضيح اقسام الاخوة واصنافها(16)، والعلم والتجارب(17)، ووعظه وارشاده في مناسبات مختلفة(18)، وبيان اهمية الصدقة وحقيقتها(19)، وروائع الحكم وجوامع الكلم، كما حفلت أدعيته بالدروس والعبر وتنمية الخوف والرهبة من الله في اعماق القلوب، دعاء عرفة، ودعاءه للوقاية من الأعداء، وفي طلب الإستسقاء، وغيرها من الادعية والاحاديث في المعارف والفقه، والاخلاق، وقد ضاعت الكثير من هذه الاحاديث ولم تصل إلينا، ولو لم تكن كذلك لكان هذا التراث العلمي والمعرفي لسيد الشهداء( ع) انار العالم، وما أحوج هذه الامة الى هكذا كلمات نورانية تضيء دنيا الظلام والجهل .
قبل ختام هذه الحلقة الثالثة نود الإشارة إلى ان الإمام الحسين (ع) كان يذهب إلى الحج بيت الله الحرام في كل سنة من السنوات العشر التي عاشها بعد أخيه الحسن ( ع)، فما هي نشاطاته الفكرية ومواقفه السياسية المعارضة للسلطة الاموية في موسم الحج السنوي؟ ، وماهي البنود التي ركزها عليها الإمام الحسين( ع) في خطبه في منى والتي تعد من الخطب الرائعة التي تجسد حقيقة وصلابة الحق الذي يحمله الإمام الحسين( ع) في قلبه؟ هذا ماسوف نبحثه في الحلقة الرابعة إن شاء الله تعالى .

