صفحة الكاتب : جودت العبيدي

الديمقراطيون فشلوا في العراق.....فخسروا الكونكرس
جودت العبيدي
السياسة الخارجية للديمقراطيين والرئيس اوباما كانت ولاتزال قائمة على اساس ترك الوضع في العراق على ماهو عليه الان والتهيوء للانسحاب وتقليص الدور الامريكي هناك والسبب في ذالك انهم ارادوا ان يضغطوا نفقات وزارة الدفاع , لغرض استخدام الاموال واستثمارها في تحفيز الاقتصاد الداخلي الامريكي وخلق فرص عمل للمواطنين,هكذا قالوا,ولكن وبعد مضي سنتين على تلك الاستراتيجية اثبتت الظروف فشلها الذي ادى الى فقدانهم الكونكرس , وهذا يعني فقدان الرئاسة الثانية لااوباما وبشكل واضح.
لكن ماذا سيحصل لو كانت ادارة الديمقراطيين قائمة على اساس دعم استقرار العراق,بالتاكيد ستكون الفائدة للعراقيين والامريكيين  على حد سواء ولكان الديمقراطيون قد احتفظوا بالكونكرس ولحظي الرئيس اوباما بفرصة اكبر للفوز برئاسة ثانية. ان تاثير الملف العراقي على السياسات الخارجية الامريكية  باتت واضحة فما ان يحصل هجوم ارهابي يسقط ضحيته المئات من العراقيين والامريكيين حتى تناقل الاخبر من قبل وسائل الاعلام الامريكية والعالمية بشيء من التفصيل وتسليط الضوء على استراتيجية اوباما والتي تقضي بالانسحاب بدلا من لعب دور اكبر وتحمل مسؤولية اوسع في ترسيخ الاستقرار في العراق.
لقد وعد الرئيس اوباما بالانسحاب من العراق وكان يعتقد بانه سوف ينجح لكن الواقع الذي حصل هو ان الوضع في العراق لايزال هشا ضعيفا من الناحية الامنية وخير دليل هو استمرار العمليات الارهابية التي باتت تحصد الاف من ارواح العراقيين على مختلف انتمائاتهم اللدينية والعرقية لابل نرى من الواضح استمرار تحرك الارهابيين والمجرمين بحرية تمكنهم من اختيار اهدافهم وتنفيذ جرائمهم بالوقت الذي تتكبد الخزينة العراقية الملايين من الدولارات لغرض مواجهة هذا الضعف الامني الواضح.اما على المستوى السياسي فنرى ان العملية السياسية لاتزال واهنة تستند على ارضية رخوة سببها المحاصصة الطائفية التي سوف تبقى تعيق السياسيين من بناء الدولة وستبقى العملية السياسية برمتها عرضة للعواصف والتجاذبات و مهددة بالانهيار في اي لحظة, واخر الادلة على صحة مانذكره هو الازمة  التي عصفت في البلاد على نحو ثمانية اشهر على تشكيل الحكومة العراقية عقب الانتخابات الاخيرة والتي لم تنتهي بشكل كامل بعد ,  واذا كنا متفائلين بان الحكومة سوف تتشكل اي انها تتشكل بعد تسعة اشهر  وهو خير دليل بان هنالك خلل كبير في العملية السياسية الا وهو الذي اشرنا الية.
 ولقد بدت ادارة الرئيس اوباما ضعيفة غير قادرة على انجاز اي تقدم على المستويين السياسي والامني في العراق , ولو كان الديمقراطيين قد نهجوا طريقا اخر ولو عملوا على ترسيخ الاستقرار في العراق لكانت النتائج افضل بكثير  وماكانوا ليخسروا انتخابات الكونكرس 2010 الذي يعني بطبيعة الحال خسارة متوقعة في انتخابات الرئاسة الامريكية 2012.
كاي سياسي في العالم جاء اوباما مرشح الديمقراطيين قاطعا بوعود لن يستطيع تحقيقها ولن تمكنه  مؤهلاته الشخصية من انجازها. لقد إستبشر العالم بقدوم الرئيس الديمقراطي للبيت الأبيض ولكن سرعان ماتبدد هذا الإستبشار ليصبح سرابا وكأن شيئا لم يكن فما سمعناه من خطابات ومن كلمات ومن مواقف جعلت الكثيرين بان يعتقدوا بأن السلام قادم ليعم الارض خصوصا فى العراق  وان العراقيين سيتنفسوا الصعداء بقدوم الديمقراطين لقيادة القوة العظمى بالعالم . ولكن تبعثرت احلامه بالتغير ..الا نسحاب من العراق.... سلام الشرق الاوسط .. اغلاق غوانتنامو ... الاقتصاد .. البطاله ..  . كل وعوده لم يتحقق منها شيء يذكر.
 المشكلة الآن التى تواجهها الشعوب فى الغرب والشرق هى سوء الآحوال المعيشية والتي ولدت معها وعيا جماهيريا واضحا, وتلك المشكلات لن ينفع معهما أحاديث عذبة و وعود براقة ., فالناس فى كل مكان يريدون حلولا انية لمعاناتهم اليومية , لكن بعض  السياسيين لا يملك هذا النوع من الحلول بل ان  كل  مايملكونه عبارة عن وعود واجندات  يعملون على تحقيقها على مدى سنوات وهذا النوع من السياسين سيفقد تاييد الجماهير التي انتخبتهم وبسرعة....المواطن الناخب في كل مكان يريد ان يصوت اليوم على ان يرى الحل في اليوم التالي, فكان على الديمقراطيين وعلى اوباما تحديدا ان لايضع اجندة بعيدة التنفيذ اولا ثم ماكان له ان يطلق الكثير من الوعود لضمان محافضته على استمرار تاييد الجماهير له لانه سوف يحتاجهم فيما بعد.
أقر الرئيس الأمريكي باراك أوباما بتحمله مسؤولية خسارة الديمقراطيين للأغلبية التي كانوا يحظون بها داخل مجلس النواب، داعياً الجمهوريين إلى التعاون مع إدارته من أجل التوصل إلى حل لكافة القضايا الجوهرية، والتي يختلف كلا الحزبين حولها,واستعاد الجمهوريون السيطرة على مجلس النواب، وتجاوزوا المقاعد الـ39 التي كانوا يحتاجونها لتحقيق أغلبية 218 صوتا.العراق دولة وشعبا مازال رقما صعبا في المعادلات السياسية لايمكن لاحد لامن الغرب ولامن الشرق ان يتجاهله والعراق مؤثر وبشكل واضح على قرارات القوى العظمى وان اهمال استقرار العراق يعني الاخلال بالتوازنين الاقليمي والدولي واعتقد ان ادارة الديمقراطيين كانت غير موفقة في ادارتها للملف العراقي وفشلها في العراق  تسبب في فقدانها الكونكرس في الوقت الذي كان بالامكان السعي لتحقيق الاستقرار في العراق وتحقيق الكسب السياسي للديمقراطيين الامريكين...هذا هو شان العراق.
 
