صفحة الكاتب : كاظم اللامي

ويسألونك عن الطنطل قراءة سياسية
كاظم اللامي
في أيام الطفولة ونحن نتحولق حول جدتي أنا وإخوتي وأبناء عمومتي بدائرة نصفية في ليالي الشتاء الباردة تتوسطنا صوبة علاء الدين ذات النار الزرقاء فتنطبع أشعة لهبها على صفحة وجه جدتي الذي غزته التجاعيد على عجل وكأنها أخاديد ووديان أحدثتها ليلة ممطرة في ارض رملية ولا نملك ساعتها سوى الصمت إزاء ما ترويه من حكاوي وقصص شعبية موروثة عن آبائها وأجدادها وكأنها رسالة سماوية تتناقلها ذاكرة الأجيال وقد شدنا واسر عقولنا أسلوبها الممتع في السرد وكان القاسم المشترك لكل الحكاوي هو البطل المنفرد ذو السيادة العامة والذي اسمه ((الطنطل)) والذي كان الوسيلة الوحيدة بيد جدتي في الالتفاف حول حراكنا الذي لا ينقطع طوال النهار بالعبث والمقالب الصبيانية التي يتهاوى أمامها الجبل دكا دكا وبالتالي سرعة تسرب النعاس إلى عيوننا فترى احدهم وقد آثر النوم خوفا من تمادي الجدة بسردها المرعب وآخر نام رغما عنه بسبب التعب نتيجة لعب وشيطنة نهار كامل إلا أنا , أبقى متحمسا لمتابعة الحكاية حتى نهايتها وحتى لو انتهت الحكاية فاني لا استسلم لسلطان النوم بل أضع راسي على مخدة مصنوعة من ريش البط المهاجر مغمض العينين و صورة الطنطل تراودني دون أن تعطيني مجالا كي أغفو قليلا ثم بعد ذلك ونتيجة لبلوغ التعب والجهد العقلي مبلغه أغيب نائما على فراشي لكن صورة الطنطل تلازمني في كل أحلامي فكنت أتخيله بعدة أشكال لحيوانات مختلفة  او صورة معلم القراءة الشديد مع التلاميذ إلا إن إحدى هذه الصور كان مثار جدل ونقاش لفترة طويلة فكنت أتخيله بصورة صديقي الكردي (شيركو) ابن (الحاج نوزاد) الذي كان يأتي مع أبيه ليبيع العسل وبعض أنواع الأقمشة في مدينتنا (العمارة) ويشتري من أبي شيخ  السماكين (أبو ناصر) السمك والجري الذي لا يجد له سوقا في العمارة بسبب كون الجري وحسب موروث العمارة الشعبي كان يعاكس الإمام علي حينما أراد أن يشرب الماء من النهر فخلطه عليه بالطين فلم يستطع الشرب فلذلك استحق هذا الجفاء من أهل هذه المدينة البسيطة فهو محرم لا يؤكل حتى من قبل العاصين وشاربي الخمر فترى (الحاج نوزاد) وابنه (شيركو) يأتون هم وغيرهم من سكان المنطقة الشمالية والغربية وبالذات الموصل والأنبار لشراء الجري بسعر رخيص .. ولا اعلم السبب الذي من اجله حلمت بالطنطل بصورة هذا الكردي الصغير رغم انه ولد جميل ذو بشرة بيضاء وشعر أشقر كما انه ودود ويحب اللعب معنا إلا إني لم اخبره بهذا الأمر خوفا من أن يعرف أبي فيهديني تفلة وجلاق كما حدث عندما التقينا أول مرة بالحاج الكردي وابنه عندما تصافحت معهم ولم اقبل يد الحاج لان أبي كان يعزهم كثيرا ويعتبرهم إخوان لنا وهو نفس الشعور لدى الحاج فلا زلت أتذكره حينما توفي والدي سنة 1987 واتى إلى العمارة لتعزيتنا وهو يجهش ببكاء يهد الصخر ..
ماتت جدتي ومات أبي وكبرت وكبرت أحلامي والطنطل (شيركو) للآن يلازمني دون أن يغادر ذكرياتي وأحلامي ولكنه بدا يتطور بزيه حيث كان أيام الصبا يزورني وهو يرتدي الشروال وبعدها في مرحلة الفتوة بزي ضابط وعدة نجمات صفراء مبعثرة على أجزاء جسمه وكان يردد على أسماعي انه هو الطنطل الذي كانت جدتي تقص حكاياته علينا وانه هو (شيركو) بعينه الذي كان يرافق أبيه في زياراته التجارية إلى العمارة إلا إنني رغم هذا كنت استيقظ صباحا وليس لـ (الطنطل) ولـ (شيركو) أي مكان في مخيلتي هذا من ناحية التصديق بما رأيت أما من ناحية مداورة الأمر والتفكير به ..لا.. فهو يأخذ حيزا كبيرا من جهدي العقلي.
وفي إحدى نوبات القراءة للكتب التي تقع في يدي بمختلف أشكالها وأنواعها ومؤلفيها ومحتوياتها قرأت كتابا في سنة 1984 غلافه غير موجود وبالتالي لا العنوان ولا الاسم متوفر فيه وهذا كان حال أكثر الكتب التي اعثر عليها في بيتنا أو عند احد الأصدقاء والكتاب حسب محتواه ديني شيعي وهذا الأمر اعزوه لان النظام السابق كان في حرب طاحنة مع هكذا نوعية من الكتب ومن يعثرون لديه على واحد منها فطريقه ميسور نحو الاعتقال والتنكيل فلذلك يزيلون  القارئون الغلاف كنوع من التمويه أي تأخير التدقيق في نوعية الكتاب وبالتالي تأجيل الاعتقال ولو لساعات .
الكتاب احتوى رواية صعقتني ولكنها رسخت لدي قصة (الطنطل شيركو) فالرواية تقول إن أصل الأكراد هو من الجن و نتيجة طبيعية لسفاح احد الجن مع إحدى نساء الإنس المصابة بمسهم فتكاثروا وأصبحوا بهذا العدد وكأن الكتاب يقول لي ما كان يراودك من أحلام .. هو حقيقة جلية والأكراد ليسوا ببشر وهم يتقنون أفعال الجن بكل أريحية فهم مخاتلون وشريرون وأصحاب مؤامرات وهم السبب الرئيسي بكل ما يجري في العراق من مشاكل وانهيارات للثوابت والقيم . والرعب الخفي الذي تسرب الى البشر من العراقيين سببه هم لا محالة لان الإنسان ليس له من عدو سوى الشيطان  ونفسه الأمارة بالسوء ومن أين أتيت والى أين ذهبت فالنتيجة واحدة إن كانوا يمارسون الشيطنة بأيديهم أم بوسوستهم من خلال مؤامراتهم للعراقيين المحسوبين على البشر منذ أن استيقظنا من عالم العدم فوجدنا أنفسنا في ارض يقال لها العراق.
