صفحة الكاتب : حنان الزيرجاوي

الحوار المفتوح مع الاديب علي الخبازـ التمسرحات الحسينية (1)
حنان الزيرجاوي

 للاديب علي حسين الخباز عوالم ابداعية متنوعة تاخذنا نحو ذائقة مليئة بالجمال فنقف عند جذوات هذا التنويع بين النقد الذي يسميه انطبعات وهي قراءة لمنجزات حيوية لشعراء وادباءوكتاب ، وبين شعرية منجزه الشعري والقصصي في هذا الحوار فكرة محاورة تمسرحات حسينية لنعرف ماذا يعني التمسرح الحسيني ولماذا هذا العنوان ؟ 
علي حسين الخباز:ـ التمسرح اولا  لأظهار  المعالم الدقيقة الكامنة  بين المسرح  والحياة  ، والحياة عندي  ان نتنفس الماضي  برئة  الغد ، التمسرح  عندي هو  الذي يقدس خصوصية هذا الفن ، حسب تعبير  الدكتور حسن يوسف  في كتابه  التمسرح  من الاستعارة الى الخطاب والتمسرح له خصوصية  ادبية والتمسرح موجود في كل مكان ، 
**** 
حنان الزيرجاوي :ـ هل التمسرح مفهوم قديم موجود في الموروث الانساني ؟
علي حسين الخباز:ـ لا..هو مفهوم حديث وليد التحولات  النقدية الحديثة ، ودخل   الى الساحة  النقدية الفرنسية في عقد الخمسينيات من القرن المنصرم ، على يد رولان بارط  لكن هذا لايمنع  ان يكون له جذور في الحياة الاجتماعية للانسان ، وانا أردت ان انظر في تمسرح النص الحسيني دلالات ـ وقائع ـ احداث ـ مكونات  الفكر  الولائي  الحسيني  ـ تمسرحاتي  كانت بحث للاثراء  الدلالي في النص الحسيني 
**** 
حنان الزيرجاوي :ـ كيف كان اختيار تلك النصوص المتمسرحة  التي درستها ومميزات التقييم ؟
علي حسين الخباز:ـ انبثقت ظاهرة ترسيخ مفهوم المسرح الحسيني من العتبة العباسية  المقدسة  بدعم وحضور اكاديميا ت عراقية ومنها ظهرت رغبة  انشاء  مكتبة نصية للمسرح الحسيني  ، الملاحظ خلال عقود من الازمنة  لاتوجد في المكتبة العربية  سوى بعض النصوص المسرحية القليلة  مثل مسرحية الحسين ثائرا والحسين شهيدا  للكاتب عبد الرحمن الشرقاوي  ومسرحية  ثانية يجيء الحسين االشاعر والكاتب  محمد علي الخفاجي ومسرحية هكذا تكلم الحسين عليه السلام ومسرحيات عدنان مردم ،كان مسعى العتبة العباسية هو ترسيخ مفهوم  المسرح الحسيني ، من اجل استثمار الواقعة فنيا  ، واستثمار  عوالم الملحمة  الحسينية لتغيير المجتمع ،وكان المرتكز حينها وضع اطر عملية لأمتلاك مقومات العناصر الدرامية فعملنا على ترسيخ المسرح الحسيني في مهرجان المسرح الحسيني في العتبة العباسية المقدسة ومنه وردت توصيات اللجنة المنظمة باقامة مسابقات  للنص الحسيني ، شارك في هذا المرتقى عشرات الكتاب واصبحت لدينا عشرات النصوص  لننشىء منها مكتبة  نصية عامرة باسماء كتاب لهم حضورهم الفني  المثابر ، جات  التمسرحات  لتعمل  ضمن هذا المحور  محور النصوص  المشاركة  لتبحث في تمسرحات  هذه المشاركات  الفاعلة ، 
*** 
حنان الزيرجاوي :ـ ما الذي اردت ان تقوله في هذه التمسرحات ؟
 علي حسين الخباز:ـ اردت ان اقول :ـ أن عوالم التنظير لابد ان تتبع عوالم الابداع  فكل نص من هذه النصوص هو مدرسة قائمة بحد ذاتها  منها تستخرج قانونها الخاص 
*** 
حنان الزيرجاوي :ـ هل تغيرت اساليب الكتابة في هذه المسابقة ام بقت نمطية تتبع خطى الواقعة المقدسة ؟
علي حسين الخباز:ـ هذا ما ارادت التمسرحات ان تقوله  ، ان النص المسرحي الحسيني الحداثوي استطاع كسر نمطية المألوف ، راح يبحث عن الدهشة لكون القضية الحسينية واسعة المضمون كثيرة الاحداث تستوعب  التألق 
*** 
حنان الزيرجاوي:ـ هذا يعني انك بحثت في مميزات كل نص مسرحي ؟
 علي حسين الخباز:ـ هذه هي فكرة التمسرحات مثلا الكاتب المسرحي عبد الحميد هاشم شلش ، اسم لم يظهر بقوة في عالم المسرح لكنه ظهر في النص  الحسيني واثار فلسفة الغواية في هملية التكبر بدءا من ابليس الى الشمر ، اراد ان يقول  هذا الكاتب  ان الشيطان يعد رؤية منحرفة  ترى الاصلاح الحسيني تخريب للقيم الصالحة ، نجد في ثنايا النص تجربة تأويلية عالية الجمال ، النص جريء صور في فرضياته  ان الشيطان يريد من الحسين عليه السلام ان يترك الميدان ويجلس للفتوى ، فالناس  احوج اليه من سل السيوف ، 