المصادر والمراجع
1ـ ياسين، كاظم، تاريخ السبطين سيرة الإمامين الحسن والحسين(ع) سيدي شباب أهل الجنة، دار جواد الائمة، بيروت، ط1، 2012م، ص136.
2ـ ابن عساكر، (ت571هـ)، تاريخ دمشق، تحقيق: علي شيري، دار الفكر، بيروت، 1415، ج14، ص179.
3ـ ولد عبد الله العلايليّ في العام 1914 في بيروت. سافر مع شقيقه إلى القاهرة حيث التحقّ بجامعة الأزهر، له عدة مؤلفات منها: أين الخطأ؟ المعجم في اللغة، تاريخ الحسين نقد وتحليل، دستور العرب القومي، من ايام النبوة مشاهد وقصص، وغيرها.
4ـ العلايلي، عبد الله، سمو المعنى في سمو الذات أو أشعة من حياة الحسين، دار الجديد، بيروت، ط4، 1996، ص110، 111.
5ـ الشيخ باقر شريف القرشي(1344هــ ــ 1433هــ) هو رجل دين وباحث ومؤرخ وكاتب عراقي، ولد في النجف الأشرف، وبدأ دراسته عند علمائها، وأبرز أساتذته هو السيد أبو القاسم الخوئي حيث حضر عنده البحث الخارج ما يقارب من عشرين سنة، وقد اهتم الشيخ باقر بالكتابة والبحث وقدم بحوث في مختلف المجالات وله مؤلفات عديدة من أهمها موسوعة سيرة أهل البيت (ع) وهي دراسة حول حياة الأئمة الأطهار(ع) وفضلاً عن ذلك كتب حاشية على الكفاية للأخوند، والمكاسب المحرمة للشيخ مرتضى الأنصاري، ونظراً إلى ما كان يعيشه من أجواء تحت الحكم العراقي أخذت رسائله وكتاباته طابعاً سياسياً واجتماعياً.
6ـ القرشي، باقر شريف، حياة الإمام الحسين بن علي(ع)، دراسة وتحليل، تحقيق: محمد باقر القرشي، مؤسسة الإمام الحسن(ع) لإحياء التراث تراث أهل البيت (ع)، دار المعروف، مطبعة الوردي، النجف، ط15، 2013م، ج1، ص 148.
7ـ ينظر: إلى تراجم هؤلاء الرواة الذين رووا عن الإمام الحسين (ع) المصادر التالية: الثقفي، إبراهيم بن محمد(ت283هــ)، في الغارات، تحقيق: جلال الدين الحسيني، ج2، ص611، ابن عساكر، (ت571هـ) تاريخ دمشق، دار الفكر، بيروت، ج14، ص120، والنجاشي، رجال النجاشي، (ت450هــ)، ط5، 1416، مؤسسة النشر الإسلامي، قم، وكذلك طبقات الحفاظ، 37، 85، وتذكرة الحفاظ، ووفيات الاعيان، وطبقات ابن سعد، وسير اعلام النبلاء، والجرح والتعديل، وتهذيب التهذيب، وغيرها الكثير.
8ـ الدولابي هو الإمام الحافظ أبي بشر محمد بن أحمد بن حماد بن سعد الانصاري الرازي المعروف بالدولابي (224 ـــ 310هـ)، وكتابه من كتب الحديث المهمة التي اعتنى بها المحدثون دراسة رواية ودراية متناً واسناداً جيلاً بعد جيل، وعليها ــ النسخة ـــ شهادات من العلماء والمحدثين جيلاً بعد جيل، انتقلت النسخة الى الشام والقاهرة، وقد حققها جناب السيد العلامة محمد جواد الحسيني الجلالي، ونشرتها مؤسسة الاعلمي للمطبوعات.
9ـ ينظر: تحف العقول، ص244و 245، وبحار الانوار، ج4، ص301، وتويحد الصدوق، ص 79 و80، وفقه الرضا( ع)، ص408و 409، وتفسير العياشي، وتفسير البرهان، والكواكب الدريّة، وتاريخ دمشق وغيرها.
10ـ الصدوق، الخصال، (381هـ)، تحقيق: علي أكبر الغفاري، مؤسسة جماعة المدرسين، قم، 1403، ج1، ص240.
11ـ ابن شهر آشوب، مناقب آل ابي طالب، تحقيق: لجنة من اساتذة النجف الاشرف، المطبعة الحيدرية، النجف، 1956م، ج3، ص223.
12ـ الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، (329هـ)، تحقيق: علي أكبر الغفاري، دار الكتب الإسلامية، طهران، ط4، 1365ش، ج2، ص84. والحراني، ابن شعبة ، تحف العقول، ق4، تحقيق: علي اكبر الغفاري، مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين، قم، ط2، 1404هـ ، ص246.
13ـ المغربي، القاضي، النعمان، شرح الاخبار، (363هـ)، تحقيق: السيد محمد حسين الجلالي، مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين، قم، ط2، 1414، ج1، ص444، وكذلك ينظر: الطوسي، محمد بن الحسن، (460هـ)، الأمالي، تحقيق: قسم الدراسات الإسلامية ــ مؤسسة البعثة، دار الثقافة، قم، ط1، 1414، ص254، والحراني، ابن شعبة ، تحف العقول، ق4، تحقيق: علي اكبر الغفاري، مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين، قم، ط2، 1404هـ ، ص235.
14ـ اليعقوبي، احمد بن أبي يعقوب، تاريخ اليعقوبي، (284هـ)، دار صادر، بيروت، ج2، ص 246، الميرزا النوري، مستدرك الوسائل، تحقيق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام، ط2، 1988، ج12، ص 369، والقاضي، النعمان المغربي، دعائم الإسلام، (363هـ)، تحقيق: آصف بن علي أصغر فيضي، دار المعارف، القاهرة، ط2، ج2، ص108، وكذلك ينظر: القرشي، باقر شريف، حياة الإمام الحسين بن علي(ع)، دراسة وتحليل، تحقيق: محمد باقر القرشي، مؤسسة الإمام الحسن(ع) لإحياء التراث تراث أهل البيت (ع)، دار المعروف، مطبعة الوردي، النجف، ط15، 2013م، ج1، ص 168.
15ـ دعائم الإسلام، مصدر سابق، ج2، ص142.
16ـ تحف العقول، مصدر سابق، ص247.
17ـ المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، (1111هـ)، تحقيق: علي أكبر غفاري، مؤسسة الوفاء، بيروت، ط2، 1983، ج75، ص128.
18ـ تحف العقول، مصدر سابق، ص240، وبحار الانوار، مصدر سابق، ج75، ص120.
19ـ دعائم الإسلام، مصدر سابق، ج1، ص244.
 