ما أريد قوله بصراحة في هذه الكلمات مجرد تحليل منطقي للواقع السياسي للأكراد العراقيين سابقا ولاحقا .
فلو القينا نظرة فاحصة لمجمل تاريخ الأكراد وبالذات التاريخ الحديث فلا نجد منهم باتجاه بلدهم العراق أي شيء ينبئ بولائهم لهذه التربة  أو ما يشي بطاعتهم لنظام وقانون البلد فهم على مدار سنين مضت تآمروا مع الشاه ومع الجمهورية الإسلامية ومع أمريكا ودول الخليج وتركيا وكل من له خلاف مع العراق واليوم تراهم في كل ما يطفو إلى السطح السياسي العراقي من حوادث وأفعال منذ أيام (بريمر) إلى هذا اليوم قد أدمنوا وضع العصا في العجلة يمنون النفس بالحصول على أقصى المنافع السياسية والشخصية والقومية لو على حساب عامة الشعب وكما يقول الموروث الشعبي ((ياكل ما ينوكل)) وكم من مرة تعطلت قوانين وتشريعات هم سببها لو صوت عليها لكان للعراق مدى كبيرا يختال به بين الدول فهم ما انفكوا يطالبون بدولة كردية جنية شيطانية تمتد من (زاخو) إلى (جلات) في العمارة لتستعيد صورة (شيركو) متمثلا بالشيطان حيز ذهني وهواجسي حينما كان يأتي للعمارة وكأنه يزور إحدى محافظاتهم الكردية الجنوبية وقضية مصاحبته لأبيه لا تخلو من تخطيط مسبق رائده المستقبل هي من باب التربية والتعليم للأجيال بان أرضكم أيها الأكراد ذات حدود تبدأ من (العمارة) إلى (زاخو) .
كما يجب أن لا ننسى تصرفهم الأخير والغريب والعجيب بإيواء رجل خارج عن القانون متهم بقضايا إبادة لشعب مكلوم عانى الأمرين ألا وهو المتهم (((طارق الهاشمي))) ويرفضون تسليمه الى السلطات القضائية وهي مخالفة تنبي بتازيم الوضع الى اقصى درجات الاحتدام السياسي كما لها من تاطير صورة غير محبذة لدول العالم بضعف شديد يعتري الحكومة العراقية التي تعجز عن اتخاذ أي ردة فعل اتجاه ابناءها الخارجين عن الخط القويم .. وبتصرفهم هذا كأنهم دولة كاملة السيادة تؤوي من تشاء ولها قرارتها وقوانينها الانفرادية.. وهنا نتوقف عند هذه الديمقراطية المخزية التي جلبت لنا المتاعب وارهقت توجهاتنا فبدل ان تكون التوجهات نحو ترميم الواقع المر للبلد بشكل عام ننحرف نحو معالجة شروخات سياسية وقفزات جمبازية من هذا الطرف او ذاك ضمن المنظومة الديمقراطية المتهرئة التي اصبحت حجر عثرة في حصول الناس على حقوقها ... وهذه ليست المرة الأولى في عملية التمرد الكردي الشيطاني وليست أخراها بل سبقتها وستليها الكثير الكثير من التصرفات البعيدة عن الأخلاق والعرف العام على اقل تقدير  ومن لا يعلم ليسال المقبور صدام ... 
ولكن السؤال هل هناك علاج لهذا الأمر وهل بمتسع بغداد أن تلوي عنق الشيطان وتدفعه في حظيرة الطاعة مع منع الأكل والشرب عنه ليكون عبرة لغيره وهل هناك من عمل يقي العراق بشكل عام من خطر التقسيم الذي يلوح به الشيطان الأكبر للعلم الشيطان الأكبر ليس أمريكا إنما أس الشياطين وهو السياسة الكردية وحسب رأيي العلاج هو وحسب ما قالت جدتي بان (الطنطل) علاجه الوحيد هو أن تهدده بالملح والسجين أو الخيط والإبرة فسيحترق أو يهرب منك ولا يقترب نحوك أبدا
وهنا أقولها للمالكي وانأ الواثق من نفسه بلا وجل أو خجل إذا أردت أن تقضي على تطلعات الأكراد الشيطانية في خلق إسرائيل جديدة تقض مضاجعنا كل حين , إذا أردت أن تجعلهم عامل ازدهار لا تهديم فقم بترويضهم واستخدم معهم ما قالت جدتي رحمها الله الملح والسجين , فالملح مادة كيماوية لهم معها ذكريات جميلة فمجرد رنينها في أسماعهم تستكين كل نيرانهم وتنطفئ وقد طأطئوا  رؤوسهم صاغرين .. والسجين حديد ونار تلهب ظهورهم كي يركعوا أمام الوحدة العراقية (وتخرس السنة قوم يتشيطنون) كما إن الإبرة والخيط لهما دلالة مرعبة تزيل غطرستهم الفجة فالإبرة دبابيس تعلمهم دروسا وعبر كي يراجعوا أنفسهم عما بدر منهم وحتى يفكر كبيرهم وصغيرهم ألف مرة قبل أن يكون ملاذ آمن لمن تمرد على الوطن الأم كما إن للخيط معنى رائع وإشارة جميلة في إن مصير من يحاول خيانة الوطن والأمة سيكون مصيره خيط وحبل المشنقة التي أراها ربطة عنق تليق بكل من خالف ويخالف السائرين على درب الوطن الواحد والمصير الواحد.
لله درك أيتها الجدة الحكيمة وأنت تسطرين ملحمة القول الفصل في كيفية مواجهة جيش الشيطان وأعوانه الذين ابتلى بهم العراق وأهله وهي هدية على طبق من ذهب للسيد نوري المالكي ولكن ... ويجب أن نضع تحت هذه ألـ (لكن) مليون خط احمر , إن مصلحة الوطن والشعب فوق كل المجاملات وفوق كل الماضي الذي جمع حزب الدعوة والمجلس الأعلى والأكراد عندما كانوا في خانة واحدة في العداء لصدام حسين رغم تباين المناهج والتوجهات فالمسيء يجب أن نقول له قف وهذا عقابك والمحسن نقول تابع سيرك ونكافئه ونرفعه على الأعناق وهذا ثوابك .