**** 
حنان الزيرجاوي :ـ هذا يعني ان بحثك يختص في تقنيات  الكتابة ؟
 علي حجسين الخباز :ـ لم لا اذا كانت هذه التقنيات تبرز سمة  التفاعل مع الحدث التاريخي باعتبار  ان التاريخ هو مسند من مساند الدعم التكويني في النص المسرحي ، مثلا الكاتب والمخرج  المرحوم ( عبد الكاظم  حسوني ) رحمه الله  قدم مسرحية  الى المسابقة بعنوان  / المسيرة الخالدة /  استخدم فيها عمل تسجيلي وثق من خلاله الرسائل  التي وردت  الى الحسين عليه السلام ، وراح  الى عمق التاريخ  ليسلط  الضوء على عرش  ببلاطس عظيم الروم ،الذي كان يحزب الحشود ضد عيسى ثم ينقل الصورة الى  الملك هيردوس  وهو يجلس  تحت  تحريض  سالومي  ليقتل يحي بن زكريا  ويعود يربط الاحداث بيزيد وهو يتلقى  رأس الحسين  عليه السلام ، هنا  لو تنظرين  الى ثقافة  هذا النص الحسيني 
*** 
حنان الزيرجاوي :ـ الان اقتنعت ان المسرح  الحسيني هو يختلف عن  التشابيه التي كانت  تجسد  الواقعة كل عام 
علي حسين الخباز :ـ انا قلت لك  ان لكل نص قانونه الخاص ، فهناك مسرحيات تعتمد على  الوجود التاريخي  لكن هذا يحدث بعدما عندما نريد  ان نقرأ  التاريخ برؤية  الحدث ، مثلا  مسرحية  الكاتب ( سيف الموسوي ) / سفير  النهضة الحسينية / كان نصه عبارة  عن ذاكرة معرفية تنهل من  التاريخ الوقائع المنقولة ،هذه الحالة بطبيعتها تنهك منطقة  الابداع الفكري  نحن نريد في المسرح  الحسيني  ان ننقل  مشاهدة هذه الاحداث من العين الى رؤيتها  بالقلب  الى العقل الى الضمير  ، لنجعل  ضمير المتلقي هو الذي يرى تلك الاحداث التاريخية يتعايش معها  ويتأثر بها التاريخ هو مصدر معرفي والنص مسار وجداني ،
**** 
حنان الزيرجاوي :ـ  واقعة وحدث تاريخي  حقيقي  كيف يدخل المتخيل  بينها كيف يدخل الى واقعي  داخل هذا الواقع ؟
علي حسين الخباز:ـ قلنا ان النص  المسرحي  هو قراءة كاتب لاحداث التاريخ ممكن ان تكون هذه القراءة  عن حدث ما في مسير الاحداث او ربما تكون عن عبارة أو عن لمحة متخيلة  ترد من الواقع هي متخيلة وتسمى هذه الحالة  المعادل الموضوعي أي النظير كما رأت مولاتي زينب عليها السلام تلك الواقعة والذبح والقتل جميلا لكونها رات روح الواقعة تفسيرها الكوني المعنوي  ، فالنظير  الموضوعي  هو الذي تتجلى  فيه موهبة المبدع ، احدثك عن نص مسرحي اشترك ايضا في مسابقة النص المسرحي في العتبة العباسية المقدسة بعنوان ( لبيك يا حسين ) للكاتب المسرحي والشاعر ( سلام محمد البناي ) قدم لنا  شخصية مجهولة من شخصيات الطف المشكلة ان هذه الشخصية المجهولة هي من انصار الحسين عليه السلام ، ذكاء النص في مجهولية هذا الفارس الايجابي لكون رموز الطف دائما نعطيهم كامل الوثوق جميعهم ناس بلا صراعات نفسية داخلية ليس عندهم قلق  ولا هواجس هذا الفارس المجهول خالف هذه القاعدة  ، تجرأ الكاتب البناي ليقدم لنا شخصية  عاشت الصراع   هذا الفارس انسان ايضا له ما لأي انسان من مشاعر واحاسيس   ، الشخصية الايجابية في نص الشاعر سلام  عاشت عوامل التضاد الخوف   والقلق ، كيف لمثل هذا الشخصية ان  تتواجد مع رموز  الضمير  زهير بن القين  الذي ترك  ماله وعياله   ومع حبيب بن مظاهر  وسعد بن عبد الله الحنفي ووهب وعابس ، كيف لهذا الرجل ان يدخل ضمن قائمة اصحابي خير الاصحاب  ، هذا الرمز الذي رسمه لنا سلام البناي يتسائل من لزوجتي  وعيالي ،  الذكاء  هو انه استخدم  اسم الاشارة  ، ليقول  انه عاش  الواقعة  هذا الرمز المجهول تارة يعاتب نفسه على ترك الحسين عليه السلام  وتارة يهرب ، هذه المضامين  الدلالية هي التي خلقت  الوعي الابداعي منح النص المسرحي حراكه  ليرجع الى نصرته يحمل  الايمان  فوزا ويقينا ، 
*** 
حنان الزيرجاوي :ـ يمكن  ان نقول  ان عظمة المسرح  تكمن في البحث  عن مفردات  التاريخ  لابراز هذه الماضي عبرة  وعبرة ؟