  

محمد السمناوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/07/21



كتابة تعليق لموضوع : الحلقة الثالثة/ على ماذا كان يركز الإمام الحسين (ع) في حلقات درسه ومواعظه في المدينة المنورة؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : المفكر المتألق ومفسر القرآن أستاذنا الكبير وفخرنا وقدوتنا السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته السلام عليكم بما أنتم أهله ورحمة الله وبركاته في جوابك السابق أخجلتني كثيرا لدرجة أني طلبت من جنابك عدم الرد على رسالتي الهزيلة معنىً ومبنىً. لكنك هذه المرّة قد أبكيتني وانت تتواضع لشخص مثلي، يعرف من يعرفني أني لا أصلح كخادم صغير في حضرتك. فجنابكم فامة شامخة ومفكر وأديب قلّ نظيره في هذا الزمن الرديء، هذا الزمن الخؤن الذي جعل الاشرار يتقدمون فيجلسون مكان الأخيار بعدما أزاحوهم عن مقامهم فبخسوهم أشياءهم. هذه يا سيدي ليست بشكوى وبث حزن وإنما وصف حال سيء في زمن (أغبر). أما الشكوى والمشتكى لله علاّم الغيوب. سيدي المفضال الكريم.. الفرق بيني وبينك واسع وواضح جلي والمقارنة غير ممكنة، فأنا لا أساوي شيئا يذكر في حضرتكم ومن أكون وما خطري وكن مظهري خدعكم فأحسنتم الظن بخادمكم ومن كرمكم مررتم بصفحته ومن تواضعكم كتبتم تعليقا كريما مهذبا ومن حسن تدينكم جعلتم هذا العبد الفقير بمنزلة لا يستحقها ولا يسأهلها. سيدي الفاضل.. جعل الله لك بكل كلمة تواضع قلتها حسنة مباركة وضاعفها لك أضعافا كثيرة وسجلها في سجل أعمالك الصالحة ونفعك بها في الدارين ورففك بها في عليين ودفع بها عنك كل ما تخاف وتحذر وما يهمك وما لا تهتم به من أمر الدنيا والآخرة وجعل لك نورا تمشي به في الناس وأضعف لك النور ورزقك الجنة ورضاه واسبغ عليك نعمه ظاهرة وباطنة وبارك لك فيما آتاك "ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا"وجعلني من صغار خدامكم الذين يمتثلون لأوامركم ويزيهم ذلك فخرا وشرفا وتألقا. خدّام المؤمنين ليسوا كبقية الخدم أكررها إلى أن تقبلوني خادما وتلك أمنية اسأل الله ان يحققها لي: خدمة المؤمنين الأطايب امثالكم. أرجو أن لا تتصدعوا وتعلقوا على هذه الرسالة الهزيلة فأنا أحب أن أثّبت هنا أني خادمكم ونسألكم الدعاء. خامكم الأصغر جعفر شكرنا الجزيل وتقديرنا للإدارة الموفقة لموقع كتابات في الميزان وجزاكم اللخ خير جزاء المحسنين. مودتي

 
علّق مجمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على إنّهُ وقتُ السَحَر - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السيد الكريم مهند دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته دعوت لنا بالخير فجزاك الله خير جزاء المحسنين أشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل دمت بخير وعافية احتراماتي

 
علّق مهند ، على إنّهُ وقتُ السَحَر - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : ذكرتم الصلاة جعلكم من الذاكرين الخاشعين  احسنتم