  

كاظم اللامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/28



كتابة تعليق لموضوع : ويسألونك عن الطنطل قراءة سياسية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . يوسف رشيد زريقات
صفحة الكاتب :
  د . يوسف رشيد زريقات


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ابن الناصرية والحشد الشعبي  : احمد كاطع البهادلي

 مؤسس شارلي إيبدو: الكاريكاتيرات تجرّ الفريق العامل إلى حتفه

 التشكيل الرسمي لموقعة "كامب نو" بين برشلونة وليفربول

 الكوادر الهندسية المشرفة على مشروع صحن فاطمة (عليها السلام) تعلن عن مراحل إنجاز متقدمة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 ما هو سر الولايات المتحدة في الإقليم  : احمد شرار

 صورة اول قاضیة أمیرکیة مسلمة

 المالكي .. كاسرٌ لظلعِ الزهراء!  : ظافر الحاج صالح

 دجلة والفرات أشد خطراً من داعش ..!  : علي سالم الساعدي

 اعيادنا  : علي ساجت الغزي

 البيت الثقافي الواسطي يقيم ورشة عمل حول البرمجة اللغوية العصبية  : اعلام وزارة الثقافة

 مصدر بالخارجية الروسية: سنرد بالمثل خلال أيام على الدول الغربية التي طردت دبلوماسيينا

 أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ : السّنةُ الثّالِثَةُ (١٥)  : نزار حيدر

 قراءة في بحث من بحوث مهرجان ربيع الشهادة الثاني عشر البحث المعنون (تشريع الجهاد الاسلامي بين المثالية الحسينية والمسخ الارهابي)  : علي حسين الخباز

 عواقب الإحسان!!  : د . صادق السامرائي

 التغيير قيادة!! القائد الناجح يتجدّد , لا يتجمّد!!  : د . صادق السامرائي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net