صفحة الكاتب : محمد السمناوي

الحلقة الثالثة/ على ماذا كان يركز الإمام الحسين (ع) في حلقات درسه ومواعظه في المدينة المنورة؟
محمد السمناوي

الحلقة الثالثة/ على ماذا كان يركز الإمام الحسين (ع) في حلقات درسه ومواعظه في المدينة المنورة؟ وكم روى من الاحاديث الشريفة عن جده المصطفى( ص) وأبيه أو أمه وأخيه ( عليهم آلاف التحية والسلام)؟.

من يراجع كتب التاريخ كالبداية والنهاية لابن كثير، والفتوح لابن اعثم، وتاريخ الامم والملوك لابن جرير الطبري، وتاريخ دمشق، وترجمة الإمام الحسين(ع) لابن عساكر، ومقتل الحسين لأبي مخنف، واللهوف في قتلى الطفوف لابن طاووس، وغيرها من الكتب يجد أن الإمام الحسين (ع) كان في نظر الامة والمجتمع أعظم الخلف ممن مضى، والبقية الباقية من عترة رسول الله (ص) وبقية الآيات ــ التطهير والمباهلة والمودة ــ وهذا ثابت له حتى عند خصومه واعدائه ومبغضيه من بني أمية والمنحرفين، وكان أصحاب رسول الله ( ص) ومن بعدهم التابعين بإحسان يلقبونه بسيد العرب وسيد الحجاز، والسيد الكبير الذي ليس على وجه الارض يومئذٍ أحد يساويه ويساميه بالخَلقِ والخُلق والنسب والحسب والعلم والمعرفة ، والمحبة في قلوب العالمين، وهو من أعاظم مراجع الفتيا في العالم الإسلامي في زمانه، وكان كبار الصحابة يرجعون إليه في مسائل التفسير والأحكام الشرعية، والمسائل الاعتقادية وغيرها.
لقد عاصر الإمام الحسين(ع)، بعد استشهاد أخيه الإمام الحسن( ع)، عشر سنوات من حكم معاوية الذي كشف واقع أهدافه بكل صراحة بعد إبرام وثيقة الصلح مع الإمام الحسين( ع) ولخّصها في أن هدفه هو الإستيلاء على السلطة والسيطرة على الحكم(1).
بعد قيام الإمام الحسين( ع) في كشف زيف السلطة الاموية والمواجهات التي خاضها الإمام (ع) ضد معاوية بن أبي سفيان، ومواقفه المعارضة في قتل وتصفية اتباع الإمام علي( ع)، كان في الجهة المقابلة لم يترك مسؤوليته الكبرى تجاه الأُمة فقد قام بعدة امور علمية وفكرية ساهمت في نشر العلوم الإسلامية وإشاعة المعارف والآداب بين الناس:
الامر الاول: فقد أسس أول مركز علمي في المدينة المنورة، وفتح حلقات الدرس والتدريس في قلب المسجد النبوي، ولذا كان مجلسه كما يذكر ابن عساكر من ان مكان حلقات الدرس التي كان يلقيها الإمام الحسين ( ع) كانت في مسجد جده النبي( ص)، وقد سأل رجل من قريش: أين يجد الحسين؟ فقال له: إذا دخلت مسجد رسول الله (ص) فرأيت حلقة فيها قوم كأنّ على رؤوسهم الطير فتلك حلقة أبي عبد الله ( ع)(2).
نعم فقد كانت هكذا حلقات درس الإمام الحسين (ع) دروس في العلم والمعرفة والآدب والوقار، وكان يحضرها أهل العلم من الصحابة والحفاظ، وكانوا يكتبون ويسجلون ما يملي عليهم الإمام ( ع) من حكم واحكام ، فقد كانت له محاضرات في علم الفقه والتفسير ورواية الحديث، وقواعد الاخلاق، وآداب السلوك، وكانت هذه العلوم هي علوم الانبياء والمرسلين فهو وارث انبياء الله تعالى ورسله من أولي العزم.
يقول العلايلي(3): وابو عبد الله (ع) سيد الوارثين، مافي ذلك ريب.. حتى اجمع الحفاظ والرواة والاخباريون على أنه أعاد سنة المصطفى في كل مظاهره وأشكاله.. فكان مجلسه مهوى الأفئدة ومتراوح الأملاك، يشعر الجالس بين يديه أنه ليس في حضرة انسان من عمل الدنيا وصنيعة الدينا، تمتد أسبابها برهبته وجلاله وروعته، بل في حضرة طفاح بالسكينة، كأن الملائكة تروح فيها وتغدو، وتطيل بها وتقصر حتى يشيع معناها في الجالسين(4).
ويقول القرشي(5): لقد جذبت شخصية الإمام الحسين ( ع)، وسمو مكانته قلوب المسلمين ومشاعرهم فراحوا يتهافتون على مجلسه، ويستمعون لاحاديثه، وهم في منتهى الإجلال والخضوع(6).
الامر الثاني: عند مراجعة الموروث الروائي ـــ في كتب الفريقين ـــ عن الإمام الحسين ( ع) نجد أن حشداً كبيراً ممن نقلوا عن الإمام الحسين( ع) أحاديث جده وأبيه وامه واخيه) ع)، وهؤلاء الرواة يمكن تصنيفهم إلى قسمين:
الاول: اولاده وذريته وهم:
1 الإمام زين العابدين علي بن الحسين (ع).
2 ــ ابنتاه فاطمة وسكينة.
3 ــ حفيده الإمام أبي جعفر الباقر( ع).