 
علّق حيدر الحدراوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : سيدنا الاكبر واستاذنا المبجل محمد جعفر الكيشوان الموسوي اطال الله لنا بقائه في خير وعافية ومتع أبصارنا بنور طلته ولا حرمنا الله فيض كلماته وفواضل دعواته سيدي الأكرم .. كانت ولا زالت دروسكم تثري ثقافتنا ننهل منها ما أستطعنا وعلى قدر طاقتنا البسيطة وبمستوى فهمنا الوضيع فنغترف منها ونملأ أوعيتنا بالمقدار الذي يمكنها ان تحويه. سيدي الفاضل المفضل .. حشاكم من القصور وانتم المشهود لكم بالسبق .. لكنه درسا من دروسكم لنا نحن التلاميذ الكسالى .. درسا في التواضع لتنوير التلاميذ الأغبياء من أمثالي .. على طريقة كبار الأساتذة في الصف الأول . سيدي الفاضل الأفضل ..لست أستاذا ولا أصلح لذلك .. لا أستاذية لي في حضرتكم .. لا زلت كاي تلميذ صغير يبحث عن المعلومة في كل مكان حتى منّ الله علينا بفاضل منه وجوده وكرمه بنبع منهلكم وصفاء ماءه سيدي الأكبر .. لا سيادة لي ولست لها وأدفعها عني فلا طاقة لي بها ولست طالبا اياها أبعدني الله عنها وجردني منها فلست لها بأهل .. فكيف بحضرتكم وأنتم من أبناء الرسول الأعظم صلى الله عليه واله وسلم وجدكم علي "ع" وجدتكم فاطمة "ع" وما انا واجدادي الا موالي لهم وهم سادتي وسادة ابائي واجدادي لو كانت لي مدرسة لتسنمتم منصب مديرها واكتفيت أنا بدور عامل النظافة فقط ولقمت بإزالة الغبار الذي يعتلي أحذيتكم أثناء سيركم بين الصفوف. واطلب منكم وأنتم من أبناء الحسين "ع" أن تدعو الله لي ان يرشدني الى طريق التكامل وان يرفع عني ما أنا فيه من البله والحمق والتكبر والغرور والسذاجة والغباء والغفلة والانشغال بالدنيا واغفال الحقوق .. أدعو الله وهو السميع البصير دعاء التلميذ الساذج أن يأخذ بإيديكم ويسدد خطاكم وأن يلهمكم المعرفة والعلم اللدني وأن يرزقكم الأنوار الساطعة أنوار محمد وال محمد لتفيضوا بها على تلاميذكم ومنهم تلميذكم الكسول عن البحث والطلب والمقصر في حق أساتذته والمعتر عن فضلهم عليه فأكتسب درجتي اللئم والأنانية حيدر الحدراوي

 
علّق نمير كمال احمد ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : ماهي مدة الوكالة العامة المطلقة في العراق؟

 
علّق نبيل الكرخي ، على  هل كان عيسى روح الله ؟ (إن هو إلا عبدٌ أنعمنا عليه). - للكاتب مصطفى الهادي : بسم الله الرحمن الرحيم موضوع جيد ومفيد، ولاسيما الاستشهاد بما في الكتاب المقدس من ان يوسف عليه السلام كان فيه ايضاً فيه روح الله والتي يمكن ان تعني ايضاً الوحي الإلهي، وكما في الامثلة الاخرى التي اوردها الكاتب. جهود الشيخ مصطفى الهادي مشكورة في نصرة الاسلام المحمدي الاصيل.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على علاج خرافي (قصة قصيرة) - للكاتب حيدر الحد راوي : المفكر الفذ والأديب المتألق بنصرة الحق وأهله سيدي وأستاذي المعتبر حيدر الحدراوي دامت توفيقاته مولاي الأكرم.. أثنيت عليّ بما أنت أهله وبما لا أستحقه ولا أراني مستأهلاً له، لكن من يمنع الكريم من التصدق بطيب الكلام إلاّ اللئيم مثلي، أوليس الكلمة الطيبة صدقة، أو ليس خير الناس من نفع الناس، أولست َمن خيارنا وممن لا زلنا ننتفع وننهل من معينك الذي لا ينضب. أرجو ان لا يحسبني البعض المحترم أني أحشو كتابة التعليقات بالأخوانيات كما قالها أخ لنا من قبل. أنا تلميذ صغير أقف أمام هامة شامخة ولكن استاذي يتواضع كثيرا كالذي يقيم من مكانه ليجلسك محله كرما منه وتحننا ومودة ورحمة. لا أخفيك سرا أيها الحدراوي الشامخ وأقول: لكن (يلبقل لك التواضع سيدي). أليس التواضع للكبار والعطماء. أرجو ان لا ترد على حوابي هذا فإني لا أملك حيلة ولا أهتدي لجملة واحدة تليق بعلو قدركم وخطر مقامكم. يا سيدي أكرمتني فأذهلتني فأخرستني. دمتَ كما أنت أيها الحدرواي الأصيل نجما في سماء الإبداع والتألق خادمكم الأصغر جعفر شكرا لا حدود له لإدارة موقعنا المائز كتابات في الميزان الموقرة وتحية منا وسلاما على كل من يمر هنا في هذا الموقع الكريم وان كان مستطرقا فنحن نشم رائحة الطيبين فنستدل بها عليهم.

