صفحة الكاتب : د . ميثاق بيات الضيفي

نون النسوة بين نمق الأنوثة... ونزق الإرهاب !!!
د . ميثاق بيات الضيفي

 " أصحيحا ان الأسطورة الإنسانية الفطرية لممثلات الجنس "الضعيف" ما هي إلا خرافة تاريخية لم يتم تأكيدها ولا حتى بأدنى شكل من الأشكال؟!... وهل صحيحا انه قد كتب عن إجرام ودموية النساء الإرهابيات مجلدات كاملة؟؟!"

هناك غموض كبير يطرح الآن حول النساء اللواتي يعشن في عالم الجماعات الإرهابية فهن فيها يؤدن دور أمهات أو بنات أو أخوات أو زوجات أو حتى ارهابيات، وإن الاهتمام بهن وبدورهن في عالم عرفنا ورأينا فيه البصمة الذكورية الجامدة، وأيضا به رأينا الأمهات اللواتي نبذن بناتهن الهاربات من الأرهاب عبر الادعاء العلني بأنهن ميتات لأنهن خائنات الهدف الاكبر لذلك وصموهن ب "سيئات السمعة"، وفي مجتمعاتنا وبالعقدين الأخيرين حدثت تغييرات كبيرة وكما حدثت أيضا تغيرات صادمة في مجالات الرقابة والحماية والنظرة الاجتماعية في مواجهة الحاجات بكل انواعها والتي تطورت إشكالها بعالم امتلئ بالجماعات الإرهابية والأيدلوجيات الفاشية، فتمت إعادة قولبة الرؤى الفكرية في سياق الحملة التحررية العامة للمجتمعات والصورة الأنثوية للمرأة المشتركة في الجماعات الإرهابية مما دفع حتى رجال القانون الدولي والجنائي لاعتبارهن ليس فقط مجرد شريكات فاقدات للوعي وأنما اقروا قوانين على أنهن جزء لا يتجزأ من جميع جرائم الإرهاب. ولمواجهة تلك التحولات تتفتح مختلف المشاكل فأولاً وقبل كل شيء هناك ثورة حقيقية على الضمانات المجتمعية التقليدية لأنه من السخف التمسك بالافتراض السابق والقائم على براءة النساء نظرًا لدورهن الثانوي في عالم الإرهاب، وإن هذا الإسناد العام يبدو خطيرًا بنفس القدر والمسؤولية، علاوة على ذلك يتمثل الخطر في حقيقة الأمر بمكافحة بناء الجريمة الحقيقية المتعلقة بالوضع القائم على العلاقات الأسرية وخاصة بالنسبة للمرأة والتي لا تميز بين المسؤولية الجنائية والمسؤولية الأخلاقية، وإن الضمانات لذلك ليست كلمات فارغة لأنها تقوم بالتحديد على إمكانية الاقتراب من الحقيقة في توجس العمليات التي قد تم تأسيسها بشكل مغاير، فمن الشائع أن النساء محرومات من الانتماء الرسمي إلى عضوية المنظمات الإرهابية التي يحكمها طقوس صارمة تمتاز بالطابع الذكوري الحصري، ومع ذلك فأنه يُسمح لهن بالقيام بأدوار الدعم الهامشية وادوار الدعم الثانوية، غير إننا نرى أنه قد تغير ذلك بشكل كبير في السنوات الأخيرة عبر منهجية الطريقة الملموسة للقيام بذلك الدعم والتي تم التعبير عنها بالطبع عبر الوسائل والأشكال المناسبة لتطور العنف والتعصب للمجتمع المعاصر.
 ولو تأملنا في الأيدلوجية الاجتماعية للمنضمات الإرهابية لوجدناها مجتمعات "ذكورية تمامًا" بنموذج عالم مغلق يُسمح بوصوله فقط للرجال ذوي القوة المؤكدة، إما النساء فبسبب نظرتهم لهن بأنهن بلا ثبات لميولهن الغرامية فلا يعول عليهن ولا يتعين عليهن معرفة الوقائع ولا مشاريع ومخططات العمليات الإرهابية لأن هذا سيكون خطيرًا غير انه وحسب وجهة نظرهم "فيمكن لهن أن يعرفن فقط ما يتوافق مع أسباب السلامة، وهم موقنين إن النساء يفكرن بطريقة مؤذية لهم وانهن في اية لحظة قد ينقلبن تماما، لأنهم جيدا يعلمون إن المراة حين تهان عواطفها وتتعرض مشاعرها للخيانة سيفقد كل شيئ وأغلى شيء قيمته بنظرها وحينها لم يعد هنالك شيئا أو سببًا يدفعها للوفاء ولم يعد هناك ميزة للصمت "، ومع ذلك الإدراك غير أن المنظمات الإرهابية تحاول أن تبقي زوجات وأخوات وأمهات رجالها بعيدا عن الأحداث وهي تفعل ذلك لحمايتهم ولإنقاذهم ولكسب ودهم الدائم. وعلى كل حال فلا يتم السماح للنساء بأختيار ادوارهن بل إن زعماء الإرهاب هم من يحددوا لهن الدور الحالي والمنتظر منهن القيام به في الناحية المفعلة والمميتة بموضوعية ليقومن عبره بالتوسط بالمعنى المزدوج في العالم الخارجي لثقافة الإرهاب بنشاط وتوفير وجلب اتباع لهم، ولكن ذلك الدور لا يبدو على انه غاية في حد ذاتها إنما يتعزز بما لديهن من إرادة وعزم بإطلاق الرسائل واقتراح أنفسهن كرسائل تتجاوز أي خطاب ممكن، وربما ليس من قبيل المصادفة أبدا أن ما يقرب من نصف الإرهابيين المطلوبين دوليا من قبل الانتربول هم من النساء !!