4 ــ أبن أخيه زيد بن الحسن( ع)، وغيرهم.
الثاني: الصحابة وأبنائهم وهم كثر:
1ـ الشعبي2 ـ عكرمة. 3 ـ كرز التميمي. 4 ـ سنان بن أبي سنان الدؤلي 5ــ عبد الله بن عمرو بن عثمان. 6 ــ همام بن غالب الفرزدق. 7ـ طلحة العقيلي 8ـ عبيد الله بن حنين. 9ـ أبو هريرة، 10ـ عبيد الله بن أبي يزيد. 11 ــ المطلب بن عبيد الله بن حنطب. 12 ــ أبو حازم الأشجعي. 13 ــ شعيب بن خالد. 14ــ يوسف الصباغ. 15ـ ابو هشام وغيرهم (7).
الأمر الثاني: رواياته الكثيرة التي رواها وهي:
1ـ رواياته عن جده( ص) وأبيه أمير المؤمنين(ع)
عند مراجعة المجاميع الحديثية ــ العامة والخاصة ـــ كالبخاري ، والكافي، ومسند أحمد بن حنبل، والبرقي في المحاسن، والزهري في المغازي، والصفار في البصائر، والترمذي في الشمائل، والمفيد في الامالي، والحر العاملي في الوسائل وابن ماجه في سننه ، والخصال للصدوق، وغير هذه الكتب نجد مجموعة كبيرة من هذه الاحاديث رواها الإمام الحسين( ع) عن جده رسول الله (ص)، وقد ذكر الدولابي(8) صاحب كتاب الذرية الطاهرة جملة من تلك الاخبار وأسماه مسند الإمام الحسين، وقد روى في مسنده 28 حديثاً عن جده(ص).
2ـ رواياته عن أمه السيدة الزهراء( ع)
في خصوص الكتاب المذكور( الذرية الطاهرة) فقد ورد فيه روايتان فقط قد رواها الإمام الحسين( ع) عن أمه السيدة الزهراء( ع)، ومما يؤسف له أن الكثير من تلك الروايات لم تصل إلينا للأسباب المعروفة عند أهل هذا الفن.
3ـ للإمام الحسين( ع) مجموعة من البحوث العلمية في المسائل الكلامية، والتفسير، وأصول الأخلاق وقواعد الأدب، وأُسس الإصلاح، وهو تراث مميز.
ويمكن تصنيف هذا التراث على شكل عناوين :
1ـ تفسيره وشرحه لسورة الإخلاص ومعنى الصمد الواردة فيه ( الله الصمد).
2ـ تفسيره لبعض المسائل الكلامية التي أُثيرت في الاوساط الإسلامية وهي مسألة ( القدر) وله ( ع) رسالة قد وجهها إلى الحسن بن ابي الحسن البصري ذكرها المجلسي في بحار الانوار، وعلي بن بابويه في فقه الرضا( ع)، ورده على مسائل القياس وجوابه لنافع الارزق والرد عليه في المسجد النبوي ببعض الكلمات المرتبطة بمسائل التوحيد(9).
3ـ تذكير المهاجرين والانصار باهمية الامر بالمعروف والنهي عن المنكر، وعدم التسامح في ذلك والتقصير في اداء هذه الفريضة التي سعت السلطة الاموية الى تعطيلهان ويعتبر هذا التذكير من أهم الوثائق السياسية التي أثارها الإمام الحسين( ع) وهي جديرة بالدراسة والتحليل، وقد ذكر هذه الوثيقة المهمة أحد أعلام القرن الرابع وهو الحسن بن علي المعروف بابن شعبة الحراني، في كتابه الموسوم بتحف العقول.
4ـ اجاباته على العديد من المسائل المهمة كفريضة الجهاد واقسامه(10)، وتشريع الصوم(11)، وانواع العبادة(12)، ومودة آل البيت (عليهم السلام)(13)، ومكارم الاخلاق(14)، وتشريع الاذان(15)، ورعاية الاخوان وشرح وتوضيح اقسام الاخوة واصنافها(16)، والعلم والتجارب(17)، ووعظه وارشاده في مناسبات مختلفة(18)، وبيان اهمية الصدقة وحقيقتها(19)، وروائع الحكم وجوامع الكلم، كما حفلت أدعيته بالدروس والعبر وتنمية الخوف والرهبة من الله في اعماق القلوب، دعاء عرفة، ودعاءه للوقاية من الأعداء، وفي طلب الإستسقاء، وغيرها من الادعية والاحاديث في المعارف والفقه، والاخلاق، وقد ضاعت الكثير من هذه الاحاديث ولم تصل إلينا، ولو لم تكن كذلك لكان هذا التراث العلمي والمعرفي لسيد الشهداء( ع) انار العالم، وما أحوج هذه الامة الى هكذا كلمات نورانية تضيء دنيا الظلام والجهل .
قبل ختام هذه الحلقة الثالثة نود الإشارة إلى ان الإمام الحسين (ع) كان يذهب إلى الحج بيت الله الحرام في كل سنة من السنوات العشر التي عاشها بعد أخيه الحسن ( ع)، فما هي نشاطاته الفكرية ومواقفه السياسية المعارضة للسلطة الاموية في موسم الحج السنوي؟ ، وماهي البنود التي ركزها عليها الإمام الحسين( ع) في خطبه في منى والتي تعد من الخطب الرائعة التي تجسد حقيقة وصلابة الحق الذي يحمله الإمام الحسين( ع) في قلبه؟ هذا ماسوف نبحثه في الحلقة الرابعة إن شاء الله تعالى .