 
علّق منير حجازي . ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : ابو ايمن الركابي مع شكري وتقديري . https://www.kitabat.info/subject.php?id=148272

 
علّق مصطفى الهادي ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : السلام عليكم روح الله اي من امر الله وهي للتشريف . وقد ورد في الكتاب المقدس ان نبي الله يوسف كان روح الله كما يقول (فقال فرعون: هل نجد مثل هذا رجلا فيه روح الله؟). وهكذا نرى في سفر سفر العدد 24: 2. ان روح الله يحل على الجميع مثلما حل على بلعام. ( ورفع بلعام عينيه فكان عليه روح الله). وكذلك قوله في سفر صموئيل الأول 11: 6 ( فحل روح الله على شاول).وهكذا نابوت : سفر صموئيل الأول 19: 23 ( نايوت كان عليه أيضا روح الله). لابل ان روح الله يحلّ بالجملة على الناس كما يقول في سفر صموئيل الأول 19: 20 (كان روح الله على رسل شاول فتنبأوا ). وكذلك يحل روح الله على الكهنة سفر أخبار الأيام الثاني 24: 20 ( ولبس روح الله زكريا بن يهوياداع الكاهن). وفي الانجيل فإن روح الله (حمامة) كما يقول في إنجيل متى 3: 16( فلما اعتمد يسوع ... فرأى روح الله نازلا مثل حمامة). وروح الله هنا هو جبرئيل . ولم تذكر الأناجيل الأربعة ان السيد المسيح زعم أو قال أنه روح الله ، بل ان بولص هو من نسب هذه الميزة للسيد المسيح ، ثم نسبها لنفسه ولكنه لم يكن متأكدا إنما يظن وبحسب رأيه ان فيه روح الله فيقول في رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 7: 40(بحسب رأيي. وأظن أني أنا أيضا عندي روح الله). اما من زعم أن المسيح قال عن نفسه بأنه روح الله فهذا محال اثباته من الكتاب المقدس كل ما قاله السيد المسيح هو ما نراه في إنجيل متى 12: 28 ( إن كنت أنا بروح الله أخرج الشياطين). اي بقوة الله أو بأمر الله اخرج الشياطين أو بواسطة الوحي الذي نزل عليه مثل حمامة . وبعيدا عن القرآن ومفاهيمه فإن الأناجيل الأربعة لم تذكر أن المسيح زعم انه روح الله فلم ترد على لسانه . وقضية خلق عيسى تشبه كثيرا قضية خلق آدم الذي لم يكن (من مني يمنى). فكان نفخ الروح فيه من قبل الله ضروريا لكي تدب الحياة فيه وكذلك عيسى لم يكن من مني يُمنى فكان بحاجة إلى روح الله نفسها التي وضعها الله في آدم . وفي كل الأحوال فإن (روح من الله) لا تعني أنه جزءٌ من الله انفصل عنه لأن الله جلّ وعلا ليس مركباً وليس له أجزاء، بل تعني أنه من قدرة الله وأمره، أو أنه مؤيّد من الله، كقوله تعالى في المؤمنين المخلصين كما في سورة المجادلة : (أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه). فكل الاشياء من الله ولا فرق بين قوله تعالى عن عيسى (وروح منه). وقوله : (ما في السماوات وما في الأرض جميعا منهُ).ومن ذلك ارى أنه لا ميزة خاصة لعيسى في كونه روح الله لأن إضافة الروح إلى الله في قولنا (روح الله) لتشريف المسيح وجبرئيل وتعظيمهما كما نقول: (بيت الله) و (ناقة الله) و (أرض الله). تحياتي