مع كل التقدم العلمي والجنائي الحديث لكنه لا زال من الصعب تجنب الأنماط القديمة التي تُفسر بها اساطير "شر" النساء وصورتهن الممتزجة ببعض الخرافات والاساطير، فلا يمكن تجاوز التناقض الكمي للجريمة النسائية والتي قد تغذي دوما التفسيرات الأكثر غرابة وتناقض، فالصورة التقليدية للمرأة كشخص غريب الشكل بسبب الطبيعة والطبع البيولوجي والتشكيل الجسدي قد ألهمت التحيز الجنسي ضدهن وهن بمفهومهن كن دوما بريئات لخضوعهن بشكل طبيعي أو حتى سلبي  للهيمنة الذكرية مما ناقض بعض المفاهيم المتداولة! مع ذلك فعلى حد سواء فبعين المجتمعات أن المرأة هي دائما المذنبة وإنها تقوم بجرائمها بطرق ماكرة وخبيثة وخفية!! وهذا في الواقع هو المصدر الملهم للعديد من الجرائم التي يرتكبها الرجال ويقوموا بألصاقها بالنساء كسبب أو دافع، وبما إن تطورات تلك الصور النمطية والتعميمات التي تميل إلى إلهام الأصولية الجامدة لا تزال حيوية بربطها بالتناقض الموضوعي لدمج الجريمة بالمرأة مع دمج صورتها الحصرية السلبية والتبعية التقليدية مما ينهي الأمر حتماً بتجانس الإيماءة الإجرامية وتحقيق النتيجة النهائية المتمثلة في وصمها بأنها "العامل الإجرامي". ومع ما تقدم فلا زال يصعب علينا تفسير دور المرأة في المنظمات الإرهابية باستخدام أدوات تحليل الجريمة الشائعة فالنساء لا "ينتمين" ولكنهن "ينتمين" لها وبذلك فالقضية لا تؤكد فقط الدور الأنثوي التقليدي في استنساخ النماذج الثقافية القديمة والأبقاء عليها ولكنها تضيف شيئًا أكثر اليوم فالنساء في تلك المنظمات هن ليس فقط منتجات لدمج ثقافة الارهاب بين وفي فكر أطفالهم، إنما يعتزمن معالجة حالة من حالات القوة غير المرئية ونشر رسالة غير متاحة، وهن حتى عندما يتنصلن من أزواج أو أطفال "سيئي السمعة" فإنهن لا يفعلن ذلك فقط لمصلحتهن الخاصة أو لأسباب تافهة من الراحة مثل الخوف من الانتقام أو الخوف من مواجهة حياة مختلفة في الخارج وضد شبكة العلاقات الاجتماعية، وإنما اكمالا وانجازا للقيم بدور وعمل مستقبلي مقنن للرؤية العامة والسياسية لنساء المنظمات الارهابية. 
كل ذلك قد يؤكد إن المرأة جزءًا لا يتجزأ من عالم الإرهاب، ومع ذلك فهناك سوء فهم يستحق التبديد فأحيانًا ما يتم تفسير إفلات المرأة من العقاب على شهادة الزور أو التحريض على زوجها أو ابنها أو والدها أو أخوها، كدليل على الخيانة أو حتى لكسب الحماية وبالتالي فمن الواضح أنه سيكون من الصعب دوما التمييز في النظر تجاه الرجال والنساء وبين المنافسة والتيسير وبين المشاركة في المنظمات الإرهابية والاحتيالات الإجرائية وبين التواطؤ و تغطية التقاعس عن التنصل!! ولكن هذه هي الصعوبات التي تحدث دائمًا في حالات من هذا النوع سواء كان القائمين بها رجالًا أو نساء أو كانت جرائم إرهابية أو أنها تلك الجرائم الشائعة بسبب الحدود الضعيفة التي تفصل بين تلك الشخصيات المختلفة وقبل كل شيء الشكوك التي لا مفر منها والتي ينطوي عليها تقييم الأدلة عبر التمييز بشكل تحليلي ضمن الظواهر المعقدة للمنظمات الإرهابية وبين المواقف والأدوار والحقائق المختلفة لتجنب الامتيازات غير الضرورية أو التمييز غير المبرر، إذ إن إفلات النساء من العقاب لا يستبعد بالتأكيد الاستنكار الأخلاقي لهن من قبل المجتمعات وهو أمر لا يمكن تبريره إلا في حالة ملموسة ولهذا فإن المعركة الثقافية والمدنية والسياسية للمرأة لا يمكن تمييزها دائمًا بوضوح لانها وقبل كل شيء هي معركة الخلط النسوية بين المسؤولية الفكرية والمسؤولية الأخلاقية والمسؤولية الجنائية مع المسؤوليات الدينية بحيث يكون من الممكن التعزيز على المستوى المدني حتى عندما يتم الاعتراف بغياب الضمانات الحية, ولذلك تركت لكم الإجابة عن فحوى محور مقالتنا بما هي الطبيعة الحقيقية لنساء الجماعات الإرهابية؟ وهل هن إرهابيات؟؟ أم إنهن مجبرات على الانضواء في تلك الجماعات ولا سلطة لهن ولا قدرة على النطق ب لا ؟؟