المصادر والمراجع
1ـ ياسين، كاظم، تاريخ السبطين سيرة الإمامين الحسن والحسين(ع) سيدي شباب أهل الجنة، دار جواد الائمة، بيروت، ط1، 2012م، ص136.
2ـ ابن عساكر، (ت571هـ)، تاريخ دمشق، تحقيق: علي شيري، دار الفكر، بيروت، 1415، ج14، ص179.
3ـ ولد عبد الله العلايليّ في العام 1914 في بيروت. سافر مع شقيقه إلى القاهرة حيث التحقّ بجامعة الأزهر، له عدة مؤلفات منها: أين الخطأ؟ المعجم في اللغة، تاريخ الحسين نقد وتحليل، دستور العرب القومي، من ايام النبوة مشاهد وقصص، وغيرها.
4ـ العلايلي، عبد الله، سمو المعنى في سمو الذات أو أشعة من حياة الحسين، دار الجديد، بيروت، ط4، 1996، ص110، 111.
5ـ الشيخ باقر شريف القرشي(1344هــ ــ 1433هــ) هو رجل دين وباحث ومؤرخ وكاتب عراقي، ولد في النجف الأشرف، وبدأ دراسته عند علمائها، وأبرز أساتذته هو السيد أبو القاسم الخوئي حيث حضر عنده البحث الخارج ما يقارب من عشرين سنة، وقد اهتم الشيخ باقر بالكتابة والبحث وقدم بحوث في مختلف المجالات وله مؤلفات عديدة من أهمها موسوعة سيرة أهل البيت (ع) وهي دراسة حول حياة الأئمة الأطهار(ع) وفضلاً عن ذلك كتب حاشية على الكفاية للأخوند، والمكاسب المحرمة للشيخ مرتضى الأنصاري، ونظراً إلى ما كان يعيشه من أجواء تحت الحكم العراقي أخذت رسائله وكتاباته طابعاً سياسياً واجتماعياً.
6ـ القرشي، باقر شريف، حياة الإمام الحسين بن علي(ع)، دراسة وتحليل، تحقيق: محمد باقر القرشي، مؤسسة الإمام الحسن(ع) لإحياء التراث تراث أهل البيت (ع)، دار المعروف، مطبعة الوردي، النجف، ط15، 2013م، ج1، ص 148.
7ـ ينظر: إلى تراجم هؤلاء الرواة الذين رووا عن الإمام الحسين (ع) المصادر التالية: الثقفي، إبراهيم بن محمد(ت283هــ)، في الغارات، تحقيق: جلال الدين الحسيني، ج2، ص611، ابن عساكر، (ت571هـ) تاريخ دمشق، دار الفكر، بيروت، ج14، ص120، والنجاشي، رجال النجاشي، (ت450هــ)، ط5، 1416، مؤسسة النشر الإسلامي، قم، وكذلك طبقات الحفاظ، 37، 85، وتذكرة الحفاظ، ووفيات الاعيان، وطبقات ابن سعد، وسير اعلام النبلاء، والجرح والتعديل، وتهذيب التهذيب، وغيرها الكثير.
8ـ الدولابي هو الإمام الحافظ أبي بشر محمد بن أحمد بن حماد بن سعد الانصاري الرازي المعروف بالدولابي (224 ـــ 310هـ)، وكتابه من كتب الحديث المهمة التي اعتنى بها المحدثون دراسة رواية ودراية متناً واسناداً جيلاً بعد جيل، وعليها ــ النسخة ـــ شهادات من العلماء والمحدثين جيلاً بعد جيل، انتقلت النسخة الى الشام والقاهرة، وقد حققها جناب السيد العلامة محمد جواد الحسيني الجلالي، ونشرتها مؤسسة الاعلمي للمطبوعات.
