صفحة الكاتب : حسن العاصي

في الذكرى العشرين لعيد العرش المجيد..المغرب القاطرة الاستثنائية
حسن العاصي

باستثناء بريطانيا التي تَعتبر الجالس على العرش قائداً رمزياً للأمة ورئيساً للكنيسة الكاثوليكية، فإن الملكيات الأوروبية الأخرى يقتصر احتفالها بأعياد الجلوس على العرش ببروتوكول عائلي. حتى في الملكيات العربية فإن معظمها لا يحتفل بعيد الجلوس. لكن الأمر يختلف بصورة جذرية في المغرب، لأن عيد العرش تأسس وتم الإعلان عنه بإرادة سياسية للحركة الوطنية المغربية في ثلاثينيات القرن الماضي، التي أرادت بهذا الإعلان ترجمة الحراك الشعبي الوطني السياسي المقاوم للاستعمار وخططه وأهدافه وأطماعه. وهذه ميزة عيد العرش الكبرى في المغرب لأنها تعكس التحول في الوعي السياسي للمغاربة، وتعبر عن خيارهم في التمسك بالدولة الوطنية ووحدتها السياسية والجغرافية عبر رمزية الجالس على العرش الذي يعتبر عنواناً للسيادة. وبهذا أراد الشعب المغربي وقواه الوطنية أن يكون ردهم الواعي على المخططات الاستعمارية الفرنسية بصورة رئيسية، التي كانت تهدف إلى تقويض دعائم الدولة القائمة في المغرب.

ومما يلاحظه أي متابع ومراقب للوضع المغربي أن واحدة من أهم مميزات المملكة المغربية الشقيقة هي تلك العلاقة الوثيقة والروابط المتينة التي تجمع ما بين مؤسسة العرش الملكي وجلالة الملك محمد السادس أمير المؤمنين رعاه الله من جهة، وبين عموم الشعب المغربي الأصيل وشرائحه المتعددة من جهة أخرى.

وشائح العلاقة الشعبية مع العرش، تبدت بصورة جلية حين التف الشعب المغربي والحركة الوطنية حول العرش الملكي كرمز للوحدة الوطنية واستمراراً للدولة، واتضح أيضاً من خلال ما قدمه السلطان "مولاي بن يوسف" من تأييد ومساندة للحركة الوطنية في نضالها ضد المستعمر من أجل الاستقلال. حيث رفض الشعب المغربي رفضاً قاطعاً أي مساس بسيادة الوطن، وثار في وجه المستعمر البغيض الذي

حاك مؤامرة نفي السلطان والعائلة الملكية، وحاول تنصيب سلطان بديل، مما تسبب في اندلاع شرارة ثورة "الشعب والملك" في العشرين من آب العام 1953 دفاعاً عن العرش الملكي ووحدة البلاد وسيادتها، ولم تنتهي هذه الثورة إلا بعودة السلطان الشرعي من منفاه والإعلان عن بشائر الحرية والاستقلال.

لذلك تكتسي مناسبة عيد العرش المجيد بعهد جلالة الملك محمد السادس أمد الله في عمره، في ذكراها العشرين أهمية استثنائية في معانيها التاريخية والوطنية المتجذرة في نفوس المغاربة. إذ كان الاحتفال بعيد العرش في عهد الاستعمار واحد من أهم الأساليب التي تناضل بواسطتها الحركة الوطنية المغربية في ثلاثينيات القرن العشرين، بسبب دلالاته ورمزيته التي عكست وعياً مبكراً بأن أهداف الشعب والحركة الوطنية الشابة ومؤسسة العرش الملكي واحدة في التحرر من نير الاستعمار والحفاظ على سيادة البلاد ووحدتها، وأن هذا لن يتحقق إلا بالتفاف الجميع حول السلطان ومؤسسة العرش كضامن وعامل وحدوي.

 

مهندس الإصلاحات المغربية

منذ اعتلائه العرش العام 1999 أبدى جلالة الملك الشاب محمد السادس أدامه الله بعزه، حرصاً شديداً على البدء بإجراء تحولات متعددة وعميقة في بنية المجتمع المغربي من أبرزها وأكثرها تأثيراً على مسار المملكة، تشكيل هيئة الإنصاف والمصالحة عام 2004 كتعبير عن الإرادة الملكية في صياغة مفهوم جديد للسلطة يقوم على طي صفحة الماضي، والتعويض عن الأضرار لذوي الحقوق، وإجراء عدد من الإصلاحات طالت المؤسستين التشريعية والتنفيذية، وتعزيز حقوق الإنسان في المملكة.