 

  

جودت العبيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/11/17



كتابة تعليق لموضوع : الديمقراطيون فشلوا في العراق.....فخسروا الكونكرس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مفيدة اللويف
صفحة الكاتب :
  مفيدة اللويف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العراق يتوج بكأس آسيا للاشبال بعد ثلاثية نظيفة بشباك كوريا الشمالية

 العبادي: شباب العراق جابهوا الإرهاب وصنعوا النصر لحاضرنا ومستقبلنا

 اسلام الوهم  : بوقفة رؤوف

 وزير العمل يرعى مأدبة افطار مجموعة من الاطفال اليتامى ويؤكد ايمان الوزارة بأهمية الدور التربوي للتخفيف عنهم  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ليلة القدر  : كريم الانصاري

 المرجع المدرسي: السياسيون لن يستطيعوا محاربة "داعش" بمفردهم وعلى الجميع تحمل مسؤولية بناء الدولة  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 الشركة العامة لصناعات النسيج والجلود تبرم عقدا مع وزارة الهجرة والمهجرين لتزويدها بمنتجاتها المختلفة  : وزارة الصناعة والمعادن

  صواريخ فرقة العباس (ع) تخسف الارض بمعاقل داعش في قرية تل الوردة

  تجريم حزب البعث.. حماية للديمقراطية  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 خويلد بن أسد وهو ميت يحضر زواج ابنته خديجة من النبي ، بعد أن سقته خمرا لكي يوافق على زواجها .؟؟!!  : رضا عبد الرحمن على

 لغط التقاعد هريسة النواب  : سهيل نجم

 أزمة الانتخابات ومأزق الفراغ الدستوري في العراق  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 التحذير من الفتن والتقليد الباطل  : احمد مصطفى يعقوب

 ابولو اله الشمس وهبل و لهب قديما وحديثا من هم ؟  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 السراج ينفي توليه منصب مدير عام الشبكة ويقول "الشبكة تشهد عصرها الذهبي"  : ستار الغزي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net