9ـ ينظر: تحف العقول، ص244و 245، وبحار الانوار، ج4، ص301، وتويحد الصدوق، ص 79 و80، وفقه الرضا( ع)، ص408و 409، وتفسير العياشي، وتفسير البرهان، والكواكب الدريّة، وتاريخ دمشق وغيرها.
10ـ الصدوق، الخصال، (381هـ)، تحقيق: علي أكبر الغفاري، مؤسسة جماعة المدرسين، قم، 1403، ج1، ص240.
11ـ ابن شهر آشوب، مناقب آل ابي طالب، تحقيق: لجنة من اساتذة النجف الاشرف، المطبعة الحيدرية، النجف، 1956م، ج3، ص223.
12ـ الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، (329هـ)، تحقيق: علي أكبر الغفاري، دار الكتب الإسلامية، طهران، ط4، 1365ش، ج2، ص84. والحراني، ابن شعبة ، تحف العقول، ق4، تحقيق: علي اكبر الغفاري، مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين، قم، ط2، 1404هـ ، ص246.
13ـ المغربي، القاضي، النعمان، شرح الاخبار، (363هـ)، تحقيق: السيد محمد حسين الجلالي، مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين، قم، ط2، 1414، ج1، ص444، وكذلك ينظر: الطوسي، محمد بن الحسن، (460هـ)، الأمالي، تحقيق: قسم الدراسات الإسلامية ــ مؤسسة البعثة، دار الثقافة، قم، ط1، 1414، ص254، والحراني، ابن شعبة ، تحف العقول، ق4، تحقيق: علي اكبر الغفاري، مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين، قم، ط2، 1404هـ ، ص235.
14ـ اليعقوبي، احمد بن أبي يعقوب، تاريخ اليعقوبي، (284هـ)، دار صادر، بيروت، ج2، ص 246، الميرزا النوري، مستدرك الوسائل، تحقيق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام، ط2، 1988، ج12، ص 369، والقاضي، النعمان المغربي، دعائم الإسلام، (363هـ)، تحقيق: آصف بن علي أصغر فيضي، دار المعارف، القاهرة، ط2، ج2، ص108، وكذلك ينظر: القرشي، باقر شريف، حياة الإمام الحسين بن علي(ع)، دراسة وتحليل، تحقيق: محمد باقر القرشي، مؤسسة الإمام الحسن(ع) لإحياء التراث تراث أهل البيت (ع)، دار المعروف، مطبعة الوردي، النجف، ط15، 2013م، ج1، ص 168.
15ـ دعائم الإسلام، مصدر سابق، ج2، ص142.
16ـ تحف العقول، مصدر سابق، ص247.
17ـ المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، (1111هـ)، تحقيق: علي أكبر غفاري، مؤسسة الوفاء، بيروت، ط2، 1983، ج75، ص128.
18ـ تحف العقول، مصدر سابق، ص240، وبحار الانوار، مصدر سابق، ج75، ص120.
19ـ دعائم الإسلام، مصدر سابق، ج1، ص244.
 