المرأة المغربية ومكانتها وحماية حقوقها كانت في صلب مسيرة الإصلاحات التي قادها الملك الشاب، حيث تم إصدار مدونة الأسرة العام 2004 كخطوة تشريعية هامة جداً في طريق صيانة حقوق المرأة والأطفال، والدفع باتجاه تعزيز وضعية المرأة المغربية اجتماعياً واقتصادياً وتعليمياً، وكذلك الذود عنها بوجه كافة أشكال العنف. على صعيد القضاء وضع جلالة الملك محمد السادس قضية الإصلاح الشامل للقضاء في مقدمة اهتماماته، لما يحظى به القضاء من مكانة في ترسيخ دولة الحق والقانون، وضرورة فصل القضاء عن السلطتين التشريعية والتنفيذية. وهذا ما يتضح بصورة بارزة في دستور عام 2011.

اقتصادياً، حقق المغرب تطوراً هاماً وملحوظاً في مختلف القطاعات الاقتصادية، وبذل جهوداً لتوفير مناخات ملائمة للاستثمارات الخارجية، وبناء منشآت اقتصادية ضخمة في أكثر من موقع، مثل ميناء طنجة، ميناء الدار البيضاء، بناء المدن الصناعية، تقوية شبكة الاتصالات، توسيع شبكة السكة الحديدية، إنشاء وتوسيع شبكة الطرق السيّارة، بناء وتأهيل وتوسيع المطارات ومحطات القطار بصورة عصرية. وجذب رؤوس الأموال الأجنبية التشغيلية في قطاع صناعة السيارات والطائرات، تحسين النظام التعليمي، الاهتمام بالأرياف وتحديثها.

وكانت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية قد انطلقت في المغرب العام 2005، بهدف تقليل نسبة الفقر والأمية ومواجهة التهميش والإقصاء الاجتماعي، والاهتمام بالإنسان والأحياء الفقيرة. وتم تنفيذ العديد من المبادرات على مستوى كامل التراب الوطني للمملكة لتحسين مستوى معيشة المواطن، ودعم الفئات الأكثر حاجة وصعوبة. وتضطلع "مؤسسة محمد السادس للتضامن" بدور مهم في هذه المسيرة التنموية.

الخطوة السياسية الهامة والعميقة الأثر ذات الدلالات التي أقدمت السلطات المغربية على تحقيقها هي صياغة دستور جديد للمملكة في العام 2011، كاستجابة فورية للمطالب الشعبية للشارع المغربي الذي رفع شعارات الحرية والعيش بكرامة وتحقيق العدالة الاجتماعية، بعد أن شهدت عدة دول عربية حراكاً جماهيرياً يطالب بالإصلاح والتغيير. وهذا يدلل بصورة لافتة على ذكاء ودينامية مؤسسة الحكم المغربية التي حرصت على التقارب وتلبية مطالب الشعب في بناء دولة الحق والقانون.

بالرغم من الإنجازات الهامة المتنوعة والملحوظة التي حققها المغرب في كافة القطاعات خلال عشرون عاماً المنصرمة، إلا أن طريق التطور الاقتصادي والاجتماعي لا زال يفرض تحديات كبيرة أمام الجهات المسؤولة في المملكة، وهذا ما دفع جلالة الملك محمد السادس إلى الدعوة لتشكيل مشروع تنموي نموذجي حديث، يتجاوز الأشكال التقليدية ويؤسس لمبادرات تنموية إبداعية تجتهد في ابتكار حلول جديدة للإشكاليات الاقتصادية والاجتماعية القائمة.

 

الثقل الأفريقي

انفتح المغرب بصورة لافتة في عهد جلالة الملك محمد السادس على القارة الأفريقية، حيث جعل جلالته القارة السمراء في محور اهتمامه وسياسته الخارجية، لذلك قام بعشرات الزيارات إلى العديد من الدول الأفريقية، كانت من نتائجها التوقيع على عدة اتفاقيات وشراكات اقتصادية، وأدى إلى تعزيز الحضور المغربي في المشهد الأفريقي، وصياغة علاقات جديدة مع العمق الأفريقي تقوم على قيم التعاون والمشاركة والتضامن والمصالح المشتركة. ولذلك قامت السلطات المغربية بتسوية أوضاع آلاف الأفارقة القادمين من بلدانهم والمقيمين في المغرب بصورة غير شرعية.

 

العلاقات العربية

سعى المغرب في عهد جلالة الملك محمد السادس حماه الله نحو بناء علاقات سليمة مع الدول العربية الشقيقة قائمة على احترام السيادة الوطنية، ومبادئ الأخوة المشتركة التي يفرضها التاريخ وروابط الدين والجغرافيا والتضامن والتآخي. وحرص المغرب على اتباع سياسة متوازنة غير منحازة في علاقاته العربية. وحازت قضية الأمن القومي العربي وتحقيق النهضة على اهتمام المغرب المؤهل أن يكون مستقبلاً قاطرة استثنائية إقليمية مهمة ونموذجاً يحتذى عربياً، خاصة في ظل التراجعات التي تشهدها عدة بلدان عربية.

 

المغرب وأوروبا والعالم

أصبح المغرب شريكاً استراتيجياً مهماً للاتحاد الأوروبي خلال السنوات الماضية في عدة قطاعات اقتصادية وسياسية وأمنية. ويتعاون الجانبان بصورة وثيقة في مجال مناهضة التطرف والإرهاب، ومواجهة الفكر المتشدد، ونشر النموذج المغربي عن الإسلام الوسطي المعتدل. وقد نظم المغرب عدة منتديات ومؤتمرات في هذا السياق لمناقشة القضايا المرتبطة بالتحديات والتقدم المتعلق بالأمن في منطقة البحر الأبيض المتوسط ومنطقتي الساحل والصحراء، هدفها تقوية العلاقات وتعزيز التضامن.

كما تمكن المغرب من جذب استثمارات ضخمة خاصة في صناعة السيارات والطائرات وقطع الغيار. وارتبط المغرب بعدة اتفاقيات للفلاحة والصيد مع الاتحاد الأوروبي. ويتبنى المغرب سياسة تعتمد مقاربات اقتصادية وسياسية وثقافية وأمنية مع أوروبا لخلق شراكات مستقبلية تقوم بتهيئة بيئة فكرية وإعلامية للتعايش والتعاون بين شعوب المنطقة.
يبذل المغرب جهوداً لتفعيل دور التكتلات العربية والإقليمية مثل الجامعة العربية واتحاد المغرب العربي كي تضطلع بدورها في تطوير العلاقات العربية-العربية من جهة، والعلاقات العربية- الأفريقية، والعربية – الأوروبية من جهة أخرى، لتجاوز كافة الخلافات والتعارض والإشكالات السياسية التي تعطل مسيرة التعاون والتنمية المشتركة.

على المستوى الدولي تبنت المملكة المغربية سياسة تدعو إلى تعزيز ثقافة الحوار بين الأديان خاصة بين الإسلام والمسيحية، وتوطيد أواصر الروابط الإنسانية المشتركة، ونشر خطاب المحبة والتضامن والتعاون والتعايش بين الأمم والشعوب. ومواجهة ثقافة العنف والتطرف الديني والإرهاب والإقصاء والأفكار المتشددة لدى كافة الأديان والشعوب والثقافات. إن هذه الرؤية للمملكة تستمد قوتها وتأثيرها من التاريخ والجغرافيا التي صنعت من المغرب موطناً للتسامح واحترام الآخر بغض النظر عن معتقده وعرقه، وتقاطع للثقافات الإنسانية المختلفة.

 

فلسطين في قلب المغرب

من أجمل الكلمات وأهم المواقف التي تسمعها حين تكون في المغرب، أن فلسطين ومدينة القدس قضية وطنية تهم الشعب المغربي وقيادته. مشاعر تعكس نبل وأصالة هذا الشعب الشقيق العريق الذي يحتضن ويدعم القضية الفلسطينية دون كلل أو ملل. إن فلسطين بقدسها وكافة أماكنها المقدسة احتلت موقعاً دينياً وفكرياً وروحياً راقياً قل نظيره في تاريخ البشرية، حيث هي مولد الأنبياء وملتقى الديانات السماوية. على أرض فلسطين نشأت أعرق الحضارات، وفي مدينة القدس مهبط الأنبياء ومسرى خاتمهم. ما من مدينة في التاريخ نالت هذا الاهتمام العالمي والإنساني النابع من وجدان البشرية وقيمها الحضارية والروحية، كما نالت مدينة القدس.

فمن الطبيعي أن تكون فلسطين ومدينة القدس محط أطماع المستعمرين قديماً وحديثاً، لما تتمتع به من مكانة دينية وتاريخية. لأجلها تم خوض الحروب الطاحنة على مر التاريخ، لذلك استنهضت -ولا زالت- فلسطين وقدسها همم الأمتين العربية والإسلامية. ولهذه الأسباب تبرز القضية الفلسطينية وفي صلبها قضية مدينة القدس في مقدمة القضايا التي تستحوذ على اهتمام الرأي العام العالمي منذ سبعون عاماً. إذن لا غرابة أن يترأس جلالة الملك محمد السادس رعاه الله لجنة القدس المنبثقة عن منظمة المؤتمر الإسلامي. فمدينة القدس كانت محط اهتمام ورعاية كبيرين من قبل الأشقاء المغاربة على مر التاريخ، وكان لها مكانة رفيعة لدى كافة السلاطين والملوك والمسؤولين الذين تعاقبوا على العرش في المغرب.

 

القدس المغربية

ارتبط المغرب بالقدس الشريف منذ الفتح الإسلامي، لأن الله أكرم هذه المدينة المقدسة حين جعلها أولى القبلتين بداية، ثم اختارها لإسراء ومعراج النبي محمد "صل" الذي قال "لا تشد الرحال إلا لثلاثـة مساجـد، المسجد الحرام والمسجد الأقصى، ومسجدي هـذا" فتوافد على المدينة المقدسة آلاف الزائرين من المغرب. في عهد دولة المرابطين زار القدس الشريف القاضي "أبو بكر بن العربي" الذي جاء بصحبة والده الإمام "عبد الله" مبعوثاً من قبل "يوسف بن تاشفين" إلى "المستظهر بالله" العباسي. ومن أبرز الأعلام المغربية التي زارت مدينة القدس "الشيخ صالح بن حرزهـم، القاضي بدر الدين بن سعيـد، محمد بن سالم العزي، والرحـالة المغربي الشهير ابن بطوطة، أبي الحسن الواسطي، أبي عبد الله بن سالم الكناني، علي بن أيوب المقدسي، شمس الدين الخولانـي، محمد بن تباتة، والمقرئ صاحب نفح الطيب.

كما شارك المغاربة بقوة في كافة الحروب التي خاضها المسلمون لمدة قرنين، لاسترداد مدينة القدس من الصليبيين، خاصة في عهد "صلاح الدين الأيوبي" حيث كان المغرب تحت حكم دولة الموحدين يمتلك أسطول بحري ضخم، فأمر "أبي يوسف يعقوب المنصور" بتوجه مائة وثلاثون مركباً كان لهم دوراً مهماً في وقف زحف أسطول النصرانيين على الشام. وتطوع المغاربة في جيش "نور الدين زنكي" واستشهد العديد منهم في ساحات المعارك. ومنهم من آثروا البقاء في فلسطين لأداء واجب القتال وأنشأوا حارة المغاربة في أقرب مكان من المسجد الأقصى، ثم توسعت وأصبحت حياً يحمل نفس الاسم. ولا تزال الأوقاف المغربية قائمة للآن. كما أن ملوك الدولة المرينية التي خلفت دولة الموحدين في المغرب كانوا ينسخون بأنفسهم نسخاً من المصحف الشريف بخط أيديهم ويرسلونها إلى القدس والمسجد الأقصى وإلى الحجاز أيضاً.

استمر اهتمام الدولة العلوية بالقدس منذ بداية حكمها في القرن السابع عشر، ولم يتوانى أي من ملوك وسلاطين الدولة العلوية المجيدة عن إرسال الوفود المحملة بالهبات إلى مدينة القدس في كل عام حتى في أحلك الظروف الاقتصادية.

لم تنقطع هذه الصلة بين المغرب والقدس حتى أثناء وقوع المغرب تحت الحماية الأجنبية. فواصل جلالة الملك محمد الخامس رحمه الله وقبله "مولاي يوسف" إرسال البعثات إلى الرحاب المقدسة. وقد أمر تغمده الله برحمته أن يتم فرش المسجد الأقصى بالسجاد المغربي الشهير أثناء زيارته لمدينة القدس أواخر خمسينيات القرن العشرين.

بعد النكبة التي أصابت الشعب الفلسطيني في العام 1948 وأدت إلى سقوط فلسطين في يد الصهاينة، قامت القوات الإسرائيلية بنسف الحي المغربي، وصادرت أملاك الوقف المغربي

حين قام الصهاينة بحرق المسجد الأقصى العام 1969 فإن أول من أدان الجريمة هو جلالة الملك الحسن الثاني رحمه الله ودعا في حينها إلى عقد أول مؤتمر قمة إسلامية في مدينة الرباط تمخض عنه تأسيس منظمة المؤتمر الإسلامي، وفي ذات القمة تولت المغرب بشخص ملك البلاد رئاسة لجنة القدس ومازالت رئيساً لها للآن، حيث قال جلالة الملك الحسن الثاني تغمده الله بوافر رحمته حينها أن "يعتبر قضية القدس الشريف قضيته الأولى، وقضية كل مواطـن مغربي وكل مسلم في جميع أنحاء العالم"

فمن الطبيعي أن يكون جلالة الملك محمد السادس حفظه الله سبّاقاً إلى رعاية المدينة المقدسة، ومد يد العون للشعب الفلسطيني ودعم قضيته الوطنية. وتأكيد جلالته بكل مناسبة على أن القدس الشريف هي عاصمة الدولة الفلسطينية المرتقبة. ومطالبته أن تكون المدينة فضاءًا مفتوحاً لكافة الأديان ولتلاقي جميع الثقافات الإنسانية.

 

همسة وفاء

احتفال الأشقاء المغاربة بعيد العرش ليس مهرجاناً بروتوكولياً، بل إنها مناسبة وطنية تحتل مكانة في قلوب الشعب المغربي لما لها من دلالات رمزية عنوانها العلاقة الوثيقة التي تشكلت عبر التاريخ بين العرش الملكي وعموم الشعب المغربي، وهي الضامن الأهم لقوة المملكة ووحدتها في محيط إقليمي مشتعل بالأحداث، وواقع دولي مضطرب ومثقل بالصراعات.

نهنئ الأشقاء المغاربة ملكاً وحكومة وأحزاباً وشعباً بعيد العرش المجيد، ونرجو من الله العلي القدير أن يحفظ جلالة الملك محمد السادس المساند والداعم للشعب الفلسطيني وراعي مدينة القدس الشريف، ونسأل المولى للمغرب العظيم – مغرب التعدد العرقي والجغرافي والثقافي – أن يظل بلداً حراً موحداً مشرقاً مزدهراً، ونتمنى لشعبنا المغربي العريق التقدم والرخاء الذي يستحقه.

  

حسن العاصي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/07/29



كتابة تعليق لموضوع : في الذكرى العشرين لعيد العرش المجيد..المغرب القاطرة الاستثنائية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد جميل المياحي
صفحة الكاتب :
  محمد جميل المياحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رواتب ومخصصات اودت الى خراب البلاد ..  : راسم قاسم

 هل سقط الجهاد الكفائي؟  : علي البدري

 الاستخبارات عممّت دخول 30 عجلة ملغمة مساء الاحد - الارهاب يُثكل صباحات بغداد والجنوب بالمفخخات

 الاعتصام بين الصحافة والاعلام.. والسلام

 المؤامرة لا تمر الا من خلل ذاتي  : القاضي منير حداد

 شرطة المثنى تقيم ورشة تعريفية بقرار مجلس الأمن ( 1325) الخاص بأمن وسلامة المواطنين  : وزارة الداخلية العراقية

 التجارة..جولات رقابية وتفتيشية لمتابعة سير العملية التسويقية لمحصول الشلب في النجف الاشرف  : اعلام وزارة التجارة

 أجمل الأنغام صوت الحياة  : صادق غانم الاسدي

 سيناء بين ألاستقرار أو ألانهيار  : د . نبيل عواد المزيني

 تظاهرة وسط بغداد للمطالبة بإنقاذ أهالي سنجار  : علي عبد الخالق

 *إخباراتُ المعصومين* *عن بعض* *الانحرافات والمنحرفين:* ( 1 )  : منتظر الحيدري

 الهاشمي لا يمثل السنة  : سامي جواد كاظم

 ليس العراق ملكا لأحد  : كاظم فنجان الحمامي

 وترلوو وما يَعلو!!  : د . صادق السامرائي

 اعلان وقواعد بشان حقوق المعقوقين وذوي الاحتياجات الخاصة  : روعة سطاس

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net