  

د . ميثاق بيات الضيفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/07/22



كتابة تعليق لموضوع : نون النسوة بين نمق الأنوثة... ونزق الإرهاب !!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : لطيف القصاب
صفحة الكاتب :
  لطيف القصاب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ​ وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تنفذ حملات صيانة للمجاري في محافظة الانبار  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 بلا نقود.بلا شرف !  : هادي جلو مرعي

 عملية جراحية مميزة لجراحة الوجه والفكين في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 وزارة الموارد المائية تواصل حملتها التطهيرية لمبازل قاطع المدائن في بغداد  : وزارة الموارد المائية

 رئيس الادارة الانتخابية في مفوضية الانتخابات يدعو الكيانات السياسية ومنظمات المجتمع المدني وشرائح المجتمع الاخرى لمراجعة مراكز التسجيل البايومتري  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 الإمام السجاد (عليه السلام) يدعو لأبناء الحشد الشعبي  : علي الشاهر

 الدفاع عن المرجعيا العليا لواكة أنتخابية و أستحماراً للعقول  : علي فاهم

 العراق بصدد اطلاق قمر صناعي بقرض ومساعدة فرنسية

 أهربوا الإخوان قادمون !  : هادي جلو مرعي

 لو كان للمنافقين قرون!  : د . الفائزي

  اللهم لا تجعل "غباء" الإخوان عدوى  : محمد ابو طور

 تأبين السيد الأستاذ محمد رضا السيستاني (دامت بركاته) اليوم 23 شعبان المعظم اثناء الدرس

 نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني  : احسان عطالله العاني

 أما الموت أو الموت..  : قيس النجم

 تاريخ عميل من عملاء الاحتلال ماذا يفعل نوري صبيحة في المنطقة الخضراء ؟ (2-7)  : رسول الموسوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net