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : المفكر الإسلامي والأديب المتألق استاذنا ومعلمنا المعتبر السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته سلام الله عليكم من مقصرٍ بحقكم معترفٍ بسابقِ أفضالكم لا غرو ولا عجب أن ينالني كغيري كرم خلقكم وحسن ظنكم فمذ ان تشرفت بمعرفتكم ووابل بركم يمطرني كلّما أصابني الجدب والجفاف. مروركم الكريم يدخل السور على قلبي لأمرين: أولهما: وكيف لاتسر القلوب بمرور السيد الحدرواوي فأنت كريم ومن شجرة طيبة مباركة، والكريم عندما يمر بقوم ينثر دررا على رؤوس حتى من لا يستحقها مثلي جودا منك وكرما. وثانيهما: مرورك الكريم يعني انك قبلتني تلميذا في مدرستك وهذا كافٍ لإدخال السرور على القلوب المنكسرة. سأدعو لك ربي وعسى أن لا أكون بدعاء ربي شقيّا ننتظر المزيد من إبداعكم المفيد دمت سيدي لنصرة الحق وأهله في عصر يحيط بنا الباطل من الجهات الأربع وفاعل الخير أمثالكم قليل وإلى الله المشتكى وعليه المعوّل في الشدةِ والرخا. إنحناء هامتي سيدي الشكر الجزيل والتقدير الكبير لإدارة هذا الصرح الأخلاقي والمعرفي الراقي موقعنا كتابات في الميزان والكتّاب والقرّاء وكل من مر مرور الكرام فله منا التحية والسلام

 
علّق ابو ايمن الركابي ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم اطلعت على مداخلة لدكتور جعفر الحكيم مع احد البرامج المسيحية التي تبث من امريكا فيما اظن، وقال في المداخلة ان المسيح عليه السلام يسمى بروح الله لأن كانت صلته بالله سبحانه مباشرة بدون توسط الوحي وهو الوحيد من الانبياء من كانت صلته هكذا ولذلك فنسبة الروح فيه كاملة 100%!!!!! ارجو من الدكتور يبين لنا مصدر هذا الكلام. ففي التفاسير ان الاية الكريمة (إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَىٰ مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ)، اي روح من الله وتعبير روح الله مجازي يقصد به روح من الله. فهل يظن الدكتور ان لله روح وان نسبتها في المسيح100%؟ ارجو ذكر المصدر، فهذا الكلام غير معقول، لأن الله سبحانه يقول: ((قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلً)). مع ملاحظة اننا في عقائد الامامية نقرأ ان النبي صلى الله عليه وآله كان تارة يتكلم مع الله مباشرة وتارة من خلال الوحي. وموسى عليه السلام اياً كان يتكلم مع الله مباشرة وليس من خلال الوحي فقط. فلا ميزة واضحة للمسيح عليه السلام. ونؤكد على ضرورة ذكر المصدر لطفاً.

 
علّق محمد حميد ، على تاملات في القران الكريم ح205 سورة الكهف الشريفة - للكاتب حيدر الحد راوي : الحمد لله الموضوع يحتاج تفريق بين امر الله وارادة البشر امر الله يسير به الكون وكل مكوناته من كائنات حية وغير حيه ومنها الكواكب النجوم الجارية في موازين معينه وارادة البشر هي الرغبة الكامنه داخل فكر الانسان والتي تؤدي به الى تفعيل حواسه واعضائه لتنفيذ هذه الرغبة اي بمعنى ان امر الله يختلف عن ارادة البشر وما ارادة البشر الا جزء من امر الله فهو الذي جعل للانسان القدرة والاختيار لتنفيذ هذه الارادة سواء في الخير او الشر ومن هنا قوله تعالى ( فالهمها فجورها وتقواها ) وشرح القصة ان الخضر سلام الله عليه منفذ لامر الله ويتعامل مع هذا الامر بكل استسلام وطاعة مثله مثل بقية المخلوقات وليس عن امره وارادته هو كبشر مثله كمثل ملك الموت الذي يقبض الارواح فملك الموت ايضا يقتل الانسان بقبض روحه ولم نرى اعتراض على ذلك من قبل الانسان فالله سبحانه ارتضى ان يموت الغلام رحمة له ولاهله مع الاخذ بالاعتبار ان هذه الدنيا فانية غير دائمة لاحد وبقاء الانسان فيها حيا ليس معناه انها رحمة له بل ربما موته هو الرحمة والراحة له ولغيره كحال المجرمين والفاسقين والله اعلم

 
علّق حيدر الحدراوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : استاذنا الفاضل وسيدنا الواعي محمد جعفر الكيشوان الموسوي سلم يراعكم وطيب الله أنفاسكم موضوع قيم نحن في أمس الحاجة اليه في زمن تكاد الأخلاق النبيلة الاسلامية ان تتلاشى وابتعاد الشباب عن قيم الاسلام وتهافتهم على الغرب . عظم الله اجورنا واجوركم بإستشهاد الامام زين العابدين "ع" .. لا حرمنا الله من فواضل دعواتكم تلميذكم وخادمكم الأصغر حيدر الحدراي

 
علّق حيدر الحدراوي ، على علاج خرافي (قصة قصيرة) - للكاتب حيدر الحد راوي : سيدنا الفاضل وأستاذنا الأكبر محمد جعفر الكيشوان الموسوي دامت بركاته ولا حرمنا الله من ظل خيمته يسرني وانا تلميذكم الأصغر عندما أرى موضوعي بين أيديكم وقد نال اعجاب استاذي الأوحد .. ذلك يحفزني الى الأستمرار طالما استاذنا الاكبر يملك الطاقة والوقت لمتابعة تلاميذه الصغار ويكتنفهم برعايته ويوجههم بسديد أخلاقه الفاضلة . جلعني الله من أفضل تلاميذكم وحفظكم لنا أستاذا فاضلا وسيدا واعيا وجزاكم الله ووفاكم أجر رعايتكم وتفضلكم علينا خير جزاء المحسنين والشكر الجزيل لأدارة الموقع. تلميذكم الأصغر اللائذ بظلكم في زمن ضاعت وندرت ظلال الأساتذة الاكفاء حيدر الحدراوي

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على علاج خرافي (قصة قصيرة) - للكاتب حيدر الحد راوي : رائع وبديع ما قرأت هنا سيدي المفكر المتألق ومفسر القرآن صديقنا واستاذنا الكبير السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته لازلنا نتعلم منكم كل يوم حكمة وموعظة، وانا اكتب اليكم تطفل من يجلس بجواري وقرأ خلسة ما اكتب وتبسم فأثار فضولي فسألته: مم تبسمك يا هذا؟ أجاب متفكهاً: ما الحكمة من نعال ضربته أشعة الشمس حتى ذاب شسعه؟ قلت: الحكمة في ذلك انه هذا الدواء ينفع البلهاء. لا تخلو كتاباتكم من روح الدعابة كشخصكم الكريم هش بش. حرستكم ملائكة السماء وحماكم مليكها دمت لنصرة الحق وأهله إحتراماتنا ودعواتنا خادمكم محمد جعفر نشكر الإدارة الموقرة على النشر .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . عبد الباقي خلف علي
صفحة الكاتب :
  د . عبد الباقي خلف علي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net