علي حسي الخباز :ـ القضية الحسينية لاتقف عند  الحزن والمواساة  ، ولاولا تقعد عند منكسر الم2صائبية ، النص  الحسيني  يذهب الى فلسفة  التواصل الجماهيري  ،  البحث عن وعي  الرؤية ففي نص الكاتبة المبدعة  ( سحر الشامي ) المعنون /  مواسم العطش /  في رؤيا ترى الحسين عليه السلام يطلب منا الماء الآن ، مناقشة ذكية وهذا هو العمق الفلسفي  ماذا يفعل الامام الحسين عليه السلام الآن بالماء  ؟،تريد الكاتبة ان تقول  ان العطش الحسيني  ينتقل فينا نحن  الذيم لم نفهم  الى اليوم  معنى  الطف الحسيني ولماذا  كاتن العطش  هو محور الهوية  الوجدتنية   ، الجرأة المعروضة  في النص جرأة  فكرية  ، التفتيش عن طريق نجهله 
*** 
 حنان الزيرجاوي :ـ جعلتني ارى  النص المسرحي  عبارة عن صفحة انتماء  روحي الى الطف الحسيني 
علي حسين الخباز :ـ احسنت .. هو  انتماء واعي  ضد سبل التعصب  ـ اي انها تمتلك  افق فكري  أرحب لمعنى الدين  ، ساعطيك مثلا   مسرحية (نور الله ) للكاتب والفنان / سامي نسيم /  ذهب الى  تعميق مفهوم الانتماء  الروحي ، احداث المسرحية  كانت عن المشاية  لكن مشاية سامي نسيم   جمعت العديد من الهويات  ومن الانتماءات  الدينية والمذهبية  للشاعر والكاتب  والفنان والرياضي   فيهم المسيحي وفيهم المسلم مع تفرع  منح مميزات  التنوع لنصه  المسرحي  واستثمر وجود الشاعر  وليس هناك  ملهم اجملمن طريق الحسين   ، ولو انتبهنا  الى مسرحية  ( ما الذي حدث) للكاتبة / زينب  محمد حسين /لوجدنا الابعاد  الانسانية    اشتغلت على مصطلح  الانسنة ، جمعت جميع التواريخ  ، السنوات المختصة  بمناسبات اهل البيت عليهم السلام  عام 3هـ  وعام 50 هـ  وعام 61 هـ  وحضور لزيارة  الناحية  المقدسة  وشخصية نهر العلقمي  وشخصية السهم  والحجر وحوافر الخيل  جميعها تؤدى من قبل  مجاميع اطفال   للغوص في عمق البنية النصية  لآبراز  جوهر المعنى ،تبنى المثقفون الواقعة الحسينية   المباركة كمش روع ثقافي  بكل ما يمتلك  من سطوة تاثيرية  تستطيع ان تخلق  الانبهار  وخصوصية الطف هي من ارقى  مقومات الهوية  ، الكاتب  المسرحي والناقد ( عبد علي حسن ) كتب مسرحية  / حين  ينتصر الدم / بدأ النص  بحكمة ( حين تتجلى الحقيقة  تختفي الحجب )  بلغة شعرية  ماثلت الماضي  بلغة  العصر ، 
**** 
 حنان الزيرجاوي :ـ  مسابقة النص المسرحي  على ما يبدو  استوعبت  كتاب المسرح  وصنعت حراكا  فكريا  لجذب  الكثير الى عوالم المسرح  
 علي حسين الخباز :ـ لايستطيع حوارا مثل هذال الحوار  ان يسلط الضوء  على جميع التمسرحات   ، لكن هناك نماذج  متقدمة فعلت مسيرتها ، وهناك نماذج يافعة  استطاعت ان تبني  لها اسما  مثل تجربة الكاتب  ( خيري مزبان ) هذا الكاتب  ينتمي الى المواكب الحسينية الى رابطة الغدير   التي انطلقت  من هذا المؤتمر  ليكون لها  كاتبها ومخرجها  ونقرأ نصه (  الرأس على القنا )  اذ ركز  النص على مشهد الذبح  الذي ارعب  الاحداث   وكذلك احتوت  تجربة تمسرحات  اسماء كتاب  وكاتبات مثل  ( زينب علاء 9 في مسرحية سنبلة  وتجربة  الكاتب الكبير  المرحوم ( احمد كاطع جدوع)  الذي قدم للمهرجان العديد  من المسرحيات وقدمت تمسرحات  مسرحية  طقس الفراغ  العظيم  ، وتمسرحات قدمت ايضا   كتاب مهمين  وتجارب تباينت مستوياتها  واساليب تناولها  لقضايا التاريخ  ، منهم الكاتب   الشهيد الشيخ  ابراهيم راضي  العامريث  رحمه الله  في مسرحية / غريب الكوفة / كتب البساطة ليحتوي الشمولية  شمولية التوصيل  ، وقدمت  تمسرحات اسماء كبيرة   مثل الدكتور  اركام محمد العتابي  والكاتب الدكتور  / محمد حمزة  الشيباني / والكاتب المسرحي  ( عدي المختار )  وال دكتو ر مسلم بديري   والكاتبة بارعة  مهدي البديري  والفنان جاسم فياض  والشاعر نعيم مسافر  والكاتب رضا الخفاجي  واسماء كتاب  لم تحتويهم الذاكرة  لكن اكيد سيحتويهم  الضمير ،
**
 حنان الزيرجاوي :ـ سفر جميل قضيناه مع تمسرحات  الأديب علي حسين الخباز ليكشف لنا  قدرة النهوض لمبدعنا  وقوة تماثلهم مع مواقف الانتماء  والتفاعل مع جذوة  التأريخ واقعة الطف  شكرا لضيفنا وشكرا لكم 
 