  

محمد السمناوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/07/21


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • سند دعاء العشرات دراسة تحقيقية في علم الرجال  (بحوث ودراسات )

    • كيف وصلت إلينا زيارة عاشوراء؟ توثيق سند زيارة عاشوراء (دراسة مجملة في تراجم  الزيارة )  (المقالات)

    • الظلم في الفكر الانساني والديني لمحة من طرائق العلاج  (المقالات)

    • الحلقة الرابعة/ ماهي مواقف الإمام الحسين (عليه السلام) المعارضة في موسم الحج؟، وماهي أهم البنود الذي ذكرها في خطبته في منى؟  (المقالات)

    • الحلقة الثانية / ماهي المواقف والمواجهات التي قام بها الإمام الحسين عليه السلام بوجه السلطة الاموية؟  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : الحلقة الثالثة/ على ماذا كان يركز الإمام الحسين (ع) في حلقات درسه ومواعظه في المدينة المنورة؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق منير حجازي. ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : احسنتم وعلى الحقيقة وقعتم . انظر لحال أخيه السيد مرتضى الكشميري في لندن فهو معتمد المرجعية ومؤتمنها بينما حسن الكشميري مُبعد عنها نظرا لمعرفتهم بدخيلة نفسه . الرجل شره إلى المال وحاول جاهدا ان يكون في اي منصب ديني يستطيع من خلاله الحصول على اموال الخمس والزكاة والصدقات والهبات والنذور ولكنه لم يفلح ولس ادل على ذلك جلوسه مع الدعي المخابراتي الشيخ اليعقوبي. وامثال هؤلاء كثيرون امثال سيد احمد القبانجي ، واحمد الكاتب ، وسيد كمال الحيدري . واياد جمال الدين والغزي ، والحبيب ومجتبى الشيرازي وحسين المؤيد الذي تسنن ومن لف لفهم . اما الاخ رائد الذي اراد ان يكتب اعتراض على مقال الأخ الكاتب سامي جواد ، فسقط منه سهوا اسم الكشميري فكتبه (المشميري). وهذا من الطاف الله تعالى حيث أن هذه الكلمة تعني في لغة جامو (المحتال). مشمير : محتال وتأتي ايضا مخادع. انظر کٔشِیریس ویکیپیٖڈیس، موسوعة ويكيبيديا إصدار باللغة الكشميرية، كلمة مشمير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . ماجد الساعدي
صفحة الكاتب :
  د . ماجد الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 البيئه و تاثيرها الممتد  : ايمي الاشقر

 الاعلام الامني: القبض على ارهابيين وعدد من الاحزمة الناسفة

 إعتقال صحفي على خلفية مقال رأي في ذي قار  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 ظهور التماسيح في البصرة  : واثق الجابري

 التجارة : تستنفر اسطولها لمناقلة الحنطة الاستراليه من ميناء ام قصرالى كافة المحافظات  : اعلام وزارة التجارة

  عبورٍ على شهقةِ حُلم

 فتوى الحيدري بجواز التعبّد بجميع الأديان ومخالفته ( ١- للقرآن ٢- ولحديث أهل البيت ٣- ولحكم العقل ٤- ولقواعد أصول الفقه )  : ابو تراب مولاي

 العدد ( 189 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 فليرحل الخائبون !  : علي محمود الكاتب

 الغرب يدفع ثمن تغاضيه عن جرائم السعودية  : د . عبد الخالق حسين

 مركز الاعلام الرقمي :  هاشتاك #عريان السيد خلف يتصدّر ترند تويتر

 نظرات في القصة القصيرة ... 3  : طالب عباس الظاهر

 منظمة بدر تضحيات جسام ودور وطني فاعل  : وليد المشرفاوي

 تمرد البغدادي على الظواهري يشعل فتيل الصراع في تنظيمات القاعدة  : نور غصن

 الحكومة والبرلمان يتسببان بتعطيل موازنة 2015  : باسل عباس خضير

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net