  

حنان الزيرجاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/07/23



كتابة تعليق لموضوع : الحوار المفتوح مع الاديب علي الخبازـ التمسرحات الحسينية (1)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين
صفحة الكاتب :
  د . عبد الخالق حسين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دوري أبطال أوروبا.. مواجهات قوية في الجولة الثالثة

 شاهدوا أكبر فضيحة تزوير في التاريخ !!

 التجني الاكبر للسيد حسن شُبَّر الحلقة الثانية  : نبيل محمد حسن الكرخي

 الإسلام مستثنى من جرائم الأديان...!  : وليد كريم الناصري

 بوادر انهيار داعش في العراق والشام  : محمود خليل ابراهيم

 اعتقال متهمين بالإرهاب، والسرقة، وترويج المخدرات

 النائب الحلي : اجتماع الرئاسات الثلاث وقادة الكتل السياسية شكل موقفاً مهماً وعصرًا سياسياً جديداً  : اعلام د . وليد الحلي

 أمريكا تستولي على نفط العراق  : هادي جلو مرعي

 حكومة الاغلبية من يكون رئيسها ؟؟  : واثق الجابري

 نجاح العراق في كسب العالم لمواجهة الارهاب  : سعد الحمداني

 فيضُ السّماءِ في كلِ الفصولِ  : علي مولود الطالبي

 يرابييع سعودية!!!!!!  : حسين باجي الغزي

 زيارة المالكي إلى كركوك له أم عليه ؟  : صلاح الهلالي

 الاتفاق الذي جرى بين عبعوب امين العاصمة وعلي العتابي مدير قناةmcp  : زياد اللامي

 My